لعنة تألق النجوم السابقين تطارد الزمالك قبل مواجهة بيراميدز

فريق سبورت 360 19:41 03/09/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – تخشى جماهير نادي الزمالك ومن قبلهم مسؤولي الفريق، المواجهة مع بيراميدز في نهائي كأس مصر، يوم الأحد المقبل، ليس فقط لقوة المنافس وإصراره على مواصلة كتابة التاريخ وتحقيقه اللقب بعد التأهل للنهائي لأول مرة في تاريخه، ولكن أيضا لوجود عدد لا بأس به من اللاعبين ضمن صفوف بيراميدز الذين مثلوا الزمالك من قبل.

الحديث هنا يبدأ من حراسة المرمى، حيث يتواجد أحمد الشناوي الذي غاب عن لقاء الدور الأول بين الفريقين في الدوري لحساب بديله مهدي سليمان بسبب الإصابة، لكنه يقدم مستويات مميزة مع بيراميدز، وبالتالي يخشى الزمالك من أن يتحول إلى “عماد السيد جديد” بعدما أدى الأخير مباراة مميزة مع فريقه الجديد الاتحاد السكندري ضد القديم الزمالك في نصف نهائي كأس مصر.

الشناوي ليس وحده من يقلق الزمالك فعلى الجهة اليمنى يتواجد عمر جابر الذي صنع أسمه وتاريخه في الزمالك، وقدم مستويات مميزة معه ربما الأفضل في مسيرته قبل أن يخوض تجربة احترافية خارجية بدأت مع بازل الأمريكي ثم لوس أنجلوس إف سي الأمريكي قبل أن يعود لبيراميدز.

جابر يتميز بالسرعة والانطلاقات والمهارة والتحرك الجيد الذي يقلق الدفاع دائما، لاسيما عندما يواجه ظهير أيسر دائم التقدم وهو عبدالله جمعة.

أيضا علي جبر قلب الدفاع سبق له أن لدغ فريقه السابق الزمالك، بعدما توج معه ببطولة الدوري وبطولتي كأس مصر وبطولة كأس السوبر المصري، حيث سجل هدف تفوق بيراميدز على الأبيض في الدور الثاني للدوري، وهو من المدافعين الأقوياء خاصة في الالتحامات والكرات العرضية.

إبراهيم حسن أحدث الوجوه الزملكاوية المنضمة لبيراميدز حيث لعب للزمالك الموسم الماضي وقدم مستوى جيد وساهم بشكل كبير للغاية في الفوز ببطولة الكونفدرالية الأفريقية، لكنه رحل لكثرة البدائل في مركزه بالقلعة البيضاء خاصة مع التعاقدات الجديدة.

حسن سجل هدفا في فوز بيراميدز على بتروجت بصف النهائي ويجيد السرعة والمراوغة والتسديدات القوية، وبالتالي قد يمثل مصدر خطورة على دفاعات الزمالك.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

مفارقة غريبة تجمع مدربي الزمالك وبيراميدز في نهائي كأس مصر

فريق سبورت 360 16:31 03/09/2019
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – ينتظر فريقا الزمالك وبيراميدز المواجهة الحاسمة بينهما لحسم لقب بطولة كأس مصر، عندما يتقابلان الأحد المقبل في المباراة النهائية.

ويلعب الزمالك نهائي الكاس للموسم الثاني على التوالي، بينما يخوض بيراميدز النهائي لأول مرة في تاريخه.

وتجمع مفارقة غريبة بين الصربي ميلوتين سريدوفيتش “ميتشو” المدير الفني للزمالك، ونظيره الفرنسي سيباستيان ديسابر مدرب بيراميدز، قبل المواجهة بينهما الأحد.

وسبق لميتشو قيادة منتخب أوغندا حتى عام 2017، لكنه رحل عن قيادة “الطيور الكركية”، بسبب عدم حصوله على مستحقاته المالية لأكثر من 6 أشهر، وبعد فترة قصيرة بقيادة فنية محلية، تولى ديسابر تدريب أوغندا، وتشارك المدربان في تحقيق نفس الإنجاز بالتأهل إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا.

وقاد ميتشو منتخب أوغندا للتأهل إلى نهائيات البطولة الأفريقية بعد غياب أكثر من 30 عاما عن المسابقة القارية، وكرر ديسابر الإنجاز مع نفس المنتخب الأفريقية، بالتأهل إلى كأس الأمم في نسخة 2019، والغريب أن كل منهما أيضا رحل بعد فترة قصيرة من البطولة الأفريقية.

وما يختلف بين ما حققه ديسابر وميتشو في البطولة الأفريقية، هو أن الفرنسي قاد أوغندا للتأهل للدور الثاني من البطولة الأفريقية مع مراعاة أن النسخة الماضية التي أقيمت بمصر، شملت 24 منتخبا ما يعني تأهل افضل ثوالث، أما نسخة 2017 فكانت آخر نسخة تقام بمشاركة 16 منتخبا فقط.

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360 – اقترب مصطفى محمد مهاجم الزمالك من قيادة هجوم الفريق امام بيراميدز في مباراة يوم الأحد المقبل التي تقام في نهائي كأس مصر.

وحظي مصطفى بفرصة المشاركة أساسيا في مباراة واحدة من أصل 4 خاضها الفريق مؤخرا منذ عودته إلى القلعة البيضاء قادما من فترة إعارة لطلائع الجيش، من بينها 3 تحت قيادة المدرب الصربي ميلوتين سريدوفيتش “ميتشو”.

وشارك مصطفى كبديل في مباراة الاتحاد السكندري بالدور نصف النهائي لبطولة كاس مصر، حيث سجل هدف المباراة الوحيد في الشوط الإضافي الأول، ليخطف بطاقة تأهل فريقه.

ويعد مصطفى محمد هو هداف الزمالك تحت قيادة ميتشو، إذ سجل 3 أهداف حتى الآن، من بينها هدفين في مرمى ديكاداها الصومالي بإياب دور الـ 64 لبطولة دوري أبطال أفريقيا، وهدف مباراة الاتحاد، ليثبت ذاته أمام المدرب الجديد، ويصبح قريبا من قيادة الهجوم، خاصة أن بديله عمر السعيد لم يقدم نفس الدور الذي يقوم به المهاجم الشاب.

الأكثر مشاهدة