خطف فريق المصري تعادلا متأخرا مع نظيره الداخلية بهدف لمثله ضمن منافسات الأسبوع الـ 17 من الدوري المصري الممتاز.

واحتاج المصري إلى 87 دقيقة لكي ما يتجنب الخسارة الثالثة على التوالي والثانية تواليا في الدوري، من خلال هدف لاعبه عبداللطيف جريندو الذي عوض تقدم حسام سلامة “باولو” للداخلية.

وعلى ملعب القناة بالإسماعيلية جاءت المباراة متوسطة المستوى ولكن ليست بنفس سوء حالة أرضية الملعب، والذي نُقلت المباراة إليه بعدما كان المصري يطالب بإقامتها على ملعبه، في الوقت الذي لم يمنح فيه الأمن الضوء الاخضر لذلك.

وجاء هدف التقدم للداخلية من ركلة جزاء سددها بنجاح حسام سلامة “باولو” في الدقيقة 38، ليحصد فريقه 3 نقاط ثمينة تعيده إلى درب النتائج الإيجابية.

وجاءت تعادل المصري ليضغط على الإدارة التي تبحث عن مدير فني جديد وسط أنباء تشير إلى قرب التعاقد مع إيهاب جلال، في وقت يظهر فيه محمد حلمي أيضا في الصورة.

وارتفع الفريق البورسعيدي إلى 17 نقطة ويظل في المركز الـ 12 من 14 مباراة، بينما رفع الداخلية رصيده إلى 17 نقطة ليظل أيضا في مركزه الـ 11

ورغم تقدم الداخلية في الشوط الأول إلا أن المصري ضغط بكل قوة في الشوط الثاني بحثا عن التعويض، فيما اعتمد الفريق الأحمر والأسود على الهجمات المرتدة مستغلا هفوات الدفاع المصراوي وأيضا خطورة باولو.

وفي الدقيقة 87 استطاع محمد كوفي استخلاص كرة من الحارس المخضرم محمد صبحي ليتابعها في الشباك عبداللطيف جريندو، وسط اعتراضات من لاعب الداخلية ومدربهم علاء عبدالعال، للمطالبة بخطأ لمصلحة الحارس، لكن الحكم إبراهيم نور الدين أقر بصحة الهدف.

الأكثر مشاهدة

علق مصطفى يونس المدير الفني للنادي المصري البورسعيدي، على خسارة فريقه بهدفين دون رد، أمام الزمالك في المباراة المؤجلة من الأسبوع الـ 11 للدوري المصري.

وقال يونس في تصريحات عقب المباراة: “خسرنا أمام فريق كبير ومتصدر الدوري، وهو المرشح الأول للفوز باللقب”.

وأضاف: “الزمالك استفاد من الفرص التي أتيحت له ونجح في التسجيل، بعكس لاعبي المصري الذين وصلوا كثيرا للمرمى لكنهم لم يسجلوا”.

وتابع: “تحدثت إليهم كثيرا عن مثل هذه الأخطاء لكن الأمور لم تسر مثلما اتفقنا.. ومن السابق لأوانه أن يظهر نتاج عمل أي مدرب في الوقت الحالي.. لا يمكن أن يتم مسائلة المدير الفني عن النتائج في الوقت الحالي، فأنا لم أختر القائمة الحالية من اللاعبين ولا حددت فترة الإعداد، ولن أخوض في تفاصيل حتى لا أتطرق لمن كان يعمل قبلي”.

وأوضح نجم الأهلي السابق أنه يتفهم غضب الجماهير لكنه يتمنى أن يصبروا ويساندوا الفريق في الفترة القادمة.

الأكثر مشاهدة

شنت جماهير النادي المصري البورسعيدي، هجوما شديدا ضد إدارة النادي برئاسة سمير حلبية، بسبب النتائج الأخيرة للفريق.

وخلال مباراة المصري أمام الزمالك، التي حسمها الأخير لصالحه بهدفين دون مقابل، رددت الجماهير هتافات ضد مجلس الإدارة، بعد فترة التخبط الأخيرة.

وتعتبر غالبية جماهير النادي البورسعيدي، أن المجلس هو السبب في الحالة التي وصل إليها الفريق، بعد فشله في تأمين بقاء الجهاز الفني بقيادة التوأم حسام وإبراهيم حسن، ورحيلهما لتدريب بيراميدز، بسبب الفشل في حل أزمة عدم خوض الفريق مبارياته على ملعبه، التي برر من خلالها حسام رحيله عن قيادة الفريق.

ويقود مصطفى يونس المصري حاليا، حيث نجح في أول مباراة له في تحقيق الفوز على إنبي 3-1، لكنه في المباراة التالية مباشرة خسر مباراة دور الـ 32 لكأس مصر أمام منافس مغمور وهو الجزيرة بمطروح.

وكان مجلس المصري قاب قوسين أو أدنى من التعاقد مع مدرب برازيلي لكن الفوز على إنبي عزز بقاء يونس في قيادة الفريق.

الأكثر مشاهدة