3 حلول بديلة.. كيف يعالج الزمالك أزمة خط الوسط أمام الاتحاد؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – يواجه الجهاز الفني للزمالك بقيادة الصربي ميتشو أزمة قبل مباراة الاتحاد السكندري، في الأسبوع الاول من الدوري المصري الممتاز.

ويفقد الزمالك أكثر من عنصر مؤثر في مباراة الغد، أبرزهم طارق حامد لاعب خط الوسط للإيقاف، وكذلك محمود عبدالعزيز بسبب عدم اكتمال شفائه من إصابة كانت قد لحقت به في وقت سابق.

غياب ثنائي الوسط يخلف أزمة لدى ميتشو تجعله أمام اختبار حقيقي لتفاديها وعدم حدوث تأثير سلبي على أداء الفريق خاصة أن طارق حامد من العناصر الأساسية الهامة في صفوف الزمالك.

لكن ميتشو لديه 3 حلول لعلاج أزمة خط الوسط، وتتمثل هذه الحلول في..

1- محمد عبدالسلام

من بين كل اللاعبين المتاحين في قائمة الزمالك، يبدو المدافع محمد عبدالسلام الأقرب لشغل مركز الوسط المدافع إلى جانب التونسي الدولي فرجاني ساسي.. حيث أنه سبق أن جربه المدرب الأسبق جروس في أكثر مركز سواء كظهير أو مساك أو حتى لاعب وسط، وكان على قدر المسؤولية.

2- يوسف أوباما

على الرغم من أنه يلعب كمهاجم “ظل” أو جناح أو في مركز “10” لكنه سبق أن لعب في مركز الوسط الأرتكاز، وفي هذه الحالة سيضطر ميتشو للاعتماد على فرجاني ساسي كلاعب وسط مدافع دون القيام بمهام هجومية.

أوباما سبق له المشاركة في مركز لاعب الوسط مع جروس، في ظل أزمة مماثلة عانى منها الفريق، صحيح أنه لم يؤد بنفس مستوى اللاعبين الأساسيين في هذا المركز، لكنه اجتهد قدر المستطاع.

3- ساسي وحيدا

من الممكن أن يعتمد ميتشو على فرجاني ساسي في خط الوسط وحيدا، بحيث يلعب بطريقة 4-1-4-1، ويستفيد من وجود لاعب ارتكاز وحيد، في اتاحة فرصة أكبر لتوفير أجنحة أو محاور هجومية.. هذه الطريقة ستفيد الفريق هجوميا بشكل كبير، لكن يجب على ميتشو أن يلزم المحاور الأربعة تحت رأس الحربة بالأدوار الدفاعية، حتى لا يكون العبء كبير على ساسي ورباعي الدفاع، مثلما حدث في مباراة الأهلي.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360- أعلن الجهاز الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي بقيادة الصربي ميتشو عن قائمة الفريق استعدادا لمباراة الاتحاد السكندري في افتتاحية مباريات الفريق بالدوري المصري الممتاز بملعب استاد بتروسبورت الرياضي.

وضمت القائمة كل من :-

محمد عواد – محمد أبو جبل في حراسة المرمى.

 محمود حمدي “الونش” – محمود علاء – محمد عبد السلام – محمد عبد الشافي – حمدى النقاز – عبد الله جمعة – حازم إمام في خط الدفاع.

فرجانى ساسي – أحمد سيد “زيزو” – أشرف بن شرقي – محمود عبدالرازق “شيكابالا” – يوسف إبراهيم “أوباما” – إسلام جابر – كريم بامبو – إمام عاشور – محمد أوناجم في خط الوسط.

خالد بو طيب – مصطفى محمد – عمر السعيد في خط الهجوم.

