الطريق إلى عرش الحضري.. 7 حراس يتنافسون بقوة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

قبل عدة أسابيع أعلن عصام الحضري حارس مرمى منتخب مصر المخضرم والنادي الإسماعيلي اعتزاله اللعب الدولي، بعدما حقق كل شيء تقريبا في مسيرته الدولية، آخرها بمشاركته مع المنتخب في نهائيات كأس العالم روسيا 2018، ليحقق رقما قياسيا بكونه أكبر لاعب يشارك في تاريخ البطولة “45 عاما”، كذلك أكبر حارس مرمى يتصدى لركلة جزاء في المونديال أيضا.

ومنذ أن أعلن الحضري اعتزاله، بدأت المنافسة تشتعل تدريجيا على لقب الوريث الشرعي لعرش الحارس الأسطوري، فهناك من كان ولايزال يقدم مستويات مميزة في الفترة الأخيرة، في حين يسعى آخرون لإثبات أنفسهم على الساحة أيضا.

ولعل الأسماء المطروحة في الفترة الأخيرة من بينهم 4 يتواجدون حاليا مع منتخب مصر، كل منهم لديه فرصة للتواجد بصفة أساسية مع المنتخب، ويدعم ذلك أن الجهاز الفني بقيادة المكسيكي خافيير أجيري، يفتح الباب على مصراعيه أمام الخيارات في هذا المركز “حراسة المرمى” في غياب الحضري، لاسيما أن المستويات تبدو متقاربة بين الجميع.

ومن المتوقع أن تشتعل المنافسة بين 7 أسماء بارزة لكل منهم فرصة قائمة في التواجد بقوة مع منتخب مصر.

1- محمد الشناوي

حارس الأهلي، لم يعد هناك مجالا للحديث حول نقص الخبرة الدولية لديه، فبخلاف المشاركة القارية مع فريقه وتقديم مستويات كبيرة في الكثير من الأحيان، فإن مشاركته في كأس العالم وخوضه مباراتي روسيا وأوروجواي، يكفي للحكم على مستواه وخبرته.

الشناوي يمتلك إمكانيات جسدية هائلة فضلا عن مرونته ورشاقته وقدرته على التعامل مع الكثير من المواقف.

صحيح أن حارس الأهلي أحيانا يرتكب بعض الأخطاء سواء مع فريقه أو المنتخب لكنه يبقى دائما ضمن حسابات المنتخب في كل تجمع أو معسكر.

2- محمود عبدالرحيم “جنش”

في أوقات سابقة كان ليتردد الجهاز الفني للمنتخب في ضمه، فهو لم يكن يشارك بانتظام مع الزمالك، ورغم كونه عنصر حسم في الكثير من بطولات الكأس للزمالك بالسنوات الأخيرة، إلا أنه بقي في ظل أحمد الشناوي “حارس مرمى بيراميدز حاليا” حتى خرج إلى النور وأظهر قدراته بشكل كبير في الموسم الحالي.

وقدم جنش أداءً رائعا مع الزمالك، ويمكن القول بأنه سبب رئيسي في النتائج الإيجابية خلال الفترة الأخيرة للأبيض.

بخلاف ذلك فلم يعد جنش يرتكب بعض الأخطاء المتهورة سواء داخل أو خارج الملعب التي تؤثر على تقييم البعض له.

3- محمد عواد

حارس الإسماعيلي السابق والوحدة السعودي الحالي، ربما يكن قد تعرض للظلم خلال فترة ما قبل كأس العالم، بأن خارج من حسابات الجهاز الفني لقائمة المونديال، لحساب الحضري ومحمد الشناوي وشريف إكرامي، لكن يظل من أصحاب المستويات شبه الثابتة.

ولعل الإشادة بأدائه من مباراة لأخرى في الدوري السعودي “القوي” يجعله مرشح دائم للمشاركة مع منتخب مصر، وما يحتاجه فقط هو قرار جريء من الجهاز الفني بالاعتماد عليه.

4- أحمد الشناوي

حارس مرمى الزمالك السابق وبيراميدز الحالي بدأ في استعادة مستواه تدريجيا بعد فترة إصابة لحقت به في توقيت صعب للغاية قبل نهائيات كأس العالم.

وقبل الإصابة لم يكن هناك شك على أن الشناوي من أفضل حراس الكرة المصرية في السنوات الأخيرة وأحد المنافسين بقوة على خلافة الحضري، بل أن البعض اعتبره في الكثير من الأوقات التي تألق فيها مع الزمالك حارس مصر الأول.

ولعل عودته للمنتخب والمشاركة بقوة تبقى مسألة وقت، والأمر أيضا مرهون بما يقدمه مع فريقه الذي ينافس على قمة الدوري.

5- محمد أبوجبل

حارس مرمى سموحة أيضا من أصحاب المستويات الجيدة في الفترة الأخيرة، ينقصه فقط بعض الخبرات الدولية بالإضافة إلى حاجته لثبات المستوى لفترة طويلة، حتى يكون أكثر إقناعا للجهاز الفني للمنتخب، الذي يبدو قانعا بإمكانياته بدليل ضمه في أكثر من معسرك تدريبي.

6- عامر عامر

حارس مرمى الإنتاج الحربي أيضا حصل على فرصة بالتواجد في تدريبات المنتخب، وربما سيساعده أكثر على اكتساب الخبرات، والحصول على فرصة أكبر مع المنتخب، نتائج فريقه في الدوري والاداء الذي يمكن أن يقدمه ومدى قدرته على الحفاظ على مستواه، علما بأن أدائه قد تطور كثيرا في الفترة الأخيرة.

7- أحمد عادل عبدالمنعم

بعد رحيله عن الأهلي وانتقاله لمصر المقاصة، لم يكن يتوقع كثيرون أن الحارس الذي ظلمته مقاعد البدلاء سيبلي بلاءً حسنا مع الفريق الفيومي، حيث أنه يقدم حاليا مستويات جيدة مع المقاصة وربما يصادف منافسة صعبة نسبيا في الانضمام للمنتخب بحكم وجود أكثر من عنصر آخر جاهز أيضا، لكنه يحتفظ لنفسه بفرصة لو ظل يظهر بنفس الاداء الجيد.

الأكثر مشاهدة

زي النهاردة .. منتخب مصر يحقق أكبر انتصار في تاريخه

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360- زي النهاردة يوم 15نوفمبر من عام 1963، حقق منتخب مصر أكبر فوز في تاريخه الكروي الممتد، بالانتصار على منتخب لاوس بنتيجة 15 – صفر.

خاض منتخب مصر المباراة بتشكيل يضم كل من: عبد الستار – طلعت فواز – محمود حسنين – علي محمود – سمير قطب – أحمد أباظة – محمد شاهين – بدوي عبد الفتاح “حافظ غباشي” – محمد جابر – عبده نصحي – احمد عفت.

فى نوفمبر 1963 بدأت الجانيفو بمشاركة إحدى وخمسين دولة من آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، بعد أن قرر سوكارنو رئيس دولة أندونيسيا إنشاء منظمة رياضية بديلة بمشاركة دول عدم الانحياز والبلدان الاشتراكية لإقامة دورة رياضية تتحدى الدورات الأوليمبية التى يهيمن عليها الغرب.

وتقابلت مصر مع كوريا الشمالية فى نهائى الدورة وانتهت المباراة والوقت الإضافى بالتعادل، فقام الحكم بإجراء القرعة لتحديد البطل، وفازت بها مصر فأصبحت هى بطلة كرة القدم فى الجانيفو.

الأكثر مشاهدة

أول تعليق من “بريزنتشين” بعد إلغاء ودية منتخب مصر والإمارات

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360- في أول رد فعل لشركة بريزنتيشن سبورتس برئاسة محمد كامل رئيس مجلس الإداراة على بيان الاتحاد الإماراتي لكرة القدم بشأن إلغاء مباراة الأبيض و الفراعنة الودية و التى كان مقرراً لها يوم 20 نوفمبر الجاري.

وأكد كامل أنه لم يعقب على البيان لأننا نكن كل التقدير والاحترام لأشقائنا في الإمارات، هم غضبوا من الاعتذار عن المباراة، ولكن تربطنا بهم علاقة قوية ووطيدة للغاية”.

وأضاف رئيس مجلس إدارة شركة بريزنتيشن سبورتس: “٧٠٪ من تعاقداتنا مع الاتحاد المصري لكرة القدم تتضمن بند العودة للجهاز الفني قبل المقام الأول”.

كان رئيس شركة بريزنتيشن قد دعا الحضور في المؤتمر الصحفي لتوقيع بروتوكول تعاون مع وزارة الشباب والرياضة، إلى الوقوف دقيقة حداد على روح الشيخ زايد أل نهيان، مؤسس دولة الإمارات، في الذكرى المئوية لمولده.

كان الاتحاد الإماراتي قد أصدر بياناً اتهم فيه شركة بريزنتيشن بعدم احترام تعاقداتها بشأن المباراة الودية التى كانت ستجمع بين الشقيقين الإماراتي والمصري يوم 20 نوفمبر، قبل أن يصدر الاتحاد المصري بياناً رسمياً يبرئ الشركة.

الأكثر مشاهدة