بدت فكرة عودة باسم مرسي مهاجم الزمالك المعار إلى لاريسا اليوناني، ليست محل ترحيب على المستويين الفني والإداري بنادي الزمالك.

حيث يرغب باسم في العودة إلى الزمالك في يناير المقبل، ليكون خيارا هجوميا لدى المدرب السويسري كريستيان جروس، الذي يعتمد بشكل شبه كلي على الكونغولي كابونجو كاسونجو ومن بعده عمر السعيد، بينما لا يبدو قانعا بإمكانيات المغربي حميد أحداد.

لكن عودة باسم ربما لا تكون ممهدة للقلعة البيضاء، إذ أن خلافاته السابقة مع رئيس النادي مرتضى منصور والعلاقة المتوترة في بعض الأحيان تجعل فرص تواجده في النادي من جديد صعبة، خاصة أن مستواه في الفترة الأخيرة لم يشفع له.

أما على الصعيد الفني فإن جروس يرغب في الاستفادة من إمكانية رحيل لاعب أجنبي، مثل المغربي أحداد، لضم آخر بديل، حتى ولو استمر حميد مع تطبيق لائحة اعتبار اللاعب الشمال أفريقي كلاعب محلي، فإن جروس سيمتلك أفضلية جلب أجنبي جديد، خاصة أنه شاهد أشرطة للزمالك في الموسم الماضي ولم يكن قانعا بمستوى باسم.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة