جمال الشريف: هدف صلاح ضد إشبيلية غير شرعي !

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أبدى جمال الشريف المحلل التحكيمي لقنوات بي إن سبورتس رأيه التحكيمي فيما يتعلق بهدف محمد صلاح نجمنا العربي المصري في مباراة إشبيلية التي أقيمت الليلة لحساب الجولة الأولى من دور مجموعات دوري أبطال أوروبا.

وكان ابن الـ 25 ربيعاً قد سجل الهدف الثاني لمصلحة ليفربول في مباراة ملعب آنفيلد بعدما استخلص الكرة من نزونزي لاعب وسط الفريق الأندلسي وسدد الكرة قبل أن تصطدم بأحد مدافعي إشبيلية وتسكن شباك الضيوف.

السيد جمال الشريف أعرب عن رأيه بأن لاعب بازل السابق ارتكب مخالفة بقدمه اليسرى أثناء انتزاع الكرة من نزونزي، وعليه فإن لاعب إشبيلية كان يستحق مخالفة في تلك اللقطة والهدف غير شرعي.

يُذكر أن اللقاء انتهى بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما بعدما نجح خواكين كوريا في معادلة هدف صلاح.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

إريكسين ملك الأسيست ورونالدو سيد ركلات الجزاء

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أرقام عديدة خرجنا بها من الليلة الثانية في الجولة الأولى من دور مجموعات دوري أبطال أوروبا، والتي شهدت مجموعة كبيرة من الأهداف.

نسرد لكم هذه الأرقام على النحو التالي:

– سجل المدافع الإنجليزي جون ستونز 3 أهداف لمصلحة مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا منذ انضمامه للفريق، ولم يسجل أكثر منه من زملائه سوى سيرجيو أجويرو الذي يملك 6 أهداف.

– بهدفه في مباراة أبويل الليلة، يكون لدى سيرجيو راموس 83 هدفاً في رصيده مع النادي والمنتخب، بواقع 11 هدفاً مع إسبانيا، 69 هدفاً مع ريال مدريد و3 أهداف بقميص إشبيلية.

– بهدفيه ضد دورتموند الليلة، يكون هاري كين قد سجل 29 هدفاً في 27 مباراة لعبها مع توتنهام في 2017.

– بهدفيه في مباراة اليوم، يكون كريستيانو رونالدو قد عادل عدد الأهداف التي سجلها في دور المجموعات في دوري الأبطال الموسم الماضي، حيث سجل هدفين فقط في 6 مباريات.

– هزيمة فينورد الهولندي برباعية نظيفة على يد مانشستر سيتي هي الهزيمة الأثقل فريق على ملعبه في كل الدوريات الأوروبية هذا الموسم.

– جون ستونز هو أول مدافع في تاريخ مانشستر سيتي يسجل ثنائية في دوري الأبطال.

– كريستيان إريكسين صنع 20 هدفاً في كل المسابقات في 2017، أكثر بـ 7 أسيست من أي لاعب آخر في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى.

– رونالدو أصبح أكثر لاعب سجل أهدافاً من ضربات جزاء في تاريخ دوري الأبطال بـ 12 هدفاً، أكثر بهدف واحد من ليونيل ميسي نجم برشلونة الذي سجل 11 ضربة.

– روبيرتو فيرمينيو هو أول لاعب لليفربول يهدر ركلة جزاء في دوري الأبطال منذ إهدار جيرارد لركلة جزاء أمام مارسيليا في ديسمبر 2007.

– محمد صلاح بات أول لاعب مصري في التاريخ يسجل في بدايته بدوري الأبطال مع فريقين مختلفين: بازل وليفربول.

– هاري كين بات أول لاعب إنجليزي يسجل في 3 مباريات متتالية في دوري الأبطال منذ واين روني في 2010.

– جابرييل خيسوس أصبح رابع لاعب يسجل في بداية مشواره مع مانشستر سيتي في دوري الأبطال، بعد بالوتيلي، كولاروف ونوليتو.

– رونالدو سجل 12 هدفاً من آخر 16 تسديدة على المرمى مع ريال مدريد.

– فيرمينيو أضحى سادس لاعب يسجل في بدايته بدوري الأبطال مع ليفربول.

– كليبر بيبي لاعب بيشكتاش التركي وريال مدريد الأسبق قام بإبعاد الكرة 13 مرة، أكثر من أي لاعب آخر في دوري الأبطال الليلة.

– ليفربول فشل في الحفاظ على شباكه نظيفة في 11 من آخر 12 مباراة لعبها في دوري الأبطال.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

تحليل 360 .. الدفاع يخذل ليفربول مجدداً رغم التفوق الواضح

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

فرط ليفربول الإنجليزي في نقطتين ثمينتين بالتعادل الإيجابي مع ضيفه إشبيلية الإسباني في لقاء ملعب آنفيلد لحساب الجولة الأولى من دور مجموعات دوري الأبطال.

الريدز تفوقوا بوضوح على مدار شوطي المباراة، سجلوا هدفين وأضاع فيرمينيو ركلة جزاء اصطدمت بالقائم الأيسر، وليس هذا فحسب، فالليفر سدد 24 مرة على مرمى الفريق الأندلسي مقابل 7 تسديدات فقط للضيوف، وصنع لاعبو الريدز 17 فرصة للتسجيل مقابل 4 فقط لإشبيلية، ومع ذلك تمكن خواكين كوريا من إدراك التعادل لفائدة الفريق الزائر.

ليفربول يدفع من جديد ثمن عدم تدعيم الخط الخلفي في السوق الصيفية الأخيرة، بعد تعادله مع آرسنال في لقاء الأسبوع الأول من البريميرليج رغم تفوق الليفر كذلك في تلك المباراة.

الثلاثي الهجومي: فيرمينيو وماني وصلاح يقدمون عروضاً راقية وممتازة، لكن في ظل هشاشة الدفاع في وجود لوفرين وماتيب، لا يمكننا رؤية الريدز في مراحل متقدمة على المنافسة سواء في التشامبيونزليج أو البريميرليج !.

ولكن رغم سلبية إهدار النقطتين والتفريط في التقدم، إلا أن مشاركة كوتينيو لأول مرة نقطة إيجابية للغاية، فوجود البرازيلي سيمنح الفريق حلولاً هجومية إضافية، ستساعده كثيراً خلال الفترة المقبلة.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية