موقع سبورت 360- نجح كريم بامبو لاعب الإسماعيلي في تسجيل هدف التعادل للدراويش في مرمي فريقه السابق الأهلى خلال المباراة التى جمعت بينهما باستاد برج العرب، والمؤجلة من الجولة الثامنة عشرة لمسابقة الدوري المصري الممتاز.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

“سبورت 360” يرصد في التقرير التالي نجوم أهلاوية سابقين زارو شباك ناديهم خلال الموسم الحالي.

نجح الثنائي محمد فاروق و عبد الله السعيد في قيادة بيراميدز للفوز على فريقهم السابق _الأهلي_ بنتيجة 2-1 في الجولة الثامنة.

كما نجح محمد ناجي جدو لاعب الجونة في تسجيل هدف فريقه في مرمي الأهلي في المباراة التى جمعت بينهما في الجولة الرابعة والعشرين لمسابقة الدوري المصري الممتاز، والتى انتهت بفوز الأحمر بنتيجة2-1.

كما نجح جون أنطوي لاعب الأهلي السابق والمقاصة الحالي في زيارة مرمي الأحمر خلال مباراة الفريقين في الجولة الثامنة والعشرين والتى انتهت بفوز المارد الأحمر بنتيجة 2-1.

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360- نجح الإسماعيلي في تعطيل قطار الأهلي المنطلق في مسابقة الدوري المصري، بتعادل ثمين بنتيجة 1-1، في المباراة التى جمعت بينهما باستاد برج العرب، والمؤجلة من الجولة الثامنة عشرة بالدوري المصري.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

“سبورت360” يرصد في التقرير التالي نتائج الأهلي هذا الموسم، أمام الأندية التى ترتدي القمصان الصفراء.

البداية مع مسابقة الدوري المصري الممتاز، نجح الاسماعيلي في التعادل مع الأهلي بنتيجة 1-1، ذهاباً وإياباً ،

كما تعادل الانتاج الحربي تعادل مع الأهلي سلبياً في الجولة الخامسة، كما خسر الأهلي من المقاولون العرب بنتيجة 2- صفر في الجولة السادسة عشرة من مسابقة الدوري.

و في مسابقة دوري أبطال أفريقيا، تعادل الأهلي مع مضيفه شبيبة الساورة الجزائري بهدف لمثله في الجولة الثانية بدور المجموعات، قبل الخسارة المذلة بخماسية في ربع نهائي المسابقة  أمام صن داونز الجنوب أفريقي.

و في مسابقة كأس زايد للأندية الأبطال تعادل الأهلي مع الوصل الإماراتي بتيجة 2-2 “ذهاباً”، ثم التعادل بنتيجة 1-1 في مباراة الإياب.

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360 – كرر فريقا الأهلي والإسماعيلي نتيجة مباراة الدور الأول بينما في الدوري المصري وتعادلا للمرة الثانية هذا الموسم بهدف لكل منها.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

لكن مباراة الدور الأول تختلف كليا عن نظيرتها في الثاني، إذ أن المارد الأحمر كان الأكثر خطورة وسيطرة في أول مباريات الدوري للموسم الحالي، بعكس مباراة مساء اليوم الأربعاء التي شهدت تفوقا نسبيا للدراويش، وفشل للحلول الهجومية من جانب فريق المدرب مارتن لاسارتي.

بداية كيف عطل الإسماعيلي خطورة الأهلي وكيف ساعده لاسارتي على ذلك؟

الإجابة بمنتهى البساطة هو أن الأهلي افتقد لاعب الوسط المبدع اليوم، حيث اعتمد على الثنائي عمرو السولية – الذي بدا واضحا تأثره بعدم الانضمام لمنتخب مصر – وحسام عاشور العائد من الإصابة، وهو ما ظهر من خلال كثرة التمريرات الخاطئة.

في المقابل كان التعامل الدفاعي سيئ من جانب الأهلي في الكثير من المحاولات الإسماعيلاوية، فقد كان محمد الشناوي له دور كبير في منع محاولات خطرة للدراويش.

بطء وحلول غائبة

ساعد الأهلي منافسه اليوم على أن يخرج بالنتيجة التي أراد، وربما كان الإسماعيلي قادرا على فعل المزيد أيضا، بفضل بطء التحضير من جانب الأهلي وغياب الحلول الذكية لاختراق الدفاعات، وزاد الطين بلة بالنسبة لفريق المدرب مارتن لاسارتي هو أن وليد سليمان صانع الألعاب المفترض أن يكون العقل المدبر اليوم لهجمات الأهلي، افتقد لمساته السحرية، وبات يبحث عن الحصول على أخطاء ضد لاعبي المنافس دون التحامات قوية أو حقيقية.

الشكل الهجومي للأهلي في الشوط الثاني بات أكثر عشوائية خاصة بعدما اضطر وليد أزارو في الكثير من الكرات إلى العودة للخلف من أجل تسلم الكرات بنفسه بعدما يأس من محاولات زملائه في إرسال الكرات له.

كذلك لم تكن مشاركة الأنجولي جيرالدو مؤثرة بشكل كبير حيث لم يصنع الفارق في الدقائق التي لعبها.

تركيز دفاعي

في المقابل لعب الإسماعيلي بتركيز دفاعي أكثر من المعتاد في مبارياته الماضية، وراهن مدربه محمود جابر على عدة عناصر صنعت الفارق، خاصة أن أغلب التمريرات البينية من لاعبي الأهلي كانت مقروءة حتى أن العرضيات من الجانبين الأيمن والأيسر افتقرت إلى الدقة.

في الشق الهجومي للدراويش لم نر الناميبي المتألق بينسون شيلونجو مع ذلك كسب جابر الرهان على كريم بامبو وكذلك البديل عبدالرحمن مجدي الذي كان على مستوى التطلعات.

الأكثر مشاهدة