كم هدف يحتاج نيمار ليصبح الهداف التاريخي لمنتخب البرازيل؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
نيمار

يبدو أن تربع نيمار مهاجم باريس سان جيرمان على عرش صدارة الهدافين التاريخين لمنتخب البرازيل بات مجرد مسألة وقت ليس أكثر، لاسيما بعد تسجيله هدف في شباك كولومبيا يوم أمس خلال المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابين بهدفين لمثلهما.

ويحتل نيمار المركز الثالث في قائمة الهدافين التاريخيين للسيليساو، ورفع رصيده إلى 61 هدفاً دولياً، متخلفاً عن الظاهرة رونالدو بهدف واحد فقط، حيث سجل الأخير 62 هدفاً، والعامل المميز بين اللاعبين أن كلاهما خاض 98 مباراة دولية، وبالتالي فإن المعدل التهديفي متقارب جداً.

ويحتاج نيمار لتسجيل 16 هدفاً لكي يعادل أيقونة كرة القدم وصاحب المركز الأول بيليه، والذي سجل 77 هدفاً رفقة منتخب البرازيل خلال مسيرته الحافلة بالإنجازات خلال 92 مباراة فقط.

وبالنظر إلى ان نيمار يبلغ 27 عاماً فقط، فإنه وبنسبة كبيرة جداً سوف يتخطى الظاهرة رونالدو وبيليه، وربما يصل إلى هذا الإنجاز الأسطوري قبل أن يبلغ الثلاثين من عمره.

ويأمل مهاجم باريس أن يتمكن من معادلة رقم رونالدو في مباراة منتخب بيرو الودية يوم الأربعاء القادم، ويحتاج فقط لهز شباك المرمى مرة واحدة، وسينفرد بالمركز الثاني في حال تسجيله أكثر من هدف.

الأكثر مشاهدة

3 مشاكل يخلقها بقاء نيمار في باريس سان جيرمان

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
نيمار في تدريبات باريس سان جيرمان

موقع سبورت 360 – انتهى جزء صيف عام 2019 من مسلسل النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا والذي عُرض خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية، والذي يتحدث عن رحيله عن صفوف باريس سان جيرمان الفرنسي بعد عامين على التعاقد معه مقابل 222 مليون يورو، كأغلى صفقة في التاريخ، قادماً من برشلونة.

وكان برشلونة الطرف الأكثر إصراراً على التوقيع مع نيمار دا سيلفا، حيث تفاوض الناديان على إبرام الصفقة، إلا أن مطالب باريس سان جيرمان غالية الثمن للتخلي عن اللاعب جعلت الصفقة تسير نحو الفشل.

وبانتهاء الميركاتو الصيفي تمكن باريس سان جيرمان من الحفاظ على نيمار لموسم جديد من أجل مواصلة حلم القتال للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا.

ورغم الإضافة المؤكدة التي سيقدمها “الساحر” البرازيلي في ملعب حديقة الأمراء إلا أن هنالك بعد المشاكل التي سيسببها ببقائه.

FBL-CHN-FRA-CHAMPIONS-TROPHY-PSG-TRAINING

مشكلة مثلث الرعب

رغم الانسجام الكبير في خط هجوم باريس سان جيرمان على أرضية الملعب والمكون من نيمار والثنائي الفرنسي كيليان مبابي والأوروجوياني إدينسون كافاني، وبإضافة المهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي عليهم إلا أن هنالك مشاكل كبيرة شوهدت منذ اكتمال هذا المثلث.

ولا يمكن نسيان المشكلة التي حدثت بين نيمار وكافاني على تسديد ركلات الجزاء عقب انضمام البرازيلي، بينما أبدى مبابي غضبه لعدم اعتباره اللاعب رقم واحد في الفريق رغم أنه الأكثر مساهمة منذ موسمين.

وكان مبابي قريباً من الرحيل عن باريس في الصيف أيضاً، عندما ظهر الغضب عليه بسبب المكانة الذي يحتلها في النادي، مقارنة بمكانة نيمار، دون التحدث بإسم الأخير بشكلٍ علني.

وحتى الآن لا نعرف إذا ستشهد تشكيلة باريس سان جيرمان مشكلة جديدة بانضمام إيكاردي وزوجته ووكيلة أعمال واندا نارا المثيرة للجدل دائماً.

مشاكل غرف خلع الملابس

دائماً ما يكون النجم الأول في كل فريق مؤثر من الناحية الإيجابية على اللاعبين مثل كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي ونيمار أيضاً، لكنه يتسبب بمشاكل كبيرة في حال كانت عقليته صعبة، وقد نشاهد ذلك في باريس خلال الموسم الحالي.

وكان الفرنسي بول بوجبا قد تسبب بمشاكل كبيرة بسبب الاهتمام الكبير بالرحيل عن مانشستر يونايتد، وكذلك الأمر مع كثير من اللاعبين، حيث يتسبب بذلك بخلخلة داخل غرفة خلع الملابس، ويتحل الأمر من مشكلة إدارية إلى مشكلة رياضية.

نيمار أثار الجدل كثيراً خلال الصيف الحالي، وقد يتسبب بحدوث خلل بسبب ما فعله في تشكيلة المدرب توماس توخيل، كما قد يحدث من مشاكل فردية في خط الهجوم.

وقد لا تتوقف المشكلة هنا، ففي حال استمر إصرار نيمار على الرحيل خلال الموسم فإن كل شيء قد يتطور ليتسبب بمشاكل إدارية مع اللاعب، وذلك سيؤثر بلا شك على التشكيلة الباريسية ومستوى الفريق جماعياً.

ماذا عن الإصابات ؟

حلم تتويج باريس سان جيرمان بلقب دوري الأبطال اصطدم بدور الستة عشر في الموسمين الماضيين، حيث ودع هذا الدور على يد ريال مدريد ومانشستر يونايتد على التوالي.

وفي تلك الفترة التي احتاج بها باريس لنيمار كان الأخير يتعرض للإصابة ويغيب عن الملاعب لفترة طويلة، وكل الخوف خلال الموسم الحالي من تكرار السيناريو، لأن تواجد البرازيلي يقدم إضافة كبيرة.

تواجد التشكيلة كاملة من النجوم سيساهم بقوة في وصول باريس سان جيرمان إلى أبعد مدى ممكن، وقد نراه فعلاً يحصد اللقب خلال الموسم الحالي.

الأكثر مشاهدة

ماذا لو ابتعدت الإصابات عن نيمار هذا العام؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
نيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان

موقع سبورت 360 – لا يختلف اثنان على موهبة النجم البرازيلي نيمار دا سيلفا لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، وكونه واحداً من أهم نجوم الكرة في العالم، ولكن سلوكه وعقليته محل انتقاد دائماً، وسبب تراجع مستواه آخر موسمين.

منذ انتقاله لباريس سان جيرمان صيف عام 2017، قادماً من صفوف برشلونة الإسباني بصفقة بلغت 222 مليون يورو، والنجم البرازيلي نيمار يتعرض للإصابة في منتصف الموسم، وقت ما يحتاج إليه الفريق الباريسي.

إصاباته دائماً مرتبطة بدور خروج المغلوب بدوري أبطال أوروبا، مرة أمام ريال مدريد الإسباني، والأخرى أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي، وفي المناسبتين خرج باريس سان جيرمان بعد إصابة نجمه الأول.

وبسبب تلك الإصابات، ابتعدت النجم البرازيلي عن منصات التتويج بالألقاب الفردية، وأثرت بالسلب عليه كثيراً، ووصل الأمر لغيابه عن السيلساو بكوبا أمريكا التي فاز بها راقصي السامبا في عقر دارهم.

حلقة “ماذا لو” هذا الأسبوع ستلقي الضوء على سؤال “ماذا لو ابتعدت الإصابات عن نيمار هذا العام؟” بعد إصابته في منتصف الموسم الماضي، وإصابته مرة أخرى قبل انطلاق بطولة كوبا أمريكا.

نيمار بطل كوبا أمريكا

نيمار دا سيلفا

نيمار دا سيلفا

إذا لم يتعرض نيمار للإصابة التي لحقت به قبل بداية بطولة كوبا أمريكا، كان النجم البرازيلي سيتوج باللقب، ويرفع الكأس، معلناً عن أول بطولة له مع المنتخب الأول.

حلم دوري الأبطال

GettyImages-1071965500

استمرار موسم نيمار بدون أي إصابة، كان سيعزز من موقف باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا، وقد لا نرى الفريق الباريسي يخسر بطريقة غريبة أمام مانشستر يونايتد في إياب دور ثمن النهائي بثلاثة أهداف لهدف في لقاء الإياب على ملعب “حديقة الأمراء”.

تواجد نيمار كان سيعطي الثقة للاعبي باريس سان جيرمان، وقد نرى الفريق يصل لأدوار بعيدة في البطولة، ولم لا يفوز باللقب الأغلى بالنسبة لإدارة النادي الفرنسي.

الكرة الذهبية

GettyImages-504564532

إذا ابتعدت الإصابات عن نيمار هذا العام، كان سيترشح بكل تأكيد لجائزة “الأفضل” الخاصة بالاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، أو بالكرة الذهبية الخاصة بمجلة “فرانس فوتبول”، لأنه وقتها كان سيساهم في فوز منتخب بلاده السيليساو بلقب كوبا أمريكا، بالإضافة لتتويجه بالألقاب المحلية مع باريس سان جيرمان، ولم لا التتويج بدوري الأبطال، لذلك فالإصابة أثرت كثيراً على موسم نيمار سواء على مستوى الفرق أو المنتخبات.

منافسة مبابي

GettyImages-1162030340

تواجد نيمار طوال الموسم الماضي بدون أي إصابات، كان سيعطيه الفرصة لمنافسة زميله الفرنسي الشاب كيليان مبابي على لقب الأفضل في باريس سان جيرمان.

موسم كيليان مبابي كان استثنائياً، حيث سجل 39 هدفاً، وصنع سبعة عشر آخرين في 43 مباراة، ونافس حتى الرمق الأخير النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على جائزة هداف أوروبا.

وتواجد نيمار كان سيشعل المنافسة بكل تأكيد، وقد نرى اللاعب ينهي الموسم برقم تهديفي استثنائي بالنسبة له.

نيمار يرفض العودة لبرشلونة!

GettyImages-824380876

عدم تعرض نيمار للإصابة في الموسم الماضي، وتألقه مع باريس سان جيرمان، كانت ستغلق فكرة عودة النجم البرازيلي لفريقه السابق برشلونة.

وقد يحدث عكس الواقع، حيث كان برشلونة سيسعى لضم نيمار، والأخير سيرفض العودة، وليس العكس، لأن وقتها باريس سان جيرمان كانت ستخلق البيئة التي يبحث عنها اللاعب والتي تضمن له المال والشهرة، والتواجد على منصات التتويج سواء على المستوى الجماعي أو الفردي.

الأكثر مشاهدة