دروس كروية من الملاعب المصرية.. حلول ميتشو التكتيكية مع الزمالك

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تترقب جماهير الزمالك ما يمكن أن يقدمه الفريق تحت قيادة المدير الفني الصربي ميتشو الذي تولى قيادة القافلة البيضاء مؤخرا.

وتأمل الجماهير في أن يسير ميتشو على درب البطولات، خاصة أنه يصطدم بتحديات كبرى مبكرا، حيث يخوض المراحل الحاسمة لكأس مصر، وكذلك كأس السوبر المصري أمام الأهلي، وكأس السوبر الأفريقي أمام الترجي التونسي، وبداية مشوار الدوري الممتاز واستكمال مشوار دوري أبطال أفريقيا.

ويحمل ميتشو في جعبته بعض الحلول الفنية التي تبدو أكثر ملائمة للزمالك، فبالنظر إلى ما قدمه المدرب الصربي في تجاربه التدريبي السابقة، نجد أن طريقة لعبه لم تختلف كثيرا عن تلك التي اعتمد عليها الزمالك في السنوات الأخيرة مع تغيير مدربيه، لكن ميتشو أيضا يمتلك مرونة تكتيكية جعلته يغير من طريقة اللعب من مرحلة لأخرى في تجربة تدريبية سابقة.

فريق أورلاندو بايرتس الجنوب أفريقي كان آخر محطات ميتشو قبل الانتقال إلى الزمالك، فبعد تحقيق حلم تأهل أوغندا لأمم أفريقيا 2017، انتقل لخوض تجربة تدريبية جديدة في محطة أخرى بالقارة السمراء، حيث أشرف على تدريب “قراصنة” الجنوب، ومع هذا الفريق أظهر المدرب الصربي مرونة جعلته يعتمد على أكثر من خطة.

في يوليو 2018 اعتمد على خطة 4-4-2 لكن التطبيق العملي لها كان يشبه 4-2-4 نظرا لوجود رأسي حربة “أحدهما مهاجم وهمي” وجناحين، ما يعني وجود 4 في الخط الأمامي ومن خلفهم ثنائي خط وسط، فضلا عن الرباعي الدفاعي الثابت.

pirates-1

عكست تلك الخطة ميولا هجومية كبيرة للمدرب مع الفريق الجنوب أفريقي، الأمر الذي يبشر بإمكانية أن يقدم الزمالك كرة هجومية وإيجابية تحت قيادته وألا يميل للدفاع.

المعروف عن ميتشو تميزه بالجرأة الهجومية، فهو يعتمد على طرق لعب هجومية دائما، سواء على الورق أو من حيث التطبيق الفعلي، ويحرص دائما على أن تكون هناك شراسة هجومية من جانب فريقه.

بمرور الوقت تغيرت خطة لعب أورلاندو بايرتس لتصبح في العام الحالي 4-3-3، حيث عمد لتغيير المحاور الهجومية لديه ليصبح هناك رأس حربة وبجواره جناحين، ثم ثلاثي وسط من بينهم اثنين بميول هجومية ولاعب وسط ارتكاز “دفاعي”، فضلا عن الرباعي الدفاعي الثابت.

pirates-2

وحال اعتماد ميتشو على أي من الطريقتين، فإن الزمالك مرشح للعب كرة هجومية مميزة تحت قيادته، خاصة أن لديه من الأوراق التي تساعده على ذلك بوجود، خالد بوطيب وعمر السعيد، ومحمد مصطفى، وشيكابالا ومصطفى فتحي ومحمد أوناجم واشرف بن شرقي وإسلام جابر وكريم بامبو وإمام عاشور وزيزو ومحمد عنتر وأيمن حفني.

الأكثر مشاهدة

كشف هاني زادة عضو مجلس إدارة نادي الزمالك حقيقة التصريحات التي نُسبت إليه اليوم بشأن أحقية النادي في عدم سداد بقية مستحقات المهاجم السابق، الغاني جونيور أجوجو بعد وفاته.

وأثارت تلك التصريحات استهجان المتابعين علما بأن اللاعب الغاني الدولي السابق قد توفي اليوم عن عمر يناهز 40 عاما بعد أزمة صحية المت به.

وأصدر زادة المتواجد خاجر مصر حاليا بيانا قال فيه..

وجب التوضيح أن تصريح اليوم هدفه شرح بسيط لقوانين الفيفا التي تقضي بأنقضاء الدعوة الجنائيه في حالة وفاة اللاعب و لم ندخل في الشق الإنساني الذي يقضي بحفظ حق الورثة ، نادي الزمالك منذ إنشاءه لم يأكل حق مظلوم و هنا وجب التنويه ان قضية أجوجو متداوله منذ العهد القديم في مجلس ممدوح عباس الذي لم يتحرك ساكنا لإعطاء اللاعب حقه و لم يلتزم ببنود العقد المبرم الذي كانت بنوده بمثابة كارثه ماليه و قانونيه علي النادي.

وتابع: “لكن الحمدلله مجلس الإدارة الحالي برئاسة المستشار مرتضي منصور توصل لتسويه مع اجوجو رحمة الله عليه و سدد الا ان حجز ممدوح عباس علي ارصدة النادي و لم يتمكن النادي لفتره من العثور علي طريقه سريعة قانونيه للوفاء بعهده الان ان دبر الله مخرج لكي يعين المرحوم علي تحمل نفقات علاجه الضخمه في لندن .”.

وأوضح: “التقيت بأجوجو كثيرا لانها كانت القضية الاصعب لي علي مدار ٢٥ عاما في خدمة الزمالك و الان أدعو له بالرحمه و أحمد الله انني و زملائي في المجلس ألدي يترأسه المستشار مرتضي منصور استطعنا مساعدة اللاعب علي إرجاع حقه قبل وفاته لأن الهروب من هذه الازمه ليس ببراعه لكن اهدار لحق مريض لا حول له ولا قوه .

رحم الله أجوجو و عاش الزمالك حرا عظيما.”

الأكثر مشاهدة

أجوجو

موقع سبورت 360 – صدم نبأ وفاة المهاجم الغاني الدولي جونيور أجوجو، مهاجم الزمالك السابق، الكثير من جماهير نادي الزمالك، على الرغم أن ذكريات اللاعب الذي وافته المنية اليوم، مع القلعة البيضاء، مرتبطة دائما بدعاوى قضائية وشكاوى لدى الفيفا وغرامات على النادي.

أجوجو الذي لعب ضمن صفوف الزمالك موسم 2008-2009 ليرحل بشكل مفاجئ، تاركا خلفه أزمات مالية لاحقت الزمالك بسبب مستحقاته المتأخرة، توفي اليوم عن عمر يناهز 40 عاما.

وربما لا يتذكر البعض ما قدمه أجوجو داخل المستطيل الأخضر، حيث سجل 4 أهداف فقط في 15 مشاركة رسمية مع الفريق الأبيض، لكنه على المستوى الشخصي ترك ذكريات لا تُنسى في نفوس كثيرين، ويرصد التقرير التالي، معلومات قد لا يعرفها كثيرون عن النجم الغاني، عاشها محرر سبورت 360 عن قرب مع اللاعب الراحل خلال فترة لعبه للزمالك..

– علاقات طيبة

خلال فترة لعبه للزمالك امتلك أجوجو علاقات طيبة للغاية مع نجوم الفريق وجميع لاعبيه، وحتى عمال الملعب وغرف الملابس، حيث كان محبوبا من الجميع.

– صداقة ميدو

تمتع جونيور أجوجو بصداقة قوية مع أحمد حسام “ميدو” مهاجم توتنهام السابق والذي لعب للزمالك لاحقا، حيث جمعتهما علاقة قوية داخل وخارج المستطيل الأخضر.

– محب للخير

ما لا يعرفه الكثير عن أجوجو أنه خلال فترة تواجده في مصر حرص على القيام بالعديد من الأعمال الخيرية، وتبرع للكثير من المؤسسات الخيرية، وايضا مستشفى 57357 لعلاج سرطان الأطفال، حيث كان يحاول التقرب من الجماهير المصرية، والتعرف بشكل اكبر على الحياة في مصر.

– أزمات بعد الرحيل ولكن

رغم الأزمات التي لاحقت الزمالك بعد رحيله، إلا أن اجوجو حرص دائما على ألا يطلق تصريحات مسيئة للنادي أو مسؤوليه، واكتفى بأن تكون العلاقة من خلال الإطار القانوني فقط لضمان مستحقاته المتأخرة.

الأكثر مشاهدة