خطف فريق المصري تعادلا متأخرا مع نظيره الداخلية بهدف لمثله ضمن منافسات الأسبوع الـ 17 من الدوري المصري الممتاز.

واحتاج المصري إلى 87 دقيقة لكي ما يتجنب الخسارة الثالثة على التوالي والثانية تواليا في الدوري، من خلال هدف لاعبه عبداللطيف جريندو الذي عوض تقدم حسام سلامة “باولو” للداخلية.

وعلى ملعب القناة بالإسماعيلية جاءت المباراة متوسطة المستوى ولكن ليست بنفس سوء حالة أرضية الملعب، والذي نُقلت المباراة إليه بعدما كان المصري يطالب بإقامتها على ملعبه، في الوقت الذي لم يمنح فيه الأمن الضوء الاخضر لذلك.

وجاء هدف التقدم للداخلية من ركلة جزاء سددها بنجاح حسام سلامة “باولو” في الدقيقة 38، ليحصد فريقه 3 نقاط ثمينة تعيده إلى درب النتائج الإيجابية.

وجاءت تعادل المصري ليضغط على الإدارة التي تبحث عن مدير فني جديد وسط أنباء تشير إلى قرب التعاقد مع إيهاب جلال، في وقت يظهر فيه محمد حلمي أيضا في الصورة.

وارتفع الفريق البورسعيدي إلى 17 نقطة ويظل في المركز الـ 12 من 14 مباراة، بينما رفع الداخلية رصيده إلى 17 نقطة ليظل أيضا في مركزه الـ 11

ورغم تقدم الداخلية في الشوط الأول إلا أن المصري ضغط بكل قوة في الشوط الثاني بحثا عن التعويض، فيما اعتمد الفريق الأحمر والأسود على الهجمات المرتدة مستغلا هفوات الدفاع المصراوي وأيضا خطورة باولو.

وفي الدقيقة 87 استطاع محمد كوفي استخلاص كرة من الحارس المخضرم محمد صبحي ليتابعها في الشباك عبداللطيف جريندو، وسط اعتراضات من لاعب الداخلية ومدربهم علاء عبدالعال، للمطالبة بخطأ لمصلحة الحارس، لكن الحكم إبراهيم نور الدين أقر بصحة الهدف.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة