صور من افتتاح الأولمبياد الشتوية في بيونغ تشانغ

افتتحت أمس ، الجمعة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بنسختها الثالثة والعشرين ، التي تستضيفها مدينة بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية ، بمشاركة ٣٠٠٠ آلاف رياضي ورياضية من ٩٢ دولة إلى جانب الرياضيين الروس الذي سيشاركون تحت الراية الأولمبية.

فيديو مهم : ميسي مهرب فالفيردي الدائم ..كيف ذلك ؟

الأكثر مشاهدة

رياضة رفع الأثقال وتاريخها في الألعاب الأولمبية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

رياضة رفع الأثقال كانت من أولى الرياضات التي ظهرت في النسخة الأولى من دورات الألعاب الأولمبية الحديثة عام ١٨٩٦ في أثينا اليونان حيث شارك في هذه النسخة ٧ رجال من خمس دول هي الدنمارك ، ألمانيا ، بريطانيا ، هنغاريا واليونان ، حيث كان النظام المتبع في هذه الدورة والدورة التي تلتها مشاركة جميع اللاعبين دون النظر إلى أوزانهم والمنافسة تكون حمل الثقل بيد واحدة وباليدين بعد ذلك.

في أولمبياد عام ١٩٢٠ ببلجيكا ، ظهرت بعض الأوزان في رياضة رفع الأثقال وشارك في هذه النسخة ٥٣ رباع من ١٤ دولة من بينها لاعب واحد من مصر.

ظهرت منافسات السيدات في رياضة رفع الأثقال بالألعاب الأولمبية عام ٢٠٠٠ في سيدني من خلال المنافسة في سبعة أوزان.

يتصدر الاتحاد السوفيتي ترتيب الدول الأكثر حصولاً على الميداليات في رياضة رفع الأثقال بتاريخ الألعاب الأولمبية برصيد ٦٢ ميدالية من بينها ٣٩ ميدالية ذهبية و٢١ فضية وبرونزيتين ، فيما تحتل الصين المركز الثاني برصيد ٥٤ ميدالية (٣١ ذهبية ، ١٥ فضية ، ٨ برونزيات) ، فيما تقبع الولايات المتحدة ثالثاً برصيد ٤٤ ميدالية (١٦ ذهبية ، ١٦ فضية ، ١٢ برونزية).

أما على الصعيد العربي ، فإن مصر تحتل الصدارة برصيد ١١ ميدالية من بينها ٥ ذهبيات وفضيتين و٤ برونزيات (المركز الخامس عشر عالمياً) ، فيما تحتل لبنان المركز الثاني عربياً برصيد ميدالية واحدة ومن ثم العراق وقطر ببرونزيتين لكلٍ منهما.

ويعتبر الرباع المصري السيد نصير صاحب أول ميدالية عربية في تاريخ الدورات الأولمبية وحققها في رياضة رفع الأثقال وكانت من عيار الذهب في نسخة أمستردام عام ١٩٢٨.

تابع مقالات الكاتب على الفيسبوك : أحمد الملاح

فيديو مهم : ميسي مهرب فالفيردي الدائم ..كيف ذلك ؟

الأكثر مشاهدة

سبب غياب الدول العربية عن دورة الألعاب الأولمبية الشتوية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تفتتح بعد يومين في مدينة بيونغتشانغ الكورية الجنوبية النسخة الثالثة والعشرين من دورة الألعاب الأولمبية الشتوية وسط مشاركة خجولة جداً من الدول العربية ، حيث سيمثلها ٥ رياضيين فقط من لبنان والمغرب وهذا العدد ليس استثناء في هذه النسخة حيث أن النسخ السابقة من دورة الألعاب الشتوية كان عدد اللاعبين الرياضيين العرب أقل من هذا الرقم أو متطابق معه ولعل هذا هو سبب رئيس في عدم حصول الدول العربية مجتمعة على أي ميدالية في هذه التظاهرة الرياضية الكبيرة على مستوى العالم حتى يومنا هذا !!

ربما يعزو الأغلبية من المهتمين بالرياضة سبب قلة عدد الرياضيين العرب في دورات الألعاب الأولمبية الشتوية إلى غياب الثلوج والطقس البارد في الدول العربية وهي أساس هذه الرياضات كما يظنون ، لربما وجهة النظر قد تكون مقنعة بنسبة معينة فقط لكنها ليست السبب الأساسي في عدم اهتمام الدول العربية بالرياضات الشتوية.

بالنظر إلى الرياضات المدرجة في دورة بيونغتشانغ المقبلة نجد أن هنالك ما يقارب ٦ رياضات تمارس في الهواء الطلق وعلى الجبال الجليدية منها التزلج على الجبال بمسابقاتها المتعددة والبايثلون وغيرها ، وفي المقابل هنالك رياضات تمارس في الصالات المغلقة مثل رياضة الكيرلنج والهوكي على الجليد والتزلج في مسارات داخل الصالات منها المسار القصير والسريع.

الرياضات التي تحتاج إلى الجبال الجليدية والتي تمارس في الهواء الطلق لا تستطيع غالبية الدول العربية الاهتمام بها بالقدر الكافي بسبب عامل الطقس باستثناء لبنان والمغرب اللتان تمتلكان عدد من المنتجعات الجليدية والمرتفعات الشاهقة التي قد تمارس عليها بعض من هذه الرياضات وليس طيلة العام بطبيعة الحال !
أما الرياضات التي تمارس داخل الصالات فهي فرصة ثمينة للدول العربية لممارستها وتشجيع الشباب من كلا الجنسين على تجربتها ومن ثم ممارستها بطرق احترافية ومن خلال الاستعانة بأصحاب الاختصاص من الدول الأجنبية وذلك باعتبار أن الصالات الجليدية بدأت تنتشر في الدول الخليجية خاصة والتي جُهزت بما يتناسب مع الرياضات التي تمارس في هذه الصالات والتي من بينها سكي دبي وصالة التزلج بالكويت ومدينة الجليد بالعاصمة السعودية الرياض وكذلك صالة التزلج بمول “فلاجيو” بالعاصمة القطرية الدوحة.

وفي السنوات الأخيرة بدأت بعض الدول العربية الاهتمام نوعاً ما بالرياضات الشتوية لاسيما الدول الخليجية التي أسست لجنة تنظيمية للألعاب الشتوية عام ٢٠١٥ واتخذت من الكويت مقراً لها كما انطلقت في عام ٢٠١٣ بطولة الخليج للهوكي على الجليد والتي تعد من الرياضات الشتوية الأكثر شهرة في الخليج ونظمت أبو ظبي بطولة للتزلج الاستعراضي للسيدات عام ٢٠١٦ وشاركت فيها ٦٦ متزلجة من بينها متزلجات خليجيات.

وتمتلك الإمارات ١٢ فريقاً للهوكي على الجليد من بينها ٤ فرق للسيدات إضافة إلى ٤ صالات أولمبية للعب هذه الرياضة ، بينما تمتلك الكويت أربعة فرق لرياضة الهوكي على الجليد وهذه إشارة إلى مدى انتشار هذه الرياضة في الدول الخليجية التي بوسعها تغطية التكاليف المالية الكبيرة لإنشاء الصالات والملاعب الجليدية وهذا قد يكون أحد أهم أسباب غياب الألعاب الشتوية وصالاتها المناسبة في بقية الدول العربية !

تابع مقالات الكاتب على الفيسبوك : أحمد الملاح

** فيديو .. الفنان السوري عابد فهد في حوار مع سبورت 360

الأكثر مشاهدة