لعبت الأرقام القياسية لصفقات بعض أندية الدوري المصري الممتاز هذا الصيف، دورا في أن يسيل لعاب أندية أخرى في حاجة للتخلص من بعض لاعبيها في نظير الحصول على مبالغ مالية كبيرة.

وأبرم نادي بيراميدز العديد من الصفقات بمبالغ قياسية لم يشهدها الدوري المصري عبر تاريخه، ما دفع بعض الأندية للتفريط في نجومها على أمل تعويضهم من خلال المقابل المادي الضخم.

وعلى الرغم من إعلان الزمالك رسميا رحيل ثنائي الفريق علي جبر قلب الدفاع وأحمد توفيق لاعب خط الوسط، إلى صفوف بيراميدز، إلا أن مجلس إدارة القلعة البيضاء برئاسة مرتضى منصور لا يبدو أنه سيكتفي برحيل الثنائي.

حيث أنه على مدار الأيام الماضية كانت هناك تحركات وترتيبات لتهيئة الأجواء – لاسيما الجماهيرية – من أجل انتقال أحمد الشناوي وطارق حامد إلى صفوف بيراميدز، مع التخلص من محمود عبدالرازق “شيكابالا” صانع ألعاب الفريق الذي لا يرغب رئيس النادي في وجوده.

وحاول رئيس الزمالك خلال الفترة الماضية توجيه اتهامات التمرد للاعبيه حتى يخلق رأي عام يرفض وجود اللاعبين ضمن صفوف الفريق، الأمر الذي يمهد لرحيلهم عن الفريق.

ووجه رئيس القلعة البيضاء اتهامات للاعبين لاسيما الشناوي وحامد بالجشع وابتزاز الزمالك من أجل الحصول على مقابل مادي أعلى.

لكن حقيقة الأمر أن المقابل المادي الكبير المعروض من جانب بيراميدز يغري مسؤولي القلعة البيضاء للتخلي عن اللاعبين والاستفادة من مقابل مادي كبير يزيد عن 8 مليون دولار الأمر الذي يجعل النادي قادر على تكوين فريق جديد بمقابل مادي مناسب.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة