فيديو.. هدف ساحر بعد مراوغة على طريقة رونالدينيو وأخرى على طريقة بنزيما!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سجل تياجو أمارشاندي لاعب نابولي لكرة الصالات هدفاً رائعاً في مرمى بيسكارا، حيث نجح اللاعب في المراوغة على طريقة رونالدينيو ثم تجاوز اثنين من المدافعين في مساحة ضيقة على طريقة كريم بنزيما! ثم راوغ حارس المرمى بطريقة مذهلة قبل أن يضع الكرة في الشباك، هدف يستحق المشاهدة أكثر من مرة!


الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

صورة.. إيسكو يجامل رونالدو.. أم لا يثق في بنزيما؟!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

هناك اعتقاد شائع بأن لاعبي ريال مدريد يمررون الكرة لكريستيانو رونالدو حتى لو تواجد لاعب آخر في مكان أفضل، حتى لا يغضب البرتغالي! ولا يوجد دليل مؤكد على ذلك، لكن في الكثير من الأحيان نشاهد زملاء رونالدو يمررون له الكرة متجاهلين تحرك لاعب آخر، ربما هناك سبب منطقي لذلك!

في لقطة الهدف الثاني الذي سجله رونالدو في مرمى سيلتا فيجو بالأمس، انطلق إيسكو بالكرة في هجمة مرتدة سريعة، وكان بنزيما في موقف أفضل من رونالدو الذي كان مراقباً من أحد المدافعين، وكان إيسكو يستطيع التمرير للمهاجم الفرنسي ويضعه في مواجهة المرمى، لكنه لم يفعل ذلك، بل انتظر حتى تحرك رونالدو ثم مرر له، وتجاهل بنزيما تماماً!

هل أخطأ إيسكو؟! إذا نظرنا إلى نتيجة تمريرته فلن نجد أنه أخطأ، وإذا نظرنا إلى تعامل بنزيما مع الفرص التي تتاح له وقارناه بتعامل رونالدو مع الفرص التي يحصل عليها، فسنجد أن هناك فارق كبير لصالح البرتغالي، رغم أنه أهدر فرصة غريبة! لكنه لن يستطيع التفوق على بنزيما في إهدار الفرص! وربما يكون ذلك هو السبب الذي جعل إيسكو يفضل التمرير له، لأنه يريد أن تسفر تمريرته عن هدف، لا أن يمرر الكرة للاعب يعلم أنه لا يحسن استغلال الفرص!

18579444_10210862669394494_1299943404_n

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

الفارق بين الليجا والدوريات الأخرى.. وميسي يستحق الشكر على هذا الهدف!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

هلوسة كروية” سلسلة مقالات رياضية ساخرة لا تهدف سوى إلى رسم ابتسامة بسيطة على شفتي القارئ.. دون أغراض أخرى دنيئة! قد يراها البعض كوميدية ومضحكة، وقد يراها البعض الآخر تافهة وسخيفة.. كما أرى أنا! لكن يجب أن نتفق على أن هذه الفقرة بريئة جداً، لدرجة أن الباحث عن أدلة براءتها سيجد الكثير.. من أدلة الإدانة! لكنها حقًا لا تُكتب تأثرًا بمشاعر حب أو كراهية تجاه أي فريق أو لاعب، حتى وإن بدا أنها تحمل مشاعر كراهية وحقد.. تجاه الجميع!

تختلف توقيتات حسم بطولات الدوري، هناك بطولات تُحسم في اللحظات الأخيرة، وهناك بطولات تُحسم قبل الوصول للجولة الأخيرة، وهناك بطولات نعرف أبطالها.. قبل أن تبدأ!

في ألمانيا حسم بايرن ميونيخ لقب الدوري مبكراً.. قبل أن يبدأ أنشيلوتي عمله! فاز البايرن دون منافسة حقيقية، أو غير حقيقية! ورغم أن الموسم الحالي لم ينته بعد، لكن يمكن بسهولة توقع بطل الموسم القادم! بل يمكن توقع بطل الخمسة مواسم القادمة!

وفي فرنسا أنهى موناكو سيطرة باريس سان جيرمان.. الذي كان يتقمص دور بايرن ميونيخ! فاز فريق الإمارة بالدوري الفرنسي قبل أن يصل إلى جولته الأخير، مستغلاً رحيل إبراهيموفتش! وبعد أن فاز النادي باللقب، ينتظر سوق الانتقالات ليربح الكثير من المال.. لأنه سيبيع معظم نجومه!

أما في إنجلترا، فقد حسم تشيلسي اللقب قبل إثارة نهاية الموسم، بعد أن تظاهر توتنهام بأنه ينافسه! ثم أصبحت الكثير من المباريات بلا إثارة حقيقية، وكما قال مورينيو: “الدوري الإنجليزي عبارة عن مباريات لا نريد أن نلعبها”! ويجب أن نشيد بمدرب مانشستر يونايتد، فرغم أنه لا يريد لعب المباريات، ورغم أنه لا يلعب بالتشكيل الأساسي، لكنه نجح في الحفاظ على المركز السادس!

18578792_10210862782317317_1763649091_n

نصل إلى إيطاليا، بقايا جنة قرة القدم! من المتوقع أن يحسم يوفنتوس اللقب في المباراة القادمة، وإذا تأجل الحسم للجولة الأخيرة، فسيكون ذلك مفاجأة كبيرة وإنجازاً يستحق أن يحتفل به روما ونابولي! أما إذا لم يفز اليوفي بالدوري، فسيكون الأمر معجزة.. أغرب من معجزة فوز ليستر سيتي بالدوري الإنجليزي!

وأخيراً؛ الدوري الإسباني، بطولة الدوري الكبرى الوحيدة التي ستُحسم في الجولة الأخيرة، رغم أن لويس إنريكي حاول كثيراً أن يحسم اللقب مبكراً.. لريال مدريد! ويجب أن نشكر ميسي على هدفه في مرمى الريال، لأنه الهدف الذي أبقى الصراع على البطولة حتى الجولة الأخيرة.. رغم أنف إنريكي!

يجب أن نشكر سيرجي روبيرتو أيضاً على انطلاقته التي تسببت في هذا الهدف، وقبل ذلك يجب أن نشكر مارسيلو.. لأنه رفض عرقلة روبيرتو!

هذه الفقرة تهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيها لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف

تابع حلقات:  هلوسة كروية  –  هجمة مرتدة سريعة  –  هدف ملغى

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية