شتيجن يتحدث عن تهميشه في منتخب ألمانيا : الأمر يدفعني للجنون

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
تير شتيجن حارس منتخب ألمانيا وفريق برشلونة

موقع سبورت 360 – انتقد آندريه تير شتيجن حارس مرمى فريق برشلونة الإسباني، ومنتخب ألمانيا وضعه الحالي مع المانشافت، بتواجده كبديل لمانويل نوير حارس مرمى بايرن ميونخ.

الحارس الألماني المتألق ضمن الأسماء الثلاثة النهائية المرشحة لجائزة أفضل حارس مرمى هذا العام، بجانب البرازيلي أليسون بيكر، ومواطنه إيدرسون مواريس.

ولكن بالرغم من ذلك، ما زال تير شتيجن بديلاً لحارس بايرن ميونخ مانويل نوير، بالرغم من تعدد إصابات الأخير في السنوات الماضية، وابتعاده عن مستواه.

وشارك مانويل نوير في مباراة ألمانيا الأخيرة أمام هولندا، بتصفيات أوروبا المؤهلة ليورو 2020، التي خسرها المانشافت 4/2، وبالرغم من ذلك، إلا أن نوير مرشح أيضاً للتواجد في مباراة أيرلندا الشمالية المقرر إقامتها مساء غد الاثنين.

GettyImages-1163626862

وتحدث تير شتيجن حسب صحيفة “آس” الإسبانية قائلاً “بالطبع هذا الأمر يدفعني بعض الشيء إلى الجنون، فأنت تبذل أقصى ما لديك، ولكنك لست في المكان التي ترغب فيه، ولكن مع مرور الوقت، وجدت إجابة عن هذه التساؤلات”.

وأضاف “لقد حددت أولوياتي، فأنا أريد النجاح، والهدف الرئيسي لدي هو أن أصبح الحارس الأول في ألمانيا، ولكن ليس بأي ثمن، كرة القدم شيء واحد، ولكن الانسانية أهم، أود أن أكون قادراً على النظر إلى المرآة، وأقول لقد عملت بصدق، ووصلت لطموحك بشكلٍ علني، وكنت عادلاً”.

وتابع “الأمر ليس بالسهل، ولكن الصبر جزءاً من وظيفة لاعب كرة القدم، وهناك مراحل عليك الانتظار فيها”.

وبسؤاله عن أن تواجده في فريق من خارج ألمانيا يعد سبباً رئيسياً في ابتعاده عن حراسة مرمى المانشافت، رد قائلاً “لا، بل بالعكس، بصراحة لا أجد سبباً أفضل من التواجد في أفضل فريق بالعالم، إضافة إلى ذلك، فإن تجربة اللعب في الخارج جعلتني أفضل”.

الأكثر مشاهدة

لوف يكشف عما يحتاجه الألمان للتغلب على فان دايك

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
يواكيم لوف مدرب منتخب ألمانيا

موقع سبورت 360 – يضع يواكيم لوف، مدرب منتخب ألمانيا، كل تركيزه على المواجهة القوية التي سيصطدم فيها فريق بلاده بمنتخب هولندا، غداً الجمعة، ضمن التصفيات المؤهلة إلى كأس أمم أوروبا (يورو 2020).

ويريد لوف التغلب على القوة الدفاعية للطواحين الهولندية بقيادة فيرجيل فان دايك، لاعب ليفربول، والمتوَّج بجائزة أفضل لاعب في أوروبا، يوم الخميس الماضي، متفوقاً على ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو.

وقال لوف قبل المواجهة المرتقبة: “كان يستهان به قليلاً في العديد من السنوات الماضية، ولكن أداؤه مع ليفربول في آخر موسمين أثبت أنه لاعب قوي مثل الصخرة، وأيضاً مع المنتخب الهولندي”.

وأضاف لوف في نفس السياق: “إنه جيد للغاية في الألعاب الهوائية، وقوي في تدخلاته، ولديه رؤية جيدة جداً، وفي عملية فتح المباراة أصبح قوياً في الأشهر الأخيرة”.

وعما يحتاجه الألمان للتغلب على القوة الدفاعية لصخرة ليفربول، قال لوف: “يجب أن تجتهد كثيراً إذا كنت تريد أن تخرجه من توازنه”.

وقدم مدافع ليفربول مستوى رائع في الموسم الماضي مع النادي ومنتخب بلاده، شهد الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا، وحصد 97 نقطة في الدوري الممتاز والوصول لنهائي دوري الأمم الأوروبية. وبذلك نجح في التفوق على ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو ليفوز بالجائزة.

وكان اللاعب الهولندي الدولي قد حصل في وقت سابق على جائزة أفضل مدافع في دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي بسبب أدائه الذي ساهم في فوز الريدز باللقب الأوروبي السادس في تاريخ النادي في مدريد.

الأكثر مشاهدة

عجز 6 مليون يورو في الاتحاد الألماني

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
gettyimages

سبورت360-  أعلن اتحاد الكرة الألماني في تقريره المالي لميزانيو عام 2018، أنه حقق إيرادات بلغت 350.9 مليون يورو، فيما بلغت نفقاته 356.5 مليون يورو، أي أن العجز بلغ 5.6 مليون يورو، تم تسويتها من خلال “الاستخدام المخطط للأصول الاحتياطية”.

كان العجز بلغ في ميزانية عام 2017، بمقدار 20 مليون يورو (22.4 مليون دولار)، مما يعني أن الاتحاد الألماني نجح في تحقيق ميزانية متوازنة في 2018.

وقال أمين صندوق الاتحاد الألماني، ستيفان أوسنابروج، في عرض التقرير كان الاتحاد اقتصادياً في عام 2018، ولم يكن ذلك على حساب النفقات أو الجودة، مازال اتحاد الكرة الألماني يتمتع بصحة جيدة من الناحية الاقتصادية.

وعانى اتحاد الكرة الألماني، أكبر اتحاد لكرة القدم في العالم، في العام السابق من عجز كبير في ميزانيته على خلفية قضية المدفوعات المثيرة للجدل، والتي تتعلق بمنح ألمانيا شرف تنظيم نهائيات كأس العالم عام 2006.

وأوضح الاتحاد الألماني أنه سدد ضرائب بما يقرب من 24 مليون يورو في عام 2018، وهو يزيد كثيراً عن مدفوعات الضرائب في السنوات السابقة، مشيراً إلى أن إجمالي الأصول بلغ 329 مليون يورو، ورأس المال 150 مليون يورو، والاحتياطي الإجمالي 132 مليون يورو.

ويخطط اتحاد الكرة الألماني لاستثمارات ضخمة خلال الأعوام المقبلة، حيث يقوم ببناء مقره الرئيسي وأكاديمياته الحديثة في مدينة فرانكفورت، فيما تستعد ألمانيا لتنظيم نهائيات كأس الأمم الأوروبية عام 2024.

الأكثر مشاهدة