موقع سبورت 360 – منذ ما يقرب من 6 مواسم عندما لعب البوركيني عبدالله سيسيه مهاجم الزمالك ضمن صفوف الفريق “في فترته الأولى” لم يعرف الأبيض مهاجما أجنبيا بمعدل تهديفي مميز.

الأسماء التي تعاقبت على قيادة هجوم الزملكاوي لم تفي بالغرض مع تعاقب مدربين وأجهزة فنية ومن ثم لاعبين جدد.

وبدأت جماهير الزمالك في عقد مقارنات بين الكونغولي كابونجو كاسونجو مهاجم الفريق الذي أعير في يناير الماضي إلى الوحدة السعودي، والمغربي خالد بوطيب المهاجم القادم في نفس الشهر من الدوري التركي.

بوطيب الذي سجل 4 أهداف حتى الآن مع الزمالك، يؤمن عدد كبير من جماهير الفريق بأنه لديه أفضل مما يقدمه، فالجميع رأى مستواه مع منتخب المغرب في نهائيات كأس العالم 2018، علاوة على أن مدربه الفرنسي هيرفي رينار مازال يعول عليه حتى بعد رحيله عن أوروبا.

zamalek-kasongo-ibrahim-hassan

لكن الحديث هنا ليس عن المعدل التهديفي فحسب، إذ أن المهاجم المغربي ربما يتميز في بعض الأمور الفنية عن كاسونجو، الذي سجل العديد من الأهداف أيضا.

يتميز بوطيب عن كاسونجو في قدرته الهائلة على استلام الكرة تحت ضغط، الأمر الذي كان يفتقده الكونغولي حيث كان يعيبه عدم السيطرة على الكرات الطولية التي يتسلمها في حصار من المدافعين.

الأمر الآخر هو أن بوطيب أكثر فعالية فيما يتعلق بالالتحامات في الكرات العرضية والهوائية وهو لاعب مثابر، وكان كاسونجو كذلك ولكن بدرجة أقل.

استغلال الفرص السهلة أو بالأحرى إهدارها أمر يشترك فيه كلاهما، حيث أضاع بوطيب عدة فرص تهديفية على مرمى سموحة في مباراة الفريقين الماضية، ليعيد إلى الأذهان ما كان يفعله كاسونجو أمام المرمى الخالي والشباك الخاوية.

zamalek-nasr-hussien-die1

أما ما كان يميز كاسونجو عن بوطيب فهو السرعة والانطلاقات التي يفتقدها بوطيب.

لكن إجمالا يمكن القول بأن هجوم الزمالك ما بين كاسونجو وبوطيب قد تطور نسبيا لكنه بحاجة لمزيد من الفعالية أمام المرمى وتحسين بعض النقاط السلبية، ولا ننسى أن فترة كاسونجو لم تشهد تألق لافت لبعض نجوم الفريق مثلما هو حالهم الآن مثل فرجاني ساسي وعبدالله جمعة وغيرهم، وبالتالي هناك فرصة مثالية لتعاون مثمر بين هؤلاء وأي مهاجم اساسي يقود الفريق.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

أرقام وحقائق من ذهاب ربع نهائي الكونفدرالية الإفريقية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360- أسدل الستار أمس على مباريات ذهاب ربع نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية باقامة 4 مباريات.

“سبورت 360” يرصد في التقرير التالي أرقام وحقائق من جولة ذهاب ربع نهائي الكونفدرالية.

3 انتصارات وتعادل:

شهدت الجولة اقامة 4 مباريات انتهت 3 منها بفوز أحد الطرفين، فوز نكانا الزامبي على الصفاقسي التونسي وفوز نهضة بركان المغربي على جورماهيا الكيني و فوز النجم الساحلي التونسي على الهلال السوداني بينما حسم التعادل السلبي نتيجة مباراة حسنية أغادير والزمالك.

7 أهداف:

شهدت الجولة تسجيل 7 أهداف، بمعدل أقل من هدفين في اللقاء، وكانت مباراة النجم الساحلي والهلال الأكثر تسجيلا للأهداف برصيد 4 أهداف.

ويعتبر ياسين الشيخاوي لاعب النجم الساحلي هداف الجولة برصيد هدفين من ضربتي جزاء.

و جاءت 4 اهداف في الشوط الأول و 3 في الشوط الثاني.

ومن المقرر أن تقام مباريات الإياب يوم 14 أبريل الجاري.

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360 – فتح التعادل السلبي الذي حققه الزمالك مع مضيفه حسنية أغادير المغربي في ذهاب ربع نهائي بطولة الكونفدرالية الأفريقية الباب أمام أكثر من سيناريو في مباراة الإياب.

الزمالك الذي لعب مباراة دفاعية بحتة لم يجازف مدربه السويسري كريستيان جروس بالسعي وراء نتيجة إيجابية في ملعب المنافس الذي كان أبرز ما يميزه الخط الأمامي.

وربما يعتبر البعض أن اللعب بطريقة هجومية على ملعب المنافس مجازفة قد تكلف الزمالك تلقى أهدافا يصعب تعويضها سواء في المباراة نفسها أو إيابا، مثلما حدث في مباراة جورماهيا الكيني التي استقبل فيها الأبيض 4 أهداف.

إلا أن نتيجة التعادل السلبي في الأدوار الإقصائية أيضا مجازفة لا تقل خطورة عن اللعب الهجومي.

حسابات جروس في مثل هذه المباريات ربما تراعي أن مرحلة المجموعات قد انقضت وبدأت فترة اللعب الاقتصادي سعيا لتحقيق النتيجة المرجوة في مجموع اللقائين، لكنه أيضا ترك حظوظ فريقه معلقة على 90 دقيقة يجب أن يكون فيها الأداء الدفاعي في أفضل حالاته وليس كمباراة اليوم التي شهدت بعض الهفوات القاتلة، لولا رعونة مهاجمي أغادير وتوفيق الحارس جنش في إبعاد بعض الكرات.

نفس السيناريو تكرر مع فريق مغربي آخر وهو اتحاد طنجة الذي تقابل مع الزمالك في دور الـ 16 الإضافي للكونفدرالية تعادلا سلبيا في طنجة، ليأتي الحسم في برج العرب، ولكن بسيناريو صعب ومثير حيث تقدم الزمالك وتعادل الفريق المغربي، وهي نتيجة كافية له من أجل التأهل، قبل أن يسجل الأبيض هدفين متأخرين يحسم بهما فوزه الصعب.

ذلك السيناريو ربما يكون مرشح للتكرار خاصة أن حسنية أغادير بدا واضحا أنه أكثر قوة من اتحاد طنجة.

لمتابعة آخر الأخبار والتغطيات لأبرز الأحداث الرياضية العالمية قوموا بتحميل تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة