كأس العالم للأندية .. ريال مدريد يتأهل للنهائي بفوزه على كلوب أمريكا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
لاعبو ريال مدريد يحتفلون بالفوز على كلوب أمريكا

حقق ريال مدريد الإسباني فوزاً صعباً على كلوب أمريكا المكسيكي بهدفين دون رد في الدور نصف النهائي من بطولة كأس العالم للأندية المقامة في اليابان والتي جرت بعد ظهر اليوم الخميس في ملعب يوكوهاما الدولي.

وافتتح ريال مدريد باب التسجيل في نهاية الشوط الأول عن طريق اللاعب الفرنسي كريم بنزيما في الدقيقة الخامسة والأربعين بعد محاولات عديدة على المرمى ، فيما انتهى الشوط على تقدم النادي الإسباني بهذه النتيجة.

وأضاع النادي الملكي العديد من الفرص خلال المباراة ، بما في ذلك تسديدتين على المرمى وكرة قوية على العارضة من كريستيانو رونالدو ، فيما سجل النجم البرتغالي الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني.

وسيلتقي ريال مدريد في المباراة النهائية من بطولة كأس العالم للأندية مع فريق كاشيما أنتلرز الياباني يوم الأحد المقبل على ملعب يوكوهاما الدولي ، في حين تقام مباراة تحديد المركز الثالث والرابع قبل النهائي بثلاث ساعات.

اربح آي فون 7 بالتعاون بين UAE Exchange وسبورت 360 عربية .. اضغط هنا

الأكثر مشاهدة

مارادونا وبيليه وميسي

يبدو أن بطولة كوبا أمريكا كانت عقدة بالنسبة للعديد من الأساطير وليس ليونيل ميسي وحده الذي خسر النهائي في 3 مناسبات رفقة منتخب بلاده الأرجنتين، فهذا اللقب استعصى على أفضل من لمس الكرة في تاريخ القارة اللاتينية.

هناك العديد من الأساطير الذين صالوا وجالوا في الملاعب العالمية وحققوا أهم الألقاب الجماعية والفردية، لكنهم فشلوا في انتزاع البطولة الأغلى على قلوب اللاتينيين بعد كأس العالم، وفي هذا التقرير نستعرض لكم أبرز 10 أساطير عجزوا عن رفع كأس كوبا أمريكا بعيداً عن ليونيل ميسي الذي يعرفه الجميع.

بيليه

لا يوجد خلاف على أن الجوهرة السوداء يصنف ضمن أبرز 3 لاعبين على مر تاريخ الساحرة المستديرة، ورغم فوزه بلقب المونديال 3 مرات إلا أنه عجز عن حصد لقب كوبا أمريكا، وهو بالأساس لم يشارك سوى في نسخة واحدة فقط كانت عام 1959.

مارادونا

الأسطورة التي ألهمت الجميع والذي يراه البعض أفضل من لمس الكرة حتى يومنا هذا، هو الآخر لم يتوج باللقب رفقة منتخب بلاده الأرجنتين رغم مشاركته في 3 بطولات.

زامورانو

اللاعب رقم واحد في تاريخ الكرة التشيلية سار على خطى العديد من الأساطير أيضاً ولم يحظى بشرف رفع كوبا أمريكا.

زيكو

الكثير منا يعرف هذا اللاعب لكن القليل منا يعي حجم الإمكانيات والقدرات التي كان يتمتع بها، فهو واحد من أفضل اللاعبين في تاريخ السامبا ويعتبره البعض أفضل من سدد الركلات الحرة عبر التاريخ.

خافيير زانيتي

لم يكن يملك مهارات مارادونا أو بيليه لكنه بكل تأكيد لاعب فريد من نوعه وقدم الكثير لكرة القدم وأعطى مركز الظهير الأيمن بعداً آخر، كما أنه كسر بعض القوانين المتعلقة بعمر مسيرة اللاعب والمردود فوق أرض الملعب، فكان لا بد أن يتواجد في هذه القائمة الأسطورية.

تشيلافيرت

لو أردنا وضع قائمة بأفضل 5 حراس مرمى عبر التاريخ لا بد أن نذكر تشيلافيرت حارس منتخب البراجواي من عام 1989 إلى عام 2003، ومثله مثل باقي الأسماء المذكورة عجز عن تحقيق هذا الإنجاز.

جارينشا

ربما هذا الاسم ليس مألوفاً لدى البعض مثل باقي الأسماء، لكن معظم من تابع البرازيلي جارينشا يؤكد أنه أفضل مراوغ في التاريخ، كذلك هو هداف مونديال 1962 برصد 4 أهداف.

فالديراما

إذا كنت لا تتذكر نجم الكرة الكولومبية فأنت على الأقل تعرف شكله جيداً بتسريحته الغريبة، فقد أضاف معنى آخر للاعب صانع الألعاب، وقد شارك رفقة منتخب كولومبيا في كأس العالم في 3 مناسبات أعوام 1990، 1994 و1998.

كيمبس

قبل أن يبزغ نجم مارادونا كان كيمبس الأفضل في الكرة الأرجنتينية، وهو من قاد منتخب التانجو للفوز بمونديال 1978 ونال أيضاً لقب الهداف في تلك البطولة، وقد شارك في 3 نسخ من كوبا أمريكا ولم يحصل على اللقب.

مارسيلو سالاس

سالاس الذي شكل ثنائي رائع مع زامورانا في منتخب التشيلي لم يفز باللقب، وخاض بطولتين عام 1995 و1999 وحصل على المركز الرابع في البطولة الثانية.

هل تريد إثبات خبرتك الكروية ؟ قم بتقييم لاعبي يورو 2016 الآن

 

الأكثر مشاهدة

بكاء ميسي يرسم البسمة على اثنين من مشجعي الأرجنتين!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ليونيل ميسي

كانت لقطات حزينة عندما بكى ليونيل ميسي بعد خسارة الأرجنتين نهائي “كوبا أمريكا 2016” بركلات الترجيح أمام تشيلي، وبالتأكيد عاش الجمهور الأرجنتيني لحظات سيئة عندما قرر نجمهم الأول الاعتزال الدولي.

لكن صحيفة “سبورت” الإسبانية كشفت عن قصة من زاوية أخرى لبكاء ميسي، حيث استفاد اثنان من مشجعي الأرجنتين من خسارة بلادهما وبكاء ميسي.

كلاهما راهن على خسارة الأرجنتين لنهائي “كوبا أمريكا”، وبعد انتهاء اللقاء بالنتيجة التي توقعاها فاز الأول بـ27 ألف يورو، والثاني نال 15 ألف يورو.

يذكر أن الجمهور الأرجنتيني شن حملة لمطالبة ميسي بالتراجع عن الاعتزال الدولي، لقيادة بلادهم في تصفيات كأس العالم “روسيا 2018″، تحت عنوان “لا تذهب يا ليو”.

هل تريد إثبات خبرتك الكروي؟ قم بتقييم لاعبي يورو 2016 الآن

اشترك بنشرتنا الإخبارية .. اضغط هنا

الأكثر مشاهدة