موقع سبورت 360- نجح الإسماعيلي في تعطيل قطار الأهلي المنطلق في مسابقة الدوري المصري، بتعادل ثمين بنتيجة 1-1، في المباراة التى جمعت بينهما باستاد برج العرب، والمؤجلة من الجولة الثامنة عشرة بالدوري المصري.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

“سبورت360” يرصد في التقرير التالي نتائج الأهلي هذا الموسم، أمام الأندية التى ترتدي القمصان الصفراء.

البداية مع مسابقة الدوري المصري الممتاز، نجح الاسماعيلي في التعادل مع الأهلي بنتيجة 1-1، ذهاباً وإياباً ،

كما تعادل الانتاج الحربي تعادل مع الأهلي سلبياً في الجولة الخامسة، كما خسر الأهلي من المقاولون العرب بنتيجة 2- صفر في الجولة السادسة عشرة من مسابقة الدوري.

و في مسابقة دوري أبطال أفريقيا، تعادل الأهلي مع مضيفه شبيبة الساورة الجزائري بهدف لمثله في الجولة الثانية بدور المجموعات، قبل الخسارة المذلة بخماسية في ربع نهائي المسابقة  أمام صن داونز الجنوب أفريقي.

و في مسابقة كأس زايد للأندية الأبطال تعادل الأهلي مع الوصل الإماراتي بتيجة 2-2 “ذهاباً”، ثم التعادل بنتيجة 1-1 في مباراة الإياب.

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360 – كرر فريقا الأهلي والإسماعيلي نتيجة مباراة الدور الأول بينما في الدوري المصري وتعادلا للمرة الثانية هذا الموسم بهدف لكل منها.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

لكن مباراة الدور الأول تختلف كليا عن نظيرتها في الثاني، إذ أن المارد الأحمر كان الأكثر خطورة وسيطرة في أول مباريات الدوري للموسم الحالي، بعكس مباراة مساء اليوم الأربعاء التي شهدت تفوقا نسبيا للدراويش، وفشل للحلول الهجومية من جانب فريق المدرب مارتن لاسارتي.

بداية كيف عطل الإسماعيلي خطورة الأهلي وكيف ساعده لاسارتي على ذلك؟

الإجابة بمنتهى البساطة هو أن الأهلي افتقد لاعب الوسط المبدع اليوم، حيث اعتمد على الثنائي عمرو السولية – الذي بدا واضحا تأثره بعدم الانضمام لمنتخب مصر – وحسام عاشور العائد من الإصابة، وهو ما ظهر من خلال كثرة التمريرات الخاطئة.

في المقابل كان التعامل الدفاعي سيئ من جانب الأهلي في الكثير من المحاولات الإسماعيلاوية، فقد كان محمد الشناوي له دور كبير في منع محاولات خطرة للدراويش.

بطء وحلول غائبة

ساعد الأهلي منافسه اليوم على أن يخرج بالنتيجة التي أراد، وربما كان الإسماعيلي قادرا على فعل المزيد أيضا، بفضل بطء التحضير من جانب الأهلي وغياب الحلول الذكية لاختراق الدفاعات، وزاد الطين بلة بالنسبة لفريق المدرب مارتن لاسارتي هو أن وليد سليمان صانع الألعاب المفترض أن يكون العقل المدبر اليوم لهجمات الأهلي، افتقد لمساته السحرية، وبات يبحث عن الحصول على أخطاء ضد لاعبي المنافس دون التحامات قوية أو حقيقية.

الشكل الهجومي للأهلي في الشوط الثاني بات أكثر عشوائية خاصة بعدما اضطر وليد أزارو في الكثير من الكرات إلى العودة للخلف من أجل تسلم الكرات بنفسه بعدما يأس من محاولات زملائه في إرسال الكرات له.

كذلك لم تكن مشاركة الأنجولي جيرالدو مؤثرة بشكل كبير حيث لم يصنع الفارق في الدقائق التي لعبها.

تركيز دفاعي

في المقابل لعب الإسماعيلي بتركيز دفاعي أكثر من المعتاد في مبارياته الماضية، وراهن مدربه محمود جابر على عدة عناصر صنعت الفارق، خاصة أن أغلب التمريرات البينية من لاعبي الأهلي كانت مقروءة حتى أن العرضيات من الجانبين الأيمن والأيسر افتقرت إلى الدقة.

في الشق الهجومي للدراويش لم نر الناميبي المتألق بينسون شيلونجو مع ذلك كسب جابر الرهان على كريم بامبو وكذلك البديل عبدالرحمن مجدي الذي كان على مستوى التطلعات.

الأكثر مشاهدة

فشل فريق الأهلي في الحفاظ على تقدمه أمام مضيفه الإسماعيلي بهدف ليتعادل بمثله ضمن منافسات الجولة ال18 المؤجلة بين الفريقين من الدوري المصري الممتاز.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

تقدم الأهلي في الدقيقة 73 عن طريق المغربي وليد  أزارو قبل أن يعدل النتيجة لاعب الأهلي السابق والإسماعيلي الحالي كريم بامبو في الدقيقة 84.

غابت دقائق جس النبض بين الفريقين وبدأت المحاولات الهجومية مبكرا، وعلى الرغم من أن الأهلي حصل على أول ركنية في الدقيقة الرابعة، إلا أن أول ملامح الخطورة جاء من دونجا لاعب وسط الإسماعيلي بتسديدة يسارية تعامل معها بنجاح محمد الشناوي.

ثم هدد الأهلي مرمى الإسماعيلي بكرة عميقة عبر عمرو السولية وحسين الشحات ووليد أزارو لكنها مرت بسلام على مرمى الدراويش.

وعاد أحمد أيمن لاعب الإسماعيلي لاستكشاف طريق مرمى الشناوي بتسديدة أرضية أيضا تعامل معها بنجاح حارس الأهلي، الذي تصدى لانفراد في الدقيقة 21 من محمد صادق الذي راوغ ثنائي دفاع الفريق الأحمر ومر ليسدد أرضية ينقذها الحارس الدولي.

وشهد الشوط الأول قبل انتصافه خروج قائد الإسماعيلي محمود متولي مصابا.

عاد الأهلي للسيطرة بمرور الوقت وحاول اكتشاف ثغرات في دفاع الإسماعيلي، لكن الأخير ظل محتفظا بخطورته في الهجمات المرتدة وكاد مصطفى فارس لاعب أن يباغت دفاع الأهلي والشناوي في إحدى المحاولات لكن الأخير أمسك بالكرة.

مع بداية الشوط الثاني لم يتغير الحال كثيرا على مستوى الأداء، وظل الأهلي الاكثر سيطرة، بينما تراجعت خطورة الإسماعيلي نسبيا.

وفي الدقيقة 69 حصل دونجا على فرصة من حدود منطقة جزاء الأهلي وتوغل لكن خروج الشناوي منع عرضية كانت بمثابة هدف.

ثم في الدقيقة 72 أنقذ باهر المحمدي فرصة هدف محقق عن طريق علي معلول من عرضية البديل جيرالدو الذي شارك على حساب حسام عاشور قبل دقيقتين، ليحول المحمدي تسديدة الظهير التونسي إلى ركنية.

وما هي إلا دقيقة حتى زار الأهلي شباك الإسماعيلي أخيرا بكرة رائعة من صالح جمعة وضعت أزارو في موقف انفراد بالمرمى، ليخطفها برأسية من فوق الحارس المتقدم محمد فوزي الذي خرج من مرماه مترددا ليعلن عن هدف أول بالدقيقة 73.

عاد الإسماعيلي لمحاولاته الهجومية وسدد البديل عبدالرحمن مجدي كرة في الزاوية الضيقة للحارس الشناوي الذي واصل التألق والذود عن مرماه.

إلا أن تمريرة حريرية من عبدالرحمن مجدي إلى كريم بامبو المنفرد منحت الإسماعيلي هدف التعادل في الدقيقة 84 بعدما راوغ بامبو الحارس الشناوي واسكنها الشباك ليرفض الاحتفال بهدفه في مرمى فريقه السابق.

رفع الأهلي رصيده بهذا التعادل إلى 74 نقطة في الصدارة، أما الإسماعيلي فله 42 نقطة في المركز السابع.

الأكثر مشاهدة