الزمالك والمقاولون العرب

موقع سبورت 360 – اقتنص الزمالك 3 نقاط صعبة وثمينة من المقاولون العرب، بعدما فاز عليه بهدفين مقابل هدف، لكن الأبيض مر بصعوبات عديدة في 90 دقيقة استعان فيها بالحلول القديمة من أجل حسم الفوز المثير.

ورغم اللعب بنقص عددي في آخر 8 دقائق لطرد التونسي الدولي فرجاني ساسي إلا أن الزمالك استعاد جزء مما افتقده مع بداية الموسم الحالي، وإن ظلت بعض السلبيات مستمرة في فريق المدرب ميتشو.

الحلول القديمة تنقذ الزمالك

حلول قديمة وتقليدية لم يكن يستعين بها الزمالك طوال الفترة الماضية – دون سبب واضح – فالكرات الثابتة لم تكن تستغل على الإطلاق في الزمالك، سواء من حيث التنفيذ السيئة للركلات الحرة والركنية، أو في سوء التعامل معها من المهاجمين ولاعبي الفريق.

وبعدما كان الزمالك الموسم الماضي قد سجل العديد من الأهداف عبر مدافعه محمود علاء من ركلات ركنية وثابتة، إلا أن الموسم الحالي مختلف تماما.

من ركلة ركنية سجل الزمالك هدفه الأول برأسية فرجاني ساسي، ومع الاعتراف بأن رقابة لاعبي المقاولون كانت غائبة إلا أن استغلال الركنيات يكسب الأبيض سلاحا هاما لطالما فرط فيه.

أما الحل الثاني فكان من تسديدة قوة من خارج منطقة الجزاء، وهو أيضا سلاح كان غير مفعل طوال فترة طويلة، وكان التركيز على التسديدات قريبة المدى أو العرضيات.

سلبيات الزمالك مستمرة

وعلى الرغم من الفوز إلا أن الزمالك لا يزال يعاني.. السر في ذلك هو استمرار السلبيات، التي تتمثل أبرزها في حالة الارتياح الشديد في أداء اللاعبين بعد التقدم في النتيجة وكأن الفوز قد تحقق بالفعل، ما يتيح للمنافس – أي منافس – فرصة ذهبية للعودة مرة أخرى بقوة وفرض أسلوبه

أيضا يفتقد الزمالك الشخصية التي تجبر منافسه على أن يلعب بحذر ولا يفتح خطوطه أمامه سعيا لتعديل النتيجة، وهو أمر يجب أن يظهر من خلال تكتيك المدرب الذي يضع استراتيجية واضحة لأداء لاعبيه سواء عند امتلاك الكرة أو فقدانها.

أيضا عدم استغلال الهجمات المرتدة أمر يعيب أداء الزمالك، خاصة في مباراة اليوم التي اندفع فيها المقاولون للهجوم سعيا للتعديل، حيث تتسبب الفردية المبالغ فيها في قتل االهجمات الزملكاوية، وهو أيضا أمر يجب أن يتوقف عنده المدرب كثيرا.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة