رسميا.. لا جماهير زائرة في لقاء كرواتيا واليونان بـ”الملحق الأوروبي”

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
مشجعو كرواتيا..

توصل قادة الاتحاد الكرواتي لكرة القدم، والاتحاد اليوناني لكرة القدم، إلى اتفاق في أثينا اليوم الخميس للعب مباراتي ذهاب وإياب الملحق الأوروبي المؤهل لكأس العالم 2018، دون حضور مشجعي الفريق الضيف.

وأضاف الاتحاد الكرواتي لكرة القدم في بيانه: “مع الأخذ بعين الاعتبار عوامل الخطورة وتقييم الوضع الأمني، فإن الاتحادين اليوناني، والكرواتي توصلا إلى قرار بإقامة مباراة زغرب (9 نوفمبر)، وبيرايوس (12 نوفمبر)، دون حضور جماهير الفريق المضيف، ولو تكون هناك تذاكر مخصصة لهم.”

ويأتي هذا القرار خشية تكرار أعمال شغب بين مجموعة من مشجعي المنتخبين المتعصبين.

وأكد البيان أنه تم إبلاغ الاتحاد الدولي لكرة القدم، والاتحاد الأوروبي، والسلطات المختصة الأخرى بشأن هذا القرار.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

6 أندية لم تذق طعم الهزيمة في الدوريات الأوروبية الكبرى

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يشهد الموسم الحالي محافظة بعض الفرق في الدوريات الأوروبية الكبرى على سجلهم خالياً من الهزائم بعد انقضاء 9 جولات على الأقل في جميع الدوريات.

ويعد ناديي نابولي وإنتر ميلان هما الأفضل على هذا الصعيد كونهما لم يتعرضان لأي هزيمة بعد مرور 10 جولات في الكالتشيو.

وحقق نابولي 9 انتصارات وتعادل في مناسبة وحيدة، في حين حقق إنتر ميلان 8 انتصارات وتعادل في مناسبتين.

ونجح باريس سان جيرمان من تحقيق نفس الإنجاز في الدوري الفرنسي، حيث لم يتلقى أي هزيمة حتى الآن بـ8 انتصارات وتعادلين.

وفي إسبانيا، تمكن برشلونة من الفوز بجميع مبارياته باستثناء واحدة فقط اقتنع فيها بالتعادل أمام أتلتيكو مدريد، كذلك تمكن فالنسيا من تجنب الهزيمة خلال أول 9 جولات لكنه تعادل في 3 مناسبات، والملفت هنا أن جميع تعادلات الخفافيش كانت في أول 4 أسابيع من الموسم.

بينما يعد مانشستر سيتي النادي الوحيد في إنجلترا الذي لم يخسر حتى الآن بواقع 8 انتصارات وتعادل، في حين لم ينجح أي فريق في البوندسليجا بتجنب الهزيمة.

الأكثر مشاهدة

  • أوزيل ثالث أفضل لاعب خلاق في أوروبا .. لن... 16/01/2018

  • تعرف على جدول أهم مباريات اليوم الأربعاء... 17/01/2018

  • نشرة أخبار 360 منذ 11 ساعات

  • نشرة أخبار 360 17/01/2018

  • لوكاس مورا يقترب من الانتقال إلى نابولي منذ 18 ساعات

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

متى تنتهي سطوة ميسي ورونالدو على الجوائز الفردية؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تُوج كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد منذ أيام قليلة بجائزة الأفضل من الفيفا كأفضل لاعب في العالم في 2017 متفوقاً على ميسي نجم برشلونة ونيمار نجم باريس سان جيرمان.

هيمنة كاملة من جانب ميسي ورونالدو على الجوائز الفردية القيّمة سواء جائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم أو الكرة الذهبية من جانب فرانس فوتبول منذ 2008.

تابع: ريال مدريدالدوري الاسبانيمباريات اليوم

عوامل كثيرة كانت وراء هذه السيطرة الكاملة من جانب لاعبين إثنين فقط على مدار عِقد كامل من الزمن أهمها ثبات المستوى، الشخصية في المباريات الكبيرة، قلة الإصابات وتسجيل كم لا يُنافس من الأهداف علاوة على مساندة الإعلام الكتلوني والمدريدي.

السؤال الذي يراود الكثيرون الآن الذين ربما ملوا من تكرار تتويجات ميسي ورونالدو ويريدون رؤية وجه جديد على منصة تتويج الفيفا أو فرانس فوتبول: متى تنتهي سطوة ميسي ورونالدو على تلك الجوائز؟ ..

أتصور أن تلك الهيمنة لن تصل إلى نهايتها في غضون عام أو إثنين على خلفية أنه لم يظهر نجم استطاع إقناعنا بأنه يقدم شيئاً أفضل مما يقدمه ميسي ورونالدو في السنوات القليلة الأخيرة. نيمار، هازارد، دي بروين وديبالا وبعض النجوم الآخرين قدموا عطاءات متميزة في بعض الأحيان، إلا أنهم لم ينجحوا في تقديم مستوً كبير ثابت على مدار عامين أو 3 أعوام متتالية، حتى نيمار الذي ترشح هذا الموسم مع ميسي ورونالدو في القائمة النهائية للفوز بجائزة “الأفضل” قرر الرحيل عن برشلونة الصيف الماضي والذهاب إلى دوري لا يتابعه الكثيرون ليخفت نجمه كلاعب كبير بشكل واضح حتى مع تسجيله للكثير من الأهداف مع الباريسي، وأصبحت الأضواء تُسلط بشكل أكبر على المشاكل التي يخلقها في حديقة الأمراء !.

أنا على يقين أن ما صنعه ميسي ورونالدو في آخر 10 سنوات سيصعب على الغالبية العظمى من النجوم الموجودين حالياً السير على خطاه، ولن يتمكن أي لاعب من خطف جائزتي الفيفا والكرة الذهبية إلا بعد خفوت نجم رونالدو وميسي وتأثر أداؤهما بتقدمهما في السن.

رونالدو، بسن الـ 32 سنة، ربما سيكون قادراً على اللعب بالمستوى الكبير لثلاثة أو 4 أعوام مقبلة، على خلفية بنيته الجسمانية الرائعة ومركزه كرأس حربة الذي لا يتطلب منه الكثير من الركض والجري، أما ميسي، بعمر الثلاثين، فأمامه 4 أو 5 أعوام مقبلة ليظل يمتعنا بأهدافه ولمساته الساحرة، مما يعني أنه ربما لن نرَ بطلاً جديداً لأهم جائزتين فرديتين قبل 2021 أو 2022 !.

v

الأكثر مشاهدة

  • أوزيل ثالث أفضل لاعب خلاق في أوروبا .. لن... 16/01/2018

  • نشرة أخبار 360 17/01/2018

  • رئيس ريال مدريد يهدد رونالدو .. هذه المرة ليس... منذ يوم

  • ريال مدريد يخطط لتكوين ثلاثي هجومي جديد من... منذ 21 ساعات

  • نشرة أخبار 360 منذ 11 ساعات

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة