موقع سبورت 360 – واصل الأهلي مسلسل انتصاراته ليتغلب على إنبي بهدفين دون رد في مباراة مؤجلة من الأسبوع الـ 30 للدوري المصري.

ورفع الأهلي رصيده إلى 73 نقطة في المركز الأول، بينما تجمد رصيد إنبي عند 36 نقطة في المركز التاسع.

ويستعرض سبورت 360 سيناريو المباراة والأهداف، حيث جاء التقدم مبكرا في الدقيقة الرابعة بهدف حسين الشحات، من تمريرة أحمد فتحي التي وضعته في موقف انفراد بالمرمى، ليسدد الكرة من بين أقدام الحارس عبدالعزيز البلعوطي.

وفي الدقيقة 94 من المباراة سجل البديل مروان محسن الهدف الثاني من تسديدة بحدود منطقة الجزاء سكنت شباك إنبي.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360 – حسم الأهلي انتصارا جديدا في سباقه نحو حصد لقب الدوري المصري الممتاز هذا الموسم، حيث تغلب على إنبي بثنائية ورفع فارق النقاط مع منافسيه الزمالك وبيراميدز.

وعانى الأهلي بعض الشيء في سبيل حصد نقاط الفوز، فعلى الرغم من الهدف المبكر الذي سجله الأحمر إلا أن الشوط الثاني جاء بمستوى أقل للاعبي المدرب مارتن لاسارتي.

وبرهنت المباريات الأخيرة للأهلي على أن لاسارتي بات يمتلك سلاحا هجوميا مميزا، يمكنه أن يحسم له المواقف الصعبة، مثل تلك التي واجهها أمام فريق مهدد بالهبوط ويتشبث بأي نقطة.

يتمثل ذلك السلاح الهجومي في المثلث المكون من صالح جمعة ورمضان صبحي وحسين الشحات، يتميز هذا الثلاثي بمرونة كبيرة في تبادل المراكز والأدوار وهو ما ظهر بوضوح في مباراة إنبي، من حيث انتقال الشحات ورمضان يمينا ويسارا، وأيضا المحرك الخفي صالح جمعة، صاحب التمريرات المميزة والرؤية الجيدة للملعب.

وسهل مهمة المثلث الهجومي في مباراة اليوم لعب إنبي بخط دفاع متقدم وليس دفاع منطقة الأمر الذي خلف مساحات لانطلاقات الثلاثي وبالأخص الشحات الذي أتيحت له فرصة قبل الهدف وأخرى بعده.

وبالرغم من أن لاسارتي عادة ما يقوم بتغييرات نمطية من خلال استبدال صالح جمعة أولا ثم حسين الشحات إلا أن الفارق الواضح بين أداء الأهلي في الشوط الأول والشوط الثاني يعكس مدى أهمية هذا الثلاثي للفريق.

الحلول الفردية لدى هؤلاء اللاعبين الثلاثة، تمنح الأهلي أفضلية في الثلث الهجومي، خاصة في موقف “واحد ضد واحد” فغالبا ما يكون التفوق للاعبي الفريق الأحمر.

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360 – عزز الأهلي صدارته للدوري المصري الممتاز، بفوز جديد في حملة الدفاع عن لقبه، على حساب إنبي بهدفين دون رد في المباراة المؤجلة من الأسبوع الـ 30 للمسابقة.

حمل هدف المباراة الأول توقيع حسين الشحات في الدقيقة الرابعة، بينما جاء الثاني عن طريق مروان محسن في الدقيقة 94، ليعزز الأحمر صدارته إلى 73 نقطة بفارق 7 نقاط عن الزمالك الوصيف الذي لعب مباراتين أقل، ونفس الفارق أيضا مع بيراميدز الذي لعب مباراة أكثر.

لم يضيع الفريقان أي وقت حيث بدأت البوادر الهجومية مبكرا، وظهر الحارسان في اللقطة خلال أول دقيقة، سواء محمد الشناوي “الأهلي” أو عبدالعزيز البلعوطي “انبي”.

وحصل حسين الشحات على فرصة في الدقيقة الثاني من خطأ دفاعي، لكنه توغل وسدد بيسراه كرة عالية.

وفي الدقيقة الرابعة نجح حسين الشحات في تسجيل هدف التقدم من كرة مماثلة مستغلا سوء التقدير الدفاعي من لاعبي إنبي لينفرد بالمرمى ويسدد أرضية داخل شباك البلعوطي.

فرض الأهلي إيقاع اللعب الذي يريده على المباراة بالهدف المبكر، واستغل المساحات الشاسعة في دفاع الفريق البترولي بمحاولات خطيرة.

وفي الدقيقة 11 حاول إنبي تصدى أحمد الشناوي فرصة خطيرة من تسديدة أحمد شكري، ثم عاد الحارس الأهلاوي ليتصدى لرأسية بدون رقابة من محمد بسيوني قبل أن يشتتها الدفاع.

ثم في الدقيقة 15 تصدى حارس الأهلي لفرصة جديدة من تسديدة أحمد رفعت.

منح الأهلي فرصة لإنبي من أجل الدخول في أجواء المباراة بعد صدمة الهدف المبكر.

وأبعد البلعوطي حارس إنبي محاولة أهلاوية خطيرة من كرة ساقطة أمام المرمى ليحولها إلى ركينة في الدقيقة 24.

وبعد نصف ساعة تحديدا أهدر الأهلي فرصة الهدف الثاني من عرضية متقنة عن طريق التونسي علي معلول على رأس المغربي وليد أزارو لتمر من أمامه بغرابة شديدة، وتصل إلى رمضان صبحي الذي يسدد في الشباك من الخارج.

واستغل ياسر إبراهيم كرة حائرة داخل منطقة جزاء إنبي في الدقيقة 36 ليرسل رأسية ساقطة تصطدم بالعارضة وتمر إلى خارج الخطوط، ثم أنقذ البلعوطي تسديدة أخرى من السولية في الدقيقة 38 ليحولها إلى ركنية.

وفي الدقيقة 44 أهدر صاحب الهدف الأول حسين الشحات انفراد بمرمى البلعوطي بعدما طالت الكرة منه بعد هجمة مرتدة سريعة للأهلي.

مع بداية الشوط الثاني، أضاع محمد بسيوني رأسية جديدة على مرمى الأهلي في الدقيقة 46 حيث مرت الكرة إلى خارج الخطوط.

وفي الدقيقة 52 أهدر ثنائي إنبي فرصة ذهبية من عرضية أحمد رفعت حيث تداخل محمود القاعود ومحمد بسيوني لتُسدد الكرة خارج الخوط بطريقة غريبة.

وأجرى مارتن لاسارتي أول تبديلاته بمشاركة وليد سليمان في الدقيقة 63 بدلا من صالح جمعة.

وفي الدقيقة 72 أهدر وليد أزارو فرصة محققة لتسجيل الهدف الثاني، من عرضية وليد سليمان ورأسية يتصدى لها البلعوطي.

وشارك الأنجولي جيرالدو بديلا لحسين الشحات في الدقيقة 77.

وأضاع وليد سليمان فرصة خطيرة في الدقيقة 78 من تسديدة من زاوية صعبة بمحازاة خط المرمى لكن تمر إلى خارج الخطوط.

إجمالا لم يكن الأهلي أفضل حالا في الشوط الثاني مقارنة بالأول، لكنه احتفظ بخطورته في الهجمات المرتدة، خاصة أن إنبي يفقد تأثيره في المناطق الدفاعية للأهلي.

ودفع لاسارتي بآخر أوراقه حيث شارك مروان محسن  في الدقيقة 85 بديلا لوليد أزارو.

وعلى غير المعتاد سدد أحمد فتحي رأسية من عرضية عمرو السولية مرت أعلى العارضة بقليل.

وفي الدقيقة 94 سدد مروان محسن كرة رائعة على يسار البلعوطي لتسكن الشباك وتعلن عن الهدف الثاني

الخسارة زادت من صعوبة موقف إنبي الذي يظل في المركز التاسع برصيد 36 نقطة لكنه يبتعد بفارق نقطتين فقط عن أول مركز الهبوط، المركز الـ 16 الذي يحتله شقيقه بتروجت.

الأكثر مشاهدة