الصحافة الإسبانية تهاجم مورينيو .. عليه أن يطرد فهو كائن حقير !

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – هاجمت صحف ووسائل الإعلام الإسباني بضراوة البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي الحالي بعد واقعة استفزاز جمهور يوفنتوس عقب نهاية لقاء دوري أبطال أوروبا الذي جمع الفريقين.

وفاز فريق مانشستر يونايتد خارج أرضه على مضيفه الصعب يوفنتوس بهدفين لهدف في اللحظات الأخيرة، ضمن فعاليات الجولة الرابعة من المجموعة الثامنة بدور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

وبعد انتهاء المباراة، ذهب جوزيه مورينيو لجماهير اليوفي وقام باستفزازه بوضع يده على أذنه للإشارة إلى أنه يريد أن يسمع صوت الجماهير بعد فوز يونايتد الدرامي بالمباراة التي سيطر فيها يوفنتوس على مجريات الأمور.

وقال مورينيو بعدها أن تصرفه هذا نتيجة تعرضه للسب طيلة أحداث المباراة، ولكن وسائل الإعلام الإسبانية لم تترك الأمر ينتهي بهدوء، بل هاجمت المدرب البرتغالي، وطلب البعض طرده خارج كرة القدم بشكل نهائي.

ووجهت صحيفة “سبورت” الكتالوني سؤالاً للاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” حيث قالت أين اليويفا من كل هذا، لماذا لم يفتح الاتحاد تحقيقًا مع مورينيو بعد استفزازه لجماهير اليوفي، خاصةً وأن هذه ليست المرة الأولى الذي يفعل بها ذلك، بل قام بهذا الأمر المشين عندما كان مدربًا لإنتر ميلان الإيطالي في لقائه أمام برشلونة الإسباني عندما تأهل للمباراة النهائي لدوري الأبطال، وقام باستفزاز جماهير “كامب نو”.

وهذا ليس كل شيء، بل قام مانو كارينو، مذيع المحطة الإذاعية الشهيرة “كادينا سير” بالهجوم على مورينيو قائلاً “يجب على مورينيو أن يطرد بشكل نهائي من كرة القدم، فهو كائن خسيس لا يستحق التواجد في هذه الرياضة”.

وأضاف “فهو شخص ليس متعلم، ولا يخجل من نفسه، وما فعله في ملعب اليوفي ستاديوم غير مريح بالمرة، حيث ذهب مورينيو لوسط الملعب ليثير غضب مشجعي يوفنتوس”.

وتابع “إنه كائن حقير، لا أدري كيف لهذا الشخص أن يستمر كمدرب في عالم كرة القدم، إنه شيء محرج للغاية”.

خمسُ حقائق يجب إدراكها عن الجولة القادمة بالدوري الإنجليزي

الأكثر مشاهدة

جوزيه مورينيو .. الجوائز و البطولات التي حققها خلال مسيرته

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
(Getty Images)

موقع سبورت 360 – يعتبر البرتغالي جوزيه مورينيو واحد من عظماء المدربين في القرن الواحد والعشرين نظراً للألقاب الكبيرة التي حصل عليها في مختلف الدوريات الأوروبية الكبرى ، والتتويج بالألقاب الأوروبية مع أكثر من فريق في مسيرته التدريبية.

وحصل جوزيه مورينيو على الخبرة التدريبية خلال الفترة التي عمل بها كمساعد مدرب في نادي بورتو البرتغالي لمدة عامين 1994 و 1996 ، قبل أن ينتقل للعمل في برشلونة بين عامي 1996 و 2000 كمساعد للمدرب الإنجليزي بوبي روبسون ولويس فان جال.

وبدأ مورينيو عمله رسمياً كمدرب مع بنفيكا البرتغالي في عام 2000 ، لكنه لم يستمر سوى ثلاث أشهر فقط بين سبتمبر / أيلول حتى ديسمبر / كانون الأول ، في حين تولى مسؤولية تدريب يو دي ليريا البرتغالي لمدة ستة أشهر بين يوليو 2001 حتى يناير 2002.

وظهر اسم جوزيه مورينيو على الساحة العالمية بعد قيادة بورتو في يناير 2002 عقب رحيله عن يو دي ليريا ، حيث فاز مع فريقه الجديد في عدد من الألقاب المحلية والأوروبية ، وكان أولها كأس الاتحاد الأوروبي 2002-2003 ومن ثم دوري ابطال أوروبا 2003–2004.

وبعد إعلان رحيله عن بورتو في بداية حزيران / يونيو 2004 ، فقد أعلن تشيلسي الإنجليزي عن تعاقده مع جوزيه مورينيو ، والتي كانت واحدة من أكثر الفترات سخونة وإثارة للجدل في كرة القدم الإنجليزية ، والتي تمكن معها فريق البلوز من العثور على المجد الكروي.

واشتهر مورينيو بأسلوبه الساخر في التعامل مع وسائل الإعلام وأيضاً تصريحاته القوية للغاية فضلاً عن الحروب المستمرة مع مدربي الفرق الأخرى ، حيث يصنع المعجبين والأعداء في كل مكان يذهب إليه ، ولهذا حصل على لقب “سبيشل وان” عن جدارة واستحقاق.

وقرر المدرب البرتغالي العمل في الدوري الإيطالي بعد مغادرة تشيلسي من بوابة إنتر ميلان في يونيو / حزيران 2008 واستمرت هذه الفترة لمدة عامين ، وكانت فترة صعبة من حيث المشاكل الدائمة بين مورينيو ووسائل الإعلام الإيطالية التي كانت تنتقده باستمرار.

وتوج مورينيو خلال فترة عمله في إيطاليا بجميع الألقاب ، بما في ذلك الدوري الإيطالي مرتين وكأس إيطاليا ، وأيضاً لقب دوري أبطال أوروبا عام 2010 على حساب بايرن ميونخ ، بعد أن أزاح برشلونة من الدور نصف النهائي وحرمانه من الوصول لنهائي سانتياجو برنابيو.

وقام نادي ريال مدريد الإسباني بالتعاقد مع جوزيه مورينيو في صيف عام 2010 ، وقد شهدت تلك الفترة التوقيع مع عدد كبير من اللاعبين وأيضاً مشاكل لا تحصى بين المدرب البرتغالي ونادي برشلونة ، حيث وصلت إلى حد التشابك بالأيدي في عدد من مباريات الكلاسيكو.

وبعد استنزاف قدراته في إسبانيا والحصول على ثلاث ألقاب محلية فقط ، فقد قرر “الرجل الخاص” العودة إلى تشيلسي في يوينو 2013 ، لكنه لم يحصل سوى على لقب الدوري الإنجليزي وكأس الرابطة الإنجليزية 2014-2015 ، وقد أقيل في ديسمبر 2015 بسبب سوء النتائج.

ويتولى المدرب جوزيه مورينيو منذ صيف عام 2016 تدريب مانشستر يونايتد ، وقد حصل معه حتى الآن على كأس الدرع الخيرية في عام 2016، كأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين 2017 ولقب الدوري الأوروبي 2017 ، لكنه فشل في المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

الإنجازات والبطولات التي حققها المدرب جوزيه مورينيو:-

* بورتو البرتغالي

الدوري البرتغالي (2): 2002–2003 ، 2003–2004
كأس البرتغال (1): 2002–2003
كأس السوبر البرتغالي (1): 2003
كأس الاتحاد الأوروبي (1): 2002–2003
دوري ابطال أوروبا (1): 2003–2004

* تشيلسي الإنجليزي

الدوري الإنجليزي الممتاز (3): 2004–2005 ، 2005–2006 ، 2014–2015
كأس رابطة الأندية الإنجليزية للمحترفين (3): 2005، 2007، 2015
درع المجتمع الخيرية (1): 2005
كأس الاتحاد الإنجليزي (1): 2006

* إنتر ميلان الإيطالي

الدوري الإيطالي (2): 2008–2009 ، 2009–2010
كأس إيطاليا (1): 2009–2010
كأس السوبر الإيطالي (1): 2008
دوري أبطال أوروبا (1): 2009–2010

* ريال مدريد الإسباني

الدوري الإسباني (1): 2011–2012
كأس ملك إسبانيا (1): 2010–2011
كأس السوبر الإسباني (1): 2012

* مانشستر يونايتد الإنجليزي

كأس المجتمع الخيرية (1): 2016
كأس رابطة الأندية الإنجليزية للمحترفين (1): 2016-2017
الدوري الأوروبي (1): 2016-2017

الألقاب الفردية التي حصل عليها المدرب جوزيه مورينيو:-

جائزة أونزي الذهبية (1): 2005
جائزة أفضل مدرب في العالم (1): 2010
مدرب العام في الدوري الإنجليزي (3): 2004–2005 ، 2005–2006 ، 2014–2015
مدرب الشهر في الدوري الإنجليزي (3): نوفمبر 2004, يناير 2005, مارس 2007
مدرب العام في الدوري الإيطالي (2): 2008–2009 ، 2009–2010
مقعد المدربين الذهبي (1): 2009–2010
جائزة ميجيل مونيوز (2): 2010–2011 ، 2011–2012
جائزة أفضل مدرب في أوروبا (2): 2002–2003 ، 2003–2004
جائزة اليويفا لأفضل فريق (3): 2003، 2004، 2005، 2010
أعظم 10 مدربين في تاريخ الاتحاد الأوروبي
أفضل مدرب في العام من مجلة وورد سوكر (3): 2004، 2005، 2010
أعظم ثالث مدرب في التاريخ من مجلة وورد سوكر (1): 2013
مدرب العام في أوروبا – جائزة ألف رامسي (1): 2010
شخصية بي بي سي الرياضية لجائزة مدرب العام (1): 2005
جائزة لا جازيتا ديللو سبورت رجل العام (1): 2010
أفضل مدرب رياضي دولي من نقابة الصحفيين في العالم (1): 2010
جائزة برستيج فرناندو سورومينهو (1): 2012
جائزة جلوب سوكر لأفضل مدرب في العام (1): 2012
جائزة جلوب سوكر لأفضل جاذب لوسائل الإعلام في كرة القدم (1): 2012
مدرب القرن في البرتغال (1): 2015

الأكثر مشاهدة

إبراهيموفيتش : مورينيو “الجيد” لا يمكنه صنع المعجزات مع فريق سيِّئ!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Getty Images

موقع سبورت 360 – صرح السويدي زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق، ولوس أنجلوس جالاكسي الأمريكي الحالي بأن البرتغالي جوزيه مورينيو بإمكانه التتويج بلقب البريمير ليج مع الشياطين الحمر، مشيرًا إلى أن المدرب الجيد “مورينيو” لا يمكنه صنع المعجزات مع فريق سيئ.

وتعرض فريق مانشستر يونايتد للعديد من التخبطات هذا الموسم مع مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو، بتواجده في المركز الثامن بجدول ترتيب الدوري الإنجليزي برصيد 13 نقطة فقط بعد انتهاء الجولة الـ 8 من البطولة.

ودخل مورينيو في صراعات شخصية مع عدد من نجوم اليونايتد، لعل أبرزهم الفرنسي بول بوجبا الذي سحب من شارة القائد الثاني بعد تصريح اللاعب بضرورة اللعب بشكل هجومي أكثر.

ودافع زلاتان إبراهيموفيتش عن مدربه السابق مورينيو في تصريحاته حسب صحيفة “الميرور” الإنجليزية قائلاً “أعتقد بأن مورينيو لديه القدرة على التتويج بلقب الدوري الإنجليزي، وأعتقد أيضًا بأنه المدرب المناسب لليونايتد”.

وأكمل “ولكن المدرب الجيد – مورينيو – لا يمكنه صنع المعجزات مع فريق ليس جيد كفاية بل بمعنى أصح سيئ”.

وتابع “ولكنني أشعر بأن مانشستر يونايتد يلعب بشكل جيد، ويتطور باستمرار، ويصبح أفضل”.

وأضاف “هذا هو الموسم الثالث لمورينيو مع اليونايتد، وأصبح اللاعبون يفهمون طريقة لعبه أكثر فأكثر، لذلك فأنا أعتقد بأن الأمور ستتحسن مع قادم الأيام”.

الجدير بالذكر أن إبراهيموفيتش صاحب الـ 37 عامًا قد رحل عن مانشستر يونايتد في شهر مارس الماضي بعد فسخ عقده بالتراضي مع إدارة الشياطين الحمر، لينضم للعب في الدوري الأمريكي مع فريق لوس أنجلوس جالاكسي.

احتفال بوغبا الشهير على طريقة داب

الأكثر مشاهدة