آيندهوفن يخدش كبرياء أياكس ويتوج بطلاً للدوري الهولندي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نجح فريق نادي بي إس في آيندهوفن في حسم لقب الدوري الهولندي قبل نهاية الموسم بثلاث جولات إثر التغلب على أياكس أمستردام بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل لا شيء على ملعب فيليبس في الجولة 31.

تقدم جاستون بيريرو بالهدف الأول لفائدة أصحاب الأرض في الدقيقة 23، قبل أن يضيف لوك دي يونج الهدف الثاني في الدقيقة 38 من عمر الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، زاد بي إس في آيندهوفن من غلة الأهداف عبر تسجيل ستيفن بيرجوين الهدف الثالث في الدقيقة 54 ليحسم الفريق لقب الدوري الهولندي بصفة رسمية بعد اتساع الفارق مع أياكس أمستردام إلى 10 نقاط مع تبقي 9 نقاط فقط من عمر الدوري.

وبذلك، يتأهل بي إس في آيندهوفن إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل ولكنه سيلعب التصفيات.

وحقق آيندهوفن الفوز في 26 مباراة هذا الموسم، تعادل في مناسبتين وخسر 3 مرات على يد هيرنفين بثنائية، أياكس أمستردام بثلاثية في لقاء الدور الأول وأخيرًا فيليم تيلبورج بنتيجة عريضة، خمسة أهداف دون رد.

وسجل لاعبو بي إس في آيندهوفن 82 هدفًا في 31 مباراة ليكونوا بذلك أقوى خط هجوم في الدوري الهولندي هذا الموسم، ولكن بفارق ضئيل عن أياكس، صاحب الـ 80 هدفًا، أما على مستوى الدفاع، ففي حقيقة مثيرة، يمتلك أياكس أفضل دفاع حيث استقبلت شباكه 31 هدفًا فقط، مقابل 32 هدفًا في شباك إي زد ألكمار و34 هدفًا في شباك البطل.

الأكثر مشاهدة

فيديو .. ريال مدريد سرق التأهل ؟ زيدان يرد !

muthafark 15/04/2018
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn


الأكثر مشاهدة

بوفون عن ركلة جزاء ريال مدريد : لم أقل إنها غير صحيحة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يتواصل الجدل حول صحة ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم مايكل أوليفر ، لصالح لوكاس فاسكيز ، لاعب نادي ريال مدريد الإسباني ، في الدقائق الأخيرة من مواجهة الفريق الملكي وضيفه يوفنتوس ، بإياب ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا .

وعاد الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون ، للحديث عن تلك الضربة التي أشعلت جدلاً كبيراً ، ليلة الأربعاء الماضي ، والتي بفضلها تأهل ريال مدريد إلى نصف نهائي ذات الأذنين ، وخرج يوفنتوس بسببها من دور الثمانية .

ودافع بوفون عن سلوكه وانفعالاته في تلك الليلية قائلاً : ” أنا إنسان لديه مشاعر وعواطف ، ويغضب ، لدي طريقة للتعبير ، جيدة وسيئة ، وأحيانا تكون مبالغ فيها .. لكن هذا هو أنا ، جيانلويجي بوفون ” .

وأضاف : ” في تلك الليلة ، حتى إن كنت قد بالغت في ما قلته ، لكني عبرت عما أفكر فيه ، لم يكن عليه أن يعلن عن ضربة جزاء .. لو كان حكما بخبرة أكبر ، لن يصفر ، كان سيأمر بمواصلة اللعب ، ويترك الفريقان يلعبان الأشواط ، إنه (الحكم) شاب وستكون له مسيرة رائعة ، لسوء حظه وجد نفسه في موقف معقد ” .

واستدرك كلامه قائلاً : ” أنا لم أقل إنها ليست ضربة جزاء ، بل قلت أنها حالة مشكوك في صحتها ، خصوصا في مباراة مثل هذه .. حاولت فقط الدفاع عن زملائي ، وعن 5000 مشجع الذين جاؤوا لمساندتنا .. علي أن أدافع عن زملائي ، حتى لو كان ذلك بطريقة غير منظمة ” .

الجدير بالذكر أن احتساب ركلة الجزاء جاء في الوقت الذي كان يتقدم فيه يوفنتوس بثلاثية نظيفة ، وهو ما كان سيؤدي لتمديد المباراة إلى شوطين إضافيين ، لكن كريستيانو رونالدو سجل منها هدف ريال مدريد الوحيد ، ليتأهل الميرنجي إلى نصف النهائي ، مستفيداً من تفوقه ذهاباً بثلاثية نظيفة .

الأكثر مشاهدة