وقفة 360 .. الدفاع دمّر الأرجنتين وداني ألفيس لا مثيل له

  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
getty images

موقع سبورت 360 – أصبح منتخب البرازيل على بعد خطوة واحدة من التتويج ببطولة كوبا أمريكا، بعد فوزه على منتخب الأرجنتين بثنائية نظيفة، في نصف نهائي البطولة القارية.

واستضاف ملعب “مينيرو” مباراة نصف النهائي التي جمعت منتخب البرازيل صاحب الأرض بمنافسه وغريمه التقليدي منتخب الأرجنتين.

تكتيكيًا استحق منتخب البرازيل التأهل لنهائي كوبا أمريكا، ولكن على الجانب الآخر فإن منتخب الأرجنتين قدّم أفضل مبارياته في هذه البطولة، وألحق الأضرار بدفاعات السامبا التي حافظت حتى الآن على عذرية شباكها منذ بداية البطولة وحتى الآن.

الدفاع يقتل الأرجنتين

كما ذكرنا في الفقرة السابقة، فإن منتخب الأرجنتين قدّم مباراة مميزة للغاية، ونجوم التانجو فعلوا كل ما بوسعهم، ولعبوا بروح عالية، وكان المنتخب قريبًا للغاية من معادلة النتيجة لولا العارضة والقائم.

GettyImages-1159712535

ولكن دفاع منتخب الأرجنتين كان كارثيًا بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وأخطاء المدافعون كانت السبب الرئيسي في استقبال مرمى التانجو هدفين.

سوء تمركز الدفاع، والتكاسل في الضغط على هجوم البرازيل، أعطى للسامبا مفتاح الانتصار والتأهل لنهائي البطولة، والهدف الثاني خير دليل على ذلك، فالمهاجم جابرييل جيسوس مرَّ من جميع مدافعي الأرجنتين بكل سهولة، وأعطى الكرة لفيرمينيو الغير مراقب ليضعها في الشباك، ويقتل أحلام التانجو.

تألق ميسي وأجويرو

GettyImages-1159708291

في مباراة اليوم، قدّم الثنائي ليونيل ميسي، وسيرجيو أجويرو مباراة مميزة للغاية، حيث كانت الأفضل بالنسبة لهما في تلك البطولة.

ولولا العارضة والقائم، كان الثنائي ميسي وأجويرو سيسجلان هدفين في مرمى أليسون بيكر حارس مرمى البرازيل.

الروح كانت حاضرة في الأرجنتين، خاصةً في الشوط الثاني، ولكن الأداء الخططي والتكتيكي كان غائبًا في مباراة اليوم، وهذا ظهر بشكلٍ واضح في أداء دفاع التانجو كما ذكرنا، حيث كان السبب الرئيسي في خسارة الأرجنتين اليوم.

داني ألفيس لا مثيل له

GettyImages-1159713973

تعرض النجم البرازيلي داني ألفيس قبل البطولة، وبعد بدايتها لموجة حادة من الانتقادات التي تطالبه بالاعتزال، وإعطاء الفرصة للاعبين آخرين.

ولكن من شاهد مباراة اليوم، سيعلم أن قرار داني ألفيس بالاعتزال الدولي سيكون قرارًا غبيًا، فاللاعب البرازيلي قدّم مباراة عمره أمام الأرجنتين.

يكفي القول أن 96% من تمريرات البرازيل في الشوط الأول كانت في جبهته، وبقيادته، تحركات مميزة، وتمريرات متقنة، وتحرك بطول الملعب، أشياء لا يمكن لأحد آخر أن يفعلها في مثل سن داني ألفيس، ولكنه “لا مثيل له”، فهناك ألفيس واحد فقط، وبكل تأكيد هو أفضل ظهير أيمن مر على تاريخ السامبا.

ارحل يا سكالوني!

GettyImages-1159704946

سكالوني مدرب شاب، وقد ينتظره مستقبل باهر في عالم التدريب، ولكن منتخب الأرجنتين ليس حقلاً للتجارب، فلا يصح أن يأتي مدرب مبتدئ مثله ويتولى تدريب منتخب عريق مثل التانجو.

خياراته التكتيكية دائمًا ما تكون خاطئة، وخلال البطولة لعب بأكثر من طريقة، وقام بتغيير العديد من اللاعبين، كان بالفعل خيارًا غير موفقًا من قبل الاتحاد الأرجنتيني.

سكالوني لا يجيد قراءة المباراة بشكلٍ جيد، وهذا ظهر بصورة أكبر، عندما استبدل دي بول المتحرك الذي كان يشكل ثنائيًا جيدًا مع الظهير الأيسر تاجليافيكو، باللاعب دي ماريا الذي نشر جعل أداء الأرجنتين يبدو عشوائيًا.

الحل الأمثل هو رحيل سكالوني، والتعاقد مع اسم كبير في عالم التدريب، لاستعادة أمجاد الأرجنتين من جديد، التانجو لديه منتخب جيد، ولكن يحتاج لمدرب يقوم بتوظيف قدرات اللاعبين بصورة أفضل.

الحكم أفسد المباراة

GettyImages-1159716775

إذا كان دفاع منتخب الأرجنتين كان سيئًا للغاية، فإن الإكوادوري رودي زامبرانو حكم المباراة كان أسوأ شيء في المباراة.

الحكم الإكوادوري أعطى للاعبين الفرصة للتدخل العنيف بعد احتسابه للكثير من الأخطاء، ناهيك عن عدم اللجوء لتقنية حكم الفيديو “الفار” في أكثر من مناسبة، ولم يحتسب ركلة جزاء واضحة على الأقل لمنتخب الأرجنتين.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة