اليويفا يوجه تهمة سوء السلوك لبالوتا بعد انتقادة لحكم مباراة ليفربول

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

فتح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ملفا تأديبيا ضد روما وليفربول عقب الأحداث التي عرفتها مواجهة الفريقين في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وانتهت بالتأهل الريدز بنتيجة (6ـ7) في مجموع المباراتين.

وفاز جيالوروسي (4ـ2) ليلة الأربعاء في “الأولمبيكو”، ولكن ذلك لم يكن كافيا لوصولهم إلى النهائي بعد خسارتهم ذهابا في آنفيلد (5ـ2).

أصدر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم اليوم تقريره التأديبي، وتم تأكيد أنه تم توجيه الاتهام بسوء السلوك لرئيس روما جيمس بالوتا بسبب تصريحاته التي انتقد فيها أداء حكم مباراة ليفربول وروما، واتهمه بحرمان فريقه من ضربتي جزاء.

كما تم توجيه اتهام للنادي الإيطالي بعدم كفاية إجراءآت التنظيم بعد بإطلاق بعض المشجعين للألعاب النارية، كما تم توجيه نفس الاتهام إلى ليفربول بإطلاق الألعاب النارية ، وسينظر في القضية من قِبل لجنة الاتحاد الأوروبي للرقابة والأخلاقيات والهيئة التأديبية في 31 مايو.

الأكثر مشاهدة

روما يجني أرباحا قياسية رغم الخروج من نصف نهائي دوري الأبطال

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

فشل روما بالفعل في الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد خروجهم بصعوبة أمام ليفربول في نصف النهائي بنتيجة (6ـ7) في مجموع المباراتين، لكنهم من جهة آخرى خرجوا بمكاسب اقتصادية كبيرة.

لن يذهب جيالوروسي إلى كييف لمواجهة ريال مدريد للفوز باللقب، لكن مشوارهم كان مثير للإعجاب حيث تصدروا مجموعتهم قبل تشيلسي وأتلتيكو مدريد، وأخرج شاختار دونيتسك في دور 16، وبرشلونة في ربع النهائي.

حتى أنهم ألحقوا الهزيمة الأولى بليفربول هذا الموسم في دوري أبطال أوروبا ، إذ انتهت مباراة الإياب (4ـ2) في ملعب أولمبيكو.

ووفقاً “لكالشيو إي فينانزا”، روما سيحصل من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على مبلغ 81 مليون يورو بين العلاوات، وحصة أسهم التسويق.

علاوة على ذلك ، سيجني النادي أيضا حوالي 18.2 مليون يورو من عائدات التذاكر من المباريات التي احتضنها ملعب “الأولمبيكو”، وهذا يجعل عائداته من دوري أبطال أوروبا تصل إجمالي 99.2 مليون يورو.

وهذا يعني أنه للمرة الأولى منذ موسم (2012ـ13) ، لن يكون يوفنتوس هو النادي الإيطالي الأعلى دخلاً في أوروبا. وكان بيانكونيري قد خرج من دور 8 ضد ريال مدريد، ومن المقرر أن يحصل على مكافآت بقيمة 77.8 مليون يورو، بالإضافة إلى 14 مليون يورو من مبيعات التذاكر، أي ما يصل إلى 91.8 مليون يورو.

الأكثر مشاهدة

حلم إنجليزي عربي أم كابوس ملكي أبدي لأندية العالم؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

ليلة أوروبية أخرى وإثارة تفوق كل التوقعات، سُجّلت فيها أرقام عدة بعد تأهل ليفربول الإنجليزي على نظيره روما بنتيجة إجمالية وصلت لـ7 أهداف مقابل 6 رغم الخسارة في نتيجة مباراة اليوم في إيطاليا بهدفين لأربعة  في نسخة دوري أبطال عنوانها”إياكم والتوقّع.”

فبعد وصول “شمشون” إنجلترا في دوري الأبطال للنهائي الثامن له في البطولة وبحوزته 5 ألقاب منها، أسيكون له فرصة أمام أب هذه البطولة الروحي، ريال مدريد الذي سيخوض مباراته النهائية الـ16 له في البطولة والتي نجح في اقتناص اللقب منها في 12 مناسبة، ساعياً في فرض سيطرته عليها بالدفاع عن كأس “الأذنين الكبيرتين” للمرة الثالثة له على التوالي؟

هناك وجهين لهذه المعادلة كما عودناكم في التحليل وهما الأرقام والأداء على أرض الملعب. بالأرقام، أصبح ليفربول بعد مباراة اليوم أول فريق ييسجل 46 هدفاً في نسخة واحدة من دوري الأبطال، وأصبح كلٌ من ساديو ماني ومحمد صلاح وروبيرتو فيرمينيوأكثر ثلالثي تسجيلاً للأهداف في نسخة واحدة من دوري الأبطال بعد هدف ماني في روما اليوم برصيد 29 هدفاً ، متفوقاً على ثلاثي منافسه القادم في النهائي، الريال، الذي سجل 28 هدفاً في نسخة 2013-2014، كما نجح في هز شبالك روما على ملعبه للمرة الأولى في البطولة هذا العام في أقل من 25 دقيقة، مما كسر ما قد أسمّيه “لعنة البرسا” التي بدأت منذ عام 2006 في دوري الأبطال والتي نصت على تأهل أي فريق يقصي برشلونة الإسباني من دور الثمانية إلى نهائي البطولة، وهو ما أوقفه الليفر اليوم بشق الأنفس.

ولكن مع كل هذا، فإن نقطة ضعف الحمر لا تزال واضحة وهى الخلل الدفاعي ومعاناته في الإستمرارية في الأداء. هذا مع العلم أن الفريق قد وصل لأول نهائي له في الأبطال منذ 2007 ولم يفز بالبطولة منذ عام 2005، بخلاف الملكي الذي يخوض النهائي الثالث له على التوالي بتشكيلة نجحت في حصد اللقب في العامين الماضيين، مما يعطي للريال عامل الخبرة.

وإن أضفنا عنصراً آخراً في المقارنة بين الفريقين وهو مدربيهما يورجين كلوب وزين الدين زيدان، فإن زيذان لم يقصى من دوري الأبطال في أي مناسبة له مع الريال كمدرب بل لم يفشل في حصد اللقب كمدربٍ أبداً، في حين فشل كلوب في خمس نهائيات مع الليفر حتى الان.

ومن جانب أداء الفريقين في البطولة حتى الان، فكلاهما واجه خصوماً صعبة ضمت بطل الدوري الألماني بايرن ميونخ وروما الذي أقصى بطل الدوري الإسباني برشلونة وبطلي الدوري الإنجليزي والفرنسي مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان، إلا أن النقطة الفاصلة والحاسمة في النهائي ستكون في إستغلال المساحات والحسم أمام المرمى إثر الهجمات المرتدة.

فمن وجهة نظري، تقارب مستوى الفريقين ملحوظ وترقبنا نحن العرب لمواجهة المصري صلاح للدون كريستيانو رونالدو في مواجهة لقّبها كثيرون بالفريدة، خاصةً لارتباطها بسباق الكرة الذهبية واحتمالية  لعبهما جنباً إلى جنب مع إشاعات الصحف التي ستعود من جديد مع اقتراب العرس الكروي الأوروبي في نهائي قد يعيد الكرة الإنجليزية على قمة الساحة الأوروبية أو يجعل من دوري الأبطال ملكية خاصة لفريق واحدٍ فقط.

ويواجه ريال مدريد نظيره ريال مدريد يوم السبت في الـ26 من شهر مايو/أيار في كييف عاصمة أوكرانيا.

للتواصل مع الكاتب

الأكثر مشاهدة