عندما أطلق خصم محمد علي النار عليه.. شاهد!

حسين فاروق 16:26 09/10/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
سوني ليستون يطلق النار على محمد علي كلاي

موقع سبورت 360 – عندما ننظر إلى ما قام به المقاتل في اتحاد الفنون القتالية المختلطة يو إف سي الأيرلندي كونور ماكجريجور من هجوم على حافلة كانت تقل المقاتل الروسي حبيب نورماغوميدوف بطل وزن الخفيف في الاتحاد، أو حتى ما فعله حبيب بعد ذلك في مواجهتهما عندما قفز حبيب فوق القفص وقام بالهجوم على فريق كونور، أو التراش التوك ( الكلام البذيء) الذي يكون بين المقاتلين وبعضهم البعض، فربما نندهش ونستغرب من تلك التصرفات.

ولكنك لن تستغرب أبدا من تلك التصرفات التي ذكرتها إذا ما علمت بالقصة التي سوف نسردها والتي حدثت في عالم الملاكمة بين أسطورة الملاكمة الراحل محمد علي كلاي والملاكم سوني ليستون.

بالطبع لن تندهش من تصرفات كونور أو حبيب أو أي مقاتل أو مصارع سب خصمه إذا ما علمت أن سوني ليستون أطلق النار على محمد علي وفريقه في ليلة لا تنساها جماهير الملاكمة وذلك قبل نزالهما على الحلبة.

الأحداث كانت في عام 1964 عندما طل على العالم ملاكم شاب واعد اسمه كاسيوس مرسيلوس كلاي، حيث كانت تلك المواجهة هي أخر نزال يخوضه محمد علي باسمه القديم قبل أن يغير اسمه بعد أسبوع واحد من المواجهة إلى محمد علي كلاي.

هذا الملاكم الواعد محمد علي كلاي تحدى سوني ليستون في نزال أقيم في 25 فبراير 1964، لكن قبل ذلك بدأ التراشق الكلامي إلى حد قيام ليستون بإطلاق النار على محمد علي وفريقه أمام أعين الكاميرات.

أقيمت المواجهة وسط أجواء مشحونة، شاهد العالم ملاكم راقص على الحلبة وكأنه فراشة، وله طريقة خاصة لم يشاهدوها من قبل كالنحلة في لدغها.

استمرت المواجهة ست جولات، انتصر فيها محمد علي بالضربة القاضية الفنية، بعد استسلام ليستون الذي سالت الدماء من عينيه، رغم إن كل المراهنات كات تشير إلى فوز محمد علي.

حقق علي أول لقب بطولة عالم له بعد تلك المواجهة، وطالب ليستون بنزال إعادة، ولكنه كان مخطئا في هذا الطلب، لأن محمد علي هزمه من الجولة الأولى وبالضربة القاضية.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة