ماورو إيكاردي

أصبح نجم إنتر ميلان الدولي الأرجنتيني ماورو إيكاردي مهدداً بالغياب عن مباراة فريقه المقبلة أمام كروتوني ضمن منافسات الدوري الإيطالي بسبب الإصابة.

وحسب تقارير صحفية قادمة من إيطاليا فإن ماورو إيكاردي غادر تدريبات إنتر ميلان الصباحية ليوم الأربعاء، بعد شعوره بانزعاجات عضلية، قد تتسبب في غيابه عن الملاعب خلال الفترة المقبلة.

ونقلاً عن نفس المصادر فإن ماورو إيكاردي سيخضع لفحوصات طبية دقيقة صباح يوم غدٍ الخميس من أجل تقييم حالته البدنية، وتحديد إمكانية مشاركته أمام كروتوني يوم السبت المقبل على ملعب جوزيبي مياتزا ضمن منافسات الجولة 23 من الدوري الإيطالي.

ومن المتوقع غياب ماورو إيكاردي عن الملاعب لأسبوع على الأقل، هو الذي شارك في جميع المباريات الـ22 رفقة إنتر ميلان في الدوري الإيطالي منذ بداية الموسم الجاري، مسجلاً 18 هدفاً خلف متصدر لائحة الهدافين شيرو إيموبيلي بهدفين.

الأكثر مشاهدة

ميلان سكرينيار

يسير إنتر ميلان نحو إغلاق سوق الانتقالات الشتوية، بالتصدي للأندية المهتمة بضم مدافعه الدولي السلوفاكي ميلان سكرينيار، حيث أن النادي الإيطالي يتشبث بمدافعه الشاب.

وحسب صحيفة “سبورت” فإن إنتر ميلان رفض عرضاً ضخماً يصل إلى 65 مليون يورو خلال الأيام القليلة الماضية، من أحد قطبي مدينة مانشستر، يونايتد أو سيتي من أجل ميلان سكرينيار، حيث أن النادي الإيطالي فضل الاحتفاظ بِـ اللاعب في ظل مراقبة برشونة وريال مدريد لتطوره.

وظهر وكيل أعمال ميلان سكرينيار في مقابلة مع صحيفة “سبورت” حيث أكد رفض عرضٍ ضخم من أجل موكله قائلاً “أحد الأندية المهتمة بضمه قدم عرض 65 مليون يورو خلال الأيام القليلة الماضية، لكن إنتر ميلان رفض العرض بشكلٍ فوري”.

وأضاف وكيل أعمال اللاعب قائلاً “كنت أعرف أنه لن ينتقل خلال الميركاتو الشتوي، إدارة إنتر ميلان أخبرتني أنها لا تستطيع التخلي عن مدافع مهم بقيمة سكرينيار حالياً .. الانتقال خلال الصيف؟ لا أعلم، لا تزال هناك 7 أشهر وكل شيء ممكن في كرة القدم”.

ويرتبط ميلان سكرينيار (22 سنة) مع إنتر ميلان بعقدٍ يمتد إلى غاية صيف 2022، هو الذي انتقل إلى نادي النيراتزوري خلال الصيف الماضي قادماً سامبدوريا مقابل 23 مليون يورو.

الأكثر مشاهدة

الإنتر سقط أمام سبال مؤخراً

لم يتوقع أشد المتفائلين أن يسقط الحصان في منتصف المضمار بعد البداية الرائعة له في السباق، هذا حال إنتر ميلان في الدوري الإيطالي خلال الموسم الحالي، كتيبة المدرب لوتشيانو سباليتي سيطرت على صدارة البطولة لفترة طويلة من مرحلة الذهاب، إلا أنها سقطت في نهايتها وفي الجولات الأولى من الإياب.

إنتر ميلان خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية جهز نفسه كثيراً للموسم الحالي، استقدم المدرب الخبير لوتشيانو سباليتي والتعاقد مع لاعبين مميزين أمثال ميلان سكرينيار وماتيو فيتسينو وبورخا فاليرو وأخرين.

في بداية الموسم أظهرت الصفقات فائدة كبيرة للإنتر وظهرت شخصية سباليتي بشكلٍ واضح، الفريق تصدر جدول ترتيب البطولة لأسابيع كثيرة، لكن منذ عدة جولات والفريق يسقط، ويبتعد شيئاً فشيئاً عن المراكز المتقدمة، وأصبح مهدداً بخسارة أحد المراكز المؤهلة إلى البطولة ذات الأذنين.

لوتشيانو سباليتي

لوتشيانو سباليتي

الإنتر لم يحقق الفوز في المباريات التسعة الأخيرة، ثلاثة هزائم أمام أودينيزي وساسولو وإي سي ميلان، وخمسة تعادلات أمام يوفنتوس ولاتسيو وفيرونتينا وروما وسبال، وفوز بركلات الترجيح – يعتبر تعادل – في الكأس أمام بوردينوني.

الإنتر لم يكن مقنعاً منذ بداية الموسم 

بعيداً عن النتائج المقنعة للنيراتزوري في انطلاقته خلال الموسم الحالي إلا أن الأداء بشكلٍ عام لم يكن مقنعناً وتوقع الكثيرون له التطور، إلا أن عدم التطور يعني أن الحظ لن يسير مع الفريق حتى النهاية.

الفريق لم يقدم كرة هجومية ممتعة وقوة دفاعه كانت تعتمد على طريقة لعب متحفظة بشكلٍ واضح، والهجوم عبر الأطراف والعرضيات.

الفريق سقط مع سقوط الملك !

في تشكيلة سباليتي لاعبين مثل الملك في الشطرنج وهم إيفان بيريسيتش وماورو إيكاردي، هما نجمي الفريق وغيابهما مؤثر وعندما يتألقان يقدمان الهدايا والنقاط لجماهير جوزيبي مياتزا.

ماورو ايكاردي

ماورو ايكاردي

لكن في الأسابيع الماضية ظهر واضحاً انخفاض مستوى الثنائي الأرجنتيني والكرواتي، ومع سقوطهما سقط الفريق.

في المباريات التسع التي سقط فيها الإنتر لم يسجل إيكاردي سوى هدفين بعد إحرازه 17 هدفاً وصناعة هدف في 18 مباراة قبل السقوط، وبالنسبة لبيريسيتش فإنه لم يساهم بأي هدف في تلك المباريات، بعد أن سجل سبعة أهداف وصنع ستة أهداف قبل ذلك.

السقوط المفاجئ لأهم حجرين في تشكيلة الإنتر تسبب بإنهيار الفريق، في وقت لا يقدم أنتونيو كاندريفا المستوى المتوقع منه عندما تم التعاقد معه، بينما خط الوسط لا يعمل جيداً.

المنافسون وجدوا الحل

جماهير سبال vs الانتر

جماهير سبال vs الانتر

مع عدم تقديم الإنتر لمستوى كبير خلال الموسم الحالي بعيداً عن النتائج وانخفاض مستوى بيريسيتش وإيكاردي فإن المنافسين أصبحوا يعرفون كيفية إيقاف الفريق.

قبل عدة أيام كان هنالك حديث في أحد الستوديوهات التلفزيونية لتحليل سقوط الفريق بالتعادل أمام سبال، قال أحد المحللين أن ما يميز الكرة الإيطالية القدرات التكتيكية العالية، أي مدرب يخرج بخطة تحقق الانتصارات لا يحتاج المنافسين لفترة طويلة لإيجاد طريقة لإيقافها.

وهذا فعلاً حال الفريق، المنافسون باتوا يعرفون كيفية الفوز على الإنتر، الفريق يلعب بطريقة دفاعية ويعتمد على الاطراف بشكلٍ مبالغ به ولا يمتلك طريقة أخرى للفوز رغم، وهذا سهل عمل المنافسين.

الحالة النفسية

لا يمكن الشك بأن الفريق يمر بحالة نفسية سيئة، البداية كانت بخسارة الصدارة والوصافة والمركز الثالث، الفريق خرج من كأس إيطاليا أمام ميلان بعد تأهله إلى ربع النهائي بشق الأنفس.

بعد ذلك دخل الفريق النفق المظلم، الفرق أصبحت تجد سهولة في البحث عن نقطة أو ثلاث نقاط من الجوزيبي مياتزا أو في ملاعبهم عندما يواجهون الإنتر، عندما نرى الفرق متفوق بهدفٍ نظيف فقط أمام سبال الذي يحتل المركز الثامن عشر ويدافع عن تقدمه، بينما المنافس الأصغر منه بالإمكانيات يهاجم ويقاتل من أجل التعادل دليل على الحالة النفسية السيئة للاعبين.

رافينيا ألكانتارا

رافينيا ألكانتارا

دكة البدلاء

أخيراً وليس أخراً هذه المشكلة باتت معروفة بين متابعي الدوري الإيطالي، الفريق اللومباردي لا يمتلك عمقاً في تشكيلته، لاعب أساسي رائع ولا يوجد بديل بمستوى جيد جداً.

عندما انخفض مستوى إيكاردي وبيريسيتش لم يجد سباليتي بدلاً لهم، في الدفاع والوسط كذلك الأمر، الفريق تعاقد مع رافينيا، لكن لاعب برشلونة السابق ليس عصاً سحرية.

الأكثر مشاهدة