برشلونة في الأولمبيكو .. ذكريات ثنائية ميسي وإيتو في شباك مانشستر يونايتد

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يسعى نادي برشلونة الإسباني لتسجيل الظهور الـ15 في نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا ، عندما يحل ضيفاً على روما الإيطالي ، مساء اليوم الثلاثاء ، بملعب الأولمبيكو ، في إياب ربع نهائي المسابقة الأوربية .

ويملك برشلونة ذكريات طيبة على ملعب الأولمبيكو ، الذي شهد تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا عام 2009 على حساب مانشستر يونايتد الإنجليزي بهدفين دون رد ، في لقاء تعملق فيه الفريق الكتالوني أمام الشياطين الحمر المدججين بالنجوم وعلى رأسهم كريستيانو رونالدو وواين روني وكارلوس تيفيز .

ومهد ذلك الفوز ، الطريق أمام برشلونة صوب التتويج بالسداسية التاريخية والتي لم يحققها أي فريق في تاريخ كرة القدم ، إذ استطاع بيب جوارديولا بفلسفته الاستحواذية وعقليته الهجومية ، غزو أوروبا بأفكار ” التيكي تاكا ” ، ما جعله يأكل الأخضر واليابس في ذلك العام الاستثنائي من تاريخ البلاوجرانا .

وعند الحديث عن ذلك النهائي ، لابد من تذكر الهدفان اللذان سجلهما الثنائي ، صامويل إيتو وليونيل ميسي ، في شباك الحارس الهولندي إدوين فان دير سار ، الذي بدا عاجزاً عن التصدي لوابل الفرص التي صنعها الفريق الكتالوني ، والذي قدم طبقاً دسماً من المتعة الكروية في تلك المباراة التي ستبقى راسخة في ذهن عشاق الجلد المدور .

وسيطر مانشستر يونايتد على المباراة في دقائقها الأولى ، إلا أن صامويل إيتو منح هدف الأسبقية لصالح برشلونة بعد تمريرة رائعة من أندريس إنييستا ، لتبدو ملامح الحيرة والارتباك على وجه السير أليكس فيرجسون ، الذي عجز عن وأد خطورة الثلاثي الهجومي ( إيتو ، هنري وميسي ) .

وبينما كانت المباراة تسير في اتجاه النهاية ، فاجأ ليونيل ميسي الجميع حين ارتقى عالياً وأودع عرضية تشافي هيرنانديز في الشباك برأسية متقنة مسجلاً بذلك هدف الاطمئنان ، ليحتفل مع حذائه في لقطة شهيرة .

ومع مرور 9 أعوام على ذلك النهائي ، يعود برشلونة لملعب الأولمبيكو حاملاً معه ذكريات جميلة ، ولا يزال الفريق محتفظاً بأربعة لاعبين شاركوا في تلك الموقعة ، وهم ليونيل ميسي ، جيرارد بيكيه ، سيرجيو بوسكيتس وأندريس إنييستا .

ولم يتذوق النادي الكتالوني طعم الفوز في الأولمبيكو حين واجه روما في مناسبتين سابقتين ، الأولى في موسم 2001/2002 وانتهت بفوز الذئاب بثلاثة أهداف دون رد ، والثانية في موسم 2015/2016 وانتهت بالتعادل الإيجابي هدف في كل شبكة .. فهل ينجو برشلونة من فخ الفريق الإيطالي ويتأهل للمربع الذهبي أم أن رجال دي فرانشيسكو لهم رأي آخر ؟! الإجابة مساء اليوم .

الأكثر مشاهدة

أزمة الخيار الوحيد تؤرق بال زيدان قبل موقعة يوفنتوس

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يواجه زين الدين زيدان ، مدرب نادي ريال مدريد الإسباني ، مشكلة في خط دفاعه قبل مواجهة يوفنتوس الإيطالي ، مساء غد الأربعاء ، على أرضية ملعب سانتياجو بيرنابيو ، برسم مباريات إياب ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا .

ويغيب القائد سيرجيو راموس بسبب الإيقاف وتراكم البطاقات بعد تلقيه بطاقة صفراء في لقاء الذهاب ، بينما يعاني ناتشو فيرنانديز وخيسوس فاييخو من الإصابة ، الأمر الذي يعني جاهزية خيار وحيد فقط في قلب الدفاع وهو رافائيل فاران .

وذكرت صحيفة ” ماركا ” الإسبانية ، أن زين الدين زيدان سيضطر للاعتماد على كارلوس كاسيميرو في قلب الدفاع ، بجانب رافائيل فاران ، وذلك في حال عدم لحاق فاييخو بالمباراة .

ولم يشارك كاسيميرو في اللقاء الأخير ضد أتلتيكو مدريد والذي انتهى بالتعادل الإيجابي ، حيث فضل زيدان إراحته من أجل تجهيزه لموقعة يوفنتوس .

وألمحت الصحيفة المذكورة إلى أن كارلوس كاسيميرو سبق له اللعب في مركز قلب الدفاع في بداياته مع الفئات السنية في ساوباولو البرازيلي ، كما أنه شغل هذا المركز ضد فالنسيا في بداية الموسم الجاري ، وضد سيلتا فيجو الموسم الماضي في كأس ملك إسبانيا .

وأضافت الصحيفة أن زيزو قد يلجأ إلى إشراك خوسيه ليون ، قائد دفاع الفريق الرديف ، حيث تم إدراجه في قائمة دوري الأبطال في بداية الموسم ، تحسباً لمثل هذه الأزمات ، والتي تؤرق بال المدرب الفرنسي في اختيار البدلاء المناسبين .

الجدير بالذكر أن مباراة الذهاب بين ريال مدريد ويوفنتوس ، انتهت بفوز الفريق الملكي بثلاثة أهداف دون رد ، على ملعب تورينو ستاديوم ، حيث سجل أهداف اللقاء كلاً من كريستيانو رونالدو ( هدفين ) ومارسيلو الذي سجل الهدف الثالث .

الأكثر مشاهدة

دوري أبطال أوروبا .. أرقام ليونيل ميسي أمام روما والطليان

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تعود القمة التي تجمع روما الإيطالي وبرشلونة الإسباني إلى الواجهة من جديد لكن على أرضية ملعب “الأولمبيكو” في العاصمة الإيطالية ضمن إياب دور الثمانية من مسابقة دوري أبطال أوروبا، وذلك بعد نهاية مباراة الذهاب بفوز “البلوجرانا” على ملعبهم كامب نو بأربعة أهداف دون مقابل.

وسجل رباعية برشلونة في شباك روما خلال مباراة الذهاب كل من دانييلي دي روسي وكوستاس مانولاس بالنيران الصديقة وجيرارد بيكيه ولويس سواريز، ليضمنوا للفريق الكتالوني قدماً في دور نصف النهائي بنسبة كبيرة.

ولم تشهد مباراة الذهاب تسجيل نجم الكرة الأرجنتينية ليونيل ميسي أي هدف، ليبتعد عن التهديف مجدداً بعد تسجيله ثلاثة أهداف في مباراتي دور الستة عشر ذهاباً وإياباً أمام تشيلسي الإنجليزي.

1691726-35833007-1600-900

والآن بات ليونيل ميسي على موعد من العودة إلى زيارة الشباك مجدداً، وهو المعتاد على ذلك في المباريات السابقة أمام روما وأمام الأندية الإيطالية.

ولعب النجم الأرجنتيني ثلاث مباريات سابقة أمام روما، أول مباراتين في مجموعات موسم 2015 – 2016 ، ولم يسجل في الأولى التي انتهت بالتعادل هدف لمثله في الأولمبيكو.

وفي مباراة الإياب سجل ميسي هدفين وصنع هدف واحد على ملعب كامب نو في المباراة التي انتهت بفوز برشلونة بستة أهداف مقابل هدف.

messi

وأمام الأندية الإيطالية بشكلٍ عام لعب “البرغوث”  20 مباراة وسجل إثنى عشر هدفاً وصنع ستة أهداف لزملاءه.

ويأتي ترتيب الأندية الإيطالية الأكثر تعرضاً للمشاكل أمام ميسي كالأتي :

آي سي ميلان : لعب ميسي أمام الروسونيري ثمان مباريات وسجل ثمانية أهداف وصنع أربعة أهداف.

يوفنتوس : لعب ميسي أمام البيانكونيري خمس مباريات وسجل هدفين وصنع هدف واحد.

روما : لعب ميسي أمام الجيلاروسي ثلاث مباريات وسجل هدفين وصنع هدف واحد.

إنتر ميلانو : لعب ميسي أمام النيراتزوري ثلاث مباريات ولم يسجل ولم يصنع أي هدف.

أودينيزي : لعب ميسي أمام البيانكونيري مباراة واحدة ولم يسجل ولم يصنع أي هدف.

الأكثر مشاهدة