معلق مصري ينتقد مشاركة الشناوي مع المنتخب ويطالب بفرصة لجنش

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

انتقد المعلق الرياضي أحمد الطيب، اعتماد الجهاز الفني لمنتخب مصر، على محمد الشناوي حارس مرمى الأهلي، في التشكيل الأساسي للفراعنة، وظهوره خلال المباريات الماضية للمنتخب.

وشارك الشناوي في مباراتي منتخب مصر أمام إي سواتيني حيث انتهت الأولى بفوز الفراعنة 4-1، والثانية عصر اليوم بهدفين دون رد للمنتخب المصري أيضا.

وطالب المعلق الرياضي بمشاركة حارس الزمالك محمود عبدالرحيم “جنش” مستندا في ذلك على اعتراف أحمد ناجي مدرب حراس مرمى المنتخب، بأنه سبب فوز الأبيض على الهلال في مباراة السوبر السعودي المصري.

وقال الطيب عبر حسابه على “تويتر” : ” لما احمد ناجى  يعترف ان جنّش  واجه الهلال بمفرده ومستواه عالى جدا و نفاجأ بالشناوى يلعب اليوم مباراة سهلة جدا رغم اخطاؤه المتتالية مع الاهلى ضد الحكم  و عقاب ادارة الاهلى له ثم يدخل مرماه هدف طفولى من نصف الملعب  مَن ايّام و يشارك اليوم  أيضاً ولا يلعب جنش او عوّاد   تبقى مسخرة”.

الأكثر مشاهدة

منتخب مصر يكرر فوزه على إي سواتيني ويضع قدماً في أمم أفريقيا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

كرر منتخب مصر الأول فوزه على مضيفه إي سواتيني “سوازيلاند سابقا” بهدفين دون رد لحساب الجولة الرابعة من تصفيات كأس أمم أفريقيا 2019، ليضع الفراعنة قدما في نهائيات أمم أفريقيا بانتظار تأكيد التأهل مساء اليوم، من خلال فوز تونس على النيجر أو تعادلهما على الأقل لحساب المجموعة العاشرة من التصفيات.

وبعد 3 أيام من الفوز برباعية مقابل هدف في القاهرة، جدد منتخب مصر انتصاره أمام سواتيني في العاصمة مبابان، بهدفين دون رد، حملا توقيع أحمد حجازي بضربة رأس، ومروان محسن بتسديدة أرضية.

لعب منتخب مصر شوط اول متذبذب المستوى حيث شكل خطورة على مرمى اصحاب الارض لكنه لم يحتفظ بثبات الاداء الدفاعي، ما مكن منتخب اي سواتيني من شن هجمات على مرمى محمد الشناوي على فترات.

وأضاع حسين الشحات فرصة خطيرة من عرضية تريزيجيه حيث سدد لاعب العين الإماراتي كرة أبعدها الدفاع في اللحظة الأخيرة.

ومثلت تسديدة توني مهاجم اي سواتيني في اول 10 دقائق ملمح الخطورة الابرز لأصحاب الأرض والجمهور.

واكتشف منتخب مصر أهمية سلاح الكرات العرضية خاصة في ظل ضعف الرقابة الدفاعية .

وفي الدقيقة 19 نجح احمد حجازي قلب الدفاع في تسجيل الهدف الأول من رأسية قوية متابعا عرضية من ضربة ركنية نفذها محمد النني.

وكاد مهاجم الأهلي مراون محسن ان يضاعف التقدم من ضربة رأس اخرى لكن الكرة ذهبت بين احضان الحارس.

مع بداية الشوط الثاني قرر اجيري مدرب منتخب مصر الدفع برأس حربة آخر إلى جانب مروان محسن حيث لعب احمد حسن كوكا بديلا لحسين الشحات.

ومن اول محاولة لكوكا كاد يسجل لاعب اولمبياكوس اليوناني حيث سدد كرة ارضية لكن حارس اي سواتيني في الدقيقة 49

بعجها بدقيقة كاد حجازي بخطأ ان يكلف مرمى المنتخب المصري هدفا بعدما أخطأ في تقدير احدى الكرات كادت ان تسفر عن انفراد للمنافس لولا يقظة الشناوي

egypt-eswatini-8

وفي الدقيقة 52 نجح مروان محسن في إضافة الهدف الثاني من تسديدة ارضية بعد متابعة لتمريرة كوكا

هدأ إيقاع اللعب من منتخب مصر بعد تأكيد التقدم بالهدف الثاني لمحسن، ليحاول منتخب إي سواتيني استغلال الموقف، لكن فارق الخبرات كان واضحا، إذ كانت هجمات الفريق صاحب الضيافة عادة ما تنتهي بتسديدات عشوائية أو عرضيات دون متابعة.

ودفع أجيري بمحمد محمود لاعب وادي دجلة ليمنحه مشاركة دولية ورسمية أولى مع المنتخب الأول، حيث لعب على حساب مروان محسن.

وفي الدقيقة 78 كاد تريزيجيه أن يسجل هدف الفراعنة الثالثة من متابعة لكرة عرضية بضربة رأس جيدة لكن كرته ارتمت بالمرمى من الخارج.

ثم عاد حارس سواتيني ليعاند تريزيجيه ويتصدى لتسديدة قوية له في الدقيقة 80 ويحولها إلى ركنية.

وتصدى محمد الشناوي لتسديدة قوية بالدقيقة 88، بينما سقط البديل كوكا مصابا ليتوقف اللعب على إثر سقوطه.

وحرم سوء الحظ كوكا صانع الهدف الثاني من استكمال المباراة ليتم استبداله بالدقيقة 85 لحساب لاعب ويجان الإنجليزي سام مرسي.

بهذا الفوز رفع منتخب مصر رصيده إلى 9 نقاط في صدارة ترتيب المجموعة العاشرة مؤقتا بفارق الأهداف عن منتخب تونس الذي يخوض مباراة مساء اليوم مع النيجر، الذي يمتلك نقطة وحيدة شأنه كشأن إي سواتيني، ما يجعل فوز أو تعادل تونس بمثابة تأكيد التأهل لمصر.

تجدر الإشارة إلى أن منتخب مصر لعب مباراة اليوم في غياب نجمه الأبرز محمد صلاح للإصابة التي تعرض لها في المباراة الماضية.

الأكثر مشاهدة

“الأبيض” لا ينصف الفراعنة في 2018!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سيكون منتخب مصر مطالب بتغيير حظه السيء مع الزي الأبيض، عندما يلاقي مضيفه منتخب إي سواتيني في الجولة الرابعة من تصفيات كأس أمم أفريقيا 2019.

ففي عام 2018 لم يحدث أن حقق منتخب مصر أي نتيجة إيجابية عندما ارتدى الزي الأبيض الذي سيخوض به مواجهة اليوم.

وخسر منتخب مصر أمام نظيره البرتغالي وديا بهدفين مقابل هدف، في مباراة أقامت بسويسرا.

إذ كان الفراعنة متقدمون بهدف محمد صلاح، قبل أن يقول قائد البرتغال كريستيانو رونالدو كلمته بهدفين متأخرين.

مصر أيضا خسرت ودية أخرى أمام بلجيكا بثلاثية نظيفة، استعدادا للمونديال، حيث لم يظهر الفراعنة بالشكل الجيد.

وفي نهائيات كأس العالم، كانت مصر على موعد بالزي الأبيض من جديد وتحديدا في الخسارة الثانية بالمجموعة والتي كانت أمام روسيا بثلاثة أهداف مقابل هدف.

ثم اعقبتها خسارة أخرى من الأخضر السعودي بهدفين لهدف.

يذكر أن منتخب مصر كان قد فاز في الجولة الماضية للتصفيات الأفريقية على إي سواتيني بأربعة أهداف لهدف، وأصبح على أعتاب التأهل لنهائيات البطولة الأفريقية، حيث يكفيه الفوز مع تغلب تونس على النيجر لضمان حسم المهمة.

الأكثر مشاهدة