عائلة سونج تخصص بطاقات حمراء في المونديال.. فيديو

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يملك منتخب الكاميرون في رصيده من البطاقات الحمراء إلى 8 خلال منافسات كأس العالم حتى الآن، مع العلم بأنه لن يشارك في نسخة “روسيا 2018”.

الطريف أن 3 بطاقات حمراء كانت 3 منها لعائلة سونج، بعدما حصل ريجوبرت سونج على بطاقتين فى بطولتى 94 و98 وأصبح الفريق الأكثر حصولا على الطرد منذ المشاركة الأولى فى 1982، بالمشاركة مع الأرجنتين.

البطاقة الثالثة من نصيب أليكس سونج لاعب وسط الفريق، عندما اعتدى على ماريو ماندزوكيتش بدون كرة في مباراة الكاميرون وكرواتيا في دور المجموعات لكأس العالم 2014، وضربه بالكوع فى ظهره، ليحرم فريقه من مجهوداته فى الدقيقة 40 من عمر الشوط الأول.

بدون أى حاجة لارتكاب تلك الحماقة، ويجبر فولكر فينكة المدير الفنى للكاميرون على اللعب بـ10 لاعبين لمدة 50 دقيقة كاملة.


هل يتمكن المنتخب السعودي من تكرار انجاز كاس العام 1994؟ .. فيديو













الأكثر مشاهدة

الحمامة الزاجل اللاعب رقم 12 في البرازيل.. فيديو

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

مُدلك منتخب البرازيل ماريو أميريكو، الذي توفي عام 1990 عن عمر 77 سنة، يعد من أشهر المشاركين في إنجازات “السامبا” في منافسات كأس العالم.

أميريكو بدأ مسيرته عندما كان الفريق البرازيلي لا يزال يرتدي القميص الأبيض، حيث خسر للتو بشكل لا يُصدق لقب كأس العالم خلال نسخة 1950 في موقعة ماراكانازو التي ما زالت أصداؤها تدوي في البرازيل حتى يومنا هذا.

العمل الجيد الذي قدمه أميريكو كمدلّك أكسبه على الأقل فرصة الحصول على الدعوة للمشاركة في نهائيات كأس العالم سويسرا 1954، ووقتها كان يذهب لمتابعة ما كان يفعله المجريون في التدريب قبل المباريات، باعتبارهم أكبر المرشحين آنذاك، حيث رأى أنهم يتمرنون في غرفة تغيير الملابس قبل الخروج إلى أرض الملعب.

بسرعة البرق هرع أميريكو إلى المعسكر البرازيلي ليخبر المدرب زيزي موريرا بما شاهده، ومنذ ذلك الحين أصبح البرازيليون يقومون بعمليات تمديد العضلات قبل اللعب، والتي يطلقون عليها اسم ألونجامينتو.


كان فيسنتي فيولا، أول مدرب يفوز بكأس العالم مع البرازيل، يلقبه بـ بومبو-كوريو أو “حمامة زاجل”، في إشارة إلى حقيبته الجلدية التي ما زالت معروضة في متحف الفيفا لكرة القدم العالمية، حيث كان يدخل أرض الملعب لإسعاف اللاعبين المصابين، ولكن دوره كان أبعد من ذلك بكثير.









من دكة المدرب كان فيولا يشير إلى أحد اللاعبين طالباً منه الوقوع على الأرض كما لو كان يعاني من إصابة ثم يرسل إليه ماريو، الذي كان يضع يده في الحقيبة كما لو كان يبحث عن الضمادات والكحول، بينما كان في الواقع ينقل التعليمات التكتيكية، وهي قصة أكدها خوسيه ألتافيني بطل العالم عام 1958 عندما زار المتحف.


وعاد أميريكو مرة أخرى في نهائيات كأس العالم عامي 1962 و1970، حيث عاش عن كثب تتويج البرازيل بفضل منتخبين ما زالا يُعتبران حتى الآن من أعظم الفرق الوطنية في تاريخ البلاد


استبعاد النجوم عن كأس العالم 2018 .. قرار صحيح أم خاطئ ؟






الأكثر مشاهدة

لوف وقادة المنتخب الألماني يساندون جوندوجان بعد تعرضه لصفارات الإستهجان

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

عاش النجم الألماني ذو الأصول التركية إلكاي جوندوجان لحظات صعبة خلال اللقاء الأخير لـ منتخب ألمانيا أمام منتخب السعودية في إطار الإستعدادات لـ كأس العالم بروسيا، حيثُ وجهت ضده الكثير من صافارات الإستهجان أثناء نزوله إلى أرض الملعب بسبب توجهاته السياسية خارج ألمانيا والتي لم تعجب جماهير المانشافت .

رغم محاولات يواكيم لوف المدير الفني لـ منتخب ألمانيا إمتصاص حدة الجماهير إلا أن كل محاولاته باءت بالفشل .

وصرح لوف عقب المباراة قائلاً ” أنا مُتألم للغاية، هذه آخر مبارياتنا قبل السفر إلى روسيا جميع اللاعبين كانوا يحتاجوا إلى الدعم، أنا حزين للغاية لما حدث”

ثم أضاف ” أنا أعلم القيم الألمانية جيداً، كان يجب ألا يدخل صراع الخلافات داخل الملعب إطلاقاً ”

وتلقى نجم مانشستر سيتي الدعم الكامل من قادة المنتخب الألماني الذين رفضوا ما بدر من الجماهير إتجاه اللاعب .

فقد صرح قائد المانشافت مانوير نوير قائلاً ” هذه الصافرات لم تؤذي جوندجان بمفرده بل تأثر بها الفريق بأكمله”

وفي نفس السياق صرح ماريو جوميز نجم شتوتجارت قائلاً ” أريد أن تتذكر الجماهير أننا نرغب في أن نكون أبطال العالم مرة آخرى، لذلك نحن نحتاج إلى جوندوجان وأوزيل بالإضافة إلى إحتياجنا إلى دعمهم بدلاً من صافرات الإستهجان ”

بينما إختتم نجم دفاع بايرن ميونيخ ماتس هومليس التصريحات قائلاً ” لا يجب أن نتناقش فيما حدث، علينا أن نساند بعضنا حتى نتمكن من تقديم أفضل نتائج في البطولة ”

يُذكر أن مسعود أوزيل نجم نادي آرسنال تمت مُهاجمته من قبل الجماهير بسبب توجهاته السياسية لكنه لم يكن متواجد في المباراة لإصابته .

الجدير بالذكر أن المنتخب الألماني على رأس المجموعة السادسة مع منتخب المكسيك ومنتخب السويد بالإضافة إلى منتخب كوريا الجنوبية .

استبعاد النجوم عن كأس العالم 2018 .. قرار صحيح أم خاطئ ؟

الأكثر مشاهدة