رينيه فايلر مدرب الاهلي المصري

موقع سبورت 360-..نجحا فريقي الأهلي والزمالك في تصحيح الأمور في  الجولة الثانية من دور المجموعات من بطولة دوري أبطال أفريقيا ،بالفوز على الهلال السوداني “2-1” وأول أغسطس “2-0” تواليا.

وتعرض الأهلي المصري لهزيمة من النجم الساحلي التونسي بهدف في ملعب “رادس” بينما الزمالك اهتزت شباكه بثلاثية ثقيلة في ميدان مازيمبي الكونغولي أدت لرحيل الصربي ميتشو من تدريب المارد الأبيض وقدوم الفرنسي باتريس كارتيرون في محله.

ويستعرض موقع “سبورت 360” في التقرير التالي أبرز الدروس المستفادة من فوز الأهلي والزمالك بدوري أبطال أفريقيا

الجماهير لا غنى عنها في الملاعب

نال فريقي الأهلي والزمالك الدعم الكبير من أنصارهم في مباراتي الهلال السوداني وأول أغسطس بدوري أبطال أفريقيا الذي ساعدم الأحمر والأبيض على تحقيق الفوز.

15 ألف مشجع في كل مباراة من جماهير الأهلي والزمالك جعل نجوم الفريقين يقاتلان في ميدان ملعب “السلام” الذي أصبح اسمه “استاد الأهلي” عقب حصول النادي المصري على حق انتفاعه لمدة 25 سنة.

ويجب على السلطات المصرية الاستمرار على نفس المنوال بالسماح لجماهير الكرة بحضور جميع المباريات سواء في أفريقيا أو الدوري المحلي من أجل زيادة المتعة والإثارة لأنه الكرة دون جماهير مثل السمك دون مياه.

فايلر لم يعالج عيوب الأهلي 

للمباراة الثالثة على التوالي، عانى الأهلي المصري من أخطاء دفاعية ساذجة وسوء تمركز من مدافعيه الذي تسبب في أهداف النجم الساحلي وبني سويف والهلال السوداني.

بالرغم من السيطرة الكبيرة على الكرة من قبل الأهلي في المباريات الثلاثة بمتوسط استحواذ وصل لـ65% إلا أن الفريق يفشل في سد الهجمات المرتدة ويسجل عليه من الفرص القليلة التي لاحت لمنافسيه الثلاثة.

والعيب الآخر في صفوف الأهلي المصري وهو عدم استغلال الفرص وإنصافها ضد الفرق الثلاثة الذي تكرر يوم الجمعة الماضي من النيجيري جونيور أجايي ورمضان صبحي وباقي نجوم الشياطين الحمر والذي قد يعرقل خطط بطل الدوري في الحصول على لقب دوري أبطال أفريقيا للمرة التاسعة.

ويجب على فايلر العمل على تحسين عيوب الأهلي في قادم المباريات سواء في الدوري المصري أو دور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا.

أحمد فتحي ذهب لا يصدأ

واصل أحمد فتحي، لاعب الاهلي المصري مستواه القوي بالرغم من وصوله لـ35 سنة إلا إنه يلعب كشاب في العشرين الذي شاهدته الجماهير الحمراء الغفيرة في استاد الأهلي الجديد ضد الهلال السوداني يوم الجمعة الماضي.

ولعب فتحي كمدافع بجوار رامي ربيعة بسبب غياب أيمن أشرف لطرده في لقاء النجم الساحلي وظهر صاحب الـ35 عاما بصورة جيدة للغاية في دفاع الشياطين الحمر بعدما كان شارك في المباريات السابقة في الجبهة اليمنى التي احتلها مؤخرا الشاب محمد هاني.

يوسف أوباما ودوره الكبير في الزمالك

عاد يوسف أوباما، صانع ألعاب الزمالك المصري للعزف مرة أخرى بقميص بطل الكونفدرالية خلال لقاء أول أغسطس الأنجولي مساء أمس بتمريرات رائعة ومرواغات جيدة ساعدت الأبيض الملكي على الفوز بثنائية نظيفة.

وسيكون ليوسف أوباما دورا كبيرا مع باتريس كارتيرون في الموسم الجاري، مثلما كان في الموسم الماضي تحت قيادة السويسري كريستيان جروس الذي كان يراه أهم لاعب في الزمالك.

عمل كبير في انتظار كارتيرون

يواجه الفرنسي باتريس كارتيرون مهمة صعبة في الزمالك المصري بالفترة المقبلة رغم تحقيقه فوزين ضد الشرقية 3-1 وأول أغسطس 2-0 إلا أن الفريق يعاني من عدة أمور وأبرزها غياب الإيقاع الثابت وكثرة التمريرات الخاطئة ورعونة من المهاجمين وسهولة الاختراق من الخصوم.

ولكن كارتيرون سوف يستطيع تحسين الكثير من الأمور في الزمالك المصري بالفترة المقبلة في ظل البداية الجيدة والعناصر المميزة في تشكيلة الأبيض.

وإجمالا، كارتيرون  كان محظوظا بامتلاك لاعب مثل المغربي أشرف بن شرقي في تشكيلته الذي سوف يساعده كثيرا في الشق الهجومي بالفترة المقبلة.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة