صور .. ختام بطولة فزاع الدولية للقوس والسهم

اختتمت فعاليات النسخة الرابعة من بطول فزاع الدولية للقوس والسهم، التي أقيمت تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، ونظمها نادي دبي لأصحاب الهمم على ملعب الاستاد الجديد بالنادي بمشاركة 66 لاعبا ولاعبة من 15 دولة.

وحققت إيطاليا الريادة باعتلائها صدارة ترتيب جدول الميداليات بعدما كسبت 3 ميداليتين بواقع 2 ذهبية وواحدة فضية، علما أن 9 دول تواجدت في قائمة الميداليات حيث جاءت بالمركز الثاني منجوليا التي كسبت 3 ميداليات أيضا لكن 2 ذهبية وواحدة برونزية، وبالمركز الثالث البرازيل التي كبت ميدالية ذهبية وميدالية فضية وميداليتين برونزيتين، وحققت بريطانيا المركز الرابع بميدالية ذهبية وأخرى برونزية، ثم بالمركز الخامس الولايات المتحدة الأمريكية بميدالية ذهبية، وجاءت بالمركز السادس اليابان التي كسبت ميداليتين فضيتين وواحدة برونزية، تليها سابعا تايلاند بميدالية فضية وميداليتين برونزيتين، وجاء بالمركز الثامن المنتخب العراقي والمنتخب السلوفاكي بميدالية فضية لكل منتخب.

وأقامت اللجنة المنظمة حفل تتويج لأصحاب المراكز الأول، وذلك في القاعة الداخلية للنادي، بحضور ثاني جمعة بالرقاد رئيس مجلس إدارة نادي دبي لأصحاب الهمم ورئيس اللجنة المنظمة لبطولات فزاع الدولية لأصحاب الهمم، وماجد العصيمي ورئيس اللجنة البارا اولمبية الأسيوية، ومدير البطولة، وعدد من القيادات الرياضية.

وتقدم ثاني جمعة بالرقاد، رئيس اللجنة المنظمة ثاني جمعة بالرقاد بالشكر والامتنان لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ال مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، للرعاية الكريمة والدعم الذي أسهم بالنجاح، وأضاف: سعداء بالنجاح الذي تحقق في هذه البطولة لتكمل النجاح الذي تحقق في بطولات سابقة، وحققت مكاسب عديدة بحسب ما حددناه لها من أهداف وكما يعلم الجميع فان بطولات فزاع انطلقت من اجل النهوض بالمستوى الفني لرياضيي دولة الإمارات بشكل خاص، والمنطقة بشكل عام، وحظي المردود الفني بارتفاع المستوى الفني لكل عناصر اللعبة من لاعبين ومدربين وإداريين وحكام.

وتابع: نجحنا بفضل تنوع الألعاب الرياضية التي ننظمها بتحقيق التطور المنشود، وهو ما انعكس على جميع اللاعبين القادمين من مختلف دول العالم، والذين يحظون برعاية كريمة في كل شروط التنافس الرياضي المميز، وهو ما تابعناه في منافسات القوس والسهم التي تتطور في كل نسخة، وسط ارتفاع ملحوظ في مستوى لاعبينا تحديدا، علما أن الهدف المقبل يتمحور بدراسة تنظيم بطولة العالم خلال الفترة المقبلة.

وكانت العراقية زمن حسين اللاعبة التي توجت بالميدالية الفضية في المنافسات، وهي التي كشفت أن التسمية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله-، وهي “أصحاب الهمم” عوضا عن ذوي الإعاقة، التي شجعتها على العودة للمشاركة والتفوق، وقال: تسمية أصحاب الهمم فيها الكثير من المعاني المحفزة والتي تبث الطاقة الإيجابية، تحضيراتي واجهت معوقات كبيرة وتوقفت لفترات طويلة عن التدريبات، لن حينما علمت بإطلاق هذه التسمية الجميلة هنا، كنت مصرة على الحضور والمنافسة على الفوز بميدالية مرة أخرى، حيث تأمل أيضا بحصد عدد أكبر من الميداليات في النسخة المقبلة.

