سامبدوريا يسحق بيسكارا برباعية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سحق سمبدوريا ضيفه بيسكارا برباعية مقابل هدف ، على أرضية ملعب لويجي فيراريس ، ضمن مباريات الدور الرابع من مسابقة كأس إيطاليا .

وتناوب على أهداف سمبدوريا كلاً من داويد كوفناسكي ( هدفين ) وجاستون راميريز وجيانلوكا كابراري ، فيما سجل بيسكارا هدفه عبر اللاعب أحمد بن علي .

وضمن نفس الدور ، تفوق يوردونيني على كالياري بهدفين لهدف ، وفاز تشيداليلا على سبال بهدفين نظيفين .

وتستكمل باقي مباريات هذا الدور غدا الأربعاء ، بمواجهة ساسولو وباري ، كييفو فيرونا وهيلاس فيرونا .

أسرار الركلات الحرة الخارقة لأندريا بيرلو

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

كشف لاعب الوسط الإيطالي السابق أندريا بيرلو عن سر نجاحه في تنفيذ الركلات الحرة المباشرة، والذي اشتهر بها خلال مسيرته الكروية خاصة مع ميلان ويوفنتوس والمنتخب الإيطالي.

وقال بيرلو في حديث لصحيفة “ليكيب” الفرنسية “كنت أقول لنفسي دائماً من المستحيل أنك لن تسجل، وهذا كان يكفي للحصول الهدف من تلك الكرة، كرة القدم مثل الحياة وهنالك دائماً مليمتراً واحداً يمكن أن يغير كل شيء”.

وأضاف “لقد حصلت أيضاً على الموهبة من والدي بالوقوف أمام الكرة والعثور على المكان الصحيح، هذه هي الأسرار بالنسبة لي لكن قد لا تكن بالنسبة للجميع”.

وختم اللاعب المعتزل مؤخراً حديثه “هذه طبيعتي ولم أكن أفكر في كيفية التسديد وكان علي أن أكون مستعداً للحظة، أريد دائماً كرة جميلة وليست قذرة وأقوم بالتسديد من منطقة أصابع القدمين بدلاً من سطح القدم”.

ويعتبر بيرلو من أشهر اللاعبين في تنفيذ الركلات الحرة في العالم، حيث يتصدر قائمة الهدافين التاريخيين للدوري الإيطالي من هذه الطريقة مع الصربي سينيسا ميهايلوفيتش.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

ميلانيات 360 …إقالة مونتيلا لماذا وماذا بعد

Mitri Hajjar 28/11/2017
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
جينارو غاتوزو

 أعلن نادي ميلان إقالة مدربه فيتشينزو مونتيلا بعد اتساع الفارق مع المتصدر إلى 18 نقطة لينضم إلى ركب المدربين المقالين في نصف الموسم وهي العادة التي تكررت في السنوات الأخيرة مع بيرلسكوني والآن مع الإدارة الجديدة .

إقالة مونتيلا كانت مطلباً ملحاً نتيجة العجز الواضح لدى المدرب في دمج التشكيلة الشابة التي تم جلبها بمبلغ  يزيد على 200 مليون يورو. هذا العجز انعكس بشدة على نتائج الفريق في الدوري ليبتعد عن الصدارة التي كانت بالنسبة للكثيرين ممكنة للغاية في ظل التعزيزات الكبرى.

الإدارة الميلانية صبرت كثيراً على مونتيلا واعطته الكثير من الفرص حتى أصبحت الإقالة الحل الوحيد للفريق وهو الأمر الذي يحسب لها حيث لم تتصرف بردود الأفعال وسمحت للمدرب بأن يخوض جميع الاختبارات الكبرى التي فشل فيها جميعاً علماً أنه قدم أداء أفضل في الموسم الماضي بتشكيلة أصغر وأقل خبرة.وبالتالي يمكن القول أنه قد تكشف تماماً عجز مونتيلا عن إدارة مشروع الميلان الفني  بصيغته الجديدة بشكل واضح بما يجعل قرار الإقالة مبرراً إلى حد كبير.

التعاقد مع غاتوزو مسألة قد لايحبها الكثير من الميلانيين ومنهم أنا حيث يعتبر التعاقد معه مخاطرة كبيرة جداً لأن سجله التدريبي لا يشفع له أبداً في استلام تدريب بحجم ميلان فما بالكم مع  مشروع كبير كهذا. لكن بنظرة أوسع للموضوع يتضح ان لا حل أفضل حالياً لأننا في منتصف الموسم . وبحسب الإدارة الميلانية فإنه قد تم تقييم الوضع من كافة جوانبه واتفق على أن غاتوزو هو الأصلح في هذه النقطة من الموسم . وبنظرة إلى ما يملكه الفريق من قدرات وكفاءات عالية في جميع المراكز  فربما لا يحتاج الميلان إلى مدرب يمتلك الكثير من الحنكة بقدر ما يحتاج لمدرب يحفز اللاعبين وبشخصية قيادية قوية وهو ما ينطبق على غاتوزو . والأكيد أن إدارة الفريق راقبت عمله مع فريق الشباب بدقة وعرفت ما يستطيع تقديمه للمجموعة .

غاتوزو قد يكون الحل المؤقت ثم يثبت كفاءته على المستوى التدريبي ويبقى لمواسم أخرى ، لكن على الإدارة الميلانية أن تأخذ تاريخه التدريبي بعين الاعتبار وتبدأ بالتواصل مع مدربين آخرين بكفاءة عالية وسجل كبير وقدرة على البناء بغية التعاقد معهم في الموسم المقبل بغية توفير الاستقرار وانهاء حالة تبديل المدربين المستمرة منذ إقالة المدرب ماسيميليانو أليغري لأن استمرار التبديل يعطي انطباعاً لأي منتسب لهذا المشروع سواء أكان مدرباً أم لاعباً بأن الأمور غير مستقرة وبالتالي فإن هذا الفريق لا يستحق النظر في أي عرض يقدمه مما يعني أن كل الجهد الذي قامت به في السوق الصيفية لإعادة الاعتبار لميلان ووجوده وقدرته على إقناع اللاعبين وحسم الصفقات سيذهب هباءً. وبالانتظار لنرى إن كان مصير غاتوزو (وهو بالمناسبة ثالث مدرب يستلم شباب الميلان ثم يستلم الفريق الأول بعد إنزاغي وبروكي ) سيكون أفضل من سابقيه .

صفحة الكاتب على الفيسبوك وتويتر

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية