مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك

موقع سبورت 360 – الثوب الأبيض تلطخ بالدماء بل أصبح رديئا للغاية بعدما كان نقيا مثل المياه الخارجة من بئر لا يعرف عنه أحد شىء وسط صياح كبير من المحبين بتطهير الثوب من دمائه من أجل بداية جديدة ناصعة الجمال لكنهم غير قادرين على ذلك.

فهناك ساحر بوجه قبيح لا يترك صاحب الرداء الأبيض في حاله كلما سارت الأمور معه على مايرام فلا تمر سنة وحيدة دون ضحايا الساحر الملعون وافعاله القبيحة تجاه من يرتدي هذا الثوب الأبيض والحديث بكل وضوح عن نادي الزمالك ورئيسه مرتضى منصور.

مؤامرة كونية على نادي الزمالك

فنادي الزمالك كلما عانى من تراجع في النتائج خلال السنوات الأخيرة حينها يخرج مرتضى منصور، رئيس النادي بتصريحات حول السحر الأسود الذي يقوم به كل من سيد عبد الحفيظ، مدير الكرة في النادي الأهلي وممدوح عباس، رئيس الزمالك السابق وهاني العتال، عضو مجلس إدارة النادي الحالي.

وكرر مرتضى منصور، تصريحاته حول عدم استطاعة نادي الزمالك التسجيل مساء أمس ضد الإنتاج الحربي “0-0” في الجولة العاشرة من الدوري المصري بأنه ناديه لن يسجل أي هدف حتى لو لعب 100 سنة بسبب السحر الأسود.

الحقيقة التي تقال بين الكواليس في أروقة نادي الزمالك بميت عقبة وهى المشكلة في مرتضى منصور وليس السحر الأسود أو سيد عبد الحفيظ أو ممدوح عباس أو النادي الأهلي بل مرتضى منصور.

يتدخل مرتضى منصور في كل شيء بنادي الزمالك في السنوات الأخيرة الذي تسبب في عدم الاستقرار بصفوف المارد الأبيض وقدوم ورحيل مدربين لا عدد لهم بسبب رفض البعض منهم تدخلاته مثل فيريرا وكريستان جروس والأخر يرحل بسبب سوء النتائج الناتجة عن تصريحاته ضد الفريق واللاعبين.

نادي الزمالك في حاجة لاستقرار ورحيل مرتضى منصور

نادي الزمالك ليس في حاجة لشيخ أو ساحر ليحل الأعمال في المارد الأبيض كما يزعم مرتضى منصور في الفترة الأخيرة الذي يقوم بذلك من أجل التغطية على قراراته الخاطئة في الفترة الأخيرة برحيل كريستان جروس وقدوم ميتشو ورحيله وقدوم باتريس كارتيرون ولم يمر من الموسم الجاري إلا 3 أشهر.

فالعيب في مرتضى منصور وليس المدربين أو اللاعبين بل نادي الزمالك يملك كتيبة من النجوم بداية من رباعي مميز في حراسة المرمى وهم محمود جنش ومحمد عواد ومحمد أبو جبل ومحمد صبحي حتى مصطفى محمد وأشرف بن شرقي.

أسلوب مرتضى منصور السيء مؤخرا وراء رغبة كل من فرجاني ساسي ومحمود علاء وطارق حامد في الرحيل عن نادي الزمالك مع أول فرصة إذا سنحت بالفترة المقبلة الذي تسبب في تراجع مستواهم هذا الموسم.

فلماذا تسكت الجمعية العمومية في نادي الزمالك على ما يحدث داخل البيت الأبيض هذا الموسم والمواسم السابقة أم أنهم راضيين عن تدهور حال الفريق الذي قد لا يشارك في أي بطولة أفريقية بالموسم المقبل سواء دوري الأبطال والكونفدرالية بهذا المستوى.

ويتوجب على عشاق نادي الزمالك والجمعية العمومية التوحد ضد رحيل مرتضى منصور عن الأبيض في الفترة المقبلة.

مشاكل فنية

بعيدا عن مرتضى منصور وكونه من العوامل الرئيسية لتراجع نتائج نادي الزمالك في الموسم الجاري لكن الفريق يعاني من مشاكل فنية يتوجب على الفرنسي باتريس كارتيرون حلها في الأيام المقبل.

وتتمثل المشاكل الفنية في نادي الزمالك في العقم التهديفي وإهدار الفرص السهلة من نجوم الأبيض الذي تكرر مرة أخرى في التعادل السلبي مع الإنتاج الحربي.

ولم يتغير حال نادي الزمالك في مباراة الإنتاج الحربي عن مباراتي سموحة وطلائع الجيش وهو الأمر الذي يلام عليه باتريس كارتيرون بعدم التدخل الفني واستمرار نفس الأسماء في التشكيلة الأساسية مثل فرجاني ساسي ويوسف أوباما وأشرف بن شرقي دون تقديم ما يشفع لهم.

ويتوجب على كارتيرون منح كل ذي حق حقه بالدفع بمن يلعب بجدية ويقاتل على الكرة وليس من يهدر الفرص برعونة دون أي مبالاة والدفع بأسماء مثل كريم بامبو ومصطفى فتحي وإسلام جابر من دكة الاحتياط بعد تراجع مستوى الأساسيين.

وحال لم يقوم كارتيرون بأي جديد في لقاء زيسكو يونايتد الزامبي يوم السبت المقبل بالجولة الثالثة من دور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا، فلن يرحمه مرتضى منصور وسيلحق سريعا بالصربي ميتشو.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة