موقع سبورت 360 – تسببت الخسارة التي تلقاها فريق النجوم على يد الأهلي “0-2” مساء أمس الأحد في أن يصبح النجوم على أعتاب الهبوط ويقترب من توديع دوري الأضواء أكثر من أي وقت مضى.

النجوم ظل متذيلا الترتيب برصيد 25 نقطة بفارق 8 نقاط عن إنبي صاحب المركز الـ 15 نقطة “أول مراكز البقاء” والذي لعب مباراة أقل، ما يعني أن إنبي لو حقق الفوز في المباراة القادمة سيهبط النجوم رسميا، أما التعادل فسيجل الفارق بينهما 9 نقاط ويلزم على النجوم الفوز في مبارياته الثلاثة المتبقية مع خسارة إنبي مبارياته المتبقية أيضا من بينها المواجهة المباشرة بينهما.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360 – حصد الأهلي 3 نقاط مهمة في صراع صدارة الدوري المصري الممتاز هذا الموسم، ليصل إلى النقطة 67، منفردا بصدارة الترتيب.

الفوز الذي حققه الأهلي حمل العديد من الأرقام الهامة يرصدها سبورت 360 في الآتي..

1- للمرة الثانية ينفرد الأهلي بصدارة الدوري هذا الموسم بعد جولة كاملة

2- الأهلي يحافظ على سجله المميز أمام أندية القاع أو الأندية المهددة بالهبوط، بانتصارين على النجوم ومثلهما على بتروجت وفوز وتعادل مع بتروجت وفوز على إنبي في انتظار لقاء الدور الثاني، وانتصرين على حرس الحدود أيضا.

3- النجوم هو الفريق السابع الذي يفوز عليه الأهلي ذهابا وإيابا هذا الموسم

4- للمرة السادسة يسجل الأهلي فوزه بهدفين دون مقابل هذا الموسم.

5- الأهلي يسجل أسرع أهدافه في الموسم الحالي عن طريق وليد أزارو في الدقيقة السادسة، متخطيا هدف أحمد الشيخ في بتروجت الذي جاء بعد 8 دقائق.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360 – انحصرت أغلب الانتقادات التي وجهت للأوروجواياني مارتن لاسارتي المدير الفني للأهلي في كونه لا يعرف جيدا كيف يستخدم لاعبيه ويستفيد من تألق بعض نجومه.

لكن المدرب الواقع تحت الضغط بسبب الخروح الأفريقي المهين، بدأ تدريجيا يفهم الأوراق المتاحة لديه ويوظفها بالشكل الأمثل.

وأظهرت مباراة الأهلي اليوم امام النجوم أن الفريق الأحمر، بدا أكثر تناغما من أي وقت مضى، وأن المدرب يحسن استخدام لاعبيه، لاسيما عندما منح فرصة أكبر للجناح حسين الشحات الذي يستعيد أفضل مستوياته بشكل تدريجي، كذلك الصبر على وليد أزارو، الذي وإن تعثر في الكثير من الأوقات وأهدر الكثير من الفرص فإنه يظل هداف مهم يتمنى أن أي مدرب أن يمتلكه.

وجاء تحرك أزارو خلف المدافعين سواء في كرة الهدف، أو في المحاولات التهديفية التي اتيحت للأهلي لتبرهن على أن هناك جمل تكتيكية بدأت تظهر بالفعل، وليس ذلك الأداء العشوائي الذي يغلب فيه الحماس والرغبة على أي أمور فنية يمكن أن تظهر فيها لمسات لاسارتي.

لكن الرهان الأكبر للاسارتي يتمثل في صالح جمعة صانع الألعاب الرائع، الذي لم يكن يتصور أحد أن يقحمه المدرب في قائمة مباراة القمة بل ويمنحه بضع دقائق، ليرد اللاعب الدين لمدربه الذي أزال عنه غبار الوزن الزائد وعدم الالتزام والاستبعاد الفني في أوقات سابقة، ليمنحه فرصة كاملة.

ولربما تحيط الشكوك بمستقبل لاسارتي مع الأهلي إلا أن الفوز بالدوري بإقناع لو حدث قد يجعل الحسابات تختلف من جديد.

تعرف على مزايا تطبيق سبورت 360

الأكثر مشاهدة