لاعب عملاق عمره 12 عاما يثير أزمة في الدوري الفرنسي!

ذكرت صحيفة “ذا صن” البريطانية أن هناك أزمة بين أندية الدوري الفرنسي بسبب لاعب عمره 12 عاما، يلعب في صفوف باريس سان جيرمان.

يكمن سبب الأزمة في أن اللاعب بيتشيابو كاديللي، البالغ من العمر 12 عاما، يتسم بطول القامة حيث يتعدى الستة أقدام، مما يجعله عملاقة بالفعل داخل الملعب، عند مقارنة حجمه مع باقي نظرائه سواء زملائه أو منافسيه.

انضم كاديللي إلى صفوف باريس سان جيرمان خلال شهر أبريل عام 2017، وهناك اهتمام كبير به داخل الفريق الباريسي بصفته من النجوم الواعدة في عالم كرة القدم، فهو مدافع قوي جدا.

تقدمت عدد من الأندية في فرنسيا بطلب إعادة الكشف عن كاديللي، للتأكد من أن عمره الحقيقي 12 عاما، فهناك شكوك بأنه أكبر من ذلك، لكن تم تسنينه بشكل غير دقيق.

هذه المشكلة تشبه ما تعرض له البلجيكي روميلو لوكاكو، مهاجم مانشستر يونايتد الإنجليزي، فهو عندما كان في مرحلة الناشئين كان عملاقة بالمقارنة مع نظرائه في الملعب، لذا كانت والدته تحضر المباريات ومعها شهادة ميلاده، لكي يتأكد الحكم أنه يلعب في الفئة العمرية التي ينتمي لها.

 

الأكثر مشاهدة

جماهير أرجنتينية تحرق دمية لفيدال في احتفالات استقبال عام 2018

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أحرقت عدد من الجماهير الأرجنتينية داخل أحد الأحياء الواقعة على أطراف مدينة بوينس آيرس، دمية اللاعب التشيلي أرتورو فيدال، جالسا أمام شاشة التليفزيون يشاهد بطولة كأس العالم 2018، في إطار الاحتفالات بالعام الجديد.

وأحرقت دمية فيدال، التي بلغ طولها ستة أمتار وألبست القميص الأحمر لمنتخب تشيلي حاملا الرقم 8 الخاص باللاعب، داخل حي تولوسا الذي يبعد50 كيلومترا عن قلب العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس.

وتجمع الأرجنتين وتشيلي منافسة تاريخية زادت حدتها في السنوات الأخيرة بعدما فاز منتخب تشيلي على نظيره الأرجنتيني في نهائي بطولة كوبا أمريكا في عامين متتاليين (2015 و2016).

وجاء حرق دمية فيدال، في إطار طقوس اعتيادية تقام في هذا الوقت من السنة مناطق مختلفة بمدينة لا بلاتا عاصمة إقليم بوينس آيرس منذ العام 1956.

وقام سكان هذه المناطق، لأسباب مختلفة، بصناعة 86 دمية، بعضها لشخصيات كرتونية، من أجل حرقها في احتفالات العام الجديد.

وتقام هذه الطقوس تحت إشراف بلدية مدينة لا بلاتا، التي خصصت تطبيقا تليفونيا لكي تيسر على الجماهير معرفة الأماكن والميادين التي سيتم وضع الدمى بها تمهيدا لحرقها، وتصنع أغلب الدمى المذكورة من الخشب والحديد والورق.

66666 vidal-599cbf56321e4b74839ea3f16574dfc0-1200x600

 

الأكثر مشاهدة

تعرف على أصغر وكيل لاعبين.. إيطالي وعمره 28 عاما

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

إدواردو كارنار يبلغ من العمر 28 عاما، لكن في هذا العمر الصغير استطاع أن يكون له حضورا قويا في عالم وكلاء اللاعبين، حيث يدير أعمال برنس بواتينج مثلا.

لم يبلغ كارنار عامه الـ30، واستطاع بفضل مهارته وموهبته أن يبحر عميقا في عالم وكلاء اللاعبين وإدارة أعمالهم، هو إيطاليا واسمه له طابع كرواتي، وفي حقيبته الكثير من عقود النجوم الذين وضعوا أعمالهم ومستقبلهم تحت يديه، سواء كانوا لاعبين أو مدربين.

في سن صغير، يكون من الصعب أن ينجح وكيل اللاعبين على المستوى العالمي، لكن كارنار كسر القاعدة، ورغم أنه شركته ليست كبيرة لكنها في نمو مستمر.

15148110067481

قال كارنار في تصريحات لصحيفة “ماركا” الإسبانية: بدأت علاقاتي مع اللاعبين عندما كنت في شركة مرسيدس داخل فرعها في ميلان، كان المالك هو والد صديقتي السابقة، كنت في الـ20 من عمري، وقتها نجحت في إقناع الكثير من اللاعبين لشراء السيارات، وكونت علاقت معهم قوية، وصرت صديقا لهم، مثل صامويل إيتو وبواتينج.

وأضاف: بدأت عملي في إدارة أعمال اللاعبين بقوة، عندما نقلت مونتاري من إنتر إلى ميلان، وحصلت على نصائح من هم أكثر خبرة مني.

وتابع كارنار حديثه: من بعدها ودعت العمل في مجال بيع السيارات، ودخلت عالم إدارة أعمال اللاعبين، هذا مجال ليس بالسهل يتطلب المفاوضات والنفس الطويل والاتصالات الكثيرة والأهم من كل ذلك الثقة في النفس، ومن هنا بدأت في بناء عملي الخاص، أرفع شعار أنني أول مشجع للنجوم الذي أتولى أعمالهم، وهم أول مشجعين لي في عملي.

15144031564566

هو يتولى أعمال مبارك واكاسو لاعب ديبورتيفو آلافيس الإسباني، و كوادو أسامواه لاعب يوفنتوس، و ألبيرتو أكويلاني المحترف في لاس بالماس الإسباني، وغيرهم من النجوم.

قال كارنار: هذا المجال قد يضطرني إلى الاستمرار في العمل لمدة 20 ساعة متتالية، لا يوجد أحد في المنزل ينتظرني، ولا يشغلني أي شئ سوى العمل، أسافر أكثر من 180 مرة طوال العام، يوم واحد فقط في الأسبوع أقضيه في المنزل، أتمنى أن أظل بهذه القوة لأواصل العمل على هذا المنوال.

الأكثر مشاهدة