تقرير.. هل يتسرع الأهلي في التغيير بعد خسارة اللقب الأفريقي؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

لا شك أن فريق بحجم وأسم وتاريخ النادي الأهلي المصري، وعدد ألقابه القارية، يحتاج دائما لأن يكون على منصات التتويج منافسات على كل البطولات التي يشارك فيها.

وبالتأكيد خسارة لقبين متتاليين لدوري أبطال أفريقيا، أمرا صعبا على الأهلي بكبريائه المعهود وسعيه الدائم نحو زيادة الفارق مع كل منافسيه محليا وقاريا.

وإن كان الأهلي قد خسر من الترجي في نهائي دوري الأبطال لهذا العام وأمام الوداد المغربي العام الماضي، فإن الأصوات المطالبة بالتغيير بدأت تتعالى مؤخرا وتصل إلى آذان المسؤولين عن صناعة واتخاذ القرار في القلعة الحمراء

تنوعت مطالب الغاضبين من خسارة الأهلي بثلاثية أمام الترجي، ما بين من يرى الحل في تغيير مدرب يفتقد للحنكة والقدرة على التعامل مع المباريات الكبرى، وبين من يرى أن الفريق يضم عناصر كثيرة لا تصلح وصفقات تكلفت ملايين لم تفد الفريق بأي إضافة فنية.

لكن الأزمة الحقيقية التي يواجهها الأهلي الآن، هي أن يسعى مجلس الإدارة برئاسة محمود الخطيب، لاتخاذ أي قرارات من شأنها أن تمتص غضب الجماهير الحزينة للإخفاق الأفريقي، وأن يؤثر ذلك بالسلب على الفريق.

فمع اقتراب فترة انتقالات يناير تبدو الفرصة سانحة لمزيد من التدعيمات، وهنا تبرز أهمية التأني في اتخاذ قرا التدعيم في الأهلي، بأن يتم التعاقد مع صفقات يحتاجها الفريق بالفعل وليس للاستعراض أو إرضاء الجماهير بأسماء كبرى قد لا تكون نافعة بالفعل للفريق.

أيضا الصبر على كارتيرون ومنحه فرصة أكبر مع دكة بدلاء قوية وعناصر جاهزة للمشاركة في أي وقت أمر هام للغاية بالنسبة لإدارة الأهلي أن تقوم به، بدلا من سياسة هدم المعبد التي يتبعها البعض مع كل إخفاق كبير أو كبوة يتعرض لها الفريق.

وضحت أزمات الأهلي في عدم وجود بديل في حراسة المرمى وأيضا قلب الدفاع في ظل كثرة إصابات رامي ربيعة وتقدم سن محمد نجيب، وأخطاء الثنائي سعد سمير وكوليبالي في الرقابة، بالإضافة إلى الجبهة اليمنى في غياب أحمد فتحي، رغم ما يقدمه محمد هاني صاحب الأداء ذو الطابع الهجومي.

في مركز رأس الحربة تتبلور أزمات الأهلي أيضا في غياب وليد أزارو، الذي تشير الإحصائيات إلى أن الأحمر لم يحقق أي فوز في غياب اللاعب المغربي.

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360- طلب محمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة النادي، تقارير إدارية وفنية وطبية شاملة عن الفريق الأول لكرة القدم بخصوص الفترة السابقة من الموسم الحالي، من الكابتن محمد يوسف القائم بأعمال مدير الكرة والمدرب العام، وباتريس كارتيرون المدير الفني، والدكتور خالد محمود طبيب الفريق. ووجه رئيس النادي بسرعة الانتهاء من إعداد هذه التقارير لمناقشاتها معه شخصيًا فور عودته من ألمانيا الخميس المقبل.

البعض طالب إدارة النادي الأهلي بإقالة الجهاز الفني للفريق بقيادة الفرنسي باتريس كارتيرون إلا أن هناك عدة أسباب تمنع ذلك خلال الفترة الحالية نرصدها في التقرير التالي:

1- ضيق الوقت:

من الأسباب الرئيسية التى تمنع إدارة الأهلي من التفكير في إقالة المدرب الفرنسي، هو ضيق الوقت في ظل مشاركة الأهلي في عدة منافسات محلية و عربية وقارية، لكون المدرب الجديد سيحتاج وقتاً طويلاً للتعرف على إمكانيات اللاعبين و قدراتهم، مما يعرض الأحمر لخسائر أخري هو فى غنى عنها حالياً.

2- النتائج المميزة للفرنسي:

قد يشفع لكارتيرون نتائجه الطيبة في مسابقة دوري أبطال أفريقيا، حيث لم يخسر الفريق سوى في مباراتين فقط معه، بالإضافة لقيادته للأهلي حتى نهائي البطولة القارية، رغم نتائجه السلبية في بداية دور المجموعات خاصة وأن الأحمر كان مهدداً بالخروج المبكر من المسابقة.

3- قائمة الفريق:

شهدت قائمة الأهلي هذا الموسم لاعبين بعيدين عن المستوى أو دون المستوى ، خاصة الصفقات الجديدة التى لاتليق باسم وتاريخ الأحمر.

كما أن الجهاز الفنى فوجئ بعدد كبير من اللاعبين المعارين ينضمون للفريق بعد غلق القائمة المحلية أو الإفريقية مما دفعه لعدم الاعتماد عليهم في مباريات الفريق.

4- الأهلي لا يحاسب بالقطعة:

من المعروف عبر تاريخه أن مجلس الأهلي لا يحاسب الأجهزة الفنية بالقطعة، وأن الحساب دائما يكون بهدوء و داخل الغرف المغلقة وبعد انتهاء الموسم أو المسابقة التى يشارك فيها.

5- الإصابات المتكررة:

قد يشفع لمدرب الأهلي وجود إصابات كثيرة في صفوف الفريق الكروي الأول، وهو ما يسبب أزمة للجهاز الفني خارجة عن قدرته، و هو ما دفع إدارة النادي لطلب تقرير خاص باللاعبين المصابين و أسباب الإصابات و طول فترة العلاج ، وهناك اتجاه قوي لدى مجلس الإدارة للإطاحة بالهولندي ليندمان مخطط الأحمال، والبحث عن آخر خلال الفترة القادمة.

الأكثر مشاهدة

الأهلي يضحى بأحد أعضاء الجهاز الفني للفريق .. تعرف عليه

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360- يسود إتجاه داخل النادي الاهلي نحو إقالة الهولندي مايكل ليندمان مخطط أحمال الفريق الأول لكرة القدم على خلفية الأداء البدني والإصابات التي يعاني منها اللاعبين بالفترة الماضية.

وتسبب ليندمان في حالة من الغضب الشديد داخل النادي بعد أن فقد الفريق جهود عدد من اللاعبين بسبب الإصابات قبل مواجهات هامة ومصيرية للغاية.

وعانى الفريق خلال مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا مع الترجي التونسي من غيابات مؤثرة لأحمد فتحي وهشام محمد ، فضلا عن تعرض محمد هاني وعمرو السولية للإصابات ومغادرة الملعب.

كان الأهلي قد فقد لقب بطولة دوري أبطال أفريقيا أمام الترجي التونسي، بعد الفوز في مباراة الذهاب بنتيجة 3-1، قبل أن يخسر بثلاثية نظيفة في ملعب رادس.

و من المقرر أن يعقد مجلس إدارة النادي الأهلي اجتماعاً ساخناً يوم الخميس المقبل لدراسة ملف فريق الكرة بعد النتائج الأخيرة.

الأكثر مشاهدة