وفيما اعترف جواد أبو الشون مدرب المنتخب العراقي أن الحصاد أقل من الطموح، حيث سبق أن توج المنتخب العراقي بالميدالية الذهبية بواسطة زمن حسين، لكن اللاعبون واللاعبات خرجوا بفوائد فنية عديدة بالنظر إلى كون التحضيرات لم تكن بالمستوى المطلوب لظروف فنية، وأن المنتخب العراقي سيكون قادرا في النسخة المقبلة للفوز بميداليات أكثر.

بطل العالم يخطف الأضواء

لم يترك الإيطالي ألبرتو سيمونيللي أي مجال للخطأ في هذه البطولة وخطف الأضواء بفوزه بميداليتين ذهبيتين، وتحدث عقب نهاية المنافسات موضحا إنه جاء إلى هنا بالمقام الأول للاستمتاع بالأجواء المميزة التي تقدمها دبي في كل نسخة تستضيفها من بطولات فزاع، حيث تقدم أفضل الخدمات داخل الملعب، وأيضا عبر النشاطات الخارجية التي تسنح لهم كزائرين بالتعرف على معالمها الخلابة، وعلى الصعيد الفني فإنه استغل هذه البطولة لتعزيز تحضيراته للاستحقاقات المقبلة، ومحاولة رفع معدل أرقامه عبر الاحتكاك بقائمة تضم نخبة من أفضل لاعبي العالم الذين باتوا يعتبرون دبي وجهة أساسية لهم سنويا.

سعادة يابانية

كشف الياباني هاز موتا الذي حقق ميدالية برونزية إنه كان على وشك خسارة هذه الميدالية لولا انه حظي ببعض الحظ واصفا الرياح  التي تزامنت مع موعد المسابقة بكونها صعبت عليه المهمة، قبل ان يتمكن من السيطرة على الموقف ويحقق نتيجة الفوز لاحقا، وقال: انا سعيد لكل شيء للفوز بالميدالية ولقضائي أيام جميله في البطولة ، وقد استمتعت كثيرا هنا وبالرغم من أهمية النتيجة التي‪ ينالها اللاعب، لكن رأيي انها ليست كل شيء في حياة الرياضي، والمتسابق، لأني اشعر بسعادة مشابهة للفوز باني شاركت في بطولات فزاع وشاهدت جوانب رائعة من مدينة دبي.

اندريه تأثر بالضغط

كشف البرازيلي أندريه الذي نال الميدالية الفضية إنه كان قريبا من الفوز بالميدالية الذهبية لولا تأثره بالضغوط النفسية التي عادة تحدث خلال خوض المباريات النهائية، وقال: أثرت الضغوط بالفعل عليه قليلا، لكني سعيد، وأنا متقبل للنتيجة وهذا الأمر معتاد في المنافسات الرياضية، واعتقد أن مجرد المشاركة في هذه البطولة هو إنجاز حد ذاته.

فيديو مهم : لماذا تكون الأمور مع رونالدو أسهل ؟

الأكثر مشاهدة

صور .. التايلندي ويرتشانت بطلاً لـ”الشارقة لأساتذة الجولف”

شهد اليوم الختامي لمنافسات بطولة الشارقة لأساتذة الجولف، التي نظمتها هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، فوز التايلندي ثورن ويرتشانت باللقب، بعد أن تمكن من حسم النتيجة لصالحه بتغلبه على منافسيه الأسترالي بيتر فاولر، والأمريكي كلارك دينيس، بعد جولة من المنافسات المثيرة والعديد من المفاجآت، ما يبشر بانطلاقة قوية لموسم الجولف خلال هذا العام.

وتميز اليوم الختامي بمفاجآت عديدة ومنافسات مثيرة بين اللاعبين، لاسيما الثلاثة الكبار ويرتشانت وفاولر ودينيس، الذين تباروا على ملعب الجولف التابع لـ”نادي الجولف والرماية بالشارقة”، الذي يعدُ واحداً من أفضل وجهات ممارسة رياضة الجولف في المنطقة، بفضل تصميمه الرائع وتجهيزاته الفنية الراقية.

وشهد حفل تتويج التايلندي ويرتشانت بالبطولة عدد كبير من ممثلي (شروق) ومكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر (استثمر في الشارقة)، والجولة الأوروبية للجولف ونادي الجولف والرماية بالشارقة، واتحاد الإمارات للجولف، من أبرزهم سيف الطنيجي، مدير الفعاليات في (شروق)، وسامر معلوف، مدير تحالف الشركات في (شروق)، وسيف السويدي، مدير ترويج الاستثمار في (مكتب استثمر في الشارقة) ومروان صالح العجلة، مدير ترويج الاستثمار في (مكتب استثمر في الشارقة).

وأشاد سعادة مروان بن جاسم السركال، المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، بالنجاح الكبير الذي حققته بطولة الشارقة لأساتذة الجولف، في نسختها الثانية، وما شهدته من إثارة وحماس كبيرين عكسا الروح التنافسية العالية التي سادت بين لاعبي الجولف.

وقال السركال: “في استمرارية للنجاح الكبير الذي حققته بطولة الشارقة لأساتذة الجولف العام الماضي، شهدنا هذا العام ختاماً باهراً للنسخة الثانية من الحدث، بمشاركة نخبة من أبرز نجوم هذه الرياضة في العالم”.

وأضاف: “تعكس استضافة الشارقة الناجحة لأولى جولات بطولة (ستاي شور)، إحدى أهم وأبرز بطولات الجولف العالمية، المكانة المرموقة التي باتت الإمارة تتمتع بها على المستوى الدولي، بوصفها وجهة رائدة لتنظيم البطولات والأحداث الرياضية الكبرى، بفضل مرافقها العالمية المستوى التي تلبي أرقى معايير القطاع”.

وأكد السركال أن “(شروق) ستواصل جهودها لتطوير هذه الرياضة محلياً، من خلال ضخ المزيد من الاستثمارات في القطاعات الرياضية أو السياحية أو الاقتصادية والتجارية، والمساهمة في الارتقاء بالمنتج الرياضي المحلي”.

من جهته، قال ويرتشانت، بطل جولة الشارقة في “ستاي شور”: “كان تحقيق الفوز صعباً اليوم، الأمر الذي يجعلني سعيدأً جداً بأنني تمكنت من الحصول على اللقب في أولى الجولات الافتتاحية لبطولة (ستاي شور)، لاسيما وأن جولة اليوم الختامي تميزت بمنافسة أكثر شراسة عما كانت عليه المنافسات في اليومين الأول والثاني من البطولة، كما تخللت هذا اليوم الكثير من المفاجآت والمواقف الصعبة، إلا أنني تمكنت في النهاية من تحقيق الفوز، حيث كان هناك تحدٍ حقيقي”.

وأضاف: “كان علي أن أتحلى بالصبر لأن جميع اللاعبين حققوا ضربات جيدة، الأمر الذي تطلَب مني الحفاظ على تركيزي طويلاً، وأن أنتظر فرصتي للتسديد بقوة، للحصول على الفوز، وهو ما تحقق في النهاية”.

وكان كل من فاولر وويرتشانت ودينيس يتافسون لتحقيق 12 ضربة أقل من معدل الضربات المطلوبة للوصول إلى الحفر البالغ عددها 18 حفرة. وقد تميز فاولر بالصلابة طوال اليوم حتى تمكن من تسديد ضربته الأولى في الحفرة السابعة عشر.

وتنافس اللاعبون للحصول على لقب البطولة، على الملعب الذي يتألف من تسع حفر، وهو من تصميم بيتر هاراداين، أحد أهم مصممي ملاعب الجولف في العالم، حيث تمكن دينيس وويرتشانت من تسديد الضربات المتتالية، ثم تواصلت المنافسة الشرسة بين اللاعبين تحت الأضواء الكاشفة في الملعب بدون حسم النتيجة وتحديد هوية البطل.

وتواصلت صولات المد والجزر حتى تمكن دينيس من تسديد الضربة في الحفرة الثامنة عشر قبل أن يتمكن ويرتشانت من الوصول إلى منتصف الملعب، على مسافة 10 أقدام عن الحفرة، لتشتد المنافسة بين الإثنين إلى أن تمكن ويرتشانت الحائز على لقب بطولة “أم بي سي” للجولف في العام الماضي من حسم النتيجة لصالحة وحصد لقب البطولة، ليحصل على جائزة نقدية بقيمة 63 ألفاً و750 دولار من مجموع جوائز الجولة البالغة 425 ألف دولار. وبهذه النتيجة، يكون ويرتشانت البالغ 51 عاماً قد حقق الفوز مرتين متتاليتين، إثر فوزه بالجولة الختامية للبطولة في موسم الجولف لعام 2017 في موريشيوس.

وتابع ويرتشانت: “لم ألعب أبدأ تحت الأضواء الكاشفة قبل ذلك، لقد كان هذا تحدياً جديداً بالنسبة لي، وآمل أن أتمكن من المزيد من التركيز في العام المقبل، وأود أن أغتنم هذه الفرصة لأتقدم بالشكر لجميع الرعاة والمنظمين لبطولة الشارقة لأساتذة الجولف التي قدمتها (شروق)، مع الشكر الخاص لمارتن براون، مدير ملعب الجولف التابع لـ(نادي الجولف والرماية بالشارقة)، وفريق (أورينت للخدمات)، الذي وفر خدمات تكييف رائعة في الملعب لجميع اللاعبين”.

وأضاف: “كانت هذه بداية قوية ورائعة لموسم جولة (ستاي شور) لعام 2018، وأتطلع بشوق إلى العودة مجدداً إلى الشارقة العام القادم للدفاع عن اللقب”.

وتميزت الجولة الختامية بدرجة عالية من الإثارة والحماس والترقب والمنافسة بين المشاركين، لاسيما مع تغيير أماكن الكرات في كل جولة من الدورتين، إذ استهل فاولر، الذي حل ثالثاً بعد ويرتشانت ودينيس منذ اليوم الثاني لبطولة الشارقة، منافسات الحسم بتسديد 33 ضربة في جولة الذهاب محاولاً انتزاع اللقب، حيث حقق خمس ضربات أقل من المعدل في الحفر الثانية والسادسة والخامسة عشر”.

بدوره، حقق دينيس 36 ضربة متتالية في الوصول إلى الحفر التسع في جولة الذهاب، مسدداً ضرباته في الحفر الثالثة والرابعة، ولم يتمكن من التسديد في الحفر الخامسة والسابعة، ليأتي ويرتشانت ويسدد ضربة محكمة في الحفرة الرابعة، لكن لم يتمكن من التسديد في الحفرة التاسعة، ما حدى باللاعب فاولر أن يتقدم عليهما بنقطة واحدة.

وتواصلت المفاجآت وسط المزيد من التنافس والإثارة بين اللاعبين الثلاثة، ليتقدم دينيس بتسديد ضربة محكمة في الحفرة العاشرة، ثم جاء فاولر ليسدد ضربته في الحفرة الثالثة عشر متقدماً بثلاث نقاط عن منافسه الأمريكي، ونقطتين عن منافسه التايلندي. إلا أن دينيس تمكن من إحراز المزيد من التقدم عندما سدد ضرباته في الحفرتين الخامسة والثامنة عشر قبل أن يسدد ويرتشانت مرة أخرى على الحفرة الخامسة عشر ويحسم النتيجة لصالحه، وسط متابعة مئات المشاهدين في الملعب والملايين حول العالم لختام منافسات هذه الجولة المثيرة ضمن بطولة “ستاي شور” لعام 2018.

وحلً الجنوب أفريقي جيمس كينغستون في المركز الرابع بمعدل أربع ضربات أقل، فيما جاء الأسكتلندي جاري أور والأرجنتيني موريشيو مولينا في المركز الخامس، متعادلين في عدد النقاط.

فيديو مهم : لماذا تكون الأمور مع رونالدو أسهل ؟

الأكثر مشاهدة

فيديو .. أقوى خدعة رياضية في التاريخ

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

في الرياضة لا بد لك أحيانا من استخدام الحيل والخدع لتصل لمبتغاك ، فحتى وإن كان ذلك بعيد كل البعد عن الروح الرياضية ، إلا أن ذلك يضيف للعبة متعة وسحر خاص.










الأكثر مشاهدة