كان الزمالك قد خسر مباراتيه الأخيرتين أمام جينيراسيون فوت السنغالي في دوري أبطال أفريقيا بنتيجة 2-1، و أمام الأهلي بنتيجة 3-2 ، في كأس السوبر المصري.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

هل يستعين ميتشو بتكتيك جروس لتصحيح الأوضاع في الزمالك؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – لم تمر سوى أيام قليلة على تتويج الزمالك بطلا لكأس مصر، والتي صاحبها إشادة كبيرة بفكر المدرب الصربي ميتشو، حتى تحولت الإشادة إلى انتقاد بعدما خسر الفريق مباراتين متتاليتين، أمام جينيراسيون فوت السنغالي، في ذهاب دور الـ 32 من بطولة دوري أبطال أفريقيا، وأمام الأهلي في السوبر المصري.

الهزيمة في مباراتين متتاليتين في أقل من أسبوع ومن بينها مباراة ببطولة، سربت الشكوك إلى نفوس أنصار الزمالك بشأن ما يمكن أن يقدمه ميتشو.

لكن المدرب الصربي بدا واضحا أنه مطالب ببعض التعديلات في الجوانب الخططية للفريق، والتي افتقدها الزمالك منذ نهاية حقبة السويسري كريستيان جروس.

بعض السلبيات في أداء الزمالك، رغم أنه بات مدعما بصفقات أفضل الآن، ظهرت من خلال سوء التغطية الدفاعية، وهو أمر كان نادر الحدوث في عهد جروس.

وإذا كان زمالك جروس قد خسر بعض المباريات السهلة نظريا مثل النجوم في الدوري، وأيضا التعادل مع طلائع الجيش وبتروجت والإنتاج الحربي بطريقة غريبة، فإن كان على الأقل يتميز بالتماسك الدفاعي.

أمام الأهلي بدا زمالك ميتشو مفكك دفاعيا، حيث أتيحت فرص تهديفية عديدة للأحمر خاصة في الشوط الأول، فقد كان الضغط غائبا بشكل واضح بعكس ما كان يقدمه الفريق في فترات سابقة.

أزمة غياب الضغط من كل عناصر الفريق ظهرت من قبل مع ميتشو رغم أنه مازال في بدايته مع الزمالك، حيث أن مباراتي مصر المقاصة والاتحاد في دور الثمانية والأربعة لكأس مصر، بدا واضحا أن هناك نفس الأزمة فيما يعلق باتاحة مساحات كبيرة للمنافس بحدود منطقة الجزاء للتحضير واتخاذ القرار المناسب، وأمام فريق كبير يمتلك حلول لا يمكن أن يمر هذا دون عقاب.

الأهلي

الزمالك كان مرشحا للخسارة بنتيجة أكبر من الأهلي بسبب الحالة الدفاعية التي كان عليها الأبيض، حتى في الكرات الثابتة كانت الأفضلية دائما للأحمر، سواء أرضية أو هوائية.

أمر آخر سبب ظهور دفاع الزمالك بهذه الحالة، وهي أن الثلث الهجومي للزمالك يضم لاعبين من أصحاب المهارات وبالتالي يقل الدور الدفاعي لهم على الأقل في وسط الملعب.

فبوجود أشرف بن شرقي ومحمد أوناجم وشيكابالا وأوباما وينضم إليهم فرجاني ساسي، يزداد العبء على رباعي خط الظهر ومعهم طارق حامد، وهو أمر صعب أن يستمر طوال 90 دقيقة.

أمر آخر تميز به زمالك جروس بالمقارنة مع ميتشو، وهو ثبات التشكيل، فعلى الرغم من أن أوناجم بدا واضحا أنه بحاجة لمزيد من الوقت من أجل التأقلم، وبالتالي كان يجب ألا يغامر بتغيير في التشكيل، خاصة أنه لديه من أثبت ذاته بالفعل وهو مصطفى محمد في الهجوم.

أما جروس فكان يميل لثبات التشكيل بشكل كبير، وهو أمر يحتاجه الفريق حتى ولو بشكل نسبي لضمان الاستقرار الفني والتناغم.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة