دوري أبطال أوروبا.. أبرز عناوين الصحافة بعد أولى ليالي ثمن النهائي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

انتهى اليوم الأول من مواجهات الذهاب لثمن نهائي دوري أبطال أوروبا وشهد لقاءان مثيران للغاية، أولهم تعادل فيه يوفنتوس في عقر داره أمام توتنهام بثنائية لكل منهما وفي الثانية انتصر مانشستر سيتي وحسم بنسبة كبيرة تأهله لربع النهائي على حساب بازل بعد التفوق برباعية نظيفة.

وإليكم أبرز ما جاء في صحافة أوروبا بعد مباريات اليوم من دوري الأبطال:

“إيريكسين يتألق بشدة في عودة توتنهام في النتيجة أمام يوفنتوس في تعادل مثير انتهى بنتيجة 2-2” .. ميرور سبورت

“ثنائية جوندوجان تساهم في فوز كبير لمانشستر سيتي على حساب بازل”.. ميرور سبورت

spurs

“بطولة كين وإيريكسين تساهم في إلغاء ثنائية هيجواين المبكرة في عودة السبيرز أمام يوفنتوس”… ميل أونلاين سبورت

“ليروي ساني يعود ومانشستر سيتي يحسم التأهل منطقياً لربع نهائي دوري الأبطال”.. ميل أونلاين سبورت

بازل 0-4 مانشستر سيتي | دوري أبطال أوروبا

بازل 0-4 مانشستر سيتي | دوري أبطال أوروبا

“يوفنتوس أهدر الفوز أم توتنهام قدم مباراة بطولية للعودة؟ الخيار الثاني أكثر واقعية”… آس

“مانشستر سيتي لم يواجه نداً في بازل .. رباعية نظيفة تعطيهم الأفضلية للتأهل”… موندو ديبورتيفو

“احتفالية أهداف لجوندوجان في فوز السيتي الكاسح لبازل”.. بيلد سبورت

فيديو مهم بريميرليج 360..إضاءات على الجولة 27

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

مانشستر سيتي على قدر التوقعات ورسالة مبكرة للكبار

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

وجه مانشستر سيتي الإنجليزي إنذاراً شديد اللهجة إلى عمالقة أوروبا معلناً جاهزيته للمنافسة بشراسة على لقب دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

السيتيزنس نجحوا في سحق مضيفهم بازل السويسري في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب سانت جاكوب بارك برباعية دون رد.

وجاءت أهداف السكاي بلوز عن طريق النجم الألماني إلكاي جوندوجان، الذي افتتح مجال التهديف واختتم الرباعية، فيما أضاف البرتغالي بيرناردو سيلفا هدفاً وسيرجيو أجويرو الهداف الأرجنتيني المميز هدفاً آخر.

23 دقيقة كانت كافية لتقدم السيتي بفارق مريح بثلاثية نظيفة، للإجهاز على أي آمال للخصم حتى لتحقيق نتيجة إيجابية على أرضه وبين أنصاره !.

ويجب الوضع في الاعتبار عدم البدء بنجوم من العيار الثقيل مثل دافيد سيلفا وليروي ساني وكذلك جون ستونز أو آيميريك لابورت الوافد في انتقالات يناير إلى ملعب الاتحاد.

صحيح أن بازل فريق متوسط، ولكن علمتنا كرة القدم أن الاستهتار بالخصم تكون عواقبه وخيمة، وهو ما لم يفعله السيتي اليوم، حيث قدم مباراة جيدة للغاية وحسم مهمة التأهل مبكراً للغاية.

متصدر الدوري الإنجليزي كان على قدر التوقعات التي ترشحه للمنافسة على لقب التشامبيونزليج ويتعين على عمالقة أوروبا تقديم أفضل ما لديهم حتى يتمنوا من التنافس بقوة مع رفاق كيفين دي بروين.

ربما يكون برشلونة الإسباني، بايرن ميونخ الألماني وباريس سان جيرمان الفرنسي هم المنافسون الأبرز للسيتي على أرض الواقع على لقب دوري الأبطال، ولكن يجب عدم الاستهانة بحامل آخر لقبين 2016 و2017، ريال مدريد الإسباني، الذي قادر على تغيير مسار موسمه من خلال الإطاحة بفريق المدرب أوناي إيمري.

البعض يقول أن مواجهة الباريسي لللوس بلانكوس بمثابة نهائي مبكر، ولكني شخصياً أرى طرفين آخرين للمباراة النهائية هذا الموسم هما برشلونة ومانشستر سيتي، فالأول يقدم مستويات كبيرة مع المدرب الإسباني إرنستو فالفيردي، خصوصاً على المستوى التكتيكي، فيما يملك السيتي كتيبة هجومية نارية مع مدرب صاحب خبرة كبيرة في دوري الأبطال.

ومما قد يكون عاملاً مهماً جداً في مسيرة أزرق مانشستر في هذه البطولة هو حسمه للقب الدوري الإنجليزي، مما سيمكنه من إراحة لاعبيه قبل نزالات الأبطال الهامة والحاسمة.

فيديو مهم : تحليل ريال مدريد بعد الانتصار على سوسييداد والشيء المقلق قبل مواجهة نيمار ورفاقه

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

توتنهام يخطف تعادلاً ثميناً من يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

قدم لنا يوفنتوس وتوتنهام وجبة كلوية دسمة بعد أن انتهت المواجهة التي جمعت بين الفريقين في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا بالتعادل الإيجابي بنتيجة 2-2.

افتتح صاحب الأرض والضيافة يوفنتوس التسجيل عن طري قمهاجم جونزالو هيجواين عن طريق هدف مباغت في الدقيقة الثانية من عمر اللقاء بعد ضربة حرة مررها بيانيتش له مباشرة ليسددها بشكل رائع على يمين هوجو لوريس.

وأضاف الهداف الأرجنتيني الهدف الثاني عن طريق ركلة جزاء في الدقيقة التاسعة، ثم سيطر توتنهام على مجريات الشوط الأول حتى سجل هاري كين هدف السبيرز الأول في الدقيقة 35 بعد مراوغة الحارس جيانلويجي بوفون.

وقبل نهاية الشوط الأول بلحظات ضيع جونزالو هيجواين ركلة جزاء ثانية كانت كفيله بتغيير مسار المباراة تماماً.

وفي الشوط الثاني تعادل إيريكسين للفريق اللندني عن طريق ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 72 من عمر اللقاء لتنتهي المباراة بنتيجة التعادل، وسيجرى لقاء العودة بعد اسبوعين على ملعب ويمبلي.

وكان كين قج أحدث ضجة سببها هو عدم استقبال شباك يوفنتوس لأهداف منذ بداية عام 2018، فقد كان آخر هدف استقبلته شباك السيدة العجوز في الثلاثين من ديسمبر أمام فيرونا في مباراة انتصر فيها حامل لقب السكوديتو بثلاثية مقابل هدف وحيد.

أما بوفون نفسه فقد حافظ على نظافة شباكه لمدة 694 دقيقة قبل أن تهتز شباكه على يد الهداف الإنجليزي، وكان آخر هدف استقبله قد جاء في مباراة مثل فيها الحارس المخضرم منتخب بلاده في تصفيات كأس العالم أمام السويد في نوفمبر الماضي.

وحاول جيجي بوفون الحفاظ على نظافة شباكه في الشوط الأول متصدياً لرأسية كين وتسديدة أرضية من نفس اللاعب، ولكن في محاولة هاري الثالثة تمكن من هز شباك العملاق الإيطالي.

فيديو مهم بريميرليج 360..إضاءات على الجولة 27

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية