ماذا قال ميسي بعد هزيمة الأرجنتين من كولومبيا؟

رامي جرادات 07:14 16/06/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

اعترف ليونيل ميسي نجم برشلونة أن الأمر سوف يتطلب بعض الوقت لتقبل الهزيمة التي تلقاها منتخب بلاده الأرجنتين أمام كولومبيا بهدفين نظيفين خلال الجولة الافتتاحية لبطولة كوبا أميركا 2019 التي تقام على الأراضي البرازيلية.

واستهلت الأرجنتين مشوارها في البطولة بهزيمة مستحقة ضد خاميس رودريجيز ورفاقه، ولم يتمكن ميسي من صناعة الفارق في المباراة كما اعتاد مع فريقه برشلونة، فرغم أنه كان لديه بعض المحاولات على المرمى، لكنها كانت خجولة ولم نشعر بأنه قريب من التسجيل سوى في لقطة واحدة بالدقيقة 65.

وقال ميسي في حوار صحفي عقب نهاية المباراة نشرته صحيفة آس الإسبانية “سوف يستغرق الأمر بعض الوقت لنتقبل هذه الخسارة، لكن يجب أن يحدث ذلك سريعاً، يجب أن نبدأ التحضير للمباراة القادمة”.

وتابع “هذه المجموعة مستعدة للتحدي، وسنحاول المضي قدماً في البطولة، إنها مجموعة قوية جداً وموحدة للغاية، ما زلنا نثق بقدرتنا على النجاح”.

وبخصوص المباراة، قال البرغوث “بعيداً عن النتيجة، كان هناك بعض الأشياء الجيدة، علينا أن نأخذ الإيجابيات ونواصل العمل، هذه هي كرة القدم، في بعض الأحيان تحدث أشياء لا تفهمها، لقد عانينا في الشوط الأول كثيراً، وفي الشوط الثاني عندما بدأنا بالتحكم في المباراة، تلقينا أهداف”.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

كل ما قدمه ميسي وخاميس في مباراة الأرجنتين وكولومبيا

رامي جرادات 06:35 16/06/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نجح منتخب كولومبيا في الفوز على منتخب الأرجنتين بهدفين نظيفين في انطلاقة بطولة كوبا أميركا لعام 2019، وسجل الهدفين كل من روجير مارتينيز بالدقيقة 71 ودوفان زاباتا عند الدقيقة 86.

وشهدت المباراة مشاركة ليونيل ميسي مهاجم برشلونة والنجم الأول في الأرجنتين، وخاميس رودريجز صانع العاب ريال مدريد ونجم منتخب كولومبيا الأول أيضاً، مما أعطى لهذه المباراة نكهة خاصة لدى الجماهير ووسائل الإعلام.

وتفوق خاميس رودريجيز على ميسي في المباراة على الصعيد الجماعي والفردي باستثناء بعض التفاصيل، فصحيح أنه لم يهز شباك المرمى، لكنه صنع هدف فريقه الأول من خلال التمريرة الطويلة المميزة التي أرسلها لروجير مارتينيز على الجبهة اليسرى، بينما كان البرغوث عاجزاً عن اختراق حصون كولومبيا طوال المباراة وممارسة هوايته المفضلة بهز شباك المرمى.

وحصل خاميس على تقييم 7.2 من 10 بحسب موقع هو سكورد المتخصص في هذا المجال، بينما بلغ تقييم ميسي 6.6 من 10 رغم أنه كان أفضل لاعب في منتخب التانجو كالعادة.

وأكمل ميسي 40 تمريرة فقط خلال المباراة، وبلغت نسبة التمرير لديه 77%، في المقابل بلغت دقة تمريرات خاميس 82%، وأكمل 50 تمريرة خلال اللقاء، عدا عن أنه صنع فرصتين سانحتين للتسجيل، في المقابل لم يصنع ليو أي فرصة لزملائه طوال التسعين دقيقة.

وتفوق ميسي من حيث عدد المحاولات على المرمى، فقد سدد 4 كرات، اثنتان منها جاءت بين الخشبات الثلاث، في حين لم يسدد خاميس سوى كرة واحدة فقط كانت خارج القائمين والعارضة.

بالنسبة للمراوغات، قام خاميس بـ3 مراوغات ناجحة في المباراة، وهو أمر لم نعتد عليه كثيراً من نجم ريال مدريد المتوقع رحيله هذا الصيف، ورغم أن هذا الرقم مميز، لكن ميسي يتفوق في هذا الجانب أيضاً بحكم أنه قام بـ4 مراوغات ناجحة.

الأكثر مشاهدة

وقفة 360 .. أسباب هزيمة الأرجنتين من كولومبيا ومشكلة ميسي الرئيسية

رامي جرادات 04:46 16/06/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

لا جديد، ما زال منتخب الأرجنتين يعاني في البطولات الكبيرة، وتلقى اليوم هزيمة مستحقة من منتخب كولومبيا بهدفين نظيفين في الجولة الافتتاحية لبطولة كوبا أميركا 2019، لتزداد الضغوط على ليونيل ميسي الذي يطالبه الجميع بلقب مع منتخب بلاده.

الأرجنتين لم تقدم أي شيء يذكر في المباراة، ربما باستثناء أول 25 دقيقة من الشوط الثاني التي استحوذت خلالها وخلقت بعض الخطورة على المرمى، ما عدا ذلك، كان الفريق تائهاً في جميع الخطوط، في المقابل أظهرت كولومبيا رغبة أكبر بالفوز ولعبت بروح عالية، عدا طبعاً عن الالتزام التكتيكي من اللاعبين.

أسباب هزيمة الأرجنتين كثيرة جداً، فهناك فوضى عارمة بالفريق بداية من المدرب والأسماء التي اختارها للمشاركة في البطولة، مروراً باختيار التشكيلة والخطة في مباراة اليوم، وانتهاءً بالأداء الذي قدمه اللاعبين على أرض الملعب، لكننا سنركز في هذه المقال على 3 نقاط رئيسية قد تكون الأهم بتفسير ما حدث في اللقاء:-

الإصرار على 4-4-2

اللعب بخطة 4-4-2 بجناحين كلاسيكيين لم يكن خياراً موفقاً من المدرب ليونيل سكالوني، هذا الرسم التكتيكي فشل كثيراً في منتخب الأرجنتين خلال السنوات الماضية، لأنه ببساطة لا يوجد العناصر التي تخدم هذه الخطة.

دي ماريا لم يعد معتاد على اللعب على خط الملعب كما كان في بداية مسيرته الاحترافية، أما جيوفاني لو سيلسو فهو لا يملك السرعة والمهارة الكافية للاختراق على الرواق، وفي وجود ميسي وحيداً بعمق خط الوسط من الناحية الهجومية وبدون مساندة من الثنائي باريديس ورودريجيز، ظهرت الأرجنتين عاجزة تماماً عن بناء هجمة واحدة طوال الشوط الأول.

كان من الأفضل اللعب بخطة 4-3-3 والاعتماد على ليونيل ميسي كصانع ألعاب، بينما يلعب باولو ديبالا على الرواق الأيمن، ودي ماريا كمهاجم أيسر، وأمامهما سيرجيو أجويرو، هذه التوليفة كانت لتكون أفضل بكثير مما رأيناه في المباراة.

توظيف كوادرادو ولمسة خاميس

صحيح أن الأرجنتين قدمت مردود سيء، لكن في الحقيقة كولومبيا قدمت مباراة تكتيكية من أعلى طراز أيضاً، وصعبت مهمة ليونيل ميسي ورفاقه كثيراً، وهذا يعود بفضل المدرب البرتغالي كارلوس كيروش.

أبرز النقاط التي يجب الإشادة بها بكارلوس كيروس هو اللعب بخوان كوادرادو في خط الوسط وليس كجناح هجومي، فهذا ساعد من جهة على إغلاق جميع المنافذ على آنخيل دي ماريا السيء بالأساس، ومنح كولومبيا عنصر السرعة في بناء الهجمة، عدا عن توفيره حلول فردية في وسط الملعب كانت تساعد الفريق على الخروج بالكرة بأريحية، ويكفي القول أنه قام بـ5 مراوغات ناجحة في الشوط الأول فقط.

ومن العناصر التي صنعت الفارق أيضاً هي خاميس رودريجز الذي قدم مباراة كبيرة من حيث ربط خطي الوسط والهجوم، وإمداد زملائه بالكرات بشكل متواصل، فقد شارك في معظم فرص كولومبيا الخطيرة، وكان مفتاح الاختراق في الثلث الهجومي الأخير، وتوج مجهوداته بالتمريرة التي ضرب بها كل الخطوط في لقطة الهدف الأول.

مشكلة ليونيل ميسي اليوم وفي الأرجنتين عموماً

لماذا لا يظهر ميسي مع الأرجنتين كما في برشلونة؟ سؤال أزلي حير الجميع طوال هذه السنوات، طبعاً هناك عوامل عديدة مثل فارق الجودة بين الفريقين، ومدى تكيف ميسي مع زملائه، والضغوط الكبيرة المفروضة عليه من جماهير وصحافة.

لكن هناك سبب أكثر واقعية ويمكن ملاحظته في أي مباراة للأرجنتين، وهو أن اللاعبين يبحثون عنه بشكل مستمر، ورغم أن هذا أمر طبيعي ويحدث في برشلونة بشكل مستمر أيضاً، إلا أن الفارق هنا أن زملاء البرغوث في المنتخب يمررون الكرة له في وضعيات صعبة جداً.

من شاهد الشوط الأول في مباراة اليوم سيفهم هذه النقطة جيداً، ميسي لم يستقبل سوى بضعة كرات معدودة على الأصابع بوضعية مريحة، وباقي الكرات كان يتلقاها من زملائه لأنهم ببساطة لا يعرفون ماذا يفعلون بها ويعتقدون أن مهمتهم هي إيصال الكرة له تحت أي ظرف.

في برشلونة، يتم بناء الخطة بشكل كامل على ميسي، معظم الكرات تمر عليه في الفريق، لكن قبل أن تصله الكرة، يتم التحضير لذلك جيداً، فأولاً لا يكون تحت رقابة أكثر من لاعب بشكل لصيق، وثانياً يكون انتشار زملائه في الملعب بشكل أفضل بحيث يكون لديه خيارات فورية لحظة الاستلام، إما للتمرير أو لاستغلالها في التمويه أثناء المراوغة، وهذا تماماً ما يفقده في منتخب التانجو.

الأكثر مشاهدة