لماذا تألق فرجاني ساسي مع منتخب تونس رغم تراجع مستواه مع نادي الزمالك؟

أمير نبيل 19:10 13/10/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – قدم التونسي الدولي فرجاني ساسي نجم نادي الزمالك مستوى مميز في ظهوره مع منتخب بلاده، خلال ودية الكاميرون التي جاءت ضمن العطلة الدولية الحالية.

ساسي الذي لم يستعد افضل مستوياته منذ الإصابة التي تعرض لها في وقت سابق الموسم الماضي، لكن المستوى الذي قدمه ولمساته المميزة مع نسور قرطاج دفعت جماهير القلعة البيضاء للتساؤل حول سر عدم تقديمه نفس المستوى مع الفريق الأبيض.

وربما يفسر تألق ساسي مؤخرا عدة أمور تتمثل في..

طريقة اللعب

لعب منتخب تونس أمس تحت قيادة المدرب منذر الكبير بطريقة مميزة تتيح أساسي اللعب بحرية دون التقيد بالادوار الدفاعية التي يقدمها من الزمالك إلى جانب طارق حامد لاعب خط الوسط المدافع.

وفي مواجهة الكاميرون نجح ساسي في تقديم العون للمثلث الهجومي وكأنه جناح أو صانع لعب جديد.

Screenshot_2019-10-13-16-30-25-346_com.android.chrome

وقدم ساسي العون لسيف الدين خاوي ونعيم سليتي ويوسف المساكني ، بل ونجح في الحصول على ركلة جزاء بمهارة فردية خالصة.

الزمالك ومعضلة الرقم 10

يرفض فرجاني ساسي اللعب كصانع العاب صريح، إذ لا يرى نفسه في هذا المركز أو يمكنه القيام بهذه الواجبات ليبقى في مركز لاعب الوسط لكنه لا يكون في الزمالك بنفس التحرر بالمقارنة مع تونس.. ولقد أظهر التونسي الدولي مستويات أفضل تحت قيادة المدرب السابق السويسري كريستيان جروس حيث كان يتمتع بحرية أكثر.

هجوم الزمالك سبب الأزمة

جزء كبير من سبب عدم استعادة فرجاني ساسي مستواه المعهود مع الزمالك، هو أن الفريق حاليا يضم مثلث هجومي لا يجيد الأدوار الدفاعية، خاصة شيكابالا ومحمد اوناجم وأشرف بن شرقي بالإضافة إلى احمد سيد زيزو – حال الاعتماد عليه كجناح – وكذلك كريم بامبو ويوسف أوباما.

عدم إجادة الثلاثي الهجومي للزمالك وبالطبع رأس الحربة مساندة الدفاع والقيام بالادوار الدفاعية حتى إلى منتصف الملعب يزيد الأعباء على ثنائي الوسط لاسيما ساسي وحامد ومن ثم عدم تفرغ اللاعب التونسي للقيام بتمريراته المميزة ولمساته الفنية الجيدة

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360- يخوض الفريق الكروي الأول بنادي الزمالك مباراة هامة ومصيرية أمام ضيفه جينيراسيون فوت السنغالي،في إياب دور الإثنين والثلاثين لمسابقة دوري أبطال أفريقيا.

“سبورت 360” يرصد في التقرير التالي أمور عديدة تجبر الزمالك على حسم اللقاء أمام الفريق السنغالي:

1- الثأر:

سيكون الزمالك مطالباً للثأر من خسارته في مباراة الذهاب بالسنغال بنتيجة 2-1.

2- دور المجموعات:

من الأمور التى تجبر الزمالك على تخطى عقبة جينيراسيون فوت، هو ضمان التواجد في دور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا، بعد فترة من الغياب الطويل عن المشاركة في مجموعات المسابقة الأقوي في القارة السمراء.

3- عامل الأرض:

سيكون الزمالك مطالباً بتحقيق الفوز والتأهل لدور المجموعات، في ظل إقامة المباراة على ملعبه ووسط جماهيره، التى تأمل في تحسين نتائج الفريق الأخيرة في مسابقتي دوري أبطال أفريقيا والدوري المصري الممتاز.

4- كبح ثورات اللاعبين:

الانتصارات تمنع ظهور مشاكل الفريق للإعلام، وهو ما ظهر في الفترة الأخيرة من شكوى بعد اللاعبين من عدم الحصول على مستحقاتهم المالية لدى النادي أبرزهم الثنائي محمود عبدالرحيم جنش حارس المرمي، وطارق حامد لاعب خط وسط الفريق.

5- انذار مبكر:

سيكون الفوز على جينيراسون السنغالي بمثابة جرس انذار للفرق التى سيواجهها الزمالك في دور المجموعات.

حيث ينتظر الزمالك حال تأهله كل من مازيمبي الكونغولي – أول أغسطس الأنجولي – زيسكو يونايتد الزامبي.

الأكثر مشاهدة

النقاز وجنش وحامد.. 3 أسباب تفسر أزمات نجوم نادي الزمالك

أمير نبيل 14:17 13/10/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
فريق الزمالك

موقع سبورت 360 – أكملت أزمة طارق حامد لاعب خط وسط نادي الزمالك، سلسلة أزمات عاشها الفريق مع بعض نجومه في الفترة الماضية.

التعليق الذي أطلقه حامد عبر حسابه على “انستجرام” والذي يؤكد فيه أنه فاض به الكيل ولن يصبر بعد الآن – دون الإشارة للأمر الذي يتحدث عنه – تم تفسيره على أنه غضب موجه نحو إدارة الزمالك بسبب عدم حصوله على مستحقاته المالية المتأخرة.

وبصرف النظر عما اذا كان غضب نجم خط وسط الزمالك وأحد أبرز لاعبيه في السنوات الأخيرة موجه نحو الإدارة، فإن هناك حالة عدم استقرار فني وإداري يعيشها الفريق الأبيض.

تلك الحالة ظهرت من قبل في أزمة حمدي النقاز الظهير الأيمن التونسي، عندما قام اللاعب بتسريب أنباء للإعلام بأنه لن يعود للزمالك عندما ينضم لمنتخب بلاده في التجمع الأخير، قبل أن يعود وينفي الأمر، لكنه نال ما أراد بأن تم احتواء أزمة مستحقاته المتأخرة.

أيضا محمود عبدالرحيم “جنش” الذي لأول مرة يفصح عن مشكلة يمر بها في النادي عبر “السوشيال ميديا”، ما يدل على أن هناك ثمة ما يسوء داخل الفريق الأبيض.

ولعل أزمات نجوم الزمالك الأخيرة يمكن تفسيرها عبر عدة أمور..

1- تعاقدات صيف 2019

أبرم مجلس إدارة نادي الزمالك تعاقدات قياسية في صيف 2019، وتم التعاقد مع عدد وافر من النجوم من أجل تصحيح الأوضاع داخل الفريق بعد ضياع لقب الدوري الممتاز في الأمتار الأخيرة.

وحصل اللاعبون الجدد على مقدم تعاقدهم مع الفريق بينما لم يحصل القدامى على مستحقاتهم الأمر الذي خلف شعورا بالغيرة والغضب خاصة مع مرور الوقت دون تنفيذ الوعود

2- فائض الميزانية وتصريحات رئيس الزمالك

في الجمعية العمومية الأخيرة للزمالك، كشف مرتضى منصور رئيس النادي عن وجود فائض 170 مليون جنيه في ميزانية النادي، الامر الذي يدفع كل للاعب للتساؤل.. لماذا لا أحصل على مستحقاتي لو أن هناك فائض بهذا الكم؟

ومن ثم فإن الحديث عن انتظار الإدارة للمستحقات من الشركة الراعية ربما لا تسمن ولا تغني من جوع بالنسبة للاعبين الساعين للحصول على مستحقاتهم دون أي مبررات.

3- أزمات متراكمة وغياب الانضباط

في الأيام الاولى للمدرب ميتشو شعرنا بأن الأمور تحت السيطرة فنيا وإداريا، ولكن بمرور الوقت بدأت بعض الأزمات تطفو على السطح ما يدل على أن هناك خلل ما، سواء في تعامل المدير الفني مع لاعبيه، خاصة أن هناك أكثر من مشادة حدثت ما بين اللاعبين وبعضهم البعض سواء في التدريبات أو المباريات.

أيضا وجود أمير مرتضى منصور نجل رئيس الزمالك مشرفا على الكرة لم يسهم بشكل مباشر في حل بعض الأزمات، بل ظلت بعض المشاكل مستمرة، بعكس ما قيل من قبل أن يتم احتواء كل الأزمات في الغرف المغلقة.

الأكثر مشاهدة