عبدالله السعيد

ترددت أنباء قوية داخل نادي الزمالك عن احتمالية فتح باب انضمام عبدالله السعيد لاعب الأهلي المصري السابق، والأهلي السعودي الحالي إلى القلعة البيضاء في يناير المقبل.

لكن التأكيدات القادمة من داخل القلعة البيضاء تشير إلى أن النادي لم يتواصل فعليا مع السعيد، وأن هناك فقط إبداء موافقة على مستوى النادي نفسه على فكرة ضم اللاعب حال تفكيره في الرحيل عن الدوري السعودي.

وبدأ السعيد في استعادة جزء من مستواه مع أهلي جدة، وسجل هدفا في الفوز الكبير على اتحاد جدة في الديربي بنتيجة 3-0.

وسبق أن وقع السعيد على عقود الانضمام للزمالك في مارس من العام الماضي قبل أن يتراجع ويجدد تعاقده من الأهلي، بعد تدخل من الرئيسي الشرفي للنادي في ذلك الوقت، المستشار تركي آل الشيخ رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية، قبل أن يعير الأهلي إلى كوبيون بالوسورا الفنلندي ثم يرحل عن النادي صوب أهلي جدة.

ولم يستطلع الزمالك رأي جروس بشأن عودة السعيد، حيث كان المدير الفني السويسري قد أعطى الأولوية لجلب مهاجم جديد للفريق في ظل تذبذب مستوى كاسونجو وعدم وصول عمر السعيد إلى أفضل مستوياته، بجانب عدم اقتناع المدرب بقدرات المغربي حميد أحداد.

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360- واصل محمود عبد الرحيم جنش حارس مرمي  الفريق الكروي الأول بنادي الزمالك التألق و تقديم مستويات طيبة مع فريقه في مسابقة الدوري المصري الممتاز.

حيث نجح محمود جنش في التصدي لضربة جزاء من أحمد مجدي لاعب الجونة في مباراة الفريقين في الدوري المصري، والتى انتهت بفوز الزمالك بثلاثية نظيفة في الجولة السادسة عشر للمسابقة.

محمود جنش بات الحارس الأكثر تصدياً لضربات الجزاء في الدوري المصري، برصيد 3 ضربات.

حيث تصدي محمد جنش لضربة جزاء من ياسر ابراهيم لاعب سموحة ، كما تصدي لضربة جزاء من أحمد شديد قناوي لاعب الانتاج الحربي، وأخيرا تصدي لضربة جزاء من أحمد مجدي لاعب الجونة.

وجاء حسن شاهين حارس مرمي المقاولون العرب، في المركز الثاني برصيد ضربتين، ومعه عامر عامر حارس مرمي الانتاج الحربي بنفس عدد مرات التصديات.

الأكثر مشاهدة

بين عودة مصطفى وضم أنطوي.. كيف يختار الزمالك مهاجمه القادم؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تسبب ترشح اسم الغاني جون أنطوي للانضمام إلى نادي الزمالك في فترة الانتقالات الشتوية بيناير، في حالة من الانقسام الجماهيري، ما بين من يرى أن تجربة ضم مهاجم أجنبي تألق في الدوري المصري، لم تؤت بثمارها مرات كثيرة، ولا أدل على ذلك من تجربة الكونغولي كاسونجو الذي لم يقدم نفس أدائه مع الاتحاد السكندري، وبين من يرى أن لاعب مصر المقاصة يستحق فرصة بعد تقديمه مستويات رائعة.

ويقود البعض اتجاه آخر داخل نادي الزمالك، بديلا عن مفاوضات أنطوي، يتمثل في عودة المهاجم الشاب مصطفى محمد ومنحه فرصة مع الفريق، بعد تألقه مع طلائع الجيش.

مصطفى الذي حصل على فرصة محدودة مع الزمالك قبل عامين، لم يكن له الأولوية في الاستمرار ضمن القلعة البيضاء بسبب الصفقات الجديدة ورغبة الإدارة في تقديمها بشكل أفضل.

وفي ظل هذه “الحيرة الفنية” في الزمالك ما بين عودة مصطفى وخشية عدم تألقه أو عدم حصوله على الفرصة، أو ضم أنطوي وتكرار مأساة كاسونجو المرشح للرحيل، فإن الأبيض ربما يحتاج لقرار جريء بأن يمنح الثقة لأبنائه من جديد.

ولعل تجربة يوسف أوباما لاعب الوسط الهجومي في الزمالك خير دليل على أن منح الفرصة لبعض المواهب الجيدة قد يأتي بثماره آجلا أم عاجلا.

فقد تعرض أوباما للظلم في المواسم الماضية أيضا رغم كونه من العناصر الواعدة في سنوات مضت، لكنه في كل مرة يكون خارج حسابات القائمة ويتم إعارته لنادٍ أو لآخر، لكنه بعدما شعر بصعوبة الفرصة طلب الرحيل نهائيا وليس على سبيل الإعارة حتى يستقر مع نادٍ جديد ويقدم المستوى المأمول.

اليوم أوباما أصبح أحد أفضل عناصر الزمالك الذي يحقق الانتصارات تباعا، الأمر الذي يغري القلعة البيضاء، للسعي نحو تكرار نفس التجربة مع مصطفى محمد، خاصة أن هجوم الزمالك – رغم أرقامه المميزة – إلا أنه يفتقر للاعب الحاسم امام المرمى، في ظل تواصل إهدار الفرص السهلة من كاسونجو، وعدم ظهور عمر السعيد بمستواه الحقيقي، وابتعاد حميد أحداد عن المشاركة.

الأكثر مشاهدة