عودة ليوناردو.. تغيير جذري وبداية عصر جديد في سان جيرمان

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 ـ تشكل عودة ليوناردو لشغل منصب المدير الرياضي لباريس سان جيرمان تغييراً جذرياً في سياسة النادي الفرنسي في سوق الانتقالات، والتي ظهرت جلياً في المركاتو الجاري. بعد 8 سنوات على وصول ناصر الخليفي اضطر باريس سان جيرمان لإجراء تغيير جذري في سياسة النقل الخاصة بهم سعياً لتحقيق هدف دوري أبطال أوروبا.

بدون شك، يُنظر إلى باريس سان جيرمان كعلامة تجارية قوية أكثر من كونهم نادٍ قادر على المنافسة على البطولات الكبيرة. والدليل على ذلك هو التوقيعات المليونية بضم تياجو سيلفا، إدينسون كافاني، زلاتان إبراهيموفيتش، كيليان مبابي، نيمار… الذين زادوا من تفوق باريس سان جيرمان في الدوري الفرنسي، لكن الفشل الأوروبي ظل ملازماً للفريق. فشل يبدو غير توجهات النادي وسياستهم في سوق الانتقالات، مع قرب خروج نيمار يبدو أن التركيز سيكون أكثر على تشكيل فريق كرة قدم قوي، على حساب العلامة التجارية.

عودة ليوناردو بداية التغيير:

عاد ليوناردو إلى الإدارة الرياضية في باريس سان جيرمان مع هدف واضح: استعادة الاستقرار في باريس سان جيرمان بعد عدة مواسم متشنجة للغاية. ركز باريس سان جيرمان على التوقيع مع نجوم العالم ، وإهمال أكاديمية النادي، و إضافة العمق اللازم للفريق للتعامل مع التقلبات والمراحل الصعبة في الموسم.

كانت العلاقة السيئة بين أنتيرو هنريكي، و توماس توخيل، في الموسم الماضي أحد العوامل الرئيسية التي أعاقت تطور باريس سان جيرمان. قام هنريكي بتعاقدات غريبة للغاية ، مثل ضم شوبو موتينغ، أو ثيلو كيرير، وكلاهما لم يحظ بتأييد المدرب الألماني. ليس ذلك فحسب، باريديس أيضاً ، نجم توقيع سوق الشتاء في باريس سان جيرمان ، لم يعتمد عليه توخيل في مراحل خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا مفضلاً ماركينيوس ، مما أرسل رسالة واضحة إلى الإدارة الرياضية بأن الأمور ليست على ما يرام. لذلك ، فإن ليوناردو ، الذي وقع مع أندر هيريرا، وسارابيا ، يعد فريقًا لتوخيل أكثر عمقاً لمواجهة المراحل الأخيرة الصعبة من الموسم المقبل.

أخيرًا هناك بديل لـ ماتويدي وموتا:

واحدة من أكثر الأشياء غير المفهومة بشأن سياسة باريس سان جيرمان في سوق الانتقالات في السنوات الأخيرة هو عدم التوقيع مع بديل لماتويدي، وموتا. كان على توخيل، الذي يواجه نقص في لاعبي وسط الملعب، استخدام حلول ترقيعية بالاعتماد على دراكسلر، أو داني ألفيس، في أوقات معينة من الموسم لتغطية هذه الفجوة التي خلفها سوء تخطيط النادي في سوق الانتقالات.

كان كل من ماتويدي، و موتا، ركائز أساسية مع لوريان بلان في باريس سان جيرمان، وشكلوا مع فيراتي ثلاثي مدهش في خط وسط الفريق. بعد أربع سنوات من رحيل المدرب الفرنسي، قرر باريس سان جيرمان أخيراً التوقيع مع بديليهما: أندير هيريرا، وبابلو سارابيا.

أنديرهيريرا هو اللاعب الذي افتقده باريس سان جيرمان في خط الوسط. لاعب يسترجع الكرات، ينظم، ويضغط … نوعية لم يتوفر عليها باريس سان جيرمان منذ رحيل ماتويدي إلى يوفنتوس. لذلك ، فإن توقيع أندير ، بتكلفة صفرية ، يشكل قفزة نوعية عالية جدًا لوسط الملعب.

من ناحية أخرى، يمكن قول نفس الشيء عن وصول سارابيا. لاعب متعدد الاستخدامات وبأداء جيد في المواسم الأخيرة، ما يشكل قفزة مهمة لـ باريس سان جيرمان.

بالإضافة إلى ذلك، ارتكب باريس سان جيرمان خطأ عدم التوقيع مع قلب دفاع بديل لماركينيوس، وتياجو سيلفا. صحيح أن هناك كيمبيمبي، وثيلو كيرير، لكن أيا منهما لم يقدم أداءً يتماشى مع متطلبات دوري أبطال أوروبا. وبالتالي ، يعد التوقيع مع عبدو ديالو من دورتموند مقابل 32 مليون يورو خبراً رائعًا ، لأنه قلب دفاع يمكن أن يلعب كظهير الأيسر ، وفي نظام 3 مدافعين الذي يفضله توخيل.

موسم حاسم لتوخيل في باريس:

يواجه توماس توخيل موسمه الثاني في باريس بضغط كبير. فشل النادي الفرنسي خلال ثلاثة مواسم الماضية من الذهاب بعيداً في دوري أبطال أوروبا. لذلك ، من المتوقع أن يكون موسمه الثاني حسماً لمستقبله.

على الرغم من أن موسمه الأول لم ينته بأفضل طريقة ممكنة، بعد تحقيق الدوري الفرنسي فقط ، إلا أن توخيل ترك انطباعاً جيداً لدى الإدارة، لحنكته التكتيكية، حيث هناك إجماع على ضرورة حصوله على فرصته الكاملة باعتباره المدرب المثالي لقيادة المشروع.

بعودة ليوناردو التعاقدات التي يتم إجراؤها مثالية لنظام توخيل، والانسجام بين المدرب، والمدير الرياضي، هو أمر افتقده النادي الموسم الماضي. يتبقى فقط التغلب النقاط الضغف التي يبقى أهمها الثبات في الأوقات الصعبة، وعدم الانهيار في اللحظات الحاسمة من الموسم.

الأكثر مشاهدة

جيل ذهبي يودع كرة القدم في عام 2019

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – شهدت الفترة الأخيرة اعتزال عدد من لاعبي كرة القدم ، حيث وصفت صحيفة “ماركا” الإسبانية ذلك بجيل ذهبي يودع كرة القدم في عام 2019.

واتخذ عدد من اللاعبين الذين تألقوا في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين قراراً بتعليق أحذيتهم بشكلٍ رسمي ، وحتى هذه اللحظة أعلن عدد من اللاعبين اعتزالهم كرة القدم.

ومن أبرز اللاعبين المعتزلين بشكلٍ نهائي في عام 2019 :

فيرناندو توريس

TOPSHOT-FBL-JPN-ESP-TORRES

أعلن المهاجم الإسباني فيرناندو توريس اعتزاله كرة القدم بشكلٍ نهائي أثناء تواجده في صفوف فيسيل كوبيه الياباني رفقة مواطنيه أندريس إنييستا ودافيد فيا.

وكان توريس ضمن الجيل التاريخي لمنتخب إسبانيا والذي توج بلقب كأس أمم أوروبا 2008 ، ولعب لعدة أندية أبرزها أتلتيكو مدريد وليفربول وتشيلسي الذي دفع 50 مليون يورو لضمه وآي سي ميلان.

تشافي هيرنانديز

وكان اللاعب الإسباني النجم الأول مع منتخب إسبانيا عندما توج بلقبي يورو 2008 و2012 ومونديال 2010 ، وتوج مع برشلونة بكل شيء رفقة ليونيل ميسي وأندريس إنييستا.

وببلوغه سن 39 قرر تشافي الاعتزال بشكلٍ رسمي مع السد القطري وبدء مهنة التدريب في نفس الفريق.

FC Bayern Muenchen Celebrate Winning The Bundesliga

أرين روبن

الجناح الهولندي الطائر وضع حداً لمسيرته الكروية أيضاً في سن 35 عاماً ، بعد أعوام من تهديد مرمى الأندية الأوروبية بقدمه اليسرى الصاروخية ، مع عدم نسيان الإصابات التي منعته من أن يكون واحداً من أفضل اللاعبين في التاريخ.

وعاش روبن أفضل فتراته ممع بايرن ميونخ والذي توج معه بالثلاثية التاريخية عام 2013 ، بجانب تألقه مع تشيلسي وريال مدريد وأيندهوفن وجروينجن.

روبن فان بيرسي

هولندي أخر علق حذاءه بشكلٍ رسمي ويلقب بـ “روبن هود” والذي تألق مع أندية كبرى في أوروبا مثل آرسنال ومانشستر يونايتد.

وانتهت مسيرة فان بيرسي بعد فوزه بكأس مع فينورد وودع الملاعب كبطل لا ينسى.

بيتر تشيك

وشهد الدوري الإنجليزي أيضاً  مغادرة الحارس التشيكي بيتر تشيك ليبدأ العمل ضمن الكادر الإداري لناديه السابق تشيلسي.

وترك تشيك بصمة كبرى في هذه البطولة خصوصاً مع تشيلسي وبشكلٍ أقل مع آرسنال ، ويعتبر الحارس الوحيد الذي وصل إلى 202 مباراة بـ “كلين شيت”.

أندريا بارزالي

ولن ينسى أحد الثلاثية التاريخية في دفاع يوفنتوس المكونة من جيورجيو كيليني وليوناردو بونوتشي وأندريا بارزالي ، والتي انتهت رسمياً باعتزال الأخير.

وشكل بارزالي مع مواطنيه ثلاثي دفاعي قوي في السنوات الأخيرة ، وكانت بداية تألقه عندما توج مع بلاده بلقب كأس العالم في عام 2006.

نجوم أخرون اعتزلوا نهائياً

وهنالك لاعبون أخرون قرروا الاعتزال بعد سنوات طويلة من التألق والحصول على الشهرة ، وأبرزهم المهاجم الإنجليزي بيتر كراوتش صاحب الطول الفارع.

وأيضاً هنالك المدافع البرازيلي جوان لاعب روما السابق ، والمهاجم البرازيلي جوليو بابتيستا الذي لعب لريال مدريد وإشبيلية ، والفرنسي بينوا تريموليناس ، والظهير الإنجليزي ولاعب ليفربول جلين جونسون ، والإيرلندي جون أوتشي لاعب مانشستر يونايتد السابق ، والفرنسي لاسانا ديارا ، والبرازيلي جوناس.

الأكثر مشاهدة

شبح التهرب الضريبي يزيد من تعقيد عودة نيمار إلى برشلونة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 ـ أشارت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية أن مصلحة الضرائب الإسبانية فتحت تحقيقاً ضد النجم البرازيلي نيمار بشأن تهرب مزعوم من دفع ضرائب عن فترة الأربع سنوات التي قضاها في برشلونة.

ومن المقرر أن تطالب مصلحة الضرائب الإسبانية، نيمار، بملبغ يقدر بـ 35 مليون يورو، بمجرد انتهاء التحقيق، وهي مشكلة تزيد من تعقيد عودته المحتملة إلى النادي الكتالوني هذا الصيف، بعد موسمين فقط على رحيله إلى فرنسا في صفقة قياسية بلغت 222 مليون يورو.

في السنوات الأخيرة، ركزت وزارة الخزانة الإسبانية على لاعبي كرة القدم. كانت الحالات الأكثر شهرة هي ليو ميسي، وكريستيانو رونالدو… ، ولكن في الآونة الأخيرة كان هناك العديد من اللاعبين المشهورين الذين تم التحقيق معهم، واضطروا إلى دفع غرامات إلى الخزينة.

لكن مشاكل نيمار ليست فقط مع مصلحة الضرائب الإسبانية. قبل أيام قليلة مصلحة الضرائب في البرازيل حظرت 36 عقارًا لنيمار ، تبلغ قيمتها حوالي 16 مليون يورو ، حيث يتم التحقيق معه بتهمة الاحتيال الضريبي. ويتم التحقيق بشأن أقساط تبلغ 40 مليون دولار والتي تم تحصيلها عندما انتقل من سانتوس إلى برشلونة وتم إعلانها كضريبة على الشركات وليس كفرد.

الأكثر مشاهدة