جوليان ويجل يغيب عن بوروسيا دورتموند لمدة أربعة أشهر

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
جوليان ويجل لاعب بوروسيا دورتموند

أعلن نادي بوروسيا دورتموند الألماني اليوم الخميس عن غياب اللاعب جوليان ويجل ما بين بين ثلاثة إلى أربعة أشهر بعد خضوعه لعملية جراحية في كاحل القدم.

وتعرض جوليان ويجل البالغ من العمر 21 عاماً إلى كسر في الكاحل خلال المباراة أمام أوجسبورج ، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله يوم السبت الماضي.

وكان اللاعب قريباً من الإنضمام إلى صفوف المنتخب الألماني في بطولة كأس القارات المقررة الشهر المقبل ، لكن هذه الإصابة سوف تحرمه من اللعب في البطولة.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

نقاط إيجابية قوية تُرشح لوسيان فافر لتولي مسئولية بوروسيا دورتموند

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

منذ مساء الإثنين والإعلام الألماني ينقل عن صحيفة “بيلد” واسعة الانتشار أن بروسيا دورتموند “قد اتفق إلى حد بعيد مع لوسيان فافر” ليخلف المدرب توماس توخل (43 عاما)، الذي يخوض منذ أسابيع “شجارا من التصريحات الكلامية” مع إدارة النادي، وخصوصا مع رئيس مجلس الإدارة هانز-يوآخيم فاتسكه.

وتقول “بيلد” إن المدرب السويسري (59 عاما)، الذي يدرب منذ عام تقريبا فريق نيس الفرنسي، يمكن أن يوقع على عقد لمدة عام واحد مع إمكانية التمديد لموسم آخر، ويفترض أن يكون الشيء الوحيد المتبقي لإتمام التعاقد هو الاتفاق على مبلغ تعويض للنادي الفرنسي، الذي بقي في عقده معه عامان.

ولأن فافر مصمم على الانتقال إلى دورتموند، يكافح المدرب السويسري من أجل الحصول على موافقة نيس على الرحيل، حسب بيلد. أما جان بيير ريفيرا، رئيس نادي نيس فلديه موقفان من هذه المسألة: رسمي وغير رسمي. فموقفه الرسمي هو أن “فافر سيبقى”، أما موقفه غير الرسمي فهو أنه قام فعلا بالتفاوض مع كلاوديو رانيري، بناء على ما كتبت بيلد.

لكن دورتموند ليس النادي الوحيد، الذي يسعى للتعاقد مع لوسيان فافر، فهناك حديث أيضا عن ليفركوزن وموناكو وإشبيله الإسباني، وتتوقع بيلد أنه إذا فشل دورتموند في الحصول على فافر فإن لدى الفريق قائمة تتضمن بدائل من أكبر الأسماء في عالم التدريب.

فاتسكه وتسورك لديهما مشكلة في التفاهم مع توخل، ويبدو أن رحيله عن دورتموند أمر محتم.

فاتسكه وتسورك لديهما مشكلة في التفاهم مع توخل، ويبدو أن رحيله عن دورتموند أمر محتم.

فافر ودورتموند مستقبل مبشر؟

والسؤال المهم الآن هو هل يناسب لوسيان فافر نادي دورتموند؟ الحقيقة أن فافر، الذي كان لاعبا بخط الوسط ، ولعب لمنتخب سويسرا 24 مباراة دولية، يتمتع بخبرة كبيرة في التدريب في الدوري الألماني. فقد درب فريق هيرتا برلين من 2007 حتى 2009 وفريق بروسيا مونشنغلادباخ من 2011 حتى 2015، قبل انتقاله في صفقة حرة إلى نيس العام الماضي.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يرغب فيها دورتموند في التعاقد مع لوسيان فافر، فعندما بدأ توجه يورغن كلوب بالرحيل إلى الدوري الإنجليزي يتضح في بداية عام 2015 جس نادي دورتموند نبض المدرب السويسري، الذي كان يدرب غلادباخ آنذاك، لكن فافر أعلن حينها أنه لا يريد مغادرة غلادباخ.

ويرى موقع فوكوس الألماني أن فافر يناسب دوتموند من عدة نواح أولها مسألة “دعم وتطوير المواهب الشابة”. فمثلا هناك علاقة طيبة جدا بين فافر والمهاجم ماركو رويس، نجم دورتموند، فعندما ظهر رويس في غلادباخ كان المدرب هو فافر، والآن أصبح رويس (27 عاما) قائدا لدوتموند. وبداية من الصيف سيأتي لاعب آخر لدورتموند كانت بدايته أيضا على أيدي فافر في غلادباخ، هو محمود داوود، اللاعب الألماني، سوري الأصل.

أما في نيس فقد استطاع لوسيان فافر أن يعيد المشاغب ماريو بالوتيلي للتألق من جديد، بعدما خفتت موهبة النجم الإيطالي في ليفربول. ويقول بالوتيلي عن فافر “إنه مدرب كبير يقف على نفس درجة جوزيه مورينيو.”

نقطة أخرى تناسب دورتموند وهي أسلوب اللعب لدى فافر وسر جاذبيته في سرعة الأداء والضغط واللعب المباشر، يحقق فافر هذه الجمالية حسب موقع فوكوس. ويتميز المدرب السويسري بالكرة الهجومية وهذه متعة جمهور دورتموند ولو حدث اتفاق بين المدرب والنادي فعلا فسيكون هناك مزيج رائع.

دورتموند، في العقد الحالي، هو غالبا المنافس الدائم لبايرن ميونيخ في ألمانيا، وهنا تأتي نقطة أخرى لصالح فافر. فالمدرب حقق نتائج رائعة في مواجهاته مع بايرن ميونيخ سواء عندما كان مدربا لبرلين أو غلادباخ.

ففي 14 مواجهة مع بايرن، فاز في أربعة مباريات، اثنتان على أليانز أرينا، معقل بايرن، وتعادل في سبع مباريات ولم يهزم سوى في ثلاث وهذا شيء جدير بالملاحظة، خصوصا من قبل بايرن.

لوسيان فافر، اسلوبه هو اللعب الهجومي وهو ما يناسب دورتموند وجماهيره

لوسيان فافر، اسلوبه هو اللعب الهجومي وهو ما يناسب دورتموند وجماهيره

وعلى صعيد العلاقات الإنسانية، فإنّ لوسيان فافر شخص مناسب تماما بالنسبة لفاتسكه والمدير الرياضي تسورك، ونقل موقع “فيلت” الألماني عن مصادر خاصة به أن فاتسكه وتسورك يتمنيان فافر، المدرب الذي يعتبر وظيفته في أغلب الأحوال كمشروع، على طريقة يورغن كلينسمان، فهو شخص ملتزم بروحه وقلبه وبهذا سينقل مضامين شعارات دورتموند بشكل صادق، رجل ومدرب لـ”حب صادق”، حسب فيلت.

ملاحظات على فافر

لكن لوسيان فافر لم يكن خلال وجوده في ألمانيا هو المدرب، لم يظهر بمظهر المدرب القوي، الذي يمكنه مجابهة كافة الظروف. فقد ترك برلين وكذلك غلادباخ في ظروف صعبة وفي أجواء من بينها ما هو خاص جدا، وهذه مسألة تابعها بايرن أيضا، فقد كان فافر من ضمن القائمة المصغرة لاختيار خليفة لبيب غوارديولا.

ونجاحه في نيس ليس بالضرورة سينطبق على دورتموند نظرا للفارق في المقارنة بين ظروف الناديين من كافة النواحي. فالضغوط في دورتموند أقوى ويجب عليه أن يتعلم كيفية التعامل معها ، كما أن تقدم سنه مقارنة مع كلوب أو توخل مسألة أخرى في غير صالحه.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

توخيل يلمح إلى الرحيل ويشكي أسبابه

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

بعد الانتقادات التي وجهها الرئيس التنفيذي لنادي بوروسيا دورتموند إلى مدرب الفريق توماس توخل، أصبح موضوع مستقبله مع وصيف بطل الدوري الألماني هو الشغل الشاغل للصحف الرياضية الألمانية طيلة هذا الأسبوع، خاصة بعد دعم الرئيس العام للنادي راينرهاد راوبال لموقف فاتسكه، بعدما أكد (راوبال) أن توخيل “لن يخرج منتصرا من خلافه مع فاتسكه”.

ويعود الخلاف بين توخيل وفاتسكه إلى الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، حينما تعرضت حافلة الفريق لثلاثة تفجيرات أثناء توجهها إلى مباراة الذهاب مع موناكو الفرنسي في دورتموند، ما أدى إلى إصابة لاعبه الإسباني مارك بارترا وتأجيل المباراة إلى اليوم الموالي. وانتقد توخيل حينها بشدة قرار الاتحاد الأوروبي للعبة الذي اتُخذ بموافقة النادي، الداعي إلى إقامة المباراة بعد مرور 22 ساعة من الاعتداء.

هانس يواخيم فاتسكه يكشف عن وجود خلافات بينه وبين توماس توخيل

هانس يواخيم فاتسكه يكشف عن وجود خلافات بينه وبين توماس توخيل

توخيل يخرج عن تحفظه

وكان توخيل قد صرح أنه “لم يتم الأخذ برأيه في هذا الشأن”، إلا أن فاتسكه، المدير التنفيذي لدورتموند، قال مؤخرا إن هذا الأمر “مُجانب للصواب”. وطيلة هذا الأسبوع تجنب توخيل الخوض في موضوع الخلاف ومسألة بقائه على رأس الإدارة الفنية لفريق دورتموند خلال الموسم المقبل، مؤكداً أن فريقه مقبل على “استحقاقات هامة يجب التركيز عليها أكثر من أي شيء آخر”.

بيد أن توخيل خرج اليوم عن تحفظه في المؤتمر الصحفي الذي عقده بمناسبة مواجهة فريقه دورتموند لفريق أوغسبورغ يوم غد السبت (12 مايو/ أيار) ضمن مباريات المرحلة ما قبل الأخيرة للدوري الألماني (بوندسليغا).

وفي سؤال حول ما إذا كان توخيل سيبقى مدرباً لدورتموند خلال الموسم القادم، قال توخيل “سيكون من السذاجة أن أقول (بعد كل ما جرى خلال هذا الأسبوع) إننا سنكمل على هذا النهج”. وهو ما تم تفسيره على أنه تلميح بالرحيل، بعدما كان توخيل يؤكد على بقائه على رأس الإدارة الفنية لدورتموند حتى انتهاء عقده قبل خروج انتقادات فاتسكه إلى العلن.

توخيل يعاتب وسائل الإعلام

ولم يفوت توخيل الفرصة لانتقاد ما أسماه “تجاوزات” وسائل الإعلام. وقال توخيل “تروج هذه الأيام مجموعة من الأكاذيب والاقتباسات الخاطئة”، في إشارة إلى تقرير نشرته صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” حول خلاف مزعوم بين توخيل ولاعبيه.

توماس توخيل ينفي سوء علاقته بلاعبي فريقه

توماس توخيل ينفي سوء علاقته بلاعبي فريقه

وتابع توخيل “الاستشهاد بأقوال لاعبين دون ذكر أسمائهم بالنسبة لي أضعف صيغة في التغطية الصحفية”. وتساءل توخيل “من يعرف إن كان فعلا كل ما نُشر قد قيل فعلاً؟ واختتم مدرب وصيف الدوري الألماني بالقول: “إذا كانت علاقتي باللاعبين متدهورة إلى هذه الدرجة، ما كنا لنحقق كل هذه النتائج الإيجابية خلال هذا الموسم”.

يشار إلى أن فريق بروسيا دورتموند سيخوض مباراة نهائي كأس الاتحاد الألماني أمام فريق أينتراخت فرانكفورت في 27 مايو/ آيار الجاري. ويعتبر دورتموند المرشح الأقوى للفوز باللقب، بعدما نجح المدرب توماس توخيل في قيادة الفريق للفوز في نصف النهائي على بايرن ميونيخ في عقر داره.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية