سخر جورجيو كيليني مدافع يوفنتوس الصلب من لاعب نابولي الحالي لورينزو إنيسني بعد تتويج السيدة العجوز بشكل رسمي بلقب الدوري الإيطالي.

وكان يوفنتوس قد نجح مساء أمس الأحد في التتويج بلقب الدوري الإيطالي للمرة السابعة على التوالي، بعد تعادله مع روما بدون أهداف.

هذا الموسم كان الصراع قوي للغاية بين نابولي ويوفنتوس على التتويج بالدوري، حيث تصدر أبناء الجنوب جدول ترتيب الكالتشيو في الكثير من الأوقات، ولكن اليوفي عاد من بعيد وفاز بالدوري بعد عناء طويل.

لورينزو إنسيني نجم نابولي الإيطالي كان قد سخر من فريق يوفنتوس يوم الثاني والعشرين من شهر أبريل الماضي، بعد فوز الفريق الجنوبي على اليوفي بهدف نظيف في تورينو، ليشعل الصراع على اللقب، حيث كان الفارق بين يوفنتوس ونابولي نقطة وحيدة.

وقال لورينزو إنسيني عقب نهاية اللقاء “يوفنتوس يخسر النهائيات، دائمًا ما يفعلون ذلك” في إشارة لخسارتهم في نهائي دوري أبطال أوروبا عامي 2015 و2017.

ولكن جورجيو كيليني تمالك أعصابه منذ هذا التصريح، وأخذ بمقولة “من يفرح أخيرًا يفرح كثيرًا”، وقام بالرد بكل قوة على إنيسني في تصريحات حسب صحيفة “ماركا” الإسبانية قائلاً “نحن خسرنا نهائي دوري أبطال أوروبا، ولكننا شاركنا فيها”.

وأضاف “في الحياة عليك أن تحترم الآخرين، وإذا كنت تفتقر إلى ذلك، عليك أن تدفع النتائج المترتبة على هذا، لاعبو نابولي تكلمون كثيرًا، ودفعوا الثمن، بينما نحن كنا صامتين، والآن نحن نستمتع بهذا”.

وتابع “الآن علينا الاحتفال، والآخرون سيشاهدوننا في منازلهم وهم يشعرون بالحزن، هذه الأحاسيس تعطينا القوة، الدم الذي يعطينا الحياة، فقط أولئك الذين فازوا بالألقاب يعرفون مدى صعوبة إيجاد الطاقة لكل مباراة، وطاقتنا كانت قلة الاحترام”.

الجدير بالذكر أن يوفنتوس قد خرج من دور الـ 8 من دوري أبطال أوروبا على يد حامل اللقب ريال مدريد الإسباني.

الأكثر مشاهدة

ماركا المدريدية : سيطرة يوفنتوس الأكثر استبدادية في التاريخ

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نشرت صحيفة ماركا الإسبانية تقريراً يستعرض هيمنة يوفنتوس المطلقة على الكرة الإيطالية في السنوات الأخيرة، وذلك بعد تتويجه بلقب السكوديتو للمرة السابعة على التوالي.

القصة بدأت مع المدرب أنطونيو كونتي الذي تمكن من إعادة الفريق للقمة مجدداً وتوج بأول لقب في الدوري الإيطالي موسم 2011-12 بعد واقعة الكالتشيو بولي الشهيرة عام 2005، وغادر كونتي يوفنتوس محرزاً 3 ألقاب متتالية، ثم جاء ماسيميليانو أليجري الذي أخذ الراية من مواطنه وحقق اللقب في السنوات الأربعة الماضية.

صحيفة ماركا تؤكد عدم وجود أي فريق في الدوريات الأوروبية الكبرى تمكن من السيطرة بهذا الشكل على بطولة الدوري خلال السنوات الأخيرة، حيث يعد بايرن ميونخ الفريق الوحيد الذي يقترب من السيدة العجوز بحصوله على 6 ألقاب متتالية في البوندسليجا.

ووصفت الصحيفة المدريدية سيطرة يوفنتوس بأنها الأكثر استبدادية في تاريخ الكرة الإيطالية على اعتبار أنه لم يسبق لأي فريق التتويج باللقب 7 مرات على التوالي منذ تأسيس البطولة.

طغيان يوفنتوس لم يقتصر على الدوري الايطالي فقط، بل على الكأس أيضا التي احتكر لقبها في السنوات الأربع الماضية، بينما خسر بايرن ميونخ لقب كأس ألمانيا مرتين في آخر 3 سنوات.

وعلى مدار 7 مواسم، لم يتلقى يوفنتوس أكثر من 30 هدف في الكالتشيو خلال موسم واحد، وهذه الصلابة الدفاعية تفسر سبب هيمنته المطلقة على الكرة الإيطالية، علماً أنه تلقى هدفه الأول في عام 2018 أمام ميلان في 31 مارس الماضي، أي بعد 3 أشهر من بداية العام الجديد.

الأكثر مشاهدة

إنجاز أليجري ورقم بوفون ضمن أبرز ملامح تتويج يوفنتوس بالدوري الإيطالي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أحرز نادي يوفنتوس لقب الدوري الإيطالي، للمرة السابعة على التوالي، بعد تعادله بدون أهداف مع مضيفه روما، في المباراة التي جرت أحداثها على أرضية ملعب الأولمبيكو، في قمة منافسات الجولة 37 من عمر المسابقة المحلية.

تتويج يوفنتوس بلقب الدوري الإيطالي، حمل معه العديد من الإنجازات والأرقام التي نستعرضها معكم في هذا التقرير:

– نجح ماسيمليانو أليجري في قيادة يوفنتوس للخروج من المرحلة الصعبة، وتمكن من التتويج باللقب السابع على التوالي للبيانكونيري، والرابع على التوالي للماكس، كمدير فني للسيدة العجوز.

وبرع المدرب المذكور في المضي قدماً نحو التتويج بالثنائية المحلية لـ4 مرات على التوالي، ونجح في قيادة الفريق لنهائي دوري أبطال أوروبا، مرتين أمام برشلونة 2015 وريال مدريد 2017، إلا أنه فشل في اقتناص ذات الأذنين.

ولم يتمكن أي مدير فني من التتويج بثنائية الدوري والكأس لأربع سنوات متتالية، في الدوريات الخمس الكبرى، إلا ماسيمليانو أليجري، ليدون المدرب اسمه في سجلات الكرة الأوروبية.

– أصبح جيانلويجي بوفون أول لاعب يحقق لقب الدوري الإيطالي 9 مرات متجاوزاً جيوفاني فيراري (8 ألقاب، 5 مع يوفنتوس، 2 مع الإنتر، لقب مع بولونيا)، وجوزيبي فورينو (8 ألقاب مع يوفنتوس).. بالإضافة إلى هذا، شارك الحارس المخضرم في تحقيق الرقم القياسي للسيدة العجوز بحصد لقب الكالتشيو سبع مرات متتالية رفقة ستيفان ليشتيشتاينر، جورجيو كيليني، بارزالي وكلاوديو ماركيزيو.

– أثبت يوفنتوس قوة دفاعه مرة أخرى، حيث حافظ على نظافة شباكه في 22 مباراة في الدوري الإيطالي هذا الموسم، ليعادل الرقم القياسي في موسم واحد (ميلان في 1993/94، ويوفنتوس في 2014/13 و2015/16).

– أضحى يوفنتوس ثاني فريق في تاريخ الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى، يتوج بلقب الدوري في 7 مواسم متتالية، بعد ليون الفرنسي (من 2001/02 إلى 2007/08).

شاهد .. زلاتان المغرور يعطي تصريحاً بالمجان لصحفي

الأكثر مشاهدة