صدمة للإسبان وجوارديولا ..بطل دوري أبطال أوروبا إيطالي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تدور الترشيحات حول الإسم الذي سيحفر على كأس دوري أبطال أوروبا خلال الموسم الحالي بين عدة أندية سيطرت على البطولة خلال السنوات القليلة الماضية.

وتعتبر الأندية الإسبانية كالعادة الأوفر حظاً للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا والقصد القطبين ريال مدريد حامل اللقب في الموسمين الماضيين وبرشلونة بطل النسخة التي أقيمت قبل موسمين.

بجانب قطبي إسبانيا فإن مانشستر سيتي الإنجليزي الذي يقدم كرة قدم مرعبة مع المدرب الإسباني بيب جورديولا له حظ كبير، مع عدم نسيان بايرن ميونخ الألماني تحت قيادة المدرب الخبير يوب هاينكس، بجانب ليفربول المرعب هجومياً مع المدرب الألماني يورجن كلوب.

ورغم تلك الترشيحات إلا أن هنالك صدمة قوية لريال مدريد وبرشلونة ومانشستر سيتي وباقي الأندية، وذلك بمنح الأندية الإيطالية يوفنتوس وروما الأفضلية رغم تأهلهما بشق الأنفس ومستواهما السيء وضعف الإمكانيات البشرية في صفوفهما.

وتقول الإحصائية أن أخر مرة شهد دوري الأبطال تواجد ناديان إيطاليان في ربع النهائي كان في عام 2007، وفي تلك النسخة توج آي سي ميلان باللقب السابع والأخير له.

“رئيس ناد يوناني يعترض على ضربة جزاء مستعملاً المسدس

الأكثر مشاهدة

مورينيو أفلس كرويًا ويدمر ما تبقى من إرث أليكس فيرجسون

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

ودع مانشستر يونايتد الإنجليزي مسابقة دوري أبطال أوروبا من الدور ربع النهائي على يد إشبيلية الإسباني، الذي تفوق على الشياطين الحمر في معقلهم بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد !.

أحمر مانشستر كرر عرضه الباهت للغاية الذي قدمه في مباراة الذهاب، على ملعب رامون سانشيز بيزخوان، ولم يستحق المرور إلى الدور التالي أمام المستوى المميز الذي أظهره فريق لا ليجا بقيادة المدرب الإيطالي مونتيلا.

جوزيه مورينيو المدير الفني البرتغالي الذي طالما استخدم العديد من الحجج عند التعثر أو السقوط مثل التحكيم وأموال مانشستر سيتي، ماذا ستكون حجتك الآن عزيزي المو؟! .. أنت تواجه فريقًا يحتل المركز الخامس في جدول ترتيب فرق الليجا، فريقًا لا يملك خبرات في دوري أبطال أوروبا وأبرز إنجازاته الوصول إلى ربع نهائي البطولة، منافسًا يملك نسبة فوز 50% فقط في دوري بلاده، خصمًا استقبل 42 هدفًا في 28 مباراة في لا ليجا هذا الموسم، فريقًا لا يملك الأسماء الرنانة ولا الأموال .. أضف إلى ذلك كله أنك تلعب على أرضك وبين أنصارك وتملك نجومًا بالملايين وقدمت مباراة سيئة في الذهاب، وبالتالي فأنت مطالب بوضوح بتحسين صورتك أمام جماهير فريقك وتقديم مباراة كبيرة وعرض مقنع في الإياب !.

ولكن ما حدث هو عكس ذلك، فإشبيلية كان الفريق الأفضل والأكثر اتزانًا في الملعب بعدما ترك الرجل الخاص معركة الوسط بالدفع بفيلايني إلى جانب ماتيتش في مواجهة ثلاثي وسط من جانب الفريق الأندلسي !.

لا يمكنك أن تعول على لاعبين صغار السن مثل لينجارد وراشفورد في مثل هذه المواعيد الكبرى، خصوصًا إن كنت تمتلك لاعبًا بحجم وخبرات خوان ماتا !.

ربما يكون فيلايني ورقة تكتيكية جيدة يمكن أن تقدم الإضافة في بعض أوقات المباريات، ولكن هذا لا يعني على الإطلاق مشاركته كأساسي الليلة على حساب بوجبا !.

وليت المسألة تقتصر فقط على اختيار التشكيلة وطريقة اللعب، ولكن صاحب الـ 55 عامًا في طريقه لمحو هوية مانشستر يونايتد، الفريق الذي اعتدناه يقدم كرة قدم هجومية وبها لمسات جمالية، إذا به يدافع أمام إشبيلية !، هل هذا مقبول؟!.

