ديربي الرور .. قصة غريبة اطلق إسم المواجهة بسببها

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يشتعل الصراع في بطولة الدوري الألماني على ملعب "سيجنال إيدونا بارك" حيث ستجمع المباراة بين فريقي بوروسيا دورتموند وشالكه والملقبة بـ"ديربي الرور" المقامة ضمن الجولة الثانية عشر من الدوري الألماني.

مباراة لن تشهد سوى الإثارة كعادتها والاستقطاب الجماهيري سيكون كبيراً من عشاق البوندسليجا بشكلٍ خاص.

لكن قبل القمة هنالك سؤال غريب يدور في أذهان الأغلب: ما قصة إسم ديربي الرور ؟.

قصة تسمية هذه المباراة لأن نادي شالكه يتبع لمدينة جيلسنكيرشن في حين يمثل نادي بوروسيا دورتموند مدينة دورتموند، والمدينتان بعيدتان بمسافة كبيرة عن بعضهما وتصل إلى 15 كلم.

والفاصل الوحيد بينهما هو نهر الرور وبسبب ذلك تم تسميته بديربي الرور، والذي يسمى أيضاً بديربي الغضب الذي بدأ في عام 1925 وشهد 140 لقاء فاز شالكه بـ58 منه ودورتموند في 48 منه والتعادل كان سيد الموقف في 34 لقاء.

إقرأ أيضاً: ديربي العاصمة الإيطالية .. التاريخ لا يتوقف

الأكثر مشاهدة

كيكر .. لوف لن يستدعي أوزيل وشفاينشتايجر للمنتخب الألماني

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

كشفت صحيفة "كيكر" الألمانية بأن خواكيم لوف مدرب المنتخب المانشافت سيعلن  اليوم عن قائمة الفريق الذي سيخوض وديتين أمام المنتخب الفرنسي والمنتخب الهولندي في فترة التوقفات الدولية.

وأشارت الصحيفة الألمانية بأن لوف سيقوم بعدة تغييرات في القائمة المستدعاة لخوض المباراتين، ومن ضمن هذه التغييرات عدم استدعاء كلاً من مسعود أوزيل صانع ألعاب آرسنال وباستيان شفاينشتايجر نجم وسط مانشستر يونايتد.

ويعلم لوف جيداً مدى صعوبة الفترة المقبلة على اللاعبين الألمانيين في الدوري الإنجليزي إذ تلعب كل فرق إنجلترا في شهر ديسمبر عدداً أكبر من المباريات غير باقي أشهر السنة.

ذلك قد تستقبل جماهير آرسنال ومانشستر يونايتد هذه الأخبار بترحاب شديد فاخر شيء يتمناه أي منهم هو المخاطرة باصابة أحد اللاعبين المهمين قبل ضغط المباريات المقبلة.

**اقرأ أيضاً: رونالدو يتوقع بأن يتجاوز مورينيو أزمته مع تشيلسي

الأكثر مشاهدة

لاعب سوري .. انتقل من الحضيض إلى القمة في ألمانيا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
محمود داوود

ربما إعلامنا العربي منشغل بالعديد من الأحداث الرياضية العالمية والأوروبية والمحلية مثل مباريات دوري أبطال أوروبا وتصفيات يورو 2016 والعديد من الأحداث الجارية الآن في كرة القدم.

لكن القليل فقط يعلم بوجود لاعب شاب من أصل سوري في نادي بوروسيا مونشنجلادباخ وهو محمود داوود المتألق بشدة في الدوري الألماني هذا الموسم وتنمو موهبته بشكل كبير جداً ليُسطر نفسه في مجرة المواهب المميزة والمتوقع لها مستقبل باهر جداً خلال الخمس سنوات القادمة.

محمود داوود : النشأة وطريق كرة القدم

هو من مواليد 1 يناير عام 1996 في مدينة عامودا بسوريا وانتقل بعدها مع والديه لمدينة لانجفيلد بألمانيا لتتطور موهبة اللاعب الكروية يوماً بيوم في هذه البلدة الصغيرة من خلال اللعب في الشوارع والساحات الخالية المخصصة لركن السيارات.

حيث صرح داوود لقناة دويتشه فيله الألمانية قائلاً عن بدايته بأنه كان يلعب في الأماكن المخصصة لركن السيارات لأن الحي المتواجد به متواضع جداً ولا يمتلك أحد أي سيارات فبالتالي الساحة دائماً خالية لهم وبالتالي محمود كان دائماً خارج المنزل يلعب الكرة مع أصدقائه الأكبر منه سناً وبالتالي هذه المواجهات علمته الكثير في اللعب مع أشخاص أكبر منك وأقوى منك جسدياً.

في عام 2002 بدأ محمود أول مشواره مع الكرة بشكل محترف مع نادي جرمانيا روسرت أحد أندية الهواة في ألمانيا ثم بعدها أنتقل في عام 2009 لنادي فورتونا دوسيلدورف الذي كان يُنافس وقتها في دوري الدرجة الثانية ويقدم أداء مميز مع فريق الناشئين تحت 15 عام لينتقل بعدها لنادي بوروسيا مونشنجلادباخ وينضم لفريق الشباب في عام 2010.

محمود داوود : التوهج في بوروسيا بارك

أربع أعوام كفيلة لكي تحطم القشرة المقلة حول ماسة صغيرة وتصقلها بالطريقة الصحيحة من أجل وضعها في متجر المجوهرات وعرضها على المحبين والمتابعين وإنتزاع الاهات وهذه العملية التي مر بها محمود داوود بالتحديد من عام 2010 لـ 2014 في صفوف الشباب بمونشنجلادباخ.

المدرب السويسري السابق لبوروسيا مونشنجلادباخ لوسيان فافري أُعجب بمهارات داوود بشكل كبير وقرر ضمه لقائمة الفريق ببداية موسم 2014-2015 وشارك لأول مرة بقميص الفريق الأول يوم 28 أغسطس لعام 2014 كبديل في مباراة ببطولة الدوري الأوروبي ضد نادي سارييفو البوسني وهو تاريخ حُفر في النادي الألماني لكونه أصغر لاعب يشارك مع مونشنجلادباخ في هذه المسابقة.

فافري أكد في أكثر من مناسبة إعلامية بأنه ينوي الاعتماد على محمود داوود ولكن عملية تصعيده وتجهيزه لا تتم بين ليلة وضحاها فهى تأخذ وقت ووبالتدريج حتى يصل اللاعب لقمة مستواه البدني والفني بدون ضجة إعلامية تجعله يركز على أشياء أخرى خارج الملعب، وبالرغم من إسقالة فافري مؤخراً بسبب سوء النتائج وتولي أندري شوبرت تدريب الفريق إلا أن الاعتماد على داوود بالتشكيل الأساسي أستمر وأصبح داوود عنصر مهم في خط وسط الفريق الألماني حتى الآن.

تاريخ أخر لن ينساه محمود داوود وهو 23 ديسمبر في العام الحالي 2015 حيث سجل النجم السوري الشاب أول هدف له مع بوروسيا مونشنجلادباخ في مرمى نادي أوجسبورج ثم أعقبه مؤخراً بتسجيل هدف جديد في مرمى إينتراخت فرانكفورت ليؤكد داوود بأنه لاعب قادر على أن يكون أسطورة قادمة في خط الوسط بالدوري الألماني.

ميزة مهمة لمحمود داوود الفنية بأنه دينامو حقيقي في خط الوسط فهو يستطيع نقل الفريق من حالة الدفاع للهجوم بتمريرة واحدة ولديه قدرة مميزة في قطع الكرات بدون أي خطاء ولعل رقمه التاريخي في مباراة فريقه ضد نادي مانشستر سيتي الإنجليزي في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم بفوزه بـ10 ألتحامات وقطع الكرات بالمباراة كأكثر لاعب قام باعتراضات ناجحة في دوري الأبطال هذا الموسم.

باختصار شديد محمود داوود لاعب شاب قادر على أن يُسطر تاريخ لنفسه كنجم من أصول عربية سينجح في الوصول للقمة الأوروبية وهو حالياً على المسار الصحيح ونأمل أن يظل على هذا المسار ليرفع أسم سوريا عالياً حتى لو لم يمثلها دولياً مستقبلاً فسيظل الجميع يعلم أنه من أبناء عامودا.

لمتابعة الكاتب عبر الفيسبوك

الأكثر مشاهدة