اقتراب تحديد ملامح البطل مع انطلاق صافرة المرحلة الأخيرة نحو إمارة دبي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

غادرت الفرق الثمانية المشاركة في النسخة السابعة من الطواف العربي “إي أف جي” مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة لتبدأ منافسات المرحلة الأخيرة من السباق نحو إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يسعى الفريق المتقدّم “إي أف جي موناكو” للمحافظة على الصدارة في المرحلة الأصعب والتي تبلغ 205 ميلا بحريا، وسط ملاحقة مستمرة من فريق “الموج مسقط” الذي لا تفصله سوى أربع نقاط عن المركز الأول. كما ينطبق الحال أيضا على فريق “النهضة” العماني صاحب المركز الثالث وفريق “زين” الكويتي صاحب المركز الرابع، حيث أن الفارق بينهم يصل لأربعة نقاط وربع النقطة من المتوقّع أن تتلاشى في هذه المرحلة الحاسمة حال وصول الفرق لخطّ النهاية بمرسى نخلة جميرا في إمارة دبي.

تتنافس في نسخة هذا العام ثمانية فرق هي فريق “النهضة العُماني” وفريق “زين الكويتي” وفريق “بنك إي.أف.جي موناكو” حامل لقب العام الماضي وفريق “الموج مسقط” العُماني وفريق “دي.بي شنكر” الألماني  الذي يعدّ الفريق النسائي الوحيد ضمن البطولة وفريق “أديلاسيا دي توريس” الإيطالي وفريق “أفيردا” البريطاني.

منصة التتويج

قبل أن تغادر الفرق الثمانية مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة استعدادا لخوض المرحلة الخامسة والتي تبلغ 205 ميل بحريا، كانت النتائج المتوقع من الجميع أن تشهد المرحلة الأصعب المفاجآت وأن يشهد المتابع تحديا كبيرا خصوصا وأن فارق النقاط بين صاحب المركز الأول والمتصدر لترتيب العام فريق بنك “إي أف جي موناكو” وصاحب المركز الثاني فريق “الموج مسقط” أربعة نقاط، والحال ينطبق بين صاحب المركز الثالث فريق “النهضة” وفريق “زين الكويت” حيث أن الفارق هو أربعة نقاط وربع النقطة، وهذا ما يضفي تحديا كبيرا بين الفرق الأربعة المنافسة على صدارة الترتيب، حيث من المتوقع أن ترسو القوارب مساء اليوم في إمارة دبي بدولة الأمارات العربية المتحدة بفارق كبير، أو نجد تقليص لنتائج ويكون السباق الداخلي في إمارة دبي هو الفاصل بين الفرق الأربعة المتنافسة على الصعود لمنصة التتويج.

مرسى اللؤلؤة

تقاسم فريق الموج مسقط وفريق بنك “إي أف جي موناكو” المركز الأول خلال كلّ جولة من السباق الداخلي بمرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة، حيث جاءت نتائج الجولة الأولى بحصول فريق الموج مسقط على المركز الأول فيما حلّ فريق “بنك إي أف جي موناكو” في المركز الثاني وفي المركز الثالث جاء فريق “أفيردا” وذهب المركز الرابع لصالح فريق “أديلاسيا دي توريس” بينما حل فريق “زين” الكويتي في المركز الخامس، واحتل فريق “النهضة” في الجولة الأولى في المركز السادس، بينما جاء في المركز السابع فريق “بين فوال” واحتل فريق “دي.بي شنكر” المركز الثامن، وفي الجولة الثانية من السباق تمكن بنك “إي أف جي” موناكو من انتزاع المركز الأول، بينما حل “فريق الموج مسقط” في المركز الثاني وذهب المركز الثالث لصالح فريق “زين” الكويتي، واحتل فريق “أفيردا” المركز الرابع، وفي المركز الخامس جاء فريق “بين فوال”، بينما تمكن فريق “النهضة” من إنهاء الجولة الثانية نفس الترتيب وهو المركز السادس، وجاء في المركز السابع فريق دي.بي شنكر، بينما ذهب المركز الثامن لصالح فريق أديلاسيا دي توريس، وجاءت أجمالي نتائج مرسى اللؤلوة بالعاصمة القطرية الدوحة بحصول فريق بنك إي أف جي موناكو على المركز الأول وحل فريق الموج مسقط في المركز الثاني وجاء فريق أفيردا في المركز الثالث .

المحافظة على الصدارة

يحمل الثنائي الفرنسي “تيري دويلارد” و”ماثيو ريتشارد” مسؤولية الحفاظ على كأس الطواف العربي للإبحار الشراعي لفريق بنك إي أف جي موناكو الذي سيطر عليه الفريق لثلاث مرات، ويحل الثنائي محل الربان المخضرم سيدني جافنييه الذي لم يشارك في نسخة هذا العام لإجراء عملية جراحية في الركبة، ليصف قائد الفريق تيري دويلارد المرحلة الخامسة بأنها مرحلة الحسم بعد تبادل المراكز في المراحل التي سبقت هذه المرحلة ، حيث قال: “تعد المرحلة الخامسة مرحلة قوية وشرسة ليس فقط بين فريق الموج مسقط وفريق بنك إي أف جي موناكو، أنما بين جميع الفرق التي تسعى لصدارة جدول الترتيب العام وإنهاء السباق وهو في المقدم وهذا الطموح دائما ما يصاحبه رغبة قوية لدى الفريق في نيل مركز متقدم ، ونأمل أن نستثمر هذه الروح وهذه القوة في المحافظة على لقب وحمل كأس الطواف العربي بعد توج به الربان المخضرم سيدني جافنييه في ثلاثة نسخ ماضية، لتكون النسخة الرابعة هي ثمرة العمل الجاد الذي بذله الفريق ولتكون الكأس الغالية هي التي تقدم لربان سيدني جافنييه كشكر وعرفان على ما قدمه وعلى سلامته .

وأضاف: “نستعد الآن لخوض غمار تحدي جديد وهو التحدي الأصعب والأقوى خلال المراحل الخمس لسباق ولقد تمرس البحارة على هذا المسار خلال النسخ الماضية والتي قد تكون مختلفة من حيث المسارات إلا أنها متشابه في التفاصيل التي تلعب دورا مهم في تحديد من يظفر بهذه الكأس ، التي نتمناها أن تكون الرابع في رصيد مشاركة فريق بنك إي أف جي موناكو خلال النسخة السابعة من عمر الطواف العربي”.

الخطة المناسبة

المرحلة الخامسة لا يمكن التفريط فيها أو التنازل عنها هذا ما قالها الربان كريستيان بونتهو قائد فريق الموج مسقط ، حيث يأمل فريق الموج مسقط لتحقيق المركز الأول بعد أن حل في المركز الثاني خلال مشاركته الأول في النسخة الماضية من عمر الطواف العربي لإبحار الشراعي ، كريستيان حاضرا هو وطاقمه منذ صباح يوم أمس حيث كان فريق الموج مسقط أول الفرق التي تواجدت في بهو الفندق استعدادنا للمغادرة إلى مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة.

وقبل المغادرة قال الربان كريستيان بونتهو: “أن تواجد فريق الموج مسقط في المركز الثاني ليس بالأمر المحزن، فالطموح في المركز الأول حاضر منذ الانطلاقة من مسقط ولكن هذا لا يمنع بأن نقول أن فريق بنك إي أف جي موناكو من الفرق القوية في هذه المرحلة والتي تنافس فريق الموج مسقط على الصدارة فلفارق أربعة نقاط وهذه النقاط لن تكن صعبه خلال أطول المراحل التي من المتوقع أن تشهد تقلبا كبيرا في المراكز وكذلك في النقاط، فكل فريق قد وضع الخطة المناسبة وكذلك الحال وضعنا الخطة لفريق الموج مسقط قياسا بالمعطيات الأولية المتوفرة قبل انطلاقة السباق ونأمل أن تسير الخطة حسب المخطط لها وكذلك الفريق جاهز وحاضر لأي تقلبات أو تغيرات تحدث في هذا المرحلة التي يعتبر مسارها من أصعب المراحل في السباق ، ولكن الفريق لديه الخبرة الكافية في التعامل مع كافة الظروف التي نأمل أن تصب في مصلحة فريق الموج مسقط الذي يأمل في المشاركة الثانية في الطواف العربي في الحصول على المركز الأول ومغادرة المركز الثاني الذي حققه الفريق خلال مشاركته الأول، والذي يحتله الآن مع مغادرتنا مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة ، قبل أن نرسو في إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة”.

فارق النقاط

يخوض فريق النهضة المرحلة الخامسة وهو في المركز الثالث، حيث كان لنا لقاء مع قائد فريق النهضة فهد الحسني والذي قال: “تعد المرحلة الخامسة من أصعب المراحل في النسخة السابعة من الطواف العربي للإبحار الشراعي أي.أف.جي.، حيث تحتاج هذه المرحلة إلى نفس طويل وخبرة كبيرة في هذا المسار، فمن العاصمة القطرية الدوحة إلى إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة تبلغ المسافة 205 ميل بحري وتبحر الفرق على مدار 32 ساعة وفي أوقات مختلفة، قد تكون مصحوبة برياح وقد ينعدم فيها الهواء والعمل خلال 32 ساعة متواصلة يتطلب تركيز كبير وخضوع الطاقم لراحة خلال أوقات متقطعة من السباق، ولكن نأمل أن تسعفنا الخبرة التي اكتسبنها خلال النسخ الماضي من عمر الطواف العربي في إنهاء السباق في مركز متقدم يسهم في المحافظة على المركز الثالث”.

وعن الترتيب العام وما قد يحدث في هذه المرحلة، قال: “لا نعلم ما هي مجريات السباق وما قد يحدث خلال هذا المسار الطويل ولكن ندرك أن من أراد الفوز فعليه أن يبذل كل جهده في هذه المرحلة وأن يكون العمل مضاعف خلال هذا المسار، فما حدث خلال المراحل التي سبقت هذه المرحلة لا يمكن وصفه أو تغييره ، فالنهضة في يدخل هذه المرحلة وهو في المركز الثالث وعليه أن يبذل الطاقم كل ما لديه في هذه المرحلة”.

وأضاف: “الملاحق المباشر لفريق النهضة هو فريق زين الكويتي وفارق النقاط الأربع وربع النقطة ليس بالفارق الكبير ولكن ما نتمناه أن تلعب الخبرة دورا كبيرا في هذه المرحلة وأن نكون حاضرين وجاهزين لكن ما قد يحدث من مستجدات في السباق”.

الصعود للمنصة

“ليس مستحيلا، ففارق النقاط الأربع وربع النقطة لن تكون صعبة في هذه السباق”، هذا ما قاله قائد فريق زين الكويتي سيدريك بوليني قبل أن يغادر مرسى اللؤلؤة في العاصمة القطرية الدوحة، حيث قال: “فريق زين الكويتي يقدم مستوى جيد في هذه النسخة ويسعى من خلال الدمج بين عناصر الخبرة والشباب الجدد في الوصول إلى منصات التتويج ولعل هذه النسخة تشهد تقارب كبير في النتائج ولا يمكن التوقع رغم السيطرة خلال الجولتين الماضيتين ، حيث نأمل أن نكسر حاجز الأربع نقاط وربع النقطة التي تفصل فريق زين الكويتي عن فريق النهضة ، فلا شي مستحيل في هذه المرحلة وكل التوقعات واردة ونأمل أن نقلص الفرق ونسجل نتيجة جيدة خلال هذه المرحلة والتي ستجعلنا نتجاوز فريق النهضة”.

وأضاف: “خلال المراحل الأربع وسباق الداخلي بمرسى اللؤلؤة استطعنا تسجل نقاط جيدة، حيث تمكنا في جميع المراحل على المحافظة على الأداء والمستوى المتقدم، مع المزاحمة على صدارة الترتيب العام الذي وضع فريق النهضة في المركز الثالث بعد أن تصدر المرحلة الأولى وهذا يعطنا دافع كبير في الحصول على مركز متقدم خلال المرحلة الخامسة والتي لن تكن سهلة على جميع الفرق ومن المتوقع أن تشهد منافسات قوية وأن يكون العمل خلال هذه المرحلة على الخبرة والمسار الذي يمكن أن يلعب دورا رئيسيا في تحدي من سيظفر خلال هذه النسخة بلقب ولكن كل التوقعات ورادة وكل الأمنيات لدى قارب زين الكويتي حاضرة وكل التفكير في هذه المرحلة على إتباع سرعة الهواء والعمل على الظفر بنتيجة تأهل فريق زين الكويتي في نيل المركز الثالث”.

ترتيب الفرق في سباقات المسافات القصيرة بمرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة:

  1. فريق أي. أف. جي. موناكو (0.75 نقطة)
  2. فريق الموج مسقط (0.75 نقطة)
  3. فريق أفيردا البريطاني (1.75 نقطة)
  4. فريق زين الكويت (نقطتين)
  5. فريق بيين فوال السويسري (3 نقاط)
  6. فريق النهضة للخدمات (3 نقاط)
  7. فريق أدي لاسيا الإيطالي (3 نقاط)
  8. فريق “دي بي شنكر” الألماني (3.75 نقطة)

الترتيب العام للفرق قبل المرحلة الختامية:

  1. فريق أي. أف. جي. موناكو (8 نقاط)
  2. فريق الموج مسقط (12 نقطة)
  3. فريق النهضة العماني (19.75 نقطة)
  4. فريق زين الكويتي (24 نقطة)
  5. فريق أفيردا البريطاني (36.75 نقطة)
  6. فريق أدي لاسيا الإيطالي (36.75 نقطة)
  7. فريق بيين فوال السويسري (37.50 نقطة)
  8. فريق “دي بي شنكر” الألماني (42.25 نقطة)

شارك خبرتك مع سبورت 360 واربح جائزة .. اضغط هنا

الأكثر مشاهدة

عاصمة الجوجيتسو تستعد لاستقبال نخبة لاعبي الرياضة في النسخة التاسعة من بطولة أبو ظبي العالمية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تقام الدورة التاسعة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو من  الاثنين 10 إلى الأحد 23 أبريل 2017 في صالة آيبيك آرينا ضمن مدينة زايد الرياضية.

وكان اتحاد الإمارات للجوجيتسو، الجهة المسؤولة عن تنظيم البطولة التي تعد أكبر وأضخم حدث في رياضة الجوجيتسو، قد أعلن اليوم عن اطلاق بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو بشكل رسمي ، وذلك بحضور مجموعة من وسائل الإعلام المحلية والعالمية والمحترفين الرياضيين والضيوف من كبار الشخصيات وممثلي الجهات الراعية وأصحاب الشأن، وضمن مؤتمر صحفي موسع الذي ألقى الضوء على جدول فعاليات البطولة لهذا العام. وتحدث خلال المؤتمر وبالإنابة عن رئيس اتحاد الامارات للجيوجيتسو سعادة فهد علي الشامسي المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للجيوجيتسو، وسعادة عارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، وسعادة محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية والسيد حمد الأحبابي مدير إدارة الأعمال المساندة في آيبيك، والسيد يعقوب السعدي رئيس قنوات أبوظبي الرياضية، والسيد فؤاد درويش مدير عام شركة بالمز الرياضية.

وتستقبل بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، للعام التاسع على التوالي، نخبة أبطال العالم في لعبة الجوجيتسو، والذين سيتوافدون من أكثر من 100 دولة إلى الإمارات التي أصبحت موطن للعبة الجوجيتسو، للمشاركة في المنافسات التي تقام على مدار أسبوعين متواصلين. ويشارك في الحدث أكثر من 7 آلاف متنافس قادمين من أكثر 100 دولة لإحراز الألقاب والفوز بجوائز البطولة التي تصل قيمتها إلى 3 ملايين درهم إماراتي.

وفي تصريح له، قال سعادة فهد علي الشامسي المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للجيوجيتسو: “اكتسبت بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو قدرًا كبيرًا من الأهمية منذ انطلاقها، كما تمكنت من ترسيخ مكانتها على الساحة العالمية. ويشهد الحدث خلال هذا العام مشاركة أكبر عدد من الرياضيين في المنافسات التي تستمر على مدار أسبوعين متواصلين، وتقام في صالة آيبيك آرينا التي تشكل دليلًا واضحًا على مدى التطور الذي وصلت إليه المنافسات، وقد شهد البطولة زيادة سنوية بلغت 32% في عدد اللاعبين الراغبين بخوض منافساتها، أي بمعدل 596% منذ عام 2013. وتستقطب بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو أكثر من 250 لاعب إماراتي في نسختها لهذا العام مما يعكس تزايد المشاركة المحلية التي وصلت نسبتها السنوية إلى 44%، إننا بالفعل فخورون بالدور الذي نؤديه لتحفيز لاعبي الجوجيتسو الواعدين على المستويين المحلي والدولي، كما أننا نؤكد على التزامنا بتطوير الرياضة عبر أرجاء دولة الإمارات “.

وأردف سعادته: “منذ انطلاق البطولة ونحن نلاحظ حجم التطور الذي تصل إليه عامًا بعد عام، ومدى الاهتمام الكبير برياضة الجوجيتسو الذي لا يقتصر على دولة الإمارات فحسب، وإنما يشمل العالم كله، وقد بلغ عدد الحضور أكثر من 31 ألف شخص من محبي وعشاق رياضة الجوجيتسو مما يدل على نسبة تطور الإهتمام بمتابعة مجريات البطولة التي وصلت نسبتها السنوية زيادة قدرها  44% منذ عام 2013”

وأضاف: “لا شك أن التزام الإمارات برياضة الجوجيستو خلال السنوات الماضية قد ساهم بترسيخ مكانة الدولة الرائدة على مستوى العالم في هذه الرياضة، ونتطلع قدمًا لمزيد من التطور والتقدم خلال الأعوام القادمة”.

تتجه أنظار الملايين من المتابعين في مختلف أنحاء العالم إلى البطولة التي تقام في شهر أبريل لمتابعة وتشجيع  لاعبيهم المفضلين أثناء خوضهم منافسات البطولة. وسيتم بث المنافسة على قنوات أبوظبي الرياضية إلى جانب بثها مباشرة على الانترنت وقنوات التواصل الاجتماعي للاتحاد.

عبّر يعقوب السعدي رئيس قنوات أبوظبي الرياضية، عن فخر أبوظبي للإعلام ممثلة بـ”قنوات أبوظبي الرياضية” بتغطيتها لهذا الحدث العالمي الذي يؤكد عاماً بعد عام مكانة أبوظبي كعاصمة لرياضة الجوجيتسو، وأن هذا الإنجاز يدخل في رصيد النجاحات التي تميزت بها قنوات أبوظبي الرياضية في تغطية أبرز الفعاليات الرياضية.

وقال السعدي: “إن هذه البطولة تعتبر واحدة من أهم الفعاليات التي تحرص أبوظبي الرياضية على تغطيتها، وفق أعلى مستويات الاحترافية والموضوعية وباستخدام أحدث تقنيات البث والمعايير الفنية العالمية”.

وأكد السعدي أن أبوظبي الرياضية اتخذت الاستعدادات اللازمة لبدء تغطية البطولة اعتباراً من الاول من أبريل المقبل عبر تخصيص قناة خاصة على مدى أربع وعشرين ساعة تعرض سلسلة من البرامج والافلام الوثائقية والفقرات واللقاءات الخاصة من داخل الدولة وخارجها”.

وأشار السعدي إلى أن أبوظبي الرياضية تعمل جنباً إلى جنب مع اتحاد الجوجيتسو والمسؤولين وجميع الأطراف المعنية لحصول رياضة الجوجيتسو على الاعتماد الأولمبي،  وذلك بعد المساهمة في نجاح ادراجها في الألعاب الشاطئية الاولمبية العالمية في سان ديجو بالولايات المتحدة الأمريكية، ودورة الألعاب الشاطئية الآسيوية، ودورة الألعاب العالمية للرياضات داخل الصالات، ثم دورة الألعاب الآسيوية بجاركارتا في إندونيسيا 2018.

وللمرة الأولى على الإطلاق، تشهد منافسات البطولة إقامة فعاليات ومنافسات خاصة لذوي الاعاقة “بارا جوجيتسو”. ويأتي إطلاق هذا القسم تماشيًا مع مبادرة عام الخير في الإمارات 2017 وجزءًا من المسؤولية الاجتماعية لاتحاد الإمارات للجوجيستو، كما يتضمن الحدث شراكات مع عدة مبادرات مثل المبادرة الوطنية “جسدك أمانة”، وبنك الإمارات للطعام. إضافة إلى ذلك تقام مجموعة من ورش العمل والمبادرات على هامش الحدث، وتغطي مواضيع هامة مثل التربية الأخلاقية والبيئة والمسؤولية الاجتماعية والثقافة والتعليم، لتؤكد بذلك على أن هذه البطولة لا تقتصر على لعبة الجوجيستو، وإنما تشكل حدثًا شاملًا ومحفزًا ومتاحًا للجميع.

ويعود مهرجان أبوظبي للجوجيتسو من جديد ولفترة أطول بعدما شهدت نسخة العام الماضي نجاحًا منقع النظير، إذ تنطلق فعالياته من الاثنين 10 إلى السبت 15 أبريل 2017. ويمثل المهرجان فرصة لأعضاء اتحاد الإمارات للجوجيتسو وحاملي بطاقات الولاء تحت سن 18 سنة، بالإضافة على أصحاب الحزام الأبيض وأفراد القوات المسلحة، من أجل خوض المنافسات في أجواء احترافية عالمية.

وبعد المهرجان، تنطلق منافسات بطولة أبوظبي العالمية للصغار للجوجيتسو، والتي تقام خلال يومي 16 و17 أبريل. ويخصص هذا الحدث للجيل القادم من لاعبي الجوجيتسو والذين سيخوضون المنافسات في صالة متطورة وحديثة على مدار يومين من أجل الحصول على فرصة لإضافة النقاط إلى رصيدهم خلال موسم 2016-2017.

وتهدف الأنشطة المخصصة للصغار خلال البطولة إلى تعريفهم على القيم الأساسية ضمن لعبة الجوجيتسو مثل الشجاعة والولاء والاحترام والالتزام والانضباط، وذلك تحت شعار “المساهمة في بناء جيل قوي” الذي اعتمده اتحاد الإمارات للجوجيتسو. وسيقوم الاتحاد بمراقبة أفضل اللاعبين الصغار خلال البطولة من أجل تقديم الدعم اللازم لهم وتشجيعهم والعمل على تطوير مهاراتهم.

أما منافسات نخبة اللاعبين من محترفي الجوجيتسو، فستقام من الثلاثاء 18 إلى السبت 22 أبريل، وتشهد مشاركة أبرز اللاعبين الموهوبين في الإمارات في مواجهات مع رقم قياسي من لاعبي الجوجيتسو من مختلف دول العالم مثل أستراليا والبرازيل وكندا واليابان وكوريا وبولندا والبرتغال والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. وستوزع أكثر من 360 ميدالية على الفائزين في المنافسات القوية ضمن البطولة التي تعد فرصة مثالية للرياضيين المحترفين على جميع المستويات لتمثيل رياضتهم في المحافل العالمية

كما يمكن للمشاهدين الاستمتاع خلال هذه البطولة بالمهارات الفائقة الذي يتمتع بها أبرز لاعبي الجوجيتسو وذلك ضمن بطولة أساطير العالم في الجوجيتسو يوم الأحد 22 أبريل، حيث تشهد هذه الفعالية منافسات بين تسعة من أقوى الرياضيين المعروفين على المستوى العالمي من اللاعبين الحاليين أو المعتزلين، من أجل انتزاع أربع ميداليات توزع على الفائزين. أما اليوم الأخير من البطولة (الأحد 23 أبريل) فسيشهد إقامة حفل تكريم للفائزين والرعاة الرسميين والجهات المشاركة التي ساهمت في نجاح تنظيم البطولة. وسيتم اختيار الفائزين وفقًا للتصنيف العالمي الجديد، والذي عمل اتحاد الجوجيتسو على تحديثه خلال موسم 2016/2017، وبناءً على أداء اللاعبين في الجولة الأخيرة من البطولة.

وبالنسبة لغير المشاركين في المنافسات، فإن الحدث سيشهد عودة منطقة مشجعي آيبيك، الحافلة بالأنشطة الترفيهية والأجواء الاحتفالية العائلية. وتتضمن المنطقة مجموعة من الأنشطة الخاصة بالرعاة الرسميين، والفعاليات العائلية والمنصات التفاعلية. كما تعود السحوبات السنوية لتمنح الجمهور فرصة الفوز بالجوائز المذهلة، والتي تتضمن سيارتين من بريمير موتورز من طرازي: جاغوار إكس إي ولاند روفر ديسكفري سبورت.

وقال معالي سهيل المزروعي، العضو المنتدب لشركة الاستثمارات البترولية الدولية “آيبيك” ووزير الطاقة: “نحن فخورون في آيبيك بأن نكون الشريك الرسمي لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو للمرة الرابعة على التوالي، وسعداء بالنجاحات الباهرة التي تحققها هذه البطولة عاماً بعد آخر، حيث تشهد هذه البطولة إنجازات مستمرة ومتصاعدة منذ انطلاقها حتى أصبحت إحدى أهم الأحداث الرياضية التي تستضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة، كما أنها جعلت من أبوظبي العاصمة العالمية لهذه اللعبة بلا منازع خاصة من ناحية المتابعة الجماهيرية. وبالتأكيد فإننا سعداء للغاية بمساهمتنا في الوصول برياضة الجوجيتسو في الإمارات لهذا المستوى العالمي المرموق”.

وتعد بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو احتفالًا لا مثيل له بالفنون القتالية في الدولة، كما تدل على الاهتمام الكبير الذي تشهده الرياضة من كافة الفئات والأعمار والتوجهات في المجتمع على مستوى المنطقة. وتعِد البطولة في نسختها التاسعة بقدر هائل التشويق والإثارة والمتعة على مدار أسبوعين للجميع من لاعبي الجوجيتسو وعشاق اللعبة من المحليين والدوليين وكافة أفراد المجتمع.

الدخول مجاني لجميع الراغبين بالاستمتاع بمشاهدة فعاليات البطولة خلال فترة أسبوعين. لمعرفة المزيد عن الحدث والاطلاع على برنامج الفعاليات، يرجى زيارة: www.uaejjf.com.

شارك خبرتك مع سبورت 360 واربح جائزة .. اضغط هنا

الأكثر مشاهدة

تعادل “الموج مسقط” و”موناكو” في سباقات المسافات القصيرة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تفرد قوارب الطواف العربي للإبحار الشراعي أي.أف.جي. أشرعتها اليوم إلى إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث ستقطع الفرق الثمانية 205 ميل بحري بعد أن أنهت 558 ميل بحري حتى المرحلة الرابعة والتي خلصت إلى محافظة فريق بنك “إي أف جي” موناكو على الصدارة، بيما احتل فريق “الموج مسقط” المركز الثاني، ويأتي “فريق النهضة” في المركز الثالث.

وشهدت المرحلة الرابعة والتي انطلقت من مرسى قصر الإمارات بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي إلى مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة تقاسم الصدارة بين فريق بنك إي أف جي موناكو وفريق الموج مسقط، بينما احتل فريق النهضة المركز الثالث ، لتخوض الفرق الثمانية يوم أمس سباقات المسافات القصيرة على المرسى والذي جاء على ثلاث جولات، حيث خصصت الجولة الأولى لمشاركة الرؤساء التنفيذيين والشركاء الداعمين للطواف العربي، بينما شارك الإعلاميون في الجولة الثانية، حيث تم إضافة إعلامي من مختلف وسائل الإعلام في كل قارب، وأما الجولة الثالثة فقد كانت الأقوى في السباق الداخلي، حيث كان التركيز عاليا في خوض غمار المنافسة والتحدي على إضافة هذا السباق إلى المراحل التي سبقته ورفع النقاط ، حيث جاءت نتائج هذه السباق بتعادل فريق أي.أف.جي. وفريق الموج مسقط بواقع 0.75 نقطة، بينما جاء في المركز الثاني فريق أفيردا بواقع 1.75 نقطة.

تجربة استثنائية

تحظى الجولات الداخلية التي تعقب كل مرحلة باهتمام مطلق من محبي ومتابعي سباقات الطواف، وكذلك وسائل الإعلام التي تكون قريبة من الحدث ومن الفرق المتنافسة، حيث سعى القائمون على النسخة السابعة من عمر الطواف العربي إلى توفير قوارب تجول بهم عباب البحر وتضعهم بالقرب من أبطال الإبحار الشراعي، لتكون هذه التجربة استثنائية، وأنت تتابع القوارب منذ نقطة البداية وترى التحدي قد خط على جبهات البحارة وهم يسعون لكسر اتجاه الهواء واخذ المسار الصحيح الذي يعضهم في خط المقدمة ، تكون الأذهان حاضرة مع حركة الجسم لتحقيق التوازن ويكون البحارة الستة وسابهم ربان الفريق على قلب واحد ، فلا مجال لخطأ ولا مجال لتأخر في اتخاذ القرار ، ليكون كل فرد عينه على الأخر في العملية التي تجري في دقائق معدودة وقد تصل إلى أجزاء من الثانية ، فكل هذه التفاصيل هي من تحد وتلعب دورا كبيرا في تحديد من يظفر بكل جولة.

صراع المقدمة

قطعت الفرق الثمانية 558 ميل بحري حتى المرحلة الرابعة في غضون ما يزيد عن 10 أيام، قبل خوض السباق الداخلي في مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة، ويبقى أمامها الآن تحدّي 205 ميل بحري وهي المسافة الأطوال والنهائية قبل خوض السباق الداخلي الأخير الذي يحدد من سيظفر بالنسخة السابعة من عمر الطواف العربي.

وبالنظر إلى نتائج إجمالي الترتيب العام يحلّ فريق بنك إي أف جي موناكو في المقدمة، وجاء فريق الموج مسقط في المركز الثاني ويحتل فريق النهضة في المركز الثالث وذلك حتى المرحلة الرابعة التي أوصلت الفرق إلى العاصمة القطرية الدوحة، قبل أن تفرد القوارب اليوم أشرعتها نحو إمارة دبي بدولة الأمارات العربية المتحدة ، ففي المرحلة الأولى التي قطعت في الفرق 105 من مرسى الموج مسقط إلى ولاية صحار والتي جاء فيها فريق النهضة في المركز الأول وحل فريق بنك إي أف جي موناكو في المركز الثاني وأحتل فريق الموج مسقط في المركز الثالث، لتشهد المرحلة الثانية من السباق تقلبا في المراكز حيث كانت الإثارة حاضرة بحضور الفرق التي انطلقت من ولاية صحار إلى ولاية خصب ليحتل فريق بنك إي أف جي موناكو في المركز الأول، بعد أن قطعت القوارب 140 ميل بحريا، وحل فريق الموج مسقط في المركز الثاني بعد أن كان في المركز الثالث في المرحلة الأولى، كما تأخر فريق النهضة إلى المركز الثالث بعد أن كان في مقدمة المرحلة الأولى، وأما المرحلة الثالثة والتي انطلقت من ولاية خصب إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي والتي قطعت فيها الفرق 153 ميلا بحري والتي شهدت محافظة فرق بنك إي أف جي موناكو على الصدارة و كذلك الحال لفريق الموج مسقط الذي حل في المركز الثاني ، بينما ضل فريق النهضة في المركز الثالث، وفي المرحلة الرابعة والتي انطلقت من العاصمة الإماراتية أبوظبي إلى العاصمة القطرية الدوحة والتي بلغت 160 ميل بحري والتي تقاسم فيها فريق “إي أف جي” موناكو وفريق “الموج مسقط” الصدارة وحل فريق النهضة في المركز الثالث.

ثنائية جميلة

شكّل السباق الداخلي في مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة ثنائية جميلة ، حيث أبحر الرؤساء التنفيذيين برفقة البحارة في الجولة الأولى لسباق الداخلي ، ليكون الرئيس برفقة الربان في قارب الفريق ، حيث يتبع كل قارب مؤسسة خاصة تدعم تواجدهم ومشاركتهم في النسخة السابعة  لتشكل الجولة الأولى من السباق الداخلي تجربة جميلة ورائعة ، حيث اطلع الرؤساء التنفيذيين على كل مراحل الجولة من تجهيز القارب والخطة التي عرضها الربان على البحارة وكيف ستكون الحركة على متن القارب ، ليبحر الرئيس وسط تعليمات الربان تفرد القوارب أشرعتها لاقتناص الصدارة أو في محاولة للمحافظة على المركز وتحقيق تقدم في النقاط والسعي من أجل تقليص قبل أصعب المراحل وأشدها من حيث التحدي والإثارة المنتظرة ، ولتكون الجولة المنتظرة اليوم التي ستنطلق إلى دبي .

المرحلة الخامسة

تفرد القوارب أشرعتها اليوم إلى إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة مودعه مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة ، حيث ستقطع القوارب 205 ميل بحري ويقدر الوقت بــ 32 ساعة ، لتكون هذه المسافة الأطول خلال مراحل النسخة السابعة من الطواف العربي ، حيث ستحدد هذه المرحلة ملامح البطل ومن سيحظى بكأس الطواف العربي ، لتكون المنافسة حاضرة في هذه النسخة من الطواف التي شهدت تواجد فريق منافسة على الصدارة في ضل تبادل واضح في المراكز ، من سيظفر بهذه المرحلة ، سيكون السباق الداخلي في مرسى النخلة بإمارة دبي هو الختام الذي سيجمع القوارب على نيل الكأس ، أو قد تكون هي المرحلة الفاصلة في عمر الطواف ، فكل التوقعات قد تحدث وقد نجد فريق زين الكويتي ضمن المراكز الثالث وقد يبعد الثلاثة المتصدر وهم فريق بنك إي أف جي موناكو وفريق الموج مسقط وفريق النهضة وذلك إذا ما تمكن من انتزاع المرحلة الخامسة .

مسارات جديدة

تسعى اللجنة المشرفة على الطواف العربي على أحياء الطرق البحرية القديمة التي يقطعها البحارة الخليجين انطلقا من السلطنة ومرورا بدولة الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر ودولة البحرين ، بعد عبورهم المملكة العربية السعودية وصولا إلى دولة الكويت ، في النسخة الثامنة أنطلق الطواف العربي من محافظة مسقط وجاب العواصم الخليجية ليحط الرحال في إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة وهذا قد يكون مختلفا عن النسخة الماضية التي انطلقت من إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة وحطت رحالها في محافظة مسقط ، وفي هذه النسخة نرى مسافات متنوعة ومسارات متنوعة وهذا ما يثري الطواف العربي في كل عام ، حيث كان المدن والعواصم الخليجية مربوطة بخط بحري ، وكانت السفن تنتقل من إماراة إلى أخرى ناقلين حكايتهم وسلعهم ، مشتركين في عاداتهم وتقاليدهم ، وفي هذه النسخة من الطواف العربي تبحر القوارب لتعرف كل من يزور العواصم الخليجية بهذه الرياضة وهذا الإرث الذي ستخلده الأجيال القادمة التي ستروي حكايات الطواف العربي والمسارات التي مر بها لتحتفظ النسخة السابعة 763 ميل بحري قطعه البحارة .

الحنين للإبحار

وصفت الإعلامية سميرة الحراصية من إذاعة “هلا أف أم” تجربتها في الجولة الثانية من السباق الداخلي بمرسى اللؤلؤة على أنها أعادت حنينها للإبحار، حيث قالت: لقد خضت تجربة التدريب في مجال الإبحار وتتلمذت على أيادي أشهر البحارة والربابنة المشاركين في الطواف العربي، حيث كانت تلك المحطة مليئة بالعديد من التفاصيل التي أعيده للذاكرة من خلال المنافسة القوية والمثيرة ، وكيف أن التركيز يلعب دورا مهما في مثل هذه الرياضات التي تتطلب قوة بدينة بالإضافة غلى الحضور الذهني، وهذا ما يجعلني أقف خلف المذياع وأصفه لكل ما جرى خلال هذه النسخة السابعة التي سعدت بالتواجد بها ومشاركة الفرق الثمانية تجربة الإبحار.

عباب البحار

لم يكن السباق الداخلي في مرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة سباقا عاديا، حيث لعبت الرياح دورا مهم في انطلقت وختام السباق، هذا الشعور الذي وصفه الإعلامي أيمن الفجراني المذيع بالقناة الرياضية الذي تواجد خلال الجولة الثانية على قارب فريق “بنك إي أف جي” موناكو، حيث قال: كم هو رائع أن تقطع عباب البحار على قارب الفريق المتصدر لنسخة السابعة من الطواف العربي للإبحار الشراعي، حيث تعاملت خلال تواجد مع حركة القارب والانتقال من موقع لأخر، لأشاهد البحارة برفقة الربان كخلية نخل في تمضي قدما في تحقيق مركزا متقدم ، لتكون التجربة رائعة بما تحمله الكلمة من معنى.

ترتيب الفرق في سباقات المسافات القصيرة بمرسى اللؤلؤة بالعاصمة القطرية الدوحة:

  1. فريق أي. أف. جي. موناكو (0.75 نقطة)
  2. فريق الموج مسقط (0.75 نقطة)
  3. فريق أفيردا البريطاني (1.75 نقطة)
  4. فريق زين الكويت (نقطتين)
  5. فريق بيين فوال السويسري (3 نقاط)
  6. فريق النهضة للخدمات (3 نقاط)
  7. فريق أدي لاسيا الإيطالي (3 نقاط)
  8. فريق “دي بي شنكر” الألماني (3.75 نقطة)

شارك خبرتك مع سبورت 360 واربح جائزة .. اضغط هنا

الأكثر مشاهدة