وحتى مع تواجد 7 لاعبين بنزعة هجومية على أرض الملعب: فالنسيا ويونج اللذين هما جناحان من الأساس، فيلايني، سانشيز، لينجارد، راشفورد ولوكاكو، لم تستطع هذه المجموعة الوصول إلى مرمى سيرجيو ريكو إلا قليلًا وهذا دور المدرب الذي يتعين عليه أن يحفظ لاعبيه طريقة الوصول إلى مرمى الخصم وتهديد مرماه في الكثير من المناسبات.

مواجهتا إشبيلية أظهرتا أن مورينيو أفلس كرويًا ولم يعد قادرًا على تقديم الإضافة للفريق الذي يدربه، وهو المسؤول الأول والأخير عن هذا الإخفاق المدوي، ليس فقط من خلال النتيجة ولكن الأداء المقدم في ظل الإمكانيات المتاحة والمبالغ التي تم صرفها على مدار العامين الأخيرين، ويبدو لي أن مدرب ريال مدريد وتشيلسي الأسبق ليس الرجل المناسب على رأس العارضة الفنية للشياطين الحمر وقرار التجديد له جاء متسرعًا من جانب الإدارة لأنه لم يحقق بعد ما يجعله جديرًا بالاستمرار في منصبه.

رئيس ناد يوناني يعترض على ضربة جزاء مستعملاً المسدس

الأكثر مشاهدة

روما تأهل بالسلاسة .. وهل يعتبر “بعبعاً” في دوري أبطال أوروبا ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

نجح فريق العاصمة الإيطالي روما في المهمة الأوروبية بخطف بطاقة التأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بفوزه على شاختار دونيتسك الأوكراني بهدفٍ دون مقابل في المباراة التي أقيمت مساء الثلاثاء ضمن إياب دور الستة عشر من البطولة.

روما ضمن التأهل إلى دور الثمانية بالفوز في ملعبه وقلعته “الأولمبيكو” رغم الخسارة في أوكرانيا ضمن مباراة الذهاب بهدفين مقابل هدف ، لكن قواعد الاتحاد الأوروبي منحته التأهل لأنه سجل هدفاً في ملعب المنافس، والطرف الأخر لم يسجل في ملعبه.

سلاسة كرة القدم أهلت روما

C305AE98-22D2-4AA0-AF47-75DE8133EB7C

تعتبر المواجهة بين روما وشاختار ذهاباً وإياباً من أجمل المواجهات المظلومة في دور الستة عشر، فريقان لا يمتلكان الشعبية الكبيرة لكنهما قدما المتعة.

لماذا سلاسة كرة القدم ؟ ، لأن الفريقان تقاسما القوة في هذا الدور والذي سجل وحصل على الأفضلية في القانون تأهل، في الذهاب والإياب الفريقان تبادلا اللعب الهجومي واللعب الدفاعي ولم تكن هنالك الأخطاء الكبيرة لأن كل منهما يلعبان على إمكانياتهما.

هل روما مرعب ؟!

تؤهل روما عن دور الستة عشر لم يأتي عن طريق الصدفة بل باستحقاق وكذلك الأمر بالنسبة لشاختار الذي خرج بوجه مشرف، لكن هل “الجيلاروسي” فعلاً يستطيع إرعاب منافسيه في الأدوار القادمة ؟!.

قد يكون دور ربع النهائي على الأغلب هو أخر دور يشارك فيه “ذئاب” العاصمة الإيطالية في النسخة الحالية من دوري أبطال أوروبا لأنه سيواجه فرقاً مرعبة مثل ريال مدريد ومانشستر سيتي وعالأغل بايرن ميونخ وبرشلونة.

DYMwniWW4AA_nR9

لكن هنالك فرصة قد تعطي روما فرصة في بلوغ المربع الذهبي، مواجهة إشبيلية أو تشيلسي إذا تأهل مثلاً، في هذا الوقت ستكون الحسابات بالنصف.

قد يقول البعض أن تشيلسي وإشبيلية مثلاً قاما بإقصاء برشلونة ومانشستر يونايتد ، لكن بالفعل أن الأول إن تأهل والثاني بعد تأهله قد تأهلا بالخطة المحكمة، وروما يستطيع تخطي مثل هذه الفريق لأن الإمكانيات تكون متشابهة في مثل هذه الظروف.

لكن إذا لعب روما أمام فريق قوية هجومياً مثل السيتي وريال مدريد وبرشلونة فسيكون الوضع مختلف، روما ليس فريقاً دفاعي بل كرة شاملة.

“رئيس ناد يوناني يعترض على ضربة جزاء مستعملاً المسدس

الأكثر مشاهدة