هل رونالدو قادر على منافسة ميسي تهديفيًا هذا الموسم ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو

موقع سبورت 360 – موسم جديد بدأ مليء بالتحديات بالنسبة للفرق الأوروبية الكبيرة، وأيضاً بالنسبة لنجوم كرة القدم الذين يرغبون في حصد الألقاب الفردية سواء محلياً أو قارياً أو عالمياً.

شاهد حسرة نيمار على عدم رحيله لبرشلونة

كريستيانو رونالدو النجم البرتغالي الكبير مهاجم يوفنتوس الإيطالي الحالي واحداً من هؤلاء اللاعبين الذين يبحثون عن المجد الشخصي في كل موسم، حيث يقدم كل ما لديه من أجل إنهاء الموسم بشكل مثالي سواء من ناحية المستوى أو من ناحية التهديف.

النجم البرتغالي رونالدو ينظر دائماً للاعبٍ واحد فقط، وهو يعتبر مقياس نجاح موسمه أو لا، وهو الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني.

دائماً ما يرغب رونالدو في اجتياز ميسي من ناحية التهديف، وإحراز الألقاب، وهذا الموسم يأمل النجم البرتغالي في تحقيق هذا الهدف، ولكن هل سيقدر على فعل ذلك؟

موسم أول جيد مع اليوفي ولكن!

كريستيانو رونالدو

كريستيانو رونالدو

رونالدو انتقل الموسم الماضي لفريق يوفنتوس، بعد سنوات ناجحة للغاية مع ريال مدريد، وفي أول موسم له مع السيدة العجوز، أحرز رونالدو 28 هدفاً، وصنع عشرة آخرين في 43 مباراة.

رونالدو سجل 21 هدفاً في مسابقة الدوري الإيطالي، وستة أهداف في دوري أبطال أوروبا، وهدفٍ وحيد في كأس السوبر الإيطالي.

مقارنةً بأرقام ميسي، فإن النجم الأرجنتيني تفوق من ناحية التهديف على رونالدو بكل تأكيد، ميسي أحرز 51 هدفاً، وصنع 22 آخرين في 50 مباراة، وفاز بجائزة هداف الليجا برصيد 36 هدفاً، وهداف دوري أبطال أوروبا برصيد 12 هدفاً، وفي كأس ملك إسبانيا أحرز ثلاثة أهداف.

فارق كبير من حيث عدد الأهداف بين ميسي ورونالدو في الموسم الماضي، ولكن هل سيختلف الوضع في الموسم الجديد؟

فرصة رونالدو

كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالي

كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالي

قد يقول البعض أن رونالدو لم يحرز الكثير من الأهداف الموسم الماضي لانتقاله لفريق جديد بعد سنوات من النجاح مع ريال مدريد، وهذا قد يكون منطقياً بعض الشيء، خاصةً وأن طريقة لعب اليوفي تختلف تماماً عن المرينجي، هناك كان الفريق بأكمله يساعد رونالدو على تسجيل الأهداف، حيث كان الفرنسي زين الدين زيدان يعطي النجم البرتغالي الحرية في التحرك في الثلث الأخير من الملعب، وبمساعدة كريم بنزيما، كان يسجل العديد من الأهداف.

وفي الموسم الماضي، اختلف الوضع، وباتت طريقة لعبه جماعية بعض الشيء، وهذا بالتأكيد أثر على نسبته التهديفية.

ولكن رونالدو يمتلك فرصة جيدة لمنافسة ميسي، والتفوق عليه تهديفياً هذا الموسم لأكثر من سبب، أهمهم تعاقد يوفنتوس مع المدرب ماوريسيو ساري صاحب الفكر الهجومي، عكس الحال مع ماسيميليانو أليجري الذي عمل معه النجم البرتغالي في الموسم الماضي.

ساري سيعطي رونالدو حرية أكثر في اللعب، وقد يكون هو “جونزالو هيجواين” الخاص بالمدرب الإيطالي عندما قدّم الأرجنتيني أفضل مواسمه على الإطلاق مع نابولي بتسجيله 36 هدفاً في الموسم.

المدرب الإيطالي سيحاول تسخير الفريق لصالح رونالدو من أجل قيام اللاعب بهوايته المفضلة، وهي التسجيل في مرمى الخصوم.

سبب آخر قد يرجح كفة رونالدو، وهو الحالة المتخبطة التي يشهدها فريق برشلونة في الوقت الحالي بخسارته أولى مبارياته بالدوري الإسباني أمام أتلتيك بلباو، وظهور الفريق بصورة سيئة للغاية، بالإضافة إلى إصابة الأرجنتيني ليونيل ميسي، وغيابه عن تلك المباراة بالإضافة للقاء يوم الأحد المقبل أمام ريال بيتيس.

دخول ميسي في دوامة الإصابات قد تعيقه عن الوصول لرقم الموسم الماضي، وهذه هي فرصة رونالدو كي يتفوق على النجم الأرجنتيني.

وصول الفرنسي أنطوان جريزمان لفريق برشلونة قد يكون سبباً آخر في تفوق رونالدو على ميسي، خاصةً وأن لاعب أتلتيكو مدريد السابق سيكون مطالباً بتسجيل الأهداف، وقد يساعده ميسي في تحقيق ذلك من أجل اكتساب الثقة، وهذا الأمر سيقلل من النسبة التهديفية للنجم الأرجنتيني.

الأكثر مشاهدة

مويس كين: رونالدو هو من دفعني للرحيل عن يوفنتوس

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سبورت 360 – أكد المهاجم الشاب المتألق مويس كين المنضم حديثاً لنادي إيفرتون، أنه لجأ إلى النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف نادي يوفنتوس الإيطالي، للحصول على نصيحته قبل حسم رحيله من يوفنتوس في سوق الانتقالات الصيفية الجارية.

وأوضح مويس كين الذي يبلغ من العمر 19 عاماً، أنه تحدث مع الأسطورة البرتغالية كريستيانو رونالدو قبل مغادرته نادي يوفنتوس الإيطالي هذا الصيف، مؤكداً على أن الهداف التاريخي لريال مدريد أخبره بأنه يتابع أحلامه.

وتحدث كين في تصريحات نقلتها شبكة “كالتشيو ميركاتو” الإيطالية قائلاً: “قبل مغادرتي تورينو تحدثت إلى زملائي في يوفنتوس، تحدثت أيضاً مع كريستيانو رونالدو الذي أخبرني أن أتابع أحلامي وأواصل العمل بجد”.

وأضاف: “كان علي دائماً تحمل مسؤوليات كبيرة في حياتي المهنية. لقد لعبت دائماً ضد شباب أكبر مني وهذا جعلني أقوى”.

وعندما سئل عن العنصرية، قال مويس كين: “إنها ظاهرة يجب أن نحاربها جميعاً. كان يوفنتوس دعماًً كبيراً عندما حدثت حادثة كالياري، وكنت أركز على بذل قصارى جهدي للفريق ويجب أن أشكر الجميع على الدعم الذي قدموه لي”.

الأكثر مشاهدة

شطحات كروية.. رونالدو مجرد لاعب مجتهد ومنفوخ إعلامياً!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
كريستيانو رونالدو

موقع سبورت 360 – “شطحات كروية”، هي فقرة أسبوعية نهدف من خلالها إلى مناقشة وتفكيك بعض الأفكار غير المنطقية المنتشرة والرائجة في مواقع التواصل الاجتماعي، مع محاولة دحضها والرد عليها بأفكار جديدة وأدلة – تبدو من وجهة نظرنا – أقرب للواقع.

شاهد حسرة نيمار على عدم رحيله لبرشلونة

يتردد على مسامعنا في كثير من الأحيان، أن البرتغالي كريستيانو رونالدو هو مجرد لاعب مجتهد وأنه وصل إلى ما وصل إليه بفضل تفانيه في العمل ومحاولة بذل مجهود مضاعف حتى في أوقات الراحة، وذلك من باب أن لكل مجتهد نصيب.

كما يشير كثيرون إلى أن كريستيانو رونالدو لاعب منفوخ إعلامياً ولا يستحق أن يوصف بالأسطورة، مؤكدين أن الإعلام المدريدي ساهم في تتويجه بالكرة الذهبية في أكثر من مناسبة، وهي ادعاء ات لا أساس لها من الصحة.

تصريحات مختلفة:

يرى العديد من اللاعبين والمدربين السابقين، أن رونالدو هو نتاج لتدريباتٍ شاقة، وهو ما أشار إليه الإيفواري يايا توريه، الذي قال: “رونالدو لاعب مجتهد لكن ميسي يتفوق عليه بأنه لاعب عبقري”.

GettyImages-1161625688

بدوره، أكد تيري هنري: “ميسي اللاعب الأفضل في العالم، لكني أحترم الجهد الكبير الذي يبذله كريستيانو رونالدو، ميسي فريد من نوعه، ومن الجيد أن يرى الأطفال واحداً منهما تم منحها له كهدية والآخر وصل إليها بالعمل الشاق”.

أما العداء الجامايكي يوسين بولت، فقد قال في هذا الصدد: “ميسي لاعب موهوب للغاية، ومن خلال ما رأيته في المواسم الماضي، فإن كريستيانو رونالدو عمل بجد للوصول للمستوى الحالي”.

رونالدو موهوب أيضاً:

هل أخطأ واحد من أعظم المدربين في تاريخ كرة القدم، الاسكتلندي أليكس فيرجسون، عندما تعاقد مع رونالدو عام 2003 ولم يكن الأخير يتجاوز حينها الـ18 من عمره؟ طبعاً لا.

المدرب المخضرم المعروف باكتشاف المواهب رأى أن رونالدو يتمتع بشيء مختلف عن بقية أقرانه، لهذا ضغط السير على إدارة مانشستر يونايتد للتعاقد مع ابن جزيرة ماديرا عام 2003، ودخل الفريق الإنجليزي حينها في منافسة شرسة مع أندية أوروبية قوية على غرار يوفنتوس، وبرشلونة، وإنتر ميلان، لخطف صاروخ ماديرا.

الصفة الوحيدة الذي قد تدفع امانشستر يونايتد و3 فرق أوروبية كبيرة تتنافس على لاعب يافع بهذا العمر هي الموهبة، وربما كانت موهبة رونالدو أقل نسبياً من موهبة الأرجنتيني ليونيل ميسي، لكن كانت لديه الأساسيات التي بنى عليها كل شيء ليصل إلى مستواه الحالي.

ميسي بنفسه لو لم يبذل مجهوداً مضاعفاً لانطفأ فتيله منذ 15 سنة، فالأرجنتيني كان ضعيفاً ونموه هش ولو لم يتدرب ويجتهد ويركض كثيراً في بداياته ويلتزم بالتدريبات ومواعيدها لكان من المستحيل أن يحافظ على موهبته.

رونالدو صنع مجده بنفسه:

لو كان الإعلام يصنع النجوم من طينة رونالدو لاستحوذ اللاعبون الفرنسيون والإنجليز على جائزة الفيفا التي تُمنح لأفضل لاعب في العالم وجائزة الكرة الذهبية، وكلنا نعلم مدى قوة الإعلام في فرنسا وإنجلترا.

لكن الحقيقة، أن رونالدو صنع مجده بكلتا قدميه بفضل تحويل نفسه من لاعب صاحب موهبة متوسطة (ليست خارقة)، مستقبله قد لا يكون كبيراً جداً إلى لاعب أسطوري ينافس دوماً على الظفر بالجوائز الجماعية والفردية وتحطيم الأرقام.

الأكثر مشاهدة