ريكاردو كاكا .. أبرز الجوائز التي حصدها و الرقم المفضل لديه

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

“من مدينة ساو باولو إلى عاصمة الموضة الإيطالية” انتقل السحر البرازيلي إلى الملاعب الإيطالي بواسطة نجم كرة قدم لا ينسى من ذاكرة الجماهير وهو أمير ميلانو ريكاردو كاكا ، صانع الألعاب والهداف الأشقر الذي حفر إسمه من ذهب بقميصي “السامبا” و “الروسونيري” مع نثر جزء من ذلك السحر رفقة ريال مدريد الإسباني وأخيراً فريقه ساو باولو الذي بدأ مسيرته الكروية بقميصه وفريق أورلاندو سيتي الأمريكي.

ريكاردو كاكا نجم برازيلي يلعب في عدة مراكز منها صانع الألعاب خلف المهاجمين ومهاجم ثاني ، وتألق في بداية مسيرته الكروية مع ساو باولو فريق مدينته ومن ثم إي سي ميلان من عام 2003 حتى عام 2009 ، وبعدها لعب لريال مدريد وعاد إلى ميلان وساو باولو من جديد قبل أن يختم مسيرته الكروية في دوري كرة القدم الأمريكي للمحترفين.

kaka

وكانت أفضل فترات “أمير ميلانو” عندما ارتدى قميص ميلان والمنتخب البرازيلي ، حيث قاد الروسونيري إلى ألقاب عديدة منها دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية والدوري الإيطالي ، ومع منتخب البرازيل توج بكأس العالم وكأس القارات ، مع عدم نسيان بطولات أخرى مثل الدوري الإسباني مع ريال مدريد.

وبجانب البطولات فإن كاكا توج بعدد من الجوائز الفردية حيث يعتبر أخر لاعب حاز على الكرة الذهبية قبل ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو بجانب جوائز أخرى.

رقم كاكا مع ريال مدريد وميلان

واشتهر كاكا خلال مسيرته الكروية بالعديد من الأرقام على ظهر قميصه، منها ثمانية مع ساوباولو وريال مدريد والرقم عشرة مع ريال مدريد ومنتخب البرازيل وإثنين وعشرين مع ميلان.

-Milan AC/Celtic Glasgow- C1 - 04.12.2007

وتلخيصاً لمسيرة ريكاردو كاكا فإن بطولاته الجماعية وجوائزه الفردية جاءت كالاتي:

إنجازات وبطولات كاكا مع ريال مدريد وميلان

ميلان

الدوري الإيطالية مرة واحدة

كأس السوبر الإيطالي مرة واحدة

دوري أبطال أوروبا مرة واحدة

كأس السوبر الأوروبي مرة واحدة

كأس العالم للأندية مرة واحدة

ريال مدريد

liga

الدوري الإسباني مرة واحدة

كأس ملك إسبانيا مرة واحدة

منتخب البرازيل

كأس العالم مرة واحدة

كأس القارات مرتين

الجوائز الفردية :

جائزة بيلا دي أورا – الكرة الذهبية – لأفضل لاعب في الدوري البرازيلي في عام 2002

ضمن التشكيلة المثالية لفريق قارة أمريكا الجنوبية عام 2002

ضمن التشكيلة المثالية للبطولة الذهبية – قارة أمريكا الشمالية – عام 2003

أفضل لاعب في الدوري الإيطالي مرتين

أفضل لاعب أجنبي في الدوري الإيطالي ثلاث مرات

أفضل صانع أهداف في دوري أبطال أوروبا مرتين

AC Milan's Brazilian midfielder Ricardo

أفضل لاعب وسط في أوروبا مرة واحدة

الحذاء البرونزي – ثالث أفضل لاعب – في دوري أبطال أوروبا مرة واحدة

ضمن تشكيلة أفضل اللاعبين في أوروبا ثلاث مرات

ضمن تشكيلة الفيفا لأفضل اللاعبين في العالم ثلاث مرات

هداف دوري أبطال أوروبا مرة واحدة

أفضل مهاجم في دوري أبطال أوروبا مرة واحدة

أقضل مهاجم في أوروبا مرة واحدة

أفضل لاعب في أوروبا مرة واحدة

الكرة الذهبية مرة واحدة

Soccer - UEFA Champions League - Final - AC Milan v Liverpool - Olympic Stadium

أفضل لاعب في العالم مرة واحدة

أفضل صانع لعب بحسب الاتحاد الدولي للتاريخ والاحصاءات مرة واحدة

أفضل لاعب في كأس العالم للأندية مرة واحدة

أفضل صانع أهداف في كأس العالم للأندية مرة واحدة

أفضل لاعب في العالم بحسب مجلة (4-4-2) مرة واحدة

أفضل لاعب في كأس القارات مرة واحدة

ضمن التشكيلة المثالية لكأس القارات مرة واحدة

أفضل صانع أهداف في كأس العالم مرة واحدة

في قاعة المشاهير التاريخية لنادي ميلان

ضمن تشكيلة نجوم الدوري الأمريكي مرة واحدة

زيدان: هل يرغب نيمار بالانتقال إلى ريال مدريد؟ جميع لاعبي العالم يريدون ذلك .. فيديو

الأكثر مشاهدة

كشفت وسائل الإعلام الإيطالية اليوم السبت، أن ميلان يستهدف التعاقد مع الكولومبي راديميل فالكاو مهاجم مانشستر يونايتد  وتشيلسي الإنجليزيين وأتلتيكو مدريد الإسباني السابق وموناكو الفرنسي الحالي.

وقالت صحيفة “توتو سبورت الإيطالية” أن ميلان يرغب في تدعيم مدربه جينارو جاتوزو في سوق الانتقالات الصيفية القادمة، من أجل المنافسة على مركز أفضل في الدوري الإيطالي الموسم القادم.

وذكرت صحيفة “توتو سبورت” الإيطالية أن موناكو الفرنسي سيطلب مبلغاً قيمته 30 مليون يورو، من أجل التخلي عن الكولومبي راديميل فالكاو لصالح ميلان الإيطالي.

وأفادت هذه المعلومات، أن المدرب الإيطالي جينارو جاتوزو المدير الفني لنادي ميلان طلب من إدارة ناديه تدعيم صفوف الفريق في العديد من المراكز من أجل مستقبل أفضل ومنافسة للأحمر والأسود.

وصعد ميلان إلى المركز السادس في جدول ترتيب الدوري الإيطالي، بعد تلقيه هزيمة واحدة فقط أمام يوفنتوس بعد تولي جينارو جاتوزو المسؤلية.

الأكثر مشاهدة

رود خوليت .. الهولندي الحاصل على الكرة الذهبية وأغلى لاعب في العالم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يعتبر رود خوليت أحد أهم من أنجبتهم الكرة العالمية في الوقت الحديث، حيث امتلك رود صفات اللاعب الهولندي التقليدي المتمثلة في القوة والسرعة والقراءة الصحيحة للملعب بالاضافة الى المهارات الفنية الخارقة والقدرة على التأقلم والتجانس السريع وحساسية القدم ومع ذلك فقد كانت شخصيته القوية دائماً ما تجلب له المشاكل مع الجهاز الفني والإداري للفرق التي لعب معها، الأمر الذي جعله عرضة للتهميش والإقصاء من طرف العديد من المدربين على غرار فابيو كابيلو.

وانطلقت مسيرة رود خوليت من ساحات أمستردام وأروقتها الضيقة، كطفل عاشق لكرة القدم، صحبة زميله في الملاعب، فرانك ريكارد، وقد حاول رود الانضمام إلى فريق للهواة، غير أنه كان حينها في الخامسة عشرة من عمره.. وفي سنة 1979 بدأ خوليت مسيرته مع فريق هارليم، وهناك سجل 32 هدفاً في المواسم الثلاثة التي قضاها داخل جدران النادي.

وفي عام 1983، رحل رود خوليت إلى فينورد، فحظي باللعب إلى جانب المخضرم يوهان كرويف، والذي كان في عمر السابعة والثلاثين، فعلّمه الكثير من الأمور عن كرة القدم، وكيفية التطور في المستقبل.. وقد حقق العديد من النجاحات مع فينورد صحبة الأسطورة الشاملة في آخر موسم له هناك، ورحل بعدها إلى الغريم التقليدي آيندهوفن، وبالضبط خلال عام 1985، وهناك عرف كوس هيدينك، وتألق بالفعل في صفوفه، فكان لاعباً طموحاً، ولعب دوراً محورياً وساهم في الفوز بالدوري الهولندي.

رود خوليت أغلى لاعب في العالم حين انتقاله إلى ميلان:

في عام 1987، نال رود خوليت إعجاب سيلفيو برلسكوني، وقام هذا الأخير بدفع أضخم صفقة انتقال في ذلك الوقت ( 6.5 مليون جنية استرليني )، وذلك من أجل استقطاب لاعب آيندهوفن لفريق ميلان الإيطالي، حيث كانت بداية رحلته الحقيقية مع دنيا الأضواء والشهرة المطلقة.. ويقول خوليت حول ذلك: “لقد كان أمراً جنونياً، هي مغامرة جديدة، فهو أمر لطالما حلمت به”.

واشتهر خوليت بتسريحته المميزة التي جعلته مختلفاً عن بقية اللاعبين، فنجح في الفوز بالدوري الإيطالي في موسم 1987/1988، وفي العام ذاته كان خوليت قائداً للمنتخب الهولندي في الكأس الأوروبية، وكان الفوز على ألمانيا في نصف النهائي أمراً مميزاً، لتنتقل الطواحين إلى النهائي، وتواجه المنتخب الذي هزمهم في مباراة الافتتاح، الاتحاد السوفييتي، ورفع حينها خوليت اللقب الأوروبي عالياً وسط جو من الفرحة العارمة.. وقد حاز رود على جائزة أفضل لاعب في أوروبا (الكرة الذهبية) في عام 1987، وعلى جائزة أفضل لاعب في العالم مرتين في عامي 1987 و1989.

عاد بعدها إلى الروسونيري، وشارك الهولندي الذهبي باستن وريكارد الحلم في تحقيق المستحيل تحت قيادة المدرب الإيطالي، أريجو ساكي، بالفوز في البطولة الأوروبية لموسمين متتاليين، وحلّت كأس العالم 1990 حيث أقصي الهولنديون من الدور الثاني، وبعدها كانت يورو 1992 آخر مشاركة له مع المنتخب الهولندي.

أهداف رود خوليت خلال مسيرته الاحترافية:

صال رود خوليت وجال في الملاعب الأوروبية، ونجح في إحراز العديد من الجوائز الفردية والألقاب الجماعية، وشهد ميلان أبرز لحظات خوليت الكروية، كما أشرنا آنفاً، حيث لعب مع الفريق الإيطالي 155 مباراة أحرز خلالهم 46 هدفاً، وذلك قبل أن ينتقل اللاعب ذو التسريحة المميزة إلى سامبدوريا في عام 1993 ليحقق معهم لقب كأس إيطاليا مرة واحدة، ولعب معهم 53 مباراة أحرز خلالها 24 هدفاً، قبل أن ينتقل إلى تشيلسي الإنجليزي عام 1995 ليلعب 49 مباراة ويسجل 5 أهداف فقط ويحصل على لقب كأس الاتحاد الإنجليزي مرة واحدة، ليتحول عام 1996 إلى مدرب للبلوز ولاعباً في نفس الوقت قبل أن يعتزل اللعب نهائياً عام 1997 ويتفرغ للتدريب.

الأكثر مشاهدة