تغييرات في صدارة الطواف العربي ضمن منافسات المرحلة الخامسة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

خضعت نتائج المرحلة الخامسة والأخيرة من الطواف العربي للإبحار الشراعي أي.أف.جي المنطلقة من العاصمة القطرية الدوحة إلى إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة بمسافة تصل إلى 205 ميلا بحريا للعديد من التغييرات بعد أن اتّخذت اللجنة الدولية المخصّصة في الحكم على الاعتراضات التي تتقدّم بها الفرق بعد كل مرحلة من مراحل الطواف قرارات غيّرت من ملامح المتصدّرين في البطولة.

فبعد أن خلصت النتائج الأولية إلى تصدّر الموج مسقط للترتيب العام، جاءت النتائج النهائية لتكشف عن تصدر فريق بنك أي أف جي موناكو الترتيب العام برصيد 10 نقاط، يليه فريق النهضة في المركز الثاني برصيد 25.75 نقطة، من ثمّ فريق الموج مسقط في المركز الثالث برصيد 30 نقطة أما فريق زين الكويتي فقد حلّ في المركز الرابع برصيد 32 نقطة، وفي المركز الخامس حل فريق أديلاسيا دي توريس برصيد 40.75 نقطة، بينما يحتل فريق أفيردا المركز السادس برصيد 46.75 نقطة، ويحتل فريق بيين فوال المركز السابع برصيد 55.50 نقطة، ويحتل الفريق النسائي دي بي شنكر المركز الثامن برصيد 60.25 نقطة.

وتجدر الإشارة إلى أنه حسب قوانين الإبحار الشراعي لدى المتسابق أو الفرق المشاركة سواء في فئات الإبحار المحيطي أو سباقات المسافات القصيرة أو الفئات الأولمبية الحقّ في تقديم اعتراض للجنة المحكّمة التي يتم تخصيصها للبتّ والفصل في القرار في حال وجود أي أخطاء أو مخالفات في جولات ومنافسات السباق.

القرار الصعب

لم يكن القرار الذي أصدرته اللجنة الدولية قرارا سهلا فقد كان من أصعب القرارات التي تم اتخاذها في هذا النسخة من عمر الطواف العربي للإبحار الشراعي، حيث نص على شطب نتيجة فريق الموج مسقط خلال المرحلة الخامسة بعد دخول قارب الفريق في المنطقة المحظورة، وكما شمل القرار أيضا شطب نقاط الفريق النسائي دي بي شنكر للسبب ذاته.

وعن هذا القرار أعرب حكم السباق الفرنسي جيوم روتي أنه عقب إنهاء القوارب الثمانية للمرحلة الخامسة من الطواف العربي للإبحار الشراعي أي.أف.جي. قدّم فريق موناكو اعتراضا على فريق الموج مسقط بعد دخوله المنطقة المحظورة وانحرافه عن مسار السباق دون قصد، ما أدى إلى شطب النقاط التي حصدها في المرحلة كليا رغم حصوله على المركز الأول في المرحلة الخامسة،  كما كان الاعتراض موجها من قبل لجنة التحكيم نفسها لفريق الموج بسبب هذه المخالفة، حيث قدّمت الاعتراض ذاته للموج مسقط والفريق النسائي دي بي شنكر ما أدى أيضا إلى شطب نقاطهما. وقد جاء قرار لجنة التحكيم قبيل انطلاقة السباق الداخلي في مرسى نخلة جميرا، ليتراجع فريق الموج مسقط إلى المركز الثالث من الإجمالي العام ويتوسع الفارق بينه وبين فريق بنك أي أف جي موناكو إلى 20 نقطة، بعد أن كان الفارق 4 نقاط قبل المرحلة الخامسة، وقد يقلص فريق الموج مسقط الفارق في السباق الداخلي، إلا أنه فقد المنافسة على المركز الأول الذي حسم فريق بنك أي أف جي موناكو.

وقد جاء قرار اللجنة محكّمة الدولية المستقلة بعد ثلاث جلسات متواصلة بحذف النقاط التي اكتسبها فريق الموج مسقط في هذه المرحلة بعد دخوله المنطقة المحظورة والتي لا يمكن للقوارب السير فيها لخروجها عن المسار المعتمد من قبل لجنة التحكيم، حيث كانت المنافسة في هذه المرحلة بين فريق الموج مسقط و فريق بنك أي أف جي موناكو على صدارة الترتيب وكان فريق الموج مسقط مسيطر على معظم أوقات السباق ، متزعم بالصدارة ، قبل أن يدخل في المنطقة المحظورة التي أوصلته مبكرا إلى مرسى نخلة جميرا ، ليكون القرار صعب ولكنة مقبول بعد يوم كامل من المداولات والمناقشات التي جاءت بقرار حذف النقاط ، وعن ما جاء به قرار لجنة محكّمة الدولية ، وحول النتائج التي خيّبت آمال الموج مسقط بعد جلسة الاعتراضات وصف كريتسان بونتيه ربان القارب أن أداء الفريق في المرحلة الخامسة من مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة إلى مرسى نخلة جميرا بإمارة دبي كان ممتازا جدا بدأت بانطلاقة جيّدة من العاصمة القطرية ومن ثمّ ملاحقة مستمرة لفريق أي.أف.جي. موناكو الذي كان متقدّما، إلا أن الفريق استطاع خلال الليلة الأولى تحقيق تقدّم عليه ليجد نفسه في الآن ذاته داخل النطاق المحظور، وبعد أن أدرك الفريق هذا الخطأ الفنيّ عاد إلى مساره الصحيح قاطعا خطّ النهاية في طليعة الفرق المشاركة.

وأضاف : لا يمكن أن أصف المشاعر التي أصابت الفريق بعد قرار لجنة التحكيم والتي خيبت آمال الفريق في المنافسة على المركز الأول ، لتنتقل المنافسة إلى المركز الثالث الذي وضعتنا فيه القرار اللجنة لجنة محكّمة مستقلة الدولية.

المسار المثير

لم تكن مسافة 205 ميل بحري سهلة على الفرق المشاركة في النسخة السابعة من عمر الطواف العربي للإبحار الشراعي ، فعلاوة على شطب نقاط فريقين من أصل الفرق الثمانية المشاركة في السباق، لم يتم احتساب نقاط فريق بيين فوال السويسري بسبب تأثر قاربهم بعد أن علقت الشعاب المرجانية في الغاطس المعدني الذي يعمل على توازن القارب ومنعه من الانقلاب، مما اضطر للخروج من السباق، وليحمل هذا السباق في طياته العديد من المفاجآت الغير متوقعه والتي لم تكن في الحسبان من قبل المتابعين لهذه المرحلة بشكل خاص وكذلك للمتابعين لمراحل الطواف العربي ، وليكون هذا المسار الأكثر أثارة لما حمله من تفاصيل عديدة أوجدت حالة من الضبابية حول مصير البطل والمنافسة القائمة بين الفرق ، فهنالك فرق مستفيدة من ما حدث وهنالك فرق تراجعت نتيجة ما حدث ، فهكذا هي سباقات الإبحار الشراعي التي تكون محملة بالعديد من المغامرات التي قد تقلب موازين القوى في مختلف مراحل الطواف العربي.

التغطية مستمرة

استمرت التغطية الإعلامية لنسخة السابعة من الطواف العربي للإبحار الشراعي أي أف جي خلال الأسابيع الثلاث الماضية وبصورة متواصلة عبر وسائل الإعلام المختلفة، لتتنوع التغطية بين الخبر الصحفي اليومي والتقارير الإخبارية عبر مختلف القنوات الفضائية، وللحديث عن هذه التغطية قال عاصم بن عبدالله بن ماجد الصقري مدير العلاقات العامة في مشروع عمان للإبحار: نركز خلال التغطية الإعلامية على استمرار نقل تفاصيل النسخة السابعة من الطواف العربي للإبحار الشراعي أي أف جي وأن نضع المتابع لهذا النسخة في قلب الحدث، ونشركه في كل ما يدور من أحداث وتفاصيل أولا بأول، ونركز على تزويد القارئ والمتابع بالعديد من المصطلحات والمعلومات التي قد تكون حديثة بحداثة رياضة الإبحار الشراعي الحديث الذي خطى بخطوات واثقة رسخت العديد من المفاهيم في هذه الرياضة التي بدأت بالانتشار في الوسط الرياضي الذي تابع هذه الرياضة عن كثف ، حيث بدأت قاعد المتابعين تتوسع وتأخذ بالانتشار بصورة تواكب التطور الذي شهدت رياضة الإبحار الشراعي في السلطنة خلال السنوات الماضية.

وأضاف: نسعى في كل سباق إلى استضافة إعلاميين من مختلف وسائل الإعلام في الدول والمدن التي يصل لها الطواف ونشرك الإعلامي في السباق من خلال مشاركة إحدى الفرق الثمانية في السباقات الداخلية، حيث يحظى الإعلامي بمتابعة قريبة للبحارة وهو يوجهون القارب ويتحكمون في اتجاه الرياح وسرعتها، حيث تسهم هذه التجربة في إثراء الجانب المعرفي لدى الإعلامي وتضعه في قلب الحدث ويسهم ذلك في نقل تفاصيل الحدث بصورة توضح لمتابع وللقارئ كل تفاصيل السباق، حيث تم استضافة العديد من وسائل الإعلام في العاصمة القطرية الدوحة وإمارة دبي بدولة الإمارات للمشاركة في السباقات، بالإضافة لتواجد فريق الإعلامي يرافق الفرق الثمانية منذ الانطلاقة من مسقط إلى نهاية الطواف في إمارة دبي.

الكأس لمن ؟

كان السؤال المطروح قبل قرار لجنة التحكيم، هل يحتفظ  فريق بنك أي أف جي موناكو بالكأس التي حظي بشرف رفعها في النسخة السادسة أم أن للموج مسقط وصيف النسخة الماضية رأي أخر، وكان هذا الحديث المتداول في أروقة السباق ومقر الإعلام وكذلك عبر المدونة من خلال التعليقات، ولكن الأخبار التي وصلت بعد قرار لجنة محكّمة الدولية المستقلة التي شطبت نتيجة الموج مسقط في المرحلة الخامسة وضعت فريق بنك أي أف جي موناكو قريبا من الكأس الذي تم تصميمه خصيصاً لهذا السباق ليكون حافزاً إضافياً للمنافسة بين الفرق، وليكون كذلك رمزًا للتميز البحري الخليجي الذي يسعى إليه كل الطامحون ، ويحتفظ فريق بنك أي أف جي موناكو بلقب النسخة السابعة.

أكثر المستفيدين

يعتبر فريق النهضة أكبر المستفيدين من شطب نقاط الموج مسقط في المرحلة الخامسة، حيث أصبح فريق النهضة في المركز الثالث  بعد أن حلّ في المركز الرابع في المرحلة الخامسة من مرسى اللؤلؤة إلى مرسى نخلة جميرا ، ليحتل فريق بنك أي أف جي موناكو المركز الأول و يأتي فريق أديلاسيا دي توريس الإيطالي في المركز الثالث، حيث توسع الفرق بين فريق النهضة الذي كان ينافس على المحافظة على المركز الثالث والابتعاد عن فريق زين الكويتي بفارق 6 نقاط وربع النقطة، ليحتل فريق النهضة في الترتيب العام وقبل خوض السباق الداخلي في مرسى نخلة جميرا المركز الثاني والذي يفصله على فريق الموج مسقط 4 نقاط وربع النقطة، و يشارك فريق النهضة بقيادة البحّار العُماني فهد الحسني منذ 2011م،  وقد حصل الفريق على المركز الرابع في العام المنصرم بفارق نقطة واحدة بعد أن أحرز المركز الثاني في الجولة الثانية من دبي إلى أبوظبي والجولة الأخيرة من صحار إلى مسقط لتكون هذه المشاركة السابعة بالنسبة لربان القارب فهد الحسني وفريق النهضة، وقد حقق الفريق أفضل نتائجه في عام 2011م الذي حققوا فيه المركز الثاني.

الترتيب العام للفرق بعد المرحلة الخامسة – وبعد نتائج جلسة الاعتراض:

  1. فريق أي. أف. جي. موناكو (10 نقاط)
  2. فريق النهضة العماني (25.75 نقطة)
  3. فريق الموج مسقط (30 نقطة)
  4. فريق زين الكويتي (32 نقطة)
  5. فريق أدي لاسيا الإيطالي (40.75 نقطة)
  6. فريق أفيردا البريطاني (46.75 نقطة)
  7. فريق بيين فوال السويسري (55.50 نقطة)
  8. فريق “دي بي شنكر” الألماني (60.25 نقطة)

نتائج المرحلة الخامسة بعد نتائج جلسة الاعتراض:

  1. فريق أي. أف. جي. موناكو (2 نقطة)
  2. فريق أدي لاسيا الإيطالي (4 نقاط)
  3. فريق النهضة العماني (6 نقاط)
  4. فريق زين الكويتي (8 نقاط)
  5. فريق أفيردا البريطاني (10 نقاط)
  6. فريق بيين فوال السويسري (18 نقطة)
  7. فريق الموج مسقط (18 نقطة)
  8. فريق “دي بي شنكر” الألماني (18 نقطة)

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

ختام المرحلة الخامسة من الطواف العربي للإبحار الشراعي “إي.أف.جي”

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يطلّ كأس الطواف العربي للإبحار الشراعي أي.أف.جي. مرة أخرى هذا العام، في الحفل الذي سيقام مساء اليوم في مرسى نخلة جميرا تحت رعاية الشيخ خالد بن زايد بن صقر آل نهيان رئيس اتحاد الإمارات للتجديف والشراع، وبحضور سعادة الدكتور خالد بن سعيد الجرادي  سفير السلطنة المعتمد في دولة الإمارات العربية المتّحدة، حيث انحصرت المنافسة على الكأس في الجولات الأخيرة من عُمر السباق بين بطل نسخة العام الماضي “فريق بنك أي أف جي موناكو” وبين وصيفه في النسخة السادسة “فريق الموج مسقط”.

وعلى الرغم من إتمام كافة القوارب للسباقات المحيطية الطويلة بعد تطوافها لأكثر من 760 ميلا بحريا بدءا من مسقط، مرورا بولايتي صحار وخصب، ومن ثم أبوظبي، والدوحة، وأخيرا في إمارة دبي، لا زال أمام الفرق الثمانية المشاركة سباق المسافات القصيرة المخطّط عقده في مرسى النخلة، والذي من المزمع أن يحدث تغييرا في المراكز لتحمل النسخة السابعة أمنيات الفرق المشاركة التي لم تكشف النتائج عن الأولية عن بطل هذه النسخة كون فارق النقطتين بسيط جدا بين الفريقين.

ويتوق حوالي 72 بحارا مشاركا لكسب نقاط أكبر لنيل الكأس الذي صمّمته عمان للإبحار المشرفة على تنظيم السباق خصيصاً للطواف العربي. وقد تم تصميم هذا الكأس ليكون حافزاً إضافياً للمنافسة بين الفرق ورمزًا للتميز البحري الذي يسعى إليه كل الطامحون، فقد أوكلت مهمة تصميم الكأس إلى شركة توماس فاتوريني المحدودة التي صممت عدداً من الكؤوس العالمية المرموقة ليكون رمزاً للمنافسة البحرية الحديثة في الخليج ومن نصيب الفريق الفائز بهذا السباق المحيطي كل عام. ويتم الاحتفاظ به بعد ذلك في عهدة مشروع عمان للإبحار حتى إقامة النسخة الثامنة من الطواف العربي للإبحار الشراعي،  كما تمت صناعة نسخ مصغرة من الكأس لتكون تحفة يحتفظ بها الربابنة الفائزون ولإضافتها إلى سجل إنجازاتهم البحرية.

فارق النقاط

شكلت المنافسة الثنائية بين الفرق المشاركة في السباق تحدِ خاص في تعديل فارق النقاط بين الفرق، حيث تمكن فريق “النهضة” من توسيع الفارق وإبعاد أكبر منافسيه وهو فريق “زين” الكويتي، حيث توسع الفارق إلى 16 نقطه بعد أن كان الفارق 4 نقاط، ولم يؤثر فارق النقاط في الترتيب العام سوى في التقليص بين فريق بنك أي أف جي موناكو وفريق الموج مسقط، فبعد أن كان الفارق 4 نقاط، أصبح الفارق نقطتين ليكون الترتيب العام قبل قرار لجنة التحكيم الذي قد يغير من ترتيب الفرق، ففي المركز الأول ما زال فريق بنك إي.أف.جي موناكو مسيطرا على المقدمة برصيد 12 نقطة، ويأتي فريق الموج مسقط في المركز الثاني برصيد 14 نقطة، ويحتل فريق النهضة في المركز الثالث برصيد 27.75 نقطة، ويأتي فريق زين الكويتي في المركز الرابع برصيد 34 نقطة، وفي المركز الخامس حل فريق أديلاسيا دي توريس برصيد 42.75، بينما يحتل فريق أفيردا المركز السادس برصيد 50.75، وتمكن فريق دي.بي شنكر من الاستفادة من تعطل فريق بيين فوال في المرحلة الخامسة ليحتل المركز الخامس برصيد 54.25 نقطة، ولم يكمل فريق بيين فوال المرحلة الخامسة، ليتراجع للمركز الثامن برصيد 55.50 نقطة.

مجريات المرحلة الخامسة (الدوحة – دبي)

حملت المرحلة الخامسة ظروفا مناخية رائعة، حيث كان التحدي في هذه المرحلة محفوفا بالعديد من الثنائيات، حيث لم يكن الاهتمام والتركيز في كل ميل بحري تقطعه الفرق في الفريق المنافس بشكل مباشر، وكانت انطلاقة القوارب من مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة، متوجهة إلى مرسى نخلة جميرا بإمارة دبي، لتقطع القوارب 205 ميل بحري وتحقق النتائج المطلوبة. وجاءت النتائج الأولية بتصدر فريق الموج مسقط للمرحلة الخامسة، متجاوزا فريق بنك أي أف جي موناكو الذي حل في المركز الثاني، واحتل فريق أديلاسيا دي توريس في المركز الثالث، بينما جاء فريق النهضة في المركز الرابع وذهب المركز الخامس لصالح فريق زين الكويتي، وفي المركز السادس حل فريق أفيردا، بينما وصل فريق دي.بي شنكر في المركز السابع، ووضع توقف فريق بيين فوال عن السباق في المركز الثامن.

قرار التحكيم

تنتظر الفرق الثمانية المشاركة في النسخة السابعة من الطواف العربي للإبحار الشراعي أي. أف . جي ، قرار لجنة التحكيم المستقلة المشكلة من خبراء في مجال الاعتراضات والتحكيم الدولي، حيث تتواصل هذه اللجنة الدولية عبر ممثلهم في الطواف العربي للإبحار الشراعي عبر برنامج “سكايب”  حيث من المتوقع أن تصدر هذه اللجنة القرار اليوم قبل بدء السباق الداخلي بمرسى نخلة جميرا، والتي من المتوقع أن تؤثر في جدول الترتيب لمرحلة الخامسة والنتائج التي حصلت عليها الفرق في هذه المرحلة، حيث يأتي هذا الاجتماع للجنة بعد الاعتراض المقدم من قبل فريق بنك أي أف جي موناكو على فريق الموج مسقط، بدخوله منطقة المحظورة في السباق والتي تعرف بالنطاق المحظور وهي المناطق التي يخرج عنها مسار السباق الموضوع من قبل لجنة التحكيم.

توقف عن السباق

تأثر قارب فريق بيين فوال كثيرا بعد أن علقت الشعاب المرجانية في الغاطس المعدني الذي يعمل على توازن القارب ومنعه من الانقلاب، مما أعقت حركاته بعد أن قطع 80 ميل بحري وتبقى له 125 ميل بحري في المرحلة الخامسة التي تبلغ 205 ميل بحري، ليكون القرار الصائب من قائد الفريق مولر بعدم تكملة المرحلة الخامسة بسبب تأثر الغاطس المعدني بشكل كبير ، حيث يتوقع عدم مشاركة فريق بيين فوال في السباق الداخلي اليوم ، حيث خضع القارب يوم أمس لعملية الإصلاح وفي انتهاء الإعمال الإصلاحية التي خضع لها القارب يوم أمس في مرسى نخلة جميرا، سيكون مؤهل لخوض السباق الداخلي اليوم.

منافسة النهضة

لم يكن تركيز طاقم فريق النهضة على إحراز مركز متقدم في المرحلة الخامسة بقدر ما كان التركيز في تفوق التلميذ على الأستاذ، حيث تعتبر الربان فهد الحسني هو أحدث تلميذ الربان سيدرك قائد فريق زين الكويتي، حيث وصفت المرحلة الخامسة على أنه منافسة النهضة على المحافظة على المركز الثالث وإبعاد فريق زين الكويتي عن المنافسة. وعن ما دار في هذه المرحلة قال علي البلوشي من فريق النهضة: “لقد كانت هذه المرحلة من أصعب المراحل في هذه النسخة من الطواف العربي، فأي خطأ قد ينزف النقاط ويجعلك في المؤخرة رغم الجهد والعطاء الذي تبذله في السباق أو ما قدمته في كل المراحل، حيث كانت الثقة عالية لدى الفريق في تحقيق نتيجة جيدة ورائعة وكان العمل على ذلك منذ الانطلاقة الأولى من مسقط ولغاية الوصول إلى إمارة دبي”. وأضاف: “قبل المرحلة الخامسة كان الحديث في الفريق على تقديم نتيجة رائعة وتوسيع الفارق والتركيز على فريق زين الكويتي وفعلا تحقق ذلك بعد أن بذل الطاقم العماني الشبابي جهدا كبيرا في توسيع الفارق، فتحقق ذلك من خلال العزيمة والإصرار الذي تحل به الطاقم في كل ميل بحري كان يقطعه الفريق خلال المرحلة الخامسة ونأمل أن نحقق مركزا رائع في السباق الداخلي في مرسى نخلة جميرا اليوم”.

ظروف متقلبة

ما زال فريق “بنك أي أف جي موناكو” في المقدمة رغم وصوله في المركز الثاني في المرحلة الخامسة، حيث وصف هيثم الوهيبي ما جاء في السباق قائلا: “لم تكن انطلاقة فريق بنك أي أف جي موناكو جيدة في المرحلة الخامسة حيث وصلنا في مركز متأخر من نقطة البداية وفي أول تحويلة وضعتها لجنة التحكيم في المسار، ما دفعنا لبذل المزيد لملاحقة المنافس الأول والرئيسي في السباق وهو فريق الموج مسقط، وقد تمكنا من نيل الصدارة بعد 8 ساعات من الانطلاقة، ولكن العوالق التي تمسك في الغاطس المعدني هي ما تؤثر في توازن القارب، حيث توقف القارب وغطس أحد البحارة تحت القارب لإزالة الأكياس البلاستكية التي علقت في الغاطس ما ساهم في تأخيرنا مرة أخرى في هذه المرحلة. بدأنا بعدها بداية جديدة عملنا فيها على مطاردة قارب فريق الموج مسقط”. وعن مشاركته مع فريق بنك أي أف جي موناكو قال هيثم الوهيبي: “اعتبر هذه المشاركة رائعة من خلال التواجد مع طاقم من خيرة البحارة في عالم الإبحار الشراعي، حيث أسهمت هذه التجربة في نهل الخبرة العالية والاحتراف في مجال الإبحار الشراعي حيث ستسهم هذه الخبرة في تطوير من قدراتي في مجال الإبحار الشراعي”.

تحديات الموج

قال سلطان البلوشي من فريق الموج مسقط: “لقد شهدت المرحلة الخامسة منافسة قوية بين فريق الموج مسقط وفريق بنك أي أف جي موناكو حيث كان التحدي الأبرز في الوصول إلى خط النهاية خلال أطول مراحل السباق. ولعبت التقلبات الجوية خلال هذه المرحلة دورا مهم في تحديد مسار السباق من حيث التحويل واتخاذ مسار مختلف أو مواصلة السير وفق المعطيات التي قد تتحكم في مسار السباق وقد تلعب دورا مهما في مواصل المشوار”. وأضاف: “مثل هذه التحديات وهذه الظروف تكسب البحار خبرة كبيرة في مجال الإبحار الشراعي، حيث يلعب سرعة اتخاذ القرار دورا هاما في المنافسة القائمة بين الفرق المشاركة في الطواف العربي للإبحار الشراعي الذي نأمل أن نستثمر هذه الخبرة في ما هو قادم في مجال الإبحار الشراعي”.

الترتيب العام للفرق بعد المرحلة الخامسة – وقبل نتائج جلسة الاعتراض:

  1. فريق أي. أف. جي. موناكو (12 نقاط)
  2. فريق الموج مسقط (14 نقطة)
  3. فريق النهضة العماني (27.75 نقطة)
  4. فريق زين الكويتي (34 نقطة)
  5. فريق أدي لاسيا الإيطالي (42.75 نقطة)
  6. فريق أفيردا البريطاني (50.75 نقطة)
  7. فريق “دي بي شنكر” الألماني (54.25 نقطة)
  8. فريق بيين فوال السويسري (55.50 نقطة)

شارك خبرتك مع سبورت 360 واربح جائزة .. اضغط هنا

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

اقتراب تحديد ملامح البطل مع انطلاق صافرة المرحلة الأخيرة نحو إمارة دبي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

غادرت الفرق الثمانية المشاركة في النسخة السابعة من الطواف العربي “إي أف جي” مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة لتبدأ منافسات المرحلة الأخيرة من السباق نحو إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يسعى الفريق المتقدّم “إي أف جي موناكو” للمحافظة على الصدارة في المرحلة الأصعب والتي تبلغ 205 ميلا بحريا، وسط ملاحقة مستمرة من فريق “الموج مسقط” الذي لا تفصله سوى أربع نقاط عن المركز الأول. كما ينطبق الحال أيضا على فريق “النهضة” العماني صاحب المركز الثالث وفريق “زين” الكويتي صاحب المركز الرابع، حيث أن الفارق بينهم يصل لأربعة نقاط وربع النقطة من المتوقّع أن تتلاشى في هذه المرحلة الحاسمة حال وصول الفرق لخطّ النهاية بمرسى نخلة جميرا في إمارة دبي.

تتنافس في نسخة هذا العام ثمانية فرق هي فريق “النهضة العُماني” وفريق “زين الكويتي” وفريق “بنك إي.أف.جي موناكو” حامل لقب العام الماضي وفريق “الموج مسقط” العُماني وفريق “دي.بي شنكر” الألماني  الذي يعدّ الفريق النسائي الوحيد ضمن البطولة وفريق “أديلاسيا دي توريس” الإيطالي وفريق “أفيردا” البريطاني.

منصة التتويج

قبل أن تغادر الفرق الثمانية مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة استعدادا لخوض المرحلة الخامسة والتي تبلغ 205 ميل بحريا، كانت النتائج المتوقع من الجميع أن تشهد المرحلة الأصعب المفاجآت وأن يشهد المتابع تحديا كبيرا خصوصا وأن فارق النقاط بين صاحب المركز الأول والمتصدر لترتيب العام فريق بنك “إي أف جي موناكو” وصاحب المركز الثاني فريق “الموج مسقط” أربعة نقاط، والحال ينطبق بين صاحب المركز الثالث فريق “النهضة” وفريق “زين الكويت” حيث أن الفارق هو أربعة نقاط وربع النقطة، وهذا ما يضفي تحديا كبيرا بين الفرق الأربعة المنافسة على صدارة الترتيب، حيث من المتوقع أن ترسو القوارب مساء اليوم في إمارة دبي بدولة الأمارات العربية المتحدة بفارق كبير، أو نجد تقليص لنتائج ويكون السباق الداخلي في إمارة دبي هو الفاصل بين الفرق الأربعة المتنافسة على الصعود لمنصة التتويج.

مرسى اللؤلؤة

تقاسم فريق الموج مسقط وفريق بنك “إي أف جي موناكو” المركز الأول خلال كلّ جولة من السباق الداخلي بمرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة، حيث جاءت نتائج الجولة الأولى بحصول فريق الموج مسقط على المركز الأول فيما حلّ فريق “بنك إي أف جي موناكو” في المركز الثاني وفي المركز الثالث جاء فريق “أفيردا” وذهب المركز الرابع لصالح فريق “أديلاسيا دي توريس” بينما حل فريق “زين” الكويتي في المركز الخامس، واحتل فريق “النهضة” في الجولة الأولى في المركز السادس، بينما جاء في المركز السابع فريق “بين فوال” واحتل فريق “دي.بي شنكر” المركز الثامن، وفي الجولة الثانية من السباق تمكن بنك “إي أف جي” موناكو من انتزاع المركز الأول، بينما حل “فريق الموج مسقط” في المركز الثاني وذهب المركز الثالث لصالح فريق “زين” الكويتي، واحتل فريق “أفيردا” المركز الرابع، وفي المركز الخامس جاء فريق “بين فوال”، بينما تمكن فريق “النهضة” من إنهاء الجولة الثانية نفس الترتيب وهو المركز السادس، وجاء في المركز السابع فريق دي.بي شنكر، بينما ذهب المركز الثامن لصالح فريق أديلاسيا دي توريس، وجاءت أجمالي نتائج مرسى اللؤلوة بالعاصمة القطرية الدوحة بحصول فريق بنك إي أف جي موناكو على المركز الأول وحل فريق الموج مسقط في المركز الثاني وجاء فريق أفيردا في المركز الثالث .

المحافظة على الصدارة

يحمل الثنائي الفرنسي “تيري دويلارد” و”ماثيو ريتشارد” مسؤولية الحفاظ على كأس الطواف العربي للإبحار الشراعي لفريق بنك إي أف جي موناكو الذي سيطر عليه الفريق لثلاث مرات، ويحل الثنائي محل الربان المخضرم سيدني جافنييه الذي لم يشارك في نسخة هذا العام لإجراء عملية جراحية في الركبة، ليصف قائد الفريق تيري دويلارد المرحلة الخامسة بأنها مرحلة الحسم بعد تبادل المراكز في المراحل التي سبقت هذه المرحلة ، حيث قال: “تعد المرحلة الخامسة مرحلة قوية وشرسة ليس فقط بين فريق الموج مسقط وفريق بنك إي أف جي موناكو، أنما بين جميع الفرق التي تسعى لصدارة جدول الترتيب العام وإنهاء السباق وهو في المقدم وهذا الطموح دائما ما يصاحبه رغبة قوية لدى الفريق في نيل مركز متقدم ، ونأمل أن نستثمر هذه الروح وهذه القوة في المحافظة على لقب وحمل كأس الطواف العربي بعد توج به الربان المخضرم سيدني جافنييه في ثلاثة نسخ ماضية، لتكون النسخة الرابعة هي ثمرة العمل الجاد الذي بذله الفريق ولتكون الكأس الغالية هي التي تقدم لربان سيدني جافنييه كشكر وعرفان على ما قدمه وعلى سلامته .

وأضاف: “نستعد الآن لخوض غمار تحدي جديد وهو التحدي الأصعب والأقوى خلال المراحل الخمس لسباق ولقد تمرس البحارة على هذا المسار خلال النسخ الماضية والتي قد تكون مختلفة من حيث المسارات إلا أنها متشابه في التفاصيل التي تلعب دورا مهم في تحديد من يظفر بهذه الكأس ، التي نتمناها أن تكون الرابع في رصيد مشاركة فريق بنك إي أف جي موناكو خلال النسخة السابعة من عمر الطواف العربي”.

الخطة المناسبة

المرحلة الخامسة لا يمكن التفريط فيها أو التنازل عنها هذا ما قالها الربان كريستيان بونتهو قائد فريق الموج مسقط ، حيث يأمل فريق الموج مسقط لتحقيق المركز الأول بعد أن حل في المركز الثاني خلال مشاركته الأول في النسخة الماضية من عمر الطواف العربي لإبحار الشراعي ، كريستيان حاضرا هو وطاقمه منذ صباح يوم أمس حيث كان فريق الموج مسقط أول الفرق التي تواجدت في بهو الفندق استعدادنا للمغادرة إلى مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة.

وقبل المغادرة قال الربان كريستيان بونتهو: “أن تواجد فريق الموج مسقط في المركز الثاني ليس بالأمر المحزن، فالطموح في المركز الأول حاضر منذ الانطلاقة من مسقط ولكن هذا لا يمنع بأن نقول أن فريق بنك إي أف جي موناكو من الفرق القوية في هذه المرحلة والتي تنافس فريق الموج مسقط على الصدارة فلفارق أربعة نقاط وهذه النقاط لن تكن صعبه خلال أطول المراحل التي من المتوقع أن تشهد تقلبا كبيرا في المراكز وكذلك في النقاط، فكل فريق قد وضع الخطة المناسبة وكذلك الحال وضعنا الخطة لفريق الموج مسقط قياسا بالمعطيات الأولية المتوفرة قبل انطلاقة السباق ونأمل أن تسير الخطة حسب المخطط لها وكذلك الفريق جاهز وحاضر لأي تقلبات أو تغيرات تحدث في هذا المرحلة التي يعتبر مسارها من أصعب المراحل في السباق ، ولكن الفريق لديه الخبرة الكافية في التعامل مع كافة الظروف التي نأمل أن تصب في مصلحة فريق الموج مسقط الذي يأمل في المشاركة الثانية في الطواف العربي في الحصول على المركز الأول ومغادرة المركز الثاني الذي حققه الفريق خلال مشاركته الأول، والذي يحتله الآن مع مغادرتنا مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة ، قبل أن نرسو في إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة”.

فارق النقاط

يخوض فريق النهضة المرحلة الخامسة وهو في المركز الثالث، حيث كان لنا لقاء مع قائد فريق النهضة فهد الحسني والذي قال: “تعد المرحلة الخامسة من أصعب المراحل في النسخة السابعة من الطواف العربي للإبحار الشراعي أي.أف.جي.، حيث تحتاج هذه المرحلة إلى نفس طويل وخبرة كبيرة في هذا المسار، فمن العاصمة القطرية الدوحة إلى إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة تبلغ المسافة 205 ميل بحري وتبحر الفرق على مدار 32 ساعة وفي أوقات مختلفة، قد تكون مصحوبة برياح وقد ينعدم فيها الهواء والعمل خلال 32 ساعة متواصلة يتطلب تركيز كبير وخضوع الطاقم لراحة خلال أوقات متقطعة من السباق، ولكن نأمل أن تسعفنا الخبرة التي اكتسبنها خلال النسخ الماضي من عمر الطواف العربي في إنهاء السباق في مركز متقدم يسهم في المحافظة على المركز الثالث”.

وعن الترتيب العام وما قد يحدث في هذه المرحلة، قال: “لا نعلم ما هي مجريات السباق وما قد يحدث خلال هذا المسار الطويل ولكن ندرك أن من أراد الفوز فعليه أن يبذل كل جهده في هذه المرحلة وأن يكون العمل مضاعف خلال هذا المسار، فما حدث خلال المراحل التي سبقت هذه المرحلة لا يمكن وصفه أو تغييره ، فالنهضة في يدخل هذه المرحلة وهو في المركز الثالث وعليه أن يبذل الطاقم كل ما لديه في هذه المرحلة”.

وأضاف: “الملاحق المباشر لفريق النهضة هو فريق زين الكويتي وفارق النقاط الأربع وربع النقطة ليس بالفارق الكبير ولكن ما نتمناه أن تلعب الخبرة دورا كبيرا في هذه المرحلة وأن نكون حاضرين وجاهزين لكن ما قد يحدث من مستجدات في السباق”.

الصعود للمنصة

“ليس مستحيلا، ففارق النقاط الأربع وربع النقطة لن تكون صعبة في هذه السباق”، هذا ما قاله قائد فريق زين الكويتي سيدريك بوليني قبل أن يغادر مرسى اللؤلؤة في العاصمة القطرية الدوحة، حيث قال: “فريق زين الكويتي يقدم مستوى جيد في هذه النسخة ويسعى من خلال الدمج بين عناصر الخبرة والشباب الجدد في الوصول إلى منصات التتويج ولعل هذه النسخة تشهد تقارب كبير في النتائج ولا يمكن التوقع رغم السيطرة خلال الجولتين الماضيتين ، حيث نأمل أن نكسر حاجز الأربع نقاط وربع النقطة التي تفصل فريق زين الكويتي عن فريق النهضة ، فلا شي مستحيل في هذه المرحلة وكل التوقعات واردة ونأمل أن نقلص الفرق ونسجل نتيجة جيدة خلال هذه المرحلة والتي ستجعلنا نتجاوز فريق النهضة”.

وأضاف: “خلال المراحل الأربع وسباق الداخلي بمرسى اللؤلؤة استطعنا تسجل نقاط جيدة، حيث تمكنا في جميع المراحل على المحافظة على الأداء والمستوى المتقدم، مع المزاحمة على صدارة الترتيب العام الذي وضع فريق النهضة في المركز الثالث بعد أن تصدر المرحلة الأولى وهذا يعطنا دافع كبير في الحصول على مركز متقدم خلال المرحلة الخامسة والتي لن تكن سهلة على جميع الفرق ومن المتوقع أن تشهد منافسات قوية وأن يكون العمل خلال هذه المرحلة على الخبرة والمسار الذي يمكن أن يلعب دورا رئيسيا في تحدي من سيظفر خلال هذه النسخة بلقب ولكن كل التوقعات ورادة وكل الأمنيات لدى قارب زين الكويتي حاضرة وكل التفكير في هذه المرحلة على إتباع سرعة الهواء والعمل على الظفر بنتيجة تأهل فريق زين الكويتي في نيل المركز الثالث”.

ترتيب الفرق في سباقات المسافات القصيرة بمرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة:

  1. فريق أي. أف. جي. موناكو (0.75 نقطة)
  2. فريق الموج مسقط (0.75 نقطة)
  3. فريق أفيردا البريطاني (1.75 نقطة)
  4. فريق زين الكويت (نقطتين)
  5. فريق بيين فوال السويسري (3 نقاط)
  6. فريق النهضة للخدمات (3 نقاط)
  7. فريق أدي لاسيا الإيطالي (3 نقاط)
  8. فريق “دي بي شنكر” الألماني (3.75 نقطة)

الترتيب العام للفرق قبل المرحلة الختامية:

  1. فريق أي. أف. جي. موناكو (8 نقاط)
  2. فريق الموج مسقط (12 نقطة)
  3. فريق النهضة العماني (19.75 نقطة)
  4. فريق زين الكويتي (24 نقطة)
  5. فريق أفيردا البريطاني (36.75 نقطة)
  6. فريق أدي لاسيا الإيطالي (36.75 نقطة)
  7. فريق بيين فوال السويسري (37.50 نقطة)
  8. فريق “دي بي شنكر” الألماني (42.25 نقطة)

شارك خبرتك مع سبورت 360 واربح جائزة .. اضغط هنا

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية