بين ايدبيرغ و بيكر .. ذكاء الاختيار من فيدرر و ديوكوفيتش

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

من أكثر الأسئلة التي كانت تُطرح سابقا حول روجر فيدرر هو لماذا فيدرر وهو أستاذ من أساتذة الشبكة يحتاج ايدبيرغ ؟ قد يكون السؤال مبررا أكثر في حالة نوفاك ديوكوفيتش مع مدربه السابق بوريس بيكر , لكن هذه الأسئلة عادت لتطرح من جديد مع انضمام اللاعب المعتزل راديك ستيبانيك لطاقم نوفاك التدريبي , ثم السؤال الآخر هل انتهت حاجة فيدرر إلى ايدبيرغ مثلا كي تنتهي علاقته معه ؟

من الواضح أن كل هذه التعاقدات سببها شيئ واحد وهو الشبكة , الفولي , التغطية على الشبكة , الهجوم إلى الشبكة .. الخ . هنا نعود للمربع الأول كبداية لحديثنا , “لماذا فيدرر وهو أستاذ من أساتذة الشبكة يحتاج ايدبيرغ” ؟

لتفسير هذا السؤال يجب علينا أن نميز بداية بين أنواع الفولي أن صح تصنيفها حسب رؤيتي الخاصة , هناك ضربة الفولي الأولى التي يسددها اللاعب على الشبكة والتي يجب أن تكون قاضية أو على الأقل مؤثرة , ثم لدينا الفولي الثاني ثم الثالث فالرابع … وهو عندما يكون اللاعب على الشبكة دون أن ينهي من الضربة الأولى وعليه ان يواجه ضربات الباسينغ شوت من خصمه , ثم هناك نوع آخر وهو الفولي التحضيري , وهو الفولي الأول لكن اللاعب لا يقصد به الإنهاء لأنه غير قادر في حالته وقتها , لكنه يمهد لنفسه كي يأخذ وضعية أفضل على الشبكة.

حسنا , نعود إلى فيدرر وايدبيرغ , فيدرر أراد من ايدبيرغ شيئا واحدا فقط , فقط أراد منه أن يعلمه ضربات الفولي الثانية والثالثة والرابعة , فيدرر يعرف كيف يصل للشبكة ومن فضل من يسددون الفولي التحضيري والفولي الأول , لكنه لم يكن بهذه القوة عندما يستعيد خصمه توازنه بعد الفولي الأول ويصبح في مواجهة مباشرة معه على الشبكة , هنا ايدبيرغ وضع لمساته وخبرته وموهبته في خدمة فيدرر , فيدرر استفاد جدا من ايدبيرغ دون شك وكان حجر أساس في مشروعه بعد موسم 2013 وتغيير مضربه.

ايدبيرغ له فضل على فيدرر ولا زالت لمساته واضحة على المايسترو السويسري , لذلك فيدرر لم ينسى له فضله وكان معه لحظه لقبه الثامن في ويمبلدون هذا الموسم في صندوقه الخاص في الملعب الرئيسي رفقة فريقه التدريبي وعائلته , هذا اللقب الذي كان هدف فيدرر الأول دائما معه لكن كان يخسر في النهائي دائما معه , دعاه هذه السنة عرفانا منه لفضل السويدي عليه .

بيكر ونوفاك ثنائية ناجحة جدا أيضا , وهنا برأيي أن نوفاك لو اختار ايدبيرغ لم يكن ليستفيد منه كما فعل مع بيكر , وهذا يعود للفروقات بين ايدبيرغ وبيكر كـ لاعبين , بيكر كان لاعب بإرسال قوي يستفيد منه في التقدم للشبكة عكس ايدبيرغ الذي يصنفه كثيرون انه أفضل لعب على الشبكة لأنه بكل بساطة لم يكن يملك إرسال فعال كثيرا يدعّم موقفه على الفولي مثل غيره , لذلك طور السويدي أسلحته الخاصة هناك وتجلّت عبقريته في التغطية هناك وصد جميع ضربات الباسينغ شوت من خصومه أكثر من الفولي الأول الذي كان يصعد به دون دعم إرسال قوي , عكس بيكر.

هنا نوفاك أراد مدرب يعطيه الفولي الأول لان نوفاك لا يملك هذا الفولي , نوفاك احتاج لاعب يبدأ معه تقريبا من الصفر على الفولي , عكس فيدرر , لهذا كان بيكر خيار منطقي جدا أكثر من ايدبيرغ بالنسبة للصربي , بيكر لاعب شبكة شامل وكان يملك فولي أول وفولي تحضيري على أعلى مستوى , وهذا تماما ما كان يريده نوفاك , أستاذ بخبره شاملة على الفولي.

ثنائيات فيدرر – ايدبيرغ , نوفاك – بيكر ثنائيات ناجحة جدا , هذا يعود لمن أحسن الاختيار , لو حصل العكس , اي فيدرير – بيكر , نوفاك – ايدبيرغ , لم تكن النتائج لتكون نفسها , وهذا شيئ يحسب لمن أحسن الاختيار وعرف ما يريده.

خربشات تنسية

الأكثر مشاهدة

هيويت يعدل عن قراره اعتزاله ويشارك ببطولة أستراليا المفتوحة !

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ليتون هيويت

أعلن بطل العالم السابق الأسترالي ليتون هيويت عودته عن قرار الاعتزال ليشارك في منافسات الزوجي ببطولة أستراليا المفتوحة للتنس الشهر المقبل.

وسيلعب هيويت الذي اعتزل العام الماضي مع مواطنه سام جروث خلال منافسات الزوجي في أولى البطولات الأربع الكبرى لموسم 2018.

وأبلغ هيويت “نيوز كورب أستراليا”، اليوم الجمعة : “الأمر سيكون ممتعا، هذا أساس بطولة أستراليا المفتوحة .. سأستمتع بالأمر للغاية، سنقوم بتسديد العديد من الكرات كل يوم، ولن نلعب لمجرد المشاركة فقط، نريد أن نحقق شيئا”.

الأكثر مشاهدة

أقسام متعلقة

ديل بوترو واجه صعوبات كثيرة لتحفيز نفسه بعد الإصابة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ديل بوترو

اعترف اللاعب الأرجنتيني خوان مارتين ديل بوترو واجه صعوبات كثيرة في تحفيز نفسه للموسم السابق بعد المباراة النهائية بمنافسات كأس ديفيس عام 2016 والتي حقق فيها أحد أهدافه بالفوز بكأس ديفيس.

ديل بوترو قال : “انتهي بي الآمر استنفدت تماما في عام 2016 ولم يكن لدي القدرة على إدارة الوضع بأفضل طريقة ، لم أكن أعتقد أنني سأعود قوياً جداً في ذلك العام وكان من الصعب بالنسبة لي أن أعود إلى السباق بعد ذلك”.

وأضاف المصنف الرابع على العالم سابقا “كلفني ذلك الكثير للعثور على الحافز للعمل والعودة إلي الملعب في عام 2017 ، بعد سلسلة من الإصابات التي أبعدته عن الملاعب لفترة طويلة”.

الأكثر مشاهدة

أقسام متعلقة