رونالدو يسجل على المنتخبات الضعيفة .. خرافة لا تنتهي

رامي جرادات 22:30 11/09/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
كريستيانو رونالدو

التطرف والمبالغة في كرة القدم بات سمة أساسية لدى المتابعين، بل يرى البعض أن هذا هو السبب وراء شغف العالم بهذه الرياضة، ورغم اختلافي مع وجهة النظر هذه، لكن الواقع يقول أن عالم الساحرة المستديرة يأخذ حيزاً كبيراً من حياة الجماهير حول العالم لدرجة لم نعد نميز بين المعلومات الصحيحة والخاطئة.

ولأن كرة القدم لا تعتمد على المنطق في الكثير من الأحيان، فمن الطبيعي أن نجد آراء غريبة أيضاً، مثل الأشخاص الذين يقللون من كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس كلما سجل هدفاً أو أكثر في شباك منتخب متواضع.

رونالدو في الأمس أحرز أربعة أهداف مع منتخب بلاده البرتغال في مباراة ليتوانيا ضمن تصفيات يورو 2020، وأسعد هذا عشاق اللاعب وهو أمر طبيعي بكل تأكيد، بينما على الجانب الآخر أخذ البعض يسخر منه على مواقع التواصل الاجتماعي على اعتبار أن السوبر هاتريك تم تسجيله في شباك منتخب ضعيف.

وهناك اعتقاد سائد عند فئة كبيرة من متتبعي كرة القدم مصدره بعض المعلومات المغلوطة يتلخص في أن رونالدو لا يسجل سوى أمام المنتخبات الصغيرة، ويعجز عن التسجيل أمام الكبار، وفي هذا التقرير سوف نفند هذه الادعاءات المبنية على أساس خاطئ، وسوف نتطرق للأمر من عدة محاور.

ما لا يفهمه المعظم

عندما نريد أن نلقي اتهاماً على شخص ما، يجب أن نبني ادعاءاتنا على وقائع صحيحة، وهناك نقطة لا تفهمها فئة كبيرة من المتتبعين تتلخص في أن معظم مباريات رونالدو تكون امام منتخبات من هذا النوع، ولا يمكننا أن نلومه على هذا، فليس ذنبه أن منتخب بلاده يواجه دائماً منتخبات متوسطة وضعيفة مثل جميع منتخبات أوروبا، لان هذه المنتخبات هي الغالبية في القارة.

الغريب في الأمر، أنه لا أحد يفسر لنا لماذا لا يسجل روبرت ليفاندوفسكي هذا الكم الهائل من الأهداف مع منتخب بلاده مثلما يفعل رونالدو؟ ألا يلعب أمام نفس المنتخبات تقريبا؟ ولماذا لم يفعلها واين روني أو مايكل أوين أو حتى راؤول جونزاليس أو هاري كين أوديفيد فيا أو فيرناندو توريس أو تيري هنري؟ لاحظ أننا نتحدث عن أفضل المهاجمين في القارة العجوز خلال العقدين الماضيين، وطالما أن الأمر بسيط لهذه الدرجة، لماذا رونالدو أفضل هداف دولي على مر التاريخ؟

جميعهم وصلوا لعدد أهداف كبير مع منتخبات بلادهم، لكن غالبيتهم لم يسجل نصف عدد أهداف رونالدو مع البرتغال، وذلك رغم أنهم يواجهون نفس خصومه، بالإضافة إلى أنهم يلعبون في منتخبات أقوى، فجميعنا يعلم أن البرتغال لا تمتلك فريقاً قوياً لو استثنينا آخر 3 سنوات.

المفاجأة الصادمة

بالفعل، هناك العديد من المنتخبات التي واجهها رونالدو وسجل أهداف كثيرة في مرماها ولا نعرف نطق اسمها حتى، لكنه ليس الوحيد الذي يسجل في مرمى هذه المنتخبات كما أشرنا سابقاً، فجميع مهاجمي أوروبا يلعبون ضد نفس الخصوم ولا يتمكنون من مجاراة الدون بحسه التهديفي العالي.

على أية حال، بعيداً عن المنتخبات الضعيفة، يملك رونالدو سجل جيد ضد المنتخبات القوية والمتوسطة، وهذا دليل قاطع ينفي تهمة أنه لا يسجل إلا بمنتخبات مثل ليتوانيا وأندورا، وإليكم قائمة بالمنتخبات التي أحرز بها رونالدو أهدافاً، القائمة تشمل المنتخبات التي اعتدنا مشاهدتها في كأس العالم أو يورو، والتي نعرف أنها تملك مستوى مقارب للبرتغال باستثناء السنوات الأخيرة.

هولندا: 4 أهداف

روسيا: 3 أهداف

إسبانيا: 3 أهداف

سويسرا: 3 أهداف

صربيا: هدفان

الكاميرون: هدفان

السويد: 5 أهداف

بلجيكا: 3 أهداف

ويلز: هدف واحد

بولندا: هدف واحد

تشيك: هدفان

دنمارك: 3 أهداف

الأرجنتين: هدف واحد

الإكوادور: هدف واحد

كرواتيا: هدف واحد

لنعيد النظر بالمسألة

يتم التقليل من الدون لأنه يسجل في منتخبات متواضعة، ولا يلتفت أحد إلى أن أكثر من 83% من أهدافه الدولية أحرزها في مباريات رسمية، والجميع يعلم أن المباراة الرسمية لها حساباته مختلفة تماماً عن المباريات الودية بغض النظر عن قوة المنافس، وبهذه النسبة يتفوق الدون على جميع مهاجمي العالم الحاليين.

من أصل 93 هدفاً سجله الدون مع البرتغال، كان منها 17 هدفاً فقط في المواجهات الودية، بينما أحرز في اللقاءات الرسمية سواء بالتصفيات أو البطولات القارية 78 هدفاً، وهذا الرقم وحده كفيل أن يسكت جميع المشككين بما وصل إليه كريستيانو مع المنتخب.

المعدل التهديفي لرونالدو في المباريات الرسمية يبلغ 0.7 هدف في المباراة الواحدة، بينما يبلغ معدله التهديفي في المباريات الودية 0.35 هدف في المباراة الواحدة فقط، وبالتالي فإن الدون يتألق في المواجهات التي يحتاجه فريقه فيها بالفعل، على عكس جميع المهاجمين الذين يكون معدلهم التهديفي في المواجهات ذات الطابع الودي أفضل.

سوف أضرب مثالاً على ذلك، ولنسلط الضوء على المنافس الاول لرونالدو في كل شيء ألا وهو ليونيل ميسي، وليس تقليلاً منه، لكن لنوضح الأمور بشكل أفضل، ونفهم مدى الأرقام التي يحققها مهاجم يوفنتوس على الصعيد الدولي.

ميسي أحرز 68 هدفاً بالمجمل مع منتخب الأرجنتين، أولا هذا الرقم أقل بـ 10 أهداف مما سجله رونالدو في المباريات الرسمية فقط، وثانياً 32 هدفاً من أهداف البرغوث سجلها في مباريات ودية، بينما لم يسجل سوى 36 هدفاً فقط في المواجهات الرسمية، بنسبة لا تتجاوز 55%.

وفيما يلي ملخص لأرقام رونالدو وميسي على الصعيد الدولي:-

رونالدو

93 هدفاً من 160 مباراة

78 هدفاً في المباريات الرسمية من 113مباراة

17 هدفاً في المباريات الودية من 47 مباراة

نسبة أهداف في المباريات الرسمية 83%

معدله التهديفي في المباريات الرسمية: 0.7 هدف في المباراة الواحدة

معدله التهديفي في المباريات الودية: 0.35 هدف في المباراة الواحدة

ليونيل ميسي

68 هدفاً في 136 مباراة

36 هدفاً في المباريات الرسمية من 91 مباراة

32 هدفاً في المباريات الودية من 45 مباراة

نسبة أهدافه في المباريات الرسمية 55% فقط

معدله التهديفي في المباريات الرسمية 0.4 هدف في المباراة الواحدة

معدله التهديفي في المباريات الودية 0.71 هدف في المباراة الواحدة